ثائر الدراجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ولادة 28 أكتوبر 1982.
بغداد، علم العراق العراق.
إقامة بغداد، علم العراق العراق.
تعليم جامعة بغداد[محل شك].

ثائر محسن الدرّاجي (1982 - الآن). هو ناشط شيعي عراقي,ليس له أي درجة علمية دينية.يعمل مدرسا في المدارس الرسمية الحكومية العراقية.

برز في الإعلام من خلال كثرة اتّصالاته - التي يُسجّلها وينشرها مرئياً وصوتياً - على القنوات الفضائية و المواقع الالكترونية, التي تتناول الخلافات العقائدية بين السنة والشيعة والأرقام الشخصية لبعض الشخصيات المعروفة في الأوساط الدينية من رجال الدين والشيوخ والإعلاميين الشيعة والسنة، وقد امتدّت اتصالاته إلى بعض الفنّانين كالإعلامية المصرية هالة سرحان، وحتى بعض السياسيين كعضو مجلس الأمة الكويتي محمد هايف المطيري،[1][2][3] ويتّهمه بعض السنة بأنه باتصالاته على رجال الدين السنة يحاول الإيقاع بهم من حيث إدعائه أنه سني.[4]

ولم تقتصر اتصالات الدرّاجي حول الصراع الشيعي السني؛ وإنّما امتدت لتشمل اتصالات حول أحمد الحسن الذي يدّعي اليمانية ويُكذّبه في دعواه كل مراجع الشيعة الإثني عشرية، وكذا هجومه على أتباع اليعقوبي والذي برّرهُ بأنه ردّة فعل على ما كتبه ممثل اليعقوبي عباس الزيدي في كتابه السفير الخامس من استنقاص من قدر مراجع الشيعة، وما كتبه في التهجّم على الشعائر الحسينية في كتابه التطبير طقوس وثنية [1].

موقف المرجعيات الشيعية[عدل]

أفتى المرجع علي السيستاني بعدم جواز المساهمة بإثارة الفتنة ولو بشطر كلمة, كما ورد في الموقع الرسمي للمرجع. [5]

وقد سبق للمرجعيات الدينية الشيعية أن أفتت بحرمة سب عائشة بنت أبي بكر زوجة نبي المسلمين محمد, وأصحابه, في موقف المرجع الايراني علي خامنئي. [6] [7]

يمثل المرجع كمال الحيدري أحد المواقف الرافضة للتطرف الطائفي السني أو الشيعي [8] ورفضه لسب مقدسات الآخرين باعتباره اقتداءاً بمواقف أهل البيت, كما ورد في الموقع الرسمي للمرجع. [9]

أصدر مقتدى الصدر بيانا متلفزا على قناة البغدادية العراقية يدين فيه حادثة سب الصحابة في الاعظمية بتاريخ 6 أكتوبر 2013 من قبل ثائر الدراجي ومجموعة من رفاقه. [10]

بينما أعلنت وزارة الداخلية اصدارها مذكرة اعتقال بحق "المدعو ثائر الدراجي" ، لقيامه بشتم صحابة النبي محمد، واتهمت أجندات خارجية وصفتها "بالمشبوهة"، بالوقوف وراء هذه الأعمال لإثارة الفتنة الطائفية، فيما أعربت عن استنكارها لهذه التصرفات [11].

أفكاره وآراؤه[عدل]

أشتهر ثائر الدراجي باتصالاته على قنوات دينية معروفة بتناولها موضوع الخلاف بين السنة والشيعة. يعد ثائر الدراجي نفسه مدافعا عن المذهب الشيعي ضد الهجوم الذي يتعرض له مذهبه من قبل تلك القنوات. وقال في احدى المقابلات التلفزيونية بأن علي الكوراني هو الشخص الذي الهمه ذلك. وقد اشار في تلك المقابلة بأن السنة هم من دين اخر وليسوا على مذهب آخر. كما اشتهر في مسألة "سب" كبار الصحابة والذين يمثلون قيمة دينية كبيرة عند المسلمين السنة حول العالم. وقد تسبب ظهوره مع مجموعة من الاشخاص يسبون عمر بن الخطاب في منطقة الاعظمية ذات الغالبية السنية,احدى مناطق بغداد, بضجة اعلامية وشعبية واستنكار من كبار علماء الدين الشيعة والسنة على حد سواء.

المصادر[عدل]