ثاني أكسيد الكلور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ثاني أكسيد الكلور
{{{Alt}}}
المعرفات
رقم CAS 10049-04-4
بوبكيم (PubChem) 24870
ChemSpider 23251 Yes Check Circle.svg
UNII 8061YMS4RM Yes Check Circle.svg
رقم المفوضية الأوروبية 233-162-8
MeSH Chlorine+dioxide
الكيانات الكيميائية للأهمية البيولوجية CHEBI:29415
رقم RTECS FO3000000
مرجع جملين 1265
Jmol-3D images Image 1
Image 2
  • InChI=1S/ClO2/c2-1-3 Yes Check Circle.svg
    Key: OSVXSBDYLRYLIG-UHFFFAOYSA-N Yes Check Circle.svg


    InChI=1/ClO2/c2-1-3
    Key: OSVXSBDYLRYLIG-UHFFFAOYAC

الخصائص
صيغة كيميائية ClO2
كتلة مولية 67.45 غ.مول−1
المظهر غاز أصفر
الرائحة لاذع
الكثافة 2.757 غ دسم−3[1]
نقطة الانصهار

-59 °C, 214 K, -74 °F

نقطة الغليان

11 °C, 284 K, 52 °F

الذوبانية في الماء 8 غ دسم-3 (عند 20 °م)
حموضة (pKa) 3.0(5)
كيمياء حرارية
تغير الإنتالبي
القياسي للتشكل
ΔfHo298
104.60 كجول مول-1
إنتروبية مولية
قياسية
So298
257.22 جول كلفن-1 مول-1
المخاطر
صحيفة بيانات سلامة المادة ICSC 0127
فهرس المفوضية الأوروبية 017-026-00-3
ترميز المخاطر
مؤكسد/مسبب للحرائق O

مادة سامّة جداً T+ مادة أكّآلة C

ملوث للبيئة N
توصيف المخاطر
تحذيرات وقائية
NFPA 704

NFPA 704.svg

0
3
4
OX
LD50 292 mg/kg (فموي، جرذ)
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

ثاني أكسيد الكلور هو مركب كيميائي ذو الصيغة ClO2. يتبلور غاز ثاني أكسيد الكلور ذو اللون الأصفر المخضر إلى بلورات برتقالية لامعة عند درجة حرارة −59 °م. وكما هو الحال مع الأكاسيد المتعددة للكلور فإن ثاني أكسيد الكلور مؤكسد قوي ومفيد يستخدم في معالجة المياه وعملية القصر أو التبييض.[2]

البنية والروابط[عدل]

اقتراح باولينغ

لجزيء ClO2 عدد شاذ من إلكترونات التكافؤ ولذلك هو جذر حر ذو مغناطيسية مسايرة. لقد حيرت بنيته الإلكترونية العلماء لفترة طويلة لعدم الرضى التام عن أي ترتيب ممكن من ترتيبات لويس. في سنة 1933 م اقترح (L.O. Brockway) بنية تتضمن رابطة ثلاثية الإلكترونات.[3] طور الكيميائي لينوس باولنغ لاحقًا هذه الفكرة وتوصل إلى بنيتين طنينيتين تتضمن رابطة مضاعفة في جهة واحدة ورابطة مفردة مع رابطة ثلاثية الإلكترونات في الجهة الأخرى.[4] من وجهة نظر باولينغ فإن التركيب الأخير يجب أن يمثل رابطة أضعف قليلًا من الرابطة المزدوجة.

الاستخدامات[عدل]

يستخدم ثاني أكسيد الكلور في المقام الأول (95%) في قصر لب الخشب، ولكنه يستخدم أيضا في قصر الطحين وفي تطهير مياه الشرب البلدية.[5][6]:4-1[7] استخدمت شلالات نياجارا، ومحطة معالجة المياه في نيويورك غاز ثاني أكسيد الكلور في معالجة مياه الشرب في سنة 1944 من أجل تفكيك الفينول.[6]:4-17[7] أدخل غاز ثاني أكسيد الكلور كمطهر لمياه الشرب على نحو واسع في سنة 1956، عندما انتقلت بروكسل في بلجيكا من غاز الكلور إلى غاز ثاني أكسيد الكلور.[7] ويستخدم على نحو شائع في معالجة المياه لأكسدته قبل عملية كلورة المياع من أجل تفكيك الشوائب الموجودة في المياه والتي تولد ثلاثي هالو الميثان (en)‏ عند التعرض إلى الكلور الحر.[8][9][10] يشتبه بأن ثلاثي هالو الميثان بأنه مركبات ثانوية مسرطنة[11] تترافق مع عملية الكلور للمواد العضوية الموجودة طبيعيًا في الماء.[10] وغاز ثاني أكسيد الكلور يتفوق على غاز الكلور عند العمل فوق pH 7،[6]:4-33 بوجود الأمونيا والأمينات[بحاجة لمصدر] و/أو من أجل ضبط الفيلم الحيوي في أنظمة توزيع الماء.[10] يستخدم غاز ثاني أكسيد الكلور في العديد من التطبيقات الصناعية لمعالجة المياه كمبيدات في أبراج التبريد ومعالجة المياه ومعالجة الطعام.[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ قالب:CRC91
  2. ^ Greenwood, Norman N.; Earnshaw, Alan. (1997), Chemistry of the Elements (الطبعة 2nd), Oxford: Butterworth-Heinemann, صفحات 844–849, ISBN 0080379419 
  3. ^ Brockway LO (March 1933). "The Three-Electron Bond in Chlorine Dioxide". Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. 19 (3): 303–7. doi:10.1073/pnas.19.3.303. PMC 1085967. PMID 16577512. 
  4. ^ Pauling, Linus (1988). General chemistry. Mineola, NY: Dover Publications, Inc. ISBN 0-486-65622-5. 
  5. ^ Thomas Wilson Swaddle (1997). Inorganic chemistry: an industrial and environmental perspective. Academic Press. صفحات 198–199. ISBN 0126785503. 
  6. ^ أ ب ت EPA Guidance Manual, chapter 4: Chlorine dioxide, US Environmental Protection Agency, اطلع عليه بتاريخ 2009-11-27 [وصلة مكسورة]
  7. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع block2001
  8. ^ doi:10.1016/j.desal.2004.10.022
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  9. ^ Li J.؛ Yu Z.؛ Gao M. (1996). "A pilot study on trihalomethane formation in water treated by chlorine dioxide (translated from Chinese)". Zhonghua Yu Fang Yi Xue Za Zhi (Chinese journal of preventive medicine) 30 (1): 10–13. PMID 8758861. 
  10. ^ أ ب ت C. J. Volk؛ R. Hofmann؛ C. Chauret؛ G. A. Gagnon؛ G. Ranger؛ R. C. Andrews (2002). "Implementation of chlorine dioxide disinfection: Effects of the treatment change on drinking water quality in a full-scale distribution system". J. Environ. Eng. Sci. 1: 323–330. doi:10.1139/SO2-026. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-27. 
  11. ^ M. A. Pereira؛ L. H. Lin؛ J. M. Lippitt؛ S. L. Herren (1982). "Trihalomethanes as initiators and promoters of carcinogenesis". Environ Health Perspect 46: 151–156. doi:10.2307/3429432. JSTOR 3429432. PMC 1569022. PMID 7151756. 
  12. ^ doi:10.1006/fmic.2002.0493
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand