ثريا جبران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ثريا جبران
وزير الثقافة سابقا
في المنصب
15 أكتوبر 2007 – 29 يوليو 2009
العاهل محمد السادس بن الحسن
رئيس الوزراء عباس الفاسي
سبقه محمد الأشعري
خلفه بنسالم حميش
المعلومات الشخصية
مواليد الدار البيضاء، المغرب
المهنة ممثلة مسرحية وسينمائية
الديانة الإسلام


السعدية قريطيف [1] واشتهرت باسمها الفني ثريا جبران (مواليد 1952 الدار البيضاء[2]) ممثلة مسرحية وسينمائية مغربية، أصبحت وزيرة الثقافة في الحكومة المغربية في 2007، لتصبح أول وزيرة فنانة في تاريخ البلاد من بين أفلامها علال القلدة.

مسيرتها[عدل]

ولدت بمدينة الدار البيضاء وتحديدا بدرب بوشنتوف في عمق درب السلطان، قادتها قدماها إلى دار الأطفال عين الشق ليس كنزيلة دائمة، بل كزائرة مواظبة على التواجد في فضاء يجمع أفرادا من عائلتها. فقدت والدها والتحقت أمها بالمؤسسة الخيرية لتشغل مهمة مربية، وهو ما قادها لاكتشاف هذا المكان، خاصة أن علاقتها بالدار، التي تجاوزت حدود مقر عمل أمها إلى فضاء تربوي، قد ازدادت تماسكا بعد أن عاشت فترة طويلة تحت رعاية محمد جبران زوج شقيقتها، الذي كان نزيلا بالمؤسسة الخيرية وإحدى الدعامات المسرحية بها قبل أن يختار الوزرة البيضاء ويصبح مسؤولا عن مصحة دار الأطفال لفترة طويلة من الزمن، بعد أن حاز على شهادة الدولة في التمريض. لم يكن جبران، الذي «أعار» اسمه العائلي للسعدية، مجرد متعهد للطفلة وعنصر أساسي في المنظومة التربوية، بل ساهم إلى جانب دوره في المجال الطبي في استقطاب مجموعة من الوجوه المسرحية إلى دار الأطفال، كما كان إلى جانب عبد العظيم الشناوي من الأوائل الذين اشتغلوا بالمسرح من أبناء المؤسسة الخيرية، في الوقت الذي كان أغلب النزلاء يفضلون التعاطي للرياضة وكرة السلة على الخصوص.

بدايتها الفنية[عدل]

تألقت الطفلة على خشبة المسرح البلدي وانتزعت تصفيقات الجمهور، وكانت بدايتها في عالم مسرح الهواة وعمرها لا يتعدى عشر سنوات بالرغم من دورها الصغير في المسرحية. كان جبران داخل المؤسسة الخيرية أشبه بمفرد بصيغة الجمع، فهو مهندس الأنشطة التربوية ومسؤول عن المصحة وصديق لكل النزلاء والنزيلات، في زمن كانت فيه دار الأطفال تضم داخل أسوارها جناحين، واحد للذكور وآخر للإناث. في المخيمات الصيفية التي كان التعاون الوطني يحرص على تنظيمها بالأطلس المتوسط، توطدت علاقة جبران بالعمل التربوي، واستقطب أسماء وازنة لدعم الجانب الفرجوي كمصطفى الزعري وسعيد الصديقي وغيرهما من الأسماء المبدعة. كانت ثريا تحرص على متابعة نبض «الخيرية» من خلال والدتها التي تقاسمها هموم المؤسسة، أو من معايشتها لجبران، كما كانت تتابع مباريات الفريق النسوي للمؤسسة الذي فاز بلقب بطولة المغرب لكرة السلة.

ظل اسم جبران مشاعا بين الطفلة السعدية وبين ممرض الدار ومربي الأجيال محمد جبران، إلى درجة أن البعض ظل يعتقد أن ما يربطهما هو آصرة الدم. بدعم من جبران اختارت الطفلة سكة المسرح بعد أن شجعها سي محمد والشناوي على السير بعيدا في هذا المجال، خاصة أن المخرج الراحل فريد بن مبارك، أستاذ المسرح، شجعها على الاحتراف، والالتحاق بمعهد المسرح الوطني بالرباط عام 1969، بالرغم مما كان يشكله الانتماء للمسرح من خطورة على صاحبه، إذ كانت الأعمال المسرحية «الملتزمة» تحت مراقبة المخبرين السريين والعلنيين.

ارتبطت الأعمال الفنية لثريا جبران بالبسطاء، وبرعت في أداء أدوار التعبير عن معاناة المحرومين والمهمشين، لأنها عاشت في «خيرية» عين الشق مشاهد حية لكائنات تجتر الأحزان.

من الوقوف على الخشبة إلى الجلوس على كرسي وزارة الثقافة، هنا أيضا كان الهاجس الخيري حاضرا في برامجها بإعطاء الأولوية للجانب الاجتماعي للفنانين، من خلال مجموعة من التدابير كقانون الفنان وبطاقة الفنان والتغطية الصحية للمشتغلين في هذا القطاع.

مصادر[عدل]

طالع أيضا[عدل]