ثقافة الكويت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تعد الثقافة في الكويت امتدادًا للثقافة الإسلامية والعربية بشكل عام وثقافة شبه الجزيرة العربية بشكل خاص. كما أن طبيعة الموقع الجغرافي الخاص بدولة الكويت كان له الأثر الأكبر بجعل المجتمع الكويتي مجتمعًا متفتحًا متقبلًا للثقافات المحيطة به. كما أن مبدأ التشاور والحوار بين الكويتيون والحكام منذ قيام الدولة جعل من ثقافة الديموقراطية وحرية التعبير أساساً هاماً للثقافة الكويتية.

التاريخ والتراث الكويتي[عدل]

الحياة الاجتماعية[عدل]

تميزت الحياة الاجتماعية منذ القدم في المجتمع الكويتي بالترابط الأسري، حيث كان المنزل الواحد يضم جميع أفراد الاسرة من الجد أو الجدة والأبناء والأحفاد. ولما كان في تلك الحقبة الكثير من الأعباء على رب الأسرة كان لزاما على الشباب ان يبدأوا العمل في سن مبكرة جدًا، كما انهم يتزوجون في سن صغيرة أيضًا. وكانت أدوار كل فرد من أفراد الأسرة واضحة ومعروفة، حيث يكون دور الرجال العمل وكسب لقمة العيش والنساء دورهم التربية والاهتمام بشؤون المنزل. اما القرارات داخل البيت فكانت تتخذ من قبل كبير الأسرة.

الألعاب الشعبية[عدل]

سابقًا كان الأطفال يلعبون الألعاب الشعبية البسيطة، ومنه "خروف مسلسل" و"الدرباحة" و"صاده ما صاده" و"تيل" و"المقصي".ا[1]

الأساطير و الميثولوجيا الكويتية[عدل]

للثقافة الكويتية العديد من الأساطير والخرافات التي تميزها وغالباً تستخدم لإخافات الأطفال للإبتعاد عن العصيان .

  • الطنطل: من الخرافات التي عرفها أهل الكويتيون قديما وهي شخصية خيالية ويوصف بطول القامة وكان الأهالي يرعبون اطفالهم بحكايات الطنطل لكي يلزموا بيوتهم في الليل ويقال قديما انه عندما يمر الطنطل يصيح البعض "هات المسلة" حيث يهرب "الطنطل" خوفا من المسلة.
  • الدعيدع : من الخرافات التي عرفها الكويتيون قديما وهي شخصية خيالية وتظهر عندما يحل الظلام ويشاهد الدعيدع في الليل على شكل حجر في الطريق فإذا اقترب منه أحد انتقل إلي مكان أخر.
  • بودريا : من الخرافات البحرية التي عرفها الكويتيون قديما وهي شخصية خيالية وقد ساد هذا الاعتقاد قديما عند أهل البحر و" البودريا " على هيئة إنسان نصفه على شكل سمكة تجوب البحار ويسمع صياحها في الليل في البحر على هيئة غريق وعند الاقتراب لإنقاذها تتعمد إمساك المنقذ و تغرقه في البحر، وهي مشابهة لحورية البحر.
  • حمارة القايلة : ومعناها حمار وقت الظهيرة، هي نوع من أنواع الجن ظهرت في المجتمعات الخليجية، وهي شبيهة جدا بالغول والغولة الذين يملكون رأس إنسان وأرجل حمار وجسم آدمي ويقال انه وحش مخيف يأكل الأولاد الصغار الذين يخرجون في وقت الظهيرة،

[2]

اللهجة الكويتية[عدل]

نمط الحياة[عدل]

إن من أبرز سمات المجتمع الكويتي ثقافة الاستهلاك، حيث يعد أسلوب ونمط الحياة في الكويت حال أغلب المجتمعات النامية من المجتمعات الاستهلاكية لا الإنتاجية [3]. حيث ان توافر القدرة الشرائية لدى الفرد الكويتي بالإضافة إلى الطفرة الاقتصادية في حقبة الستينات والسبعينات بعد ظهور النفط، وكذلك التشريعات الخاصة بالزيادات المالية على جميع بنود الدخل الشهري للمواطن، عزز لدى الفرد الكويتي مفهوم الحاجة لشراء الأساسيات والكماليات بمقابل انخفاض مفهوم التوفير لدى جميع شرائح المجتمع [4].

من المظاهر الإيجابية في المجتمع الكويتي الديوانية حيث تعتبر العصب في المجمتع الذكوري في الكويت، والديوانية هي مجلس أو غرفة تكون ملاصقة للمنزل وبها يجتمع أفراد الأسرة والضيوف وبها يتبادلون أطراف الحديث والأخبار والتهنئة والعزاء. كما أن الديوانية تعتبر المنبر الأول لأي مرشح نقابي، بها يحصد الأصوات ويتحدث في الأمور السياسية والاقتصادية وغيرها. لذلك يحرص المجتمع الكويتي على تركيز ثقافة الديوانية حيث انها تعتبر أبسط أشكال الديموقراطية في البلد.

كويتيون[عدل]

الملابس والأزياء[عدل]

يتميز الرجل الكويتي بمحافظته على أصالة ملابسه الشعبية باعتبارها الملابس الرسمية في المناسبات والمحافل الرسمية، إلا ان نمط الملابس الغربية يعتبر رائجاً جداً بين جميع فئات المجتمع وخصوصاً الشباب. أما بالنسبة للنساء الكبار في السن فهن يلبسن العباءات السوداء التي تغطي معظم أجزاء الجسم.[5].

يتكون اللبس الشعبي والرسمي للرجل في الكويت من[6] :

هذا وبالإضافة إلى ملابس شعبية أخرى يرتديها الرجل الكويتي في مواسم ومناسبات معينة، مثل[6] :

  • البشت: عباءة من الصوف أو الوبر المغزول غزلاً ناعمًا وتتدرج ألوانه من الأسود والبني حتى الرمادي والبيج.
  • فروة: معطف من الصوف مبطن بفروة خراف.
  • سديري: سترة دون أكمام تلبس فوق الدشداشة.
  • باركوت أو واركوت: معطف من الصوف يلبس فوق المقطع.

اما الزي الشعبي للمرأة الكويتية، فيتكون من[6] :

  • سروال: قطعة من الملابس الداخلية، يتميز بأنه طويل يصل إلى الكاحل تزينه شرائط مطرزة بخيوط ذهبية.
  • دراعة: ثوب طويل بأكمام طويلة من القطن أو الحرير الهندي المنقوش أو المطرز بخيوط ذهبية.
  • زبون: ثوب طويل فاخر من الحرير المطرز بخيوط من الذهب بفتحة عنق ضيقة بأكمام طويلة ويكون مفتوحًا من الأمام وتُلف أجزاؤه الأمامية حول الجسد. عادةً ما ترتديه نساء المدينة الموسرات.
  • ثوب: ثوب واسع طويل بأكمام واسعة وفتحة عنق بيضاوية واسعة. تختلف تسميات أنواع الثياب حسب اللون وكثافة النسيج والنقوش، نذكر منه: ثوب جز وثوب أمفح وثوب ثريا وثوب مخوص وثوب منثور وثوب تور.
  • ملفع: غطاء للرأس، ويأتي في قطعة واحدة تلف وتطوى حول الرأس والوجه لتحكم تغطية الشعر.
  • شيلة: غطاء أسود للرأس ترتديه البدويات.
  • برقع: قناع مستطيل للوجه يمتد من الجبهة حتى نهاية العنق. يُلبس البرقع فوق الشيلة ولا تنزعه المرأة البدوية أبدًا ليمكنها من التجول بحرية حول خيامها.
  • بوشية: غطاء شفاف أسود يغطي الوجه بأكمله ترتديه نساء المدينة.
  • عباءة: عباءة سوداء تغطي الجسد بالكامل تصنع من الصوف أو الحرير.
  • البخنق: غطاء أسود للرأس ترتديه البنات الصغيرات مطرز حول الرأس ومن الأمام.

العادات والتقاليد[عدل]

المناسبات والأعياد الوطنية[عدل]

يتميز المجتمع الكويتي بتجمع العائلة والجيران والأصدقاء وهناك الكثير من المناسبات التي يتم الاحتفال بها، ونذكر منها:

  • "الناصفوه" وهو مناسبة يتم فيها توزيع الحلوى على الاطفال,[7] حيث يخرج الاطفال إلى البيوت وينشدون الاهازيج و تكون في ليلة النصف من شعبان.[8]
  • النون: وهي مناسبة بسيطة كظهور أول سن لطفل أو علامات المشي الأولى للطفل. عادةً ما تقام "النون" في فترة العصر ويستقبل فيها الأطفال والأقارب والجيران. تفرش الأم سجادة أمام البيت ثم تذهب إلى سطح الدار وهي تحمل سلة تحتوي الحلويات التي تلقيها على الحاضرين. ويقوم الأطفال بجمعها وحملها في أطراف ملابسهم، أما الأمهات المصاحبات لهن فتقدم أطباق من هذا "النون".[6]
  • دق الهريس: والهريس هو حبوب القمح المطحونة استعدادًا لقدوم شهر رمضان. تقوم الأسرة بشراء كميات كبيرة من الحبوب، ثم تدعو فريقًا من المتخصصات لطحن حبوب القمح وهن يؤدون حركات تعبيرية على أنغام أغنيات تؤديها إحدى الفرق النسائية.[6]
  • القريش: وهي مناسبة سنوية تتم في الليلة التي تسبق أول أيام شهر رمضان حيث كان قديمًا كل أسره تجمع ما تبقى لديها من فائض الطعام، أو الطعام الذي لا يصلح لأن يؤكل في رمضان، وتتجمع لأكله في آخر وجبة غداء قبل رمضان، وكان فيها ما فيها من تراحم ومشاركة وتجميع لكل أفراد الأسرة. أما بالوقت الحاضر، أصبح القريش اليوم تقليدًا وعادة للبذخ والمفاخرة حيث تعد له الولائم وتمد فيه الموائد الحافلة بكل أصناف الطعام، فالعائلة الميسورة تعد الموائد القريشية الخاصة بها في أحد الفنادق أو المطاعم الفاخرة، وتبعث بالدعوات للأصدقاء والجيران وزملاء العمل[9].
  • القرقيعان: وهو تقليد سنوي ومناسبة تراثية يحتفل بها خلال ليالي 13 و14 و15 من شهر رمضان، حيث يخرج الأطفال مرتدين زيًا شعبيًا خاصًا لهذه المناسبة ويتجولون بالشوارع يطرقون أبواب الجيران ويرددون أهازيج وأغنيات خاصة بالمناسبة ثم يوزع أصحاب البيوت الحلوى عليهم. وتختلف الأهازيج الخاصة بالصبيان عن أهازيج البنات.
  • الغبقة: وهي مناسبة وعادة اجتماعية ومظهر من مظاهر التواصل الاجتماعي في شهر رمضان حيث يجتمع الأهالي والأصدقاء في ليالي رمضان لتناول وليمة قبل منتصف الليل ويتبادلون أطراف الحديث عن الأحوال الاجتماعية والمهنية والعامة. والكلمة جاءت من «الغبوق» وهو حليب الناقة الذي يشرب ليلًا وعكسه «الصبوح» حليب الناقة الذي يشرب صباحا.[10]

وفيما يلي، قائمة الأعياد والعطل الرسمية في دولة الكويت، حيث يتم تعطيل العمل في جميع مؤسسات الدولة الرسمية:

التاريخ المناسبة
1 محرم رأس السنة الهجرية
12 ربيع الأول المولد النبوي
27 رجب الإسراء والمعراج
1 - 3 شوال عيد الفطر
9 ذو الحجة يوم الوقوف بعرفة
10 - 13 ذو الحجة عيد الأضحى
1 يناير رأس السنة الميلادية
25 فبراير اليوم الوطني
26 فبراير يوم التحرير

مراسم الزواج[عدل]

للكويتين عادات وتقاليد للزواج قديماً وهي مشابهة لمعظم الدول الإسلامية العربية ومنها :

  • الخطبة: مرحلة مهمة في الزواج وهي مرحلة اختيار "المعرس " لشريكة حياته حيث يبدي الرجل رغبة في الزواج إلي والدته أو أحدى قريباته في حاله وفاة والدته حيث تقوم الوالدة أو القريبة بالبحث عن زوجة مناسبة له وإذا تم الأ ختيار يذهب النسوة إلي بيت البنت لرؤيتها حسب ما ذكر لهم من مواصفات ثم لخطبتها حيث يبلغ أهل المعرس بالرد لاحقا ًمن قبل أهل العروس. يقوم أهل العروس بإبلاغ والدها أو ولي أمرها حيث يتم السؤال عن المعرس وعن أخلاقه وعملة وفي حالة الموافقة يحظر "والد العريس وعدد من كبار السن" من العائلة الخطبة ويبلغ والد العروس لكي يبدي بمتطلباته اللازمة لإتمام الزواج كالمهر, حيث جرت العادة أن لا يشرط والد الفتاة مهراً على العريس وبعد الأتفاق ثم يقوم أهل المعرس بتجهيز جهاز العروس حسب مأتفق بين الطرفين.
  • الدزة : يقوم أهل المعرس بتجهيز الدزة المكونة من المهر والذي تتراوح قيمتها حسب حالة المعرس المادية وتكون " البقشة" من ضمن الدزة ويكون بداخلها من ستة إلي سبع قطع من القماش وعباءتين وبالإضافة إلي الحلي والمجوهرات ومفارش السرير والفوط وغيرها من مستلزمات الزواج وكانت العادة في يوم تقديم الدزة " البقشة " أن تذهب أم العريس مع قريتها وبعض النسوة من الأقارب إلي بيت العروس لتقديم الدزة.
  • يوم العرس : العرس يوم مشهود لدي الكويتيين قديما وجرت العادة قديما أن يكون ليلة في العرس في يوم الخميس وهو شي متعارف علية قديما ويتم التجهيز للعرس باكراً فيقوم أهل المعرس في استقبال المدعوين وتقام حفلات العرضة والسامر وتقام الولائم للرجال ويلبس العريس الثياب الجديد المكونة من الغتره والعقال والدشداشة والبشت. إما بالنسبة للنساء فيكون يوم مشهود في الحي الذي تسكنه العروس فالكل في حركة استعداد لذلك ويهب النسوة من الجيران لتقديم المساعدة والواجب لأهل العروس ويكون بيت العروس في حركة مستمرة أما العروس فعليها أن تستعد لمثل هذه المناسبة وترتدي ملابسها الجديدة بمساعدة والداتها وغيرها من النسوة اللاتي يعمل على تجهيز المرأة للعرس.
  • الملجة : وهي عقد القرآن وتتم في بيت والد العريس يقام بعدها عشاء للمدعوين من أهل العروس والأقارب والأصدقاء في ديوانه والد العريس وإذا لم يكن لهم ديوان في ديوان أحد الأقارب أو الجيران ثم يتم زف المعرس بعد صلاة العشاء وفي بيت والد العروس تقام حفل كبير للنساء على نفقته والد العروس لأهل المعرس وأهل العروس والمدعوين من الأقارب والأصدقاء حيث تقدم لهم القهوة والشاي ويرش ماء الورد.[11]

مراسم العزاء[عدل]

تتميز العادات المتعلقة بالجنازة في دولة الكويت ببساطتها، حيث ابتعد الكويتيون عن المبالغة في إظهار الحزن لأن الموت من أمر الله وإرادته والمبالغة في إظهاره يعد معارضة لمشيئة الله سبحانه وتعالى. كذلك تعد احتفالات التأبين والنصب التذكارية غير ضرورية. حيث بعد الوفاة، يتم غسل الميت وتكفينه والصلاة عليه ودفنه حسب الشريعة الإسلامية قبل غروب الشمس في يوم الوفاة [6].

تستقبل عائلة الفقيد المعزين في البيت لمدة ثلاثة أيام بعد الدفن. تبعًا للقواعد الإسلامية، تعتد المرأة التي تفقد زوجها لمدة أربعة أشهر وعشرة أيام للتأكد من الحمل أو عدمه، وتسمى هذه الفترة "العدة". تُمنع المرأة خلالها من النظر أو الالتقاء أو التحدث إلى غير المحارم من الذكور البالغين، وكذلك من التزين حتى انتهاء فترة العدة وبعدها تكون حرة في الزواج مرة أخرى [6].

الأدب[عدل]

بدأت الحركة الأدبية والثقافية في الكويت قديما في فترة حكم المرحوم الشيخ مبارك الصباح التي توجت في تأسيس المدرسة المباركية و الجمعية الخيرية ثم عهد الشيخ أحمد الجابر حيث تم افتتاح صرحين علمي وأدبي بعد المدرسة الاحمدية وهما المكتبة الأهلية والنادي الأدبي ويعود الفضل في ذلك إلي الأدباء والمحسنون الكويتين الذين بدأوا عهد النهضة الأدبية بالكويت . [12]

النادي الأدبي[عدل]

في عام 1924 م الموافق 1342 هـ اقترح مجموعة من شباب الكويت المثقفين في ذلك الوقت في تأسيس ناد يجمعهم ويكون ملتقي لهم لتبادل الآراء والأفكار فيما بينهم وإلقاء المحاضرات ونشر العلوم النافعة والمعرفة بين الشباب في ذاك الوقت و قد كان أول نادي يؤسس في تاريخ الكويت . عندما تم افتتاح النادي كان له صدى عظيم في جميع أنحاء الكويت وفي حفل الافتتاح ألقيت القصائد والخطب من قبل أعضائه و كان رئيسة الشيخ عبدالله الجابر ومدير النادي عيسي الصالح القناعي وأمين الصندوق أحمد محمد أحمد الغانم انظم للنادي الكثير من شباب الكويت الذين لهم الفضل الكبير في نهضة الكويت . ساهم أهل الكويت في النادي ماديا ومعنويا من الكتب النافعة والصحف والجرائد الصادرة في ذاك الوقت وساهم المرحوم أحمد الجابر رحمه الله في نشئت النادي أيضا وشارك المؤرخ الشيخ عبدالعزيز الرشيد رحمه الله في إلقاء محاضرات عن الأخلاق والفقه واللغة العربية .

الفن[عدل]

بدأت الحركة الفنية في الكويت في عصر النهضة الكويتي حيث زاد الإهتمام بالأدب و الفنون و بدأ التركيز على تطوير الحركة الفنية منها المسرح و السينما و التلفاز و الموسيقى و الفنون و المتاحف .

المسرح[عدل]

يعتبر المسرح في الكويت من أبرز النشاطات الثقافية فيها، على الرغم من تعرضه لموجات صعود وهبوط حسب المتغيرات الاجتماعية إلا إنه يظل من أبرز أنواع النشاط الفني فيها، وقد ظهر في الكويت منذ تأسيس المسرح العديد من الفنانين الذين استطاعوا تحقيق نجاحات في المجال الفني المسرحي والتلفزيوني في منطقة الخليج منهم عبد الحسين عبد الرضا وسعد الفرج وحياة الفهد وخالد النفيسي وسعاد عبد الله وغانم الصالح ومريم الغضبان ومريم الصالح وغيرهم الكثير.

السينما والمسلسلات[عدل]

تعد التجربة السينمائية في الكويت من التجارب المتواضعة والتي ظلت حتى سنوات قريبة غير مكترث بها حتى بدأت في السنوات الأخيرة تتطور تدريجياً. كما يعد فيلم بس يا بحر والذي انتج في فترة السبعينات أهم فيلم كويتي.

ومن ناحية أخرى، تعد الكويت رائدة في مجال المسلسلات التلفزيونية. كما أن مسلسلات مثل : درب الزلق، خالتي قماشة، رقية وسبيكة، على الدنيا السلام تعتبر واحدة من أهم الأعمال التلفزيونية في منطقة الخليج العربي.

الموسيقى[عدل]

وفي المجال الموسيقي، يعتبر فن الصوت هو ما يميز الموسيقى الكويتية، وهو غناء شعبي يصاحبه عادة العود والمرواس والتصفيق، وسواء كانت كلمات الأغنية بالفصحى أو اللهجة الشعبية فلا بد أن يكون هناك بيتين من الشعر العربي الفصيح في آخر الأغنية يؤديان على شكل موّال. ويستخدم أداة الصك والعود على نطاق واسع في الكويت بينما أهل البادية يستخدمون أداة الربابة، وكانت العرضه تمارس بشكل واسع بالكويت ولا زالت تمارس بأعراس الكويتيين.[13].

الفن التشكيلي[عدل]

اما في مجال الفن التشكيلي، يعد المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والجمعية الكويتية للفنون التشكيلية من أهم الجهات الداعمة للحركة التشكيلية في الكويت، وتعتبر الحركة التشكيلية حركة ناهضة بدأت في الخمسينيات مع أول فنان تشكيلي وهو معجب الدوسري الذي درس بكلية الفنون الجميلة في مصر، وزاد الاهتمام في الفن تشكيلي وتنوعت المدارس الفنية المختلفة وتطورت وتنحصر في مجموع توجهات فكرية مثل رسم التراث الكويتي والسريالية والانطباعية والتجريدية والأعمال المركبة. ومن الفنانين التشكيليين في الكويت أيوب حسين وسامي محمد وعبدالرسول سلمان وحميد خزعل وعبد الله القصار وبدر القطامي ومن الجيل الحديث خالد الشطي وأسعد بوناشي وغيرهم.

المتاحف والمراكز الفنية[عدل]

اما في مجال المتاحف والمعارض الفنية تهتم الكويت بالأنشطة الثقافية والفنية في البلاد، حيث يوجد عدد من المتاحف الحكومية والخاصة مثل متحف الكويت الوطني الذي يحوى آثار الحقب التاريخية المختلفة التي مرت على أرض الكويت كالحضارة الدلمونية والبابلية الكاشية والإغريقية وغيرها، وأيضًا المتحف العلمي والذي يهتم بالحياة الطبيعية والعلوم المعاصرة، وكذلك المركز العلمي الذي يحتوي على عينات حية من حيوانات وأسماك البيئة البرية والبحرية الكويتية، ومتحف الفن المعاصر، ومتحف بيت لوذان المهتم بالفنون التشكيلية، ومتحف بيت ديكسون الذي كان منزلًا للمقيم السياسي البريطاني هارولد ديكسون، وبيت الكويت للأعمال الوطنية الذي يتحدث عن الغزو العراقي والتحرير/ ومتحف طارق رجب الخاص بالأنثربولوجيا الإسلامية، ومتحف القصر الأحمر بالجهراء.

المطبخ الكويتي[عدل]

قرص عقيلي

تعد المأكولات البحرية عماد النظام الغذائي لدى الكويتيين لقرون عدة، بالإضافة للرز والذي يعتبر المكون الأساسي في أغلب المأكولات في المطبخ الكويتي. لعب الكويتيون منذ القدم دورًا هامًا في تجارة التوابل والبهارات بين الهند وأوروبا ولهذا فقد ظلت عنصرًا مهمًا في المطبخ الكويتي حيث أن الأكلات الكويتية الشعبية تتميز بنكهتها الواضحة والقوية.

يضم المطبخ الكويتي عدة أكلات شعبية أبرزها: المجبوس، اليريش، الهريس، التشريبة، المربين، المموش، القبوط. أما الحلويات: العصيدة، قرص عقيلي، صب القفشة، الغريبه، الدرابيل.[14]

الرياضة[عدل]

إستاد جابر الأحمد الدولي الأحدث في الكويت

تعتبر كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى في الكويت، وتمتلك الكويت الكثير من الإنجازات في هذه اللعبة، حيث أن منتخب الكويت لكرة القدم هو أول منتخب عربي آسيوي تأهل لكأس العالم وكان ذلك في عام 1982، وهو أيضًا أول المنتخبات العربية فوزًا ببطولة كأس آسيا وذلك في عام 1980. وفي الكويت 14 ناد رياضي هم نادي التضامن ونادي الجهراء ونادي خيطان ونادي الساحل ونادي السالمية الرياضي ونادي الشباب ونادي الصليبيخات والنادي العربي ونادي الفحيحيل ونادي القادسية ونادي كاظمة ونادي الكويت ونادي النصر ونادي اليرموك، ويعتبر ناديا القادسية والعربي هم الناديان الأكثر شعبية وكانا ولا يزالان الغريمين التقليديين، يليهما نادي الكويت وبعد ذلك نادي كاظمة، ويعتبر نادي العربي الأكثر حصولًا على الألقاب، أما من ناحية نقاط التفوق فالغلبة لنادي القادسية حيث استطاع الفوز بكاس التفوق العام منذ بدء العمل به عام 1973 وحتى وقتنا هذا دون انقطاع[15].

ويأتي بالمرتبة الثانية بعد كرة القدم لعبة كرة اليد، وفيها حقق منتخب الكويت لكرة اليد خمسة مرات بطولة آسيا لكرة اليد للرجال وتأهل لبطولة العالم لكرة اليد 7 مرات أولها عام 1982. كما إن للألعاب الفردية نصيب، كما إن هذه الألعاب تحقق للكويت الكثير من الإنجازات الرياضية بالحصول على ميداليات في الدورات الأولمبية.

وبالنسبة للمباني الرياضية للعبة كرة القدم يعتبر إستاد جابر الأحمد الدولي هو الأحدث والأكبر، حيث لم يتم افتتاحه رسميًا حتى الآن، وهو يستع لعدد 60000 متفرج.

شاركت الكويت في الألعاب الأولمبية الصيفية منذ 1968 دون إنقطاع، وحصلت على أول مدالية أولمبية في عام 2000. كما شاركت في الألعاب الأولمبية للمعاقين لأول مرة عام 1980 وحققت منذ تلك البطولة 42 مدالية منها 9 ذهبية.[16][17]

الدين والشعائر الدينية[عدل]

دولة الكويت تتبع الدين الإسلامي , حيث تنص المادة الثانية في الدستور " دين الدولة الإسلام ، والشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع " [18] , و تتبع الغالبية العظمى من السكان الطائفة السنية .

المراجع[عدل]