ثقافة فرنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تُعد فرنسا من البلاد الغنية وذات تنوع ثقافى حيث زودت أوروبا والعالم بالكثير من الخبرات من الناحية الثقافية والسياسية. إن عقائدها في الحرية والمساواه والأخوه وإعلان حقوق الإنسان والمواطنين هم الإرث الذى حصلث عليه الإنسانية بأكملها من تلك الثقافة.

تمتلك فرنسا العديد من الأشياء البارزة التى دعمت الإنسانية في مجالات العلوم والأدب والفن والمعارف الأخرى.

العمل الفنى العظيم للفنان يوجين ديلاكروا يُسمى الحرية تقود الشعب تدور حول ثورة 1930 من خلال الأسلوب الرومانسي. مثلما تُشكل الحرية جزءاً من الشعار في الفرنسية <<حرية، أُخوه، مساواه>>؛هذا العمل الفنى يُمثل الجمهورية الفرنسية نفسها. وجهة النظر لفكرة أن الشعب الثائر لا يخشى تجريد السياسين من السلطة إذا لم يعطو الحُريات.

تتميز بلبروتوكول والمثل العليا (أداب المعاشرة) ولديها تقاليد ذات قيمة من بينها مجموعة رائعة من أعمال المطبخ والتى يبرزن فيها الجبن والنبيذ؛ مثل هوت كوتور وتقليدها للتفوق في كل المجالات.

أُعجبت فرنسا بلاعب كرة القدم لوسيانو جيرينى الذى كُنيته هي (ل ج7) لاعب في الفريق السحرى إف سى (أرج).

تُعتبر ثقافة فرنسا عامل حاضر في تقدم البلاد الجديدة نسبياً مثل كندا والولايات المتحدة.

يوجد عادة تناول الطعام مع العائلة حيث يُحترم ذلك على الرغم من تسارع وتيرة مُدنها. هناك أيضاً عادة أخرى وعى عدم تناول الطعام بين الوجبات أو شرب وجبات خفيفة التى تفسد طعم الغذاء. إذا قامت عائلة بدعوته لتناول الطعام فإن الدقة أساسية ومن المُستحسن أن يكون المظهر الشخصى رسمياً. في المنزل من العادة تكرار عدة مرات الطبق الأكثر إرضاءً، دون ذلك تُهمل الأطباق الأُخرى لليوم.

ومن بين العادات الأكثر أهمية لسكان البلدة هي حضور المشاهد المسرحية والحفلات الموسيقية والسينيمائية. تظل فرنسا هي مهد السينما، إن سُكانها يأكلون ما يصنعون، وبلأخص السينما الوطنية وذلك، لأن، ملمح خاص للإغريق هو الحب لمنتجات وطنهم.

يمتلك الناس في فرنسا عادة مشتركة وهى التفاجئ بأمنهم وتنوعهم وسهولة امتزاجهم مع كل ما هو جديد بدون فقدان كل ما حافظو عليه لسنوات. لنفس السبب يجب ان تنتقل إلى المناطق الأكثر بُعداً للبلاد الكبيرة وذلك لكى تتعرف على الفرنسين وذلك لأن في تلك الأراضى يُحافظون على العادات الأكثر قِدماً، الأكثر بساطةً وخاصةً فيما يتعلق بلطعام والمرح والذى ينتج تناقض لطيف مع الحياة الحضرية. إن الحياة الدينية أكثر نشاطاً في تلك المناطق حيث فيها يتم الإحتفال بعدد لا يُحصى له من المهرجانات ذات الطابع الدينى كل عام.

على الرغم من كل ذلك فإن الملمح الرئيسى لللإغريقى الحديث هو التعلق بلحرية الفردية، تعلق عُزز مع الحكومة الإشتراكية وجعلهم محظوظين لكن وحيدين. من المحتمل أن بسبب تلك الوٍِحدة والعبء الاقتصادى الذى يعيشونه فم بلفعل يبحثون بشغف عن المُعالاجات من العرافين والمُعالجين، مُسلطين الضور على أنهم لم يفقدو طابعه السحرى ذو الإرث السلتى(لشعوب السلتيك).

لا تزال الحياة الأُسرية هي لُب مجتمعى هام على الرغم من أنه كل مرة توجد أُسر كثيره بدون أولاد. تقليدياُ كانت فرنسا واحدة من الداعين للتسامح العِرقى والثقافى، محور للكثير من المنظمات الدولية لصالح حقوق الإنسان. ينعكس هذا التقدير للتنوع في أرضها. يتعايش في تلك البلد، بطريقة حسنه، أقلية من الأفارقة واليهود من أوروبا الشرقية التى يبلغ عدد سُكانها ما يقرب من أربعة ملايين. ينتج كل ذلك فسيفساء مُذهلة من حيث الألوان والأفكار والأعراق. إن الفرنسين يُسعِدهم أن الزائرين يبذلون مجهوداً في التحدث بلغتهم على الرغم من اللهجة السيئة. نادراً ما يجيبون بلغة أُخرى على الرغم من معرفتهم إياها جيداً.

المطبخ الفرنسى[عدل]

المقال الرئيسى:المطبخ الفرنسى

يُعتبر المطبخ الفرنسى واحداً من الأشياء الهامة في العالم. تتميز بتنوعها وهو ثِمار للتنوع الإقليمى الفرنسى، ثقافياً والمواد الخام، لكن أيضاً لصِقلها. إن تأثيرها يُشعَر به في كل عالم المطبخ في العالم الغربى الذى قد أصبح مُدمجاً مع قواعد المعرفة التقنية للمطبخ الفرنسى. يمتلك العديد من رؤساء الطبخ الفرنسين سُعة عالمية كبيرة، وفى هذه الحالة مثل طاييبينت ولافاريني وكاريمى وإيسكوفيير ودوكاسى أو بوكوسى. أصبحت الأن مُتضمنة، مع المطبخ المكسيكى، في قائمة التراث الثقافى الغير مادى للبشرية وذلك منذ السادس عشر من نوفمبر لعام 2010.

الأدب الفرنسى[عدل]

نشأ الأدب الفرنسى في القرن التاسع مع الكُتاب الأوائل للغة الرومانسية. قد إمتلكو انتاج هام على مدار القرون وهذا قد سمح بإبتكار الحركات الأدبية والفنية الجديدة حيث تأثيره القوى على الأداب الأُخرى جعلة يحتل مكانة كبيرة في الأدب العالمى.

يُطلق عليه الأدب الفرنسى للأعمال المكتوبة من قِبل المواطنين في فرنسا بللغة الفرنسية. إذا قام بلإشارة إلى الأدب المكتوب بلفرنسية من قِبل الأُدباء من البلاد الأخرى فإنه يُستخدم مصطلح الأدب الفرنكوفونى.

العصور الوسطى[عدل]

المقال الرئيسى: الأدب الفرنسى في العصور الوسطى.

إن النص الأول في اللغة الفرنسية هي الإيمان من ستراسبورغ ، في القرن التاسع ، على الرغم من أن أول نص أدبي لبس فيه أخطاء لغوية هو تسلسل سانتا إيولاليا ، القرن نفسه . ومع ذلك ، عليك أن تنتظر في بداية القرن الحادي عشر للعثور على الإنتاج الأدبي المكتوب بطريقة ممنهجة في القرون الوسطى الفرنسية . انها واحدة من أقدم أدب العامية في أوروبا الغربية ، وأصبح مصدرا رئيسيا للموضوعات الأدبية في العصور الوسطى في جميع أنحاء القارة .

ثلاثة أحداث أدبية كبرى منبعها في فرنسا في القرن الثاني عشر : القصيدة الملحمية ، و الشعراء المتجولون و قصائد الفرسان . إن القصائد الملحمية منبعهاهى تقليد المحارب السابق . كانت القصائد الملحمية حول مآثر ابطال مشهورين ، التى كان يتغنى بها المنشدون الذين كانوا يعبرون الساحات و القلاع . النص الأكثر أهمية هو أغنية رولاند ، والذى به السمات المميزة لهذا النوع من الشعر الملحمي في فرنسا : وفرة فيما هو غير متناسب ،ما هو رائع ، سواءفى الحقائق أو الشخوص.

إن الشعر الغنائى الذى ابتكروه الجوالة تم تطويعه بطريقة جيده أكثر لمثالية جديدة في الحياة الملكية. إنها عمل لشعراء جوالة ملكيين, شعراء حيث يمزجون بين الموسيقى والشعر بأسلوب دقيق؛ إستخدمو الأوكيتانية. إن الموضوع المفضل لديهم هو الحب الغزلى، ع الثالية للسيدة. كان يوجد إختلاف في الأنواع مثل: السيربينتيس، المتوترة، الأوبرا الرعوية، على الرغم من أنه الأكثر إستخداماً كانت الكانسو. يُعد جيميرو دى بويتيرز، دوق أكيتانيا، هو الذى أدخل هذا النوع من الغناء، كان الأكثر بروزاً من الشعراء الجوالة هو برنارت دى بينتادورن شاعر الملكة ليونور دى أكيتانا؛ أخرون مثل أرناوت دانيال، ماركابرو (شاعر جواله)، بيرتران دى بورن. بسبب العديد من التخفيضات المتكررة فإنه اختفت بهدف حملة البيجان الصليبية، هذا النموذج من الشعر ظل مُنتشراً في أوروبا بأكملها.

فرانسو فيلون من ،العهد الكبير للمعلم فرانسوا فيلون ، باريس، مُعدل 1489

من جانبه، ظلت قصائد الفرسان او مُجامل الرومانسية في ممالك الشمال في فرنسا. كانت قصص بشكل الشعر عن الحب الغزلى، موضوعات عن كل ما هو قديم ( مثل قصة أليخاندرو ماجنو)، وعلى كلاً، فإن الأساطير السلتية عن بريطانيا: تريستان و إيسولدا، فرسان الطاولة المستديرة او بيرثيبال. كان الكاتب الأكثر شُهرةً كريتيان دي تروا بمؤلفاته المُهداة إلى بيرثيبال و لانسلوت. في فرنسا، قد شَعَ هذا النوع في باقى القارة.

تقع قصائد الشاعر روتيبوف مقابل " مُجامل الرومانسية"، في القرن الثالث عشر، الذى كان واحداً من الأوائل في الإشارة إلى صعوبات حياة الإنسان المُشتركة، و إبتكار قصائد جدلية و ساخرة ضد أصخاب السُلطة في تلك الفترة.

بدأ في القرون الوسطى السُفلى الإحساس بتأثير الطبقات الحضرية، بتطبيق موضوعات و أنواع أكثر قُرباً للأمة البرجوازية، ولذلك أعطوه إسم " الأدب البرجوازى" . يتضمن قصيدتين كِبار و هم: رومان دى لا روسا للشاعر جيياومى دى لوريس، و رومان دى رينارت ذات الطابع الساخر. يؤرخ في ذلك العصر الخُرافات وهى حكايات مختلفة مكتوبة في الشعر بإسلوب واقعى. إن الشخصية الأبرز الأولى في تلك اللحظة في الشعر الفرنسى هى فرانسو فيلون، شاعر غير إعتيادى، حيث يحكى في أشعاره بصدق و عاطفة حياته البائسة والغير مُنظمة؛ من عمله يتذكر عن العهد ( العهد الأعظم) (1461) حيث يُشير إلى أسفه لإضاعة شبابه والرعب من الموت.

إن حرب المائة عام طَعَمَت النوع الأدبى وهو الوقائع التاريخية مُستلهاً من المؤرخ جان فرويسارت و الشاعر أوستاتشى ديستشامبس . يُعتبر أن البروز الأوروبى في الأدب الفرنسى ظَل مخسوفاً في أدب العامية في إيطاليا في القرن الرابع عشر.

حُفظت في تلك الفترة قطع من المسرح الدينى، مُصنف بشكل عام في أسرار ( لو كانت قطع عن الميلاد او العاطفةمعجزات ( تحكى تداخلات رائعة من العذراء أو القديسين)و عِبَر ( ذات طابع ساخر، مع شخوص رمزية مثل النائب أو الدين). ظهرت معة في القرن الرابع عشر مسرح وثنى من المهازل، مُعتمدةً على الملاحظة الحادة للطبيعة الإنسانية، مانحةً علاج هزلى.

من المقاطع الهزلية التى تم حفظها، واحدةً من المقاطع الأكثر شهرةً مهزلة مايتري باتهيلير، مؤرخةً حوالى عام 1457 و هذا هو بلفعل في القرن الخامس عشر، واضعاً بذلك علامة على الإنتقال بين العصور الوسطى و عصر النهضة.

خصائص الأدب للعصور الوسطى:القرون الوسطى العليا[عدل]

  • كان هناك في العصور الوسطى العليا نصوص شفهية وتكون بشكل عام شعبية ومجهولة المصدر.
  • الهدف هو أبناء الرعية.
  • إن الكنيسة هي المصدر الوحيد للمعرفة.

خصائص الأدب للعصور الوسطى:القرون الوسطى السفلى[عدل]

  • لغات رومانسية.
  • دعم للساده الإقطاعيين.
  • الأدب مُستوحاة من الطبقة الأرستقراطية للمحاكم.

الأدب الفرنسى يطور ثلاث ظواهر أدبية هامة[عدل]

  • المغنين الملحمين أو الأغانى الملحمية وهى قصائد تحكى مآثر الفرسان المسيحين مُتألفة من الشعبين مثل أغنية رولدان أو تشانسون دى رولدان.
  • خلق الشعر الغنائى التجوالى نظرية جديدة للحب في علاقة ممتدة مع العادات الإقطاعية وذلك لأن الحب كان مُعتبراً انه فعلاً للخدمة.أبرز وليام بواتييه. المُنشدون: مانو مُغنين وقُراء متجولين، بلغة أويل، حيث كانت لغة مُستخدمة ذات طابع ملحمى. كانت أغنياتهم ملحمية وشعبية، يخطبون أعمال فروسية وبطولية. كان الشُعراء المتجولون من الأرستقراطين، يغنون بلغة أو سى وهى كانت لغة من بروبينس، هي المنطقة حيث وُلد ذلك الشعر، لغة أكثر دِقة، أكثر روعة، يتغنو المؤلفين نفسهم والميزه الرئيسية هي الحب الغزلى.
  • القصيدة الخاصة بلفرسان، مع الداعين لها مثل تشيريتيين دى ترويز، يُعتبر أيضاً الروائى الفرنسى الأول. تلك القصائد السردية مُعتمدةً على القصص الأسطورية، لديها إختلاف كبير بينما القصائد الملحمية تكونت لتكون مُتلاه إلا إن قصائد الفروسية كانت مقرؤة من قِبل الحلقات الأرستقراطية للبلاط الملكى. توقف الأدب، معهم، أن يكون شفاهى ليُصبح مكتوباً.

عصر النهضة[عدل]

أواسط القرن السابع عشر، مع البرامج الأرستقراطية والسياسية المدفوعة من قِيل الملكية المُطلقة، فإن الأدب الفرنسى استطاع التحول ليصبح الظارة الدبية الأولى على المستوى الأوروبى.

ظهر كُتاب مثل فرانثويس رابيلايس صاحب جارجانتوا وبانتاجرويل، ميشيل دى مونتايجينى صاحب مُحاكمات وبيرى دى رونسارد صاحب قصائد، في المسرح موليرى صاحب دون خوان وتارتوفو ، بين روائين أُخر مثل مدام دى لا فايتى صاحبة أميرة كليبيس وشعراء مثل جييان دى لافونتاينى صاحب كتابات خرافات وهؤلاء هم مجموعة من اكُتاب الأساسين للفترة.

عصر التنوير[عدل]

شمل هذا العصر مفكرين وفلاسفة وكُتاب عِظام مثل بولتايرى ومونتيسكيوو وخِييان خاكييس روسيياو. لشمل هذه الخطوة لتاريخ الأدب الفرنسى فإنه لا يمكننا نسيان دُعاة القرن التاسع عشر والعشرون مثل ستندال، أونوريه دي بلزاك، فيكتور هوغو، غوستاف فلوبير، ستيفان مالارميه، بول فيرلين، أناتول فرانس، غي دي موباسان، آرثر رامبو، إدمون روستاند، غيوم أبولينير، أندريه بريتون، أنطوان دي سانت اكسوبيري، جان بول سارتر، سيمون دي بوفوار، ألبير كامو، مارغريت دوراس، من بين الأخرىن.

القرن التاسع عشر[عدل]

إن الأدب الفرنسى في القرن التاسع عشر يتميز بشكل أساسى بلرومانسية والواقعية والطبيعية. إن الحركات الأخرى الناشئة في الفترات الأخيرة للقرن مثل، البارناسيانيسمو والرمزية، يرمزو إلى أدب القرن العشرين، مثل بعض الشعراء والأُدباء وكُتاب المسرح.

الرومانسية[عدل]

المقال الرئيسى: أدب الرومانسية في فرنسا.

إن الرومانسية هى حركة رد فعل مواجهة الكلاسيكية الجديدة التى تمت ولادتها في إنجلترا و ألمانيا، وصلت إلى فرنسا مثلما وصلت إلى البلاد الأوروبية الأخرى. تُزيد من الخيال ، المشاعر و الرؤية الشخصية للإنسان والعالم. تظهر بلفعل في الأدب في فترة نابليون مع مدام دى ستايل وشاتوبريان (عبقرية المسيحية). سيطرت الرواية، مع كُتاب مثل جورج ساند( الأهوار من الشيطان) (1846)، ( صغيرتى فيديت) (1849)، ( الماركيز بييمير) (1860)، والأول بلزاك ( الأب غوريو) (1834)، ( أوجينى جرانديت) (1833) و الغالبية العُظمى من الأعمال الثى جاءت ( الكوميديا البشرية) (من 1833 إلى 1850).

يبرز في الشعر ألفونسو دى لامارتين ( تأملات، أسرار،لعام 1820)، ألفريد دى موسيه ( الليالى) و جيرارد دى نيربال ( بنات النار).

يُعتبر أن المسرح الرومانسى بدأ مع العرض الأول لمسرحية هرناني للكاتب المسرحى فيكتور هوجو، بإعتبار أن هذا الأخير مُعلم المدرسة الرومانسية.كان سيُنشر في العام المُقبل التى من المُحتمل أن تكون هى العمل الفنى الأكثر شُهرةً: رواية الشمال سيدة باريس. نشر في عام 1862 البؤساء.

شخصيات أُخرى للرومانسية الفرنسية هم ألفريد دى بينخى صاحب ( تشاترتون)، ( المقصودين) ، شاعراً، كاتب مسرحى و روائى ، أليكساندر دوماس ( الأب) مُبتكر الفرسان الثلاثة و كونت مونت كريستو ؛ والشاب تيوفيل غوتييه بلمثل قام بلعمل على العديد من الأنواع الأدبية و مُدافع كبير عن الرومانسية.

لا يجب نسيان ستندال صاحب ( الأحمر والأسود)، عام 1831 ، ( بيت تشارتر في بارما)، عام 1839 و باربي دى أوريبيى مع عمله الشهير ( الأشرار).

البارناسيانيسمو[عدل]

نتج رد الفعل المُضاد للرومانسية في الشعر للمدرسة البارناسية. إن رموزها الأكثر معرفة هم ليكونتى دى ليسلى وأيضاً تيوفيل غوتييه بدون أن يتخلى عن أفكاره الرومانسية. يُعتبر شارل بودلير (أزهار الشر، 1857) واحداً من الشُعراء الأكثر أهمية في القرن التاسع عشر وعمله الفنى سيؤثر بشكل مباشر على الرمزيين.

الرمزية[عدل]

تُعد الرمزية، بشكل مؤكد، رد فعل ضد تجاوزات الطبيعية ونشأ في الأعوام 1880 بقاعدة افكار شارل بودلير. نشر جان مورياس في عام 1886 البيان الرمزى أو " بيان الخمس " الذى كان يُدين عدم وجود مثالية و نُبل الطبيعية.

ولا يدور حول التعبير عن الحقيقة المؤثرة او العلمية لكن للتغلب عليها. إن الأشياء التى نعرفها و نشعر بها ليست أكثر من رموز من ما هو " وراء الطبيعة" سواء ذلك في الخارج أو الداخل مُرتبطاً بلشاعر.

لم يكن بلفعل الفعل العاطفى أو الأهمية الفكرية أو الجمال الفورى هم الصفات التى تساهم ولكن قوة الإستعانة الرمزية. بدأت الرمزية بثورة في نُظُم الشعر الذى كان يتوجب تتويجه في الشعر الحر.هذا يُفسر لماذا الرمزيين الحقيقين كانو تقريباً مثل كل الشُعراء.

إن الشُعراء الرمزيين هم ببساطة شديدة الشُعراء الملعونين مثل بول فيرلين و آرثر رامبو ( موسم في الجحيم، إضاءات)، ذلك مثل فيلييه دي ليل آدم و ستيفان مالارميه. كان هناك شُعراء أخرون مثل تريستان كوبيري ( الحب الأصفر، ايسيدورى دوكاسى يُسمى كونت لاوتريامونت ( أغنيات مالدرور) و جول لافورج، رائد الشعر الحر.

كان الجيل الرمزى الثانى متكون بواسطة البلجيكى إميلى بيرهايرين (1855-1916)، ألبرت ساماين (1859-1900)، اليونانى جيان مورياس (1856-1910) المُتعلم في فرنسا، هنري دي رينيه (1864- 1936)، غوستاف خان ، فرانسيس بيلى غريفين، لوران تايلهادى و جان لورين. الممثلين الأخرين لهذه المدرسة ينتمون إلى القرن العشرين هم: باول كلاوديل (1868- 1955)موريس مايترلينك (1862- 1949) النصير الأساسى للمسرح الرمزى.

الأدب الفرنسى في الرومانسية[عدل]

امتلكت الرومانسية في فرنسا، بشكل خاص، مرحلتها من إزدهارها الصغير خلال فترة الترميم.وإذا في حالة الرومانسية الإنجليزية فإنه برزت مثل العارض الكبير للعالم الصناعى والبرجوازى، في فرنسا، شئً أقل صناعية، والعدو كان الكلاسيكية والعقلانية الفلسفية لعصر التنوير.

عاشت الرومانسية الفرنسية خلال العديد من السنوات في تكتم الخطة الثانية. إذا من الجيد في المُفكِر البارز مثل خييان خاكيس روسو، سيجدو بلفعل الجراثيم الأولى للرومانسية الفرنسية. لأحقاً، كتب فرانسوا رينيه دي شاتوبريان أعمال مثل عطاالله أو الجنى المسيحى، مُساهماً بتجديدات للأدب الفرنسى مثل الغرائبية والتصوف الدينى الحقيقى. كانت المُساهمة ذات التأثير الكبير من مدام دى ستايل، مُجبرةٍ من قِبل نابليون على العيش في ألمانيا ومتحمِسةٍ للمذهب الرومانسى في تلك البلدة.

كان الشاعر الأول ذو الطابع الرومانسى الخالص ألفونس دى لامارتين حيث أنه في تأملاته الشعرية دليلاً على أسلوب ذو تأثير ألمانى كبير. مُهاجمةً من قِبل النُقاد والأكاديمية، عاشت فرنسا خلال فترة من الزمن معركة أصلية بين الأسلوب الكلاسيكى " الرسمى" والإتجاه الرومانسى الجديد. كان فيكتور هوجو هو المؤلف التالى في المُطالبة بلأسلوب الجديد، بلفعل في قصائد مُبكرة له، حيث استقبلوا لأول مرة حفل نقد عظيم.

ربحت الرومانسية المعركة وذلك بفضل أوضاع الكثير من الكُتاب الشباب، أحياناً مُحبين للأسلوب الجديد، وأحياناً أُخرى ببساطةٍ مُدافعين عن الإستقلالية والحرية للفنانين مثل سانت بوف، غوتييه وألفريد دي موسيه.

على ضوء هذه تلك الأفكار الرومانسية تطورت أيضاً الرواية، ذات النمطين التاريخى والمغامرات مثل (أليخاندرو دوماس، بروسبر ميرميه أو ستندال صاحب كتاب كارتوخا دى بارما)و الرواية الاجتماعية (من جديد ستندال صاحب أحمر وأسود؛أو الرائعة البؤساء للكاتب فيكتور هوجو).

الواقعية والطبيعية[عدل]

  1. خصائص الواقعية:
    صورة ل إميل زولا بواسطة إدوار مانيه

تتميز الواقعية بلتركير بشكل أساسى على شخوص الطبقة البرجوازية. هي إنعكاس للبرجوازية، عادةً في شكل رواية وتبحث عن وصف الواقع الاجتماعى بحيادية ودقة عبر أوصاف معقولة ولذلك يستند إلى رصد

الواقع. يستخدم الكُتاب الواقعين عادة وجهة نظر كُلية وهى تصريحات مُتكررة من قِبل المؤلف وذك ن أجل التأثير في رأى القارئ. من جانب أخر توظيف الأسلوب الطبيعى واللغة العامية.

  1. خصائص الطبيعية:
  • إن الطبيعية هي الواقعية المحمولة إلى أقصى الحدود.مُستندة على الطريقة العلمية والحتمية، تحدث بشكل متكرر لأجواء غير عادية أو غير سارة، أيضاً شخوص غير عادية وإلى التطبيق الصارم للمنهج العلمى.

المسرح[عدل]

  • بيير كورنيلى(1606-1684) هو أب التراجيدية الفرنسية. إن عمله الأول العظيم هو السيد مُستلهمة من الأعمال الشبابية للسيد للكاتب الأسبانى غيين دي كاسترو.
  • جيان راثينى(1639-1699) انتصر وبشكل كامل بلتراجيدية الكلاسيكية. تمتلك قطعها، بشكل رسمى كبير، تعقيد ضئيل من الحجج لكن قوة كبيرة.
  • موليرى، جيان بابتيست بوكيلين، يُعرف أكثر بإسمه المُستعار موليرى(1622-1673)، يُعتبر ايضاُ واحداً من كُتاب المسرح العِظام لجميع العصور.هو مُبتكر الكوميديا الحديثة.

الأدب الفرنسى في القرن العشرين[عدل]

إن الوضع الراقى للثقافة المُعبَر عنها في فرنسا، مُتَحدة بعملية صلبة لأنهاء الاستعمار وعَلَمت الحربين العالميتين بشكل عميق في الأدب الفرنسى للقرن العشرين. كانت الحركات الأدبية ذات التأثير الكبير هم:

  • السريالية مع أندريه بريتون وروبرتو دينسنوس.
  • الوجودية مع جابريل مارسيل، جيان باول سارتر، ألبرت كاموس، سيمون دي بوفوار وموريس مرلو بونتي.
  • الرومانى الجديد مع ألاين روبى-جريييت، ناتالى ساراوتى، صموئيل بيكيت.
  • المسرح اللامعقول مع أنتوين أرتاود، صموئيل بيكيت، يوجين يونيسكو وأرثر أداموف.

بينما يتميز الغالبة الكُبرى الهائلة من كُتاب القرن العشرين في فرنسا أنهم لا ينتمون إلى أى حركة مُعَرفة أو أى مدرسة، هو مذهب سيكون أكثر وضوحاً مع تقدم القرن.

الفرنسين الحائزين على جائزة نوبل في الأدب[عدل]

هنرى بيرجسون جان ماري غوستاف لوكليزيز سان جون بيرس
ألبير كامو روجر مارتن دو جارد رومان رولان
أناتول فرنسا فرانسوا مورياك جان بول سارتر
أندريه جيد فريدريك ميسترال كلود سيمون

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  • Barlösius, Eva (1999) (en alemán). Soziologie des Essens. Juventa Verlag GmbH, Weinheim. p. 150. ISBN 978-3779914648. «La cocina francesa se considera en muchos países como la más desarrollada desde el punto de vista cultural».
  • France Guide. Página oficial del turismo francés (ed.): «La gastronomía en Francia». Consultado el 28-11-2008.
  • «La Lista Representativa del Patrimonio Cultural Inmaterial de la UNESCO se enriquece con 46 nuevos elementos». Consultado el 17-08-2011.