ثم لم يبق أحد (رواية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ثم لم يبق منهم أحد)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ثم لم يبق أحد
AndThenThereWereNone.jpg
غلاف الكتاب من طبعة الأجيال

العنوان الأصلي And Then There Were None
المؤلف أجاثا كريستي
اللغة الإنجليزية
البلد المملكة المتحدة
النوع الأدبي رواية بوليسية
الناشر طيف محمد عكاشه
تاريخ الإصدار 1939
ويكي مصدر ابحث
ترجمة
ناشر الترجمة دار الأجيال
التقديم
عدد الصفحات 256 (النسخة الأصلية)، 280 (النسخة العربية)
مؤلفات أخرى
لغز الزوارق وقصص أخرى  link= لغز الزوارق وقصص أخرى لغز الزوارق وقصص أخرى
شجرة السرو الحزينة شجرة السرو الحزينة  link= شجرة السرو الحزينة

ثم لم يبق منهم أحد (بالإنجليزية: And Then There Were None) رواية بوليسية للكاتبة أغاثا كريستي. نُشرت للمرة الأولى في المملكة المتحدة من طرف "كوليز كرايم كلوب" في نوفمبر 1939،[1] وتشتهر باسمين آخرين هما عشرة زنوج صغار (بالإنجليزية: Ten Little Niggers) (الاسم الأصلي)، و عشرة هنود صغار (بالإنجليزية: Ten Little Indians).

تعد أكثر روايات أغاثا كريستي مبيعا حيث بيعت منها 100 مليون نسخة، وتحتل الرواية المرتبة ال7 في قائمة أكثر الكتب مبيعا في العالم.[2]

ملخص الرواية[عدل]

تركز القصة على حكاية عشرة غُرباء دعوا جميعاً إلى جزيرة بعيدة عن شاطئ ديفون في جنوب إنجلترا من معلومات خادعة (ما عدا واحد). يموتون جميعًا بعدها واحداً إثر الآخر، وشيئاً فشيئاً يُدركون أن القاتل بينهم. وفي النهاية تصبح القصة لغز غرفة مغلقة، حيث تموت كل الشخصيات، وتبقى الشرطة مع عشر جرائم غير محلولة.

بعد وصول الشخصيات إلى الجزيرة بوقت قصير، يُعلمهم غراموفون غامض بأنهم العشرة مذنبون بجرائم، بالرغم من أنه في حالتهم، لا يمكن للقانون أن يتعامل مع جرائمهم. مارستون، على سبيل المثال، كان مسئولاً عن موت طفلين بطريقته المستهترة في القيادة، وبدلاً من أن تتم مُقاضاته بشكل عادل، سُحبت منه رخصة قيادته لفترة قصيرة. السيد والسيدة روجر أهملا عن عمد العناية بمستخدم مريض. الجنرال ماك آرثر أرسل عشيق زوجته في مهمة انتحارية أثناء الحرب. خادمة الآنسة برينت قتلت نفسها بعد أن طردتها الأخيرة بقسوة من المنزل عندما حبلت بغير زواج. وارغريف حكم على متهم بريء بالإعدام. آرمسترونغ أمات مريضة بعملية جراحية أجراها لها وهو ثمل. بلور كذب تحت القسم في محاكمة أحد المتهمين بالانتماء إلى عصابة لإدانته، وبعدها مات الرجل في السجن. لومبارد ترك مجموعة من السكان الأصليين للبلاد يموتون في حرش إفريقي. وفيرا كلايثورن أرسلت صبياً كان في رعايتها عن عمد ليسبح بعيداً عن الشاطئ ويغرق، وبُرءت بسبب ظروف القضية.

يقارن نزلاء الجزيرة أسباب وظروف استضافتهم في الجزيرة فيكتشفون أنهم جميعاً جاءوا لأسباب مزيفة، وأن الذي جاء بهم يعرف الكثير عن حياة كل منهم. ويكتشفون أيضاً أنهم عالقون في جزيرة بعيدة جداً عن شاطئ ديفون، ولا يمكنهم الخروج منها.

في الليلة الأولى يموت أنتوني مارستون بالسم، وفي الصباح لا تستيقظ السيدة روجرز، ويُعتقد أن ذلك كان بسبب جرعة مفرطة من عقارها المنوم.

ويتوالى موت الشخصيات لأسباب غامضة، بشكل يتبع أُغنية معلقة على جدار غرفة كل منهم، وعلى طاولة في غرفة الجلوس كانت هناك صينية عليها عشرة تماثيل صغيرة لهنود، كانت تنقص واحداً كلما مات أحدهم.

في النهاية يموت العشرة، وتجد الشرطة الجزيرة فارغة إلا من عشر جثث، دون أن يمكن حل الجريمة وكشف المجرم.

رسالة في زجاجة تكشف تفاصيل الجريمة فيما بعد، وتكشف القاتل الحقيقي الذي كان أحد القتلى.

الشخصيات[عدل]

بترتيب الموت[عدل]

  • أنتوني جيمس مارستون، شاب عابث متهور يُحب ثلاثة أشياء في الدنيا: السيارات السريعة، النساء، والخمر. عينة مثالية تقريباً لشاب وُلد في عائلة ثرية. مغرور وأناني.
  • السيدة إيثل روجرز، مدبرة منزل وطاهية متوترة. واحدة من أوائل الواصلين إلى الجزيرة. محترمة ومؤثرة، لكنها تبدو كما لو كانت خائفة من شيء ما، ودائماً تنظر خلف كتفها بدون سبب.
  • الجنرال جون غوردون ماك آرثر، أحد أبطال الحرب العالمية الأولى المتقاعدين. وحيد لكنه رجل فخور فقد التواصل مع أصدقائه القدامى في الجيش، ويحتفظ ببعض الهياكل العظمية في خزانته.
  • السيد توماس روجرز، رئيس الخدم وزوج السيدة روجرز. أحد أوائل الناس الذين وصلوا الجزيرة. محترم ومؤثر، وبلا مخيلة. يمثل نمط رؤساء الخدم الإنجليز القدامى بالضبط. لكن المظاهر قد تخدع.
  • إيميلي كارولين برينت، عانس متقدمة في السن، ومتشددة دينياً. لها مبادئ تخلو من الإيثار وتستخدم الإنجيل لتبرير أي تصرف. غير قادرة على إبداء التعاطف والتفهم للآخرين.
  • القاضي لورانس وارجريف"قاضي المشنقة"، قاضٍ متقاعد مشهور بالعديد من أحكام الموت خلال مسيرته المهنية. يمكنه استخدام كلمات القانون ليغطي روحه.
  • دكتور إدوارد آرمسترونغ، جراح من شارع هارلي، شق طريقه إلى أعلى السلم الاجتماعي، وأصبح تعباً من طول ساعات العمل. مُدمن بشدة، وهذا الإدمان ورطه في العديد من المشاكل.
  • ويليام هنري بلور، مفتش شرطة متقاعد يعمل محققاً خاصاً في الوقت الحالي. رجل ضخم جداً ومتنمر حل سلسلة من قضايا السطو خلال عمله في الشرطة، ولم يكن صادقاً تماماً بشأن طرقه.
  • فيليب لومبارد، جندي مرتزق، سافر إلى معظم أنحاء العالم واكتسب سمعة بأنه رجل جيد في المآزق، أبحر كثيراً قريباً من الريح في أحداث تتعلق بنشاطات مشبوهة.
  • فيرا إليزابيث كلايثورن، معلمة ومربية سابقة أجبرت على تولي الأعمال السكرتارية منذ أن توقف عملها الأخير كمربية. وظروف انفصالها عن حبيبها ضبابية وغامضة.

الأغنية[عدل]

كان عنوان الكتاب الأصلي "عشرة زنوج صغار" مأخوذاً من أغنية هزلية أمريكية كتبها سيبتيموس وينير في 1868، وكان لها تنويعات عديدة، ويعتبر الكثيرون هذه الأغنية عنصرية ومسيئة في الوقت الحالي.

كلمات الأغنية المستخدمة في الرواية:

   
ثم لم يبق أحد (رواية)
عشرة هنود صغار ذهبوا لتناول العشاء
اختنق أحدهم وبقي منهم تسعة

تسعة هنود صغار سهروا إلى وقت متأخر جداً

أفرط أحدهم في النوم فبقي منهم ثمانية

ثمانية هنود صغار سافروا إلى ديفون

قرر أحدهم البقاء فبقي منهم سبعة

سبعة هنود صغار كانوا يقطعون اللحم

شطر أحدهم نفسه نصفين فبقي منهم ستة

ستة هنود صغار كانوا يلعبون عند خلية نحل

لسعت نحلة واحداً فبقي منهم خمسة

خمسة هنود صغار مضوا لدراسة القانون

صار أحدهم في أحكام المساواة فبقي منهم أربعة

أربعة هنود صغار خرجوا إلى البحر

ابتلعت رنجة حمراء أحدهم فبقي منهم ثلاثة

ثلاثة هنود صغار مشوا في الحديقة

أكل الدب أحدهم وبقي منهم اثنان

هنديان صغيران جلسا في الشمس

أصيب أحدهما بضربة شمس وبقي منهم واحد

هندي صغير بقي وحيداً

ذهب وشنق نفسه ثم لم يبق منهم أحد
   
ثم لم يبق أحد (رواية)

الاقتباس[عدل]

تعتبر هذه الرواية الأولى في روايات أغاثا كريستي من حيث عدد الأعمال المقتبسة منها.

المسرح[عدل]

اقتبست من الرواية مسرحيتين، الأولى عام 1943 من تأليف أغاثا كريستي، والثانية عام 2005 من تأليف كيفين إليوت.

التلفزيون والسينما[عدل]

اقتبست من الرواية العديد من الأفلام منها:

  • فيلم أمريكي عام 1945 من إنتاج وإخراج رينيه كلير.
  • فيلم بريطاني عام 1949 من إنتاج قناة BBC.
  • فيلم بريطاني عام 1959 من إنتاج قناة ITV.
  • فيلم ألماني عام 1969.
  • فيلم روسي عام 1987.

كما اقتبس مسلسلين لبنانيين من الرواية، الأول عام 1974 تحت عنوان "عشرة عبيد صغار" من إنتاج تلفزيون لبنان، والثاني عام 2014 من إنتاج قناة MTV اللبنانية.

ويوجد مشروع لإنتاج فيلم من طرف BBC عام 2015 مقتبس من الرواية.

اقتباسات أخرى[عدل]

  • اقتبست لعبة فيديو من الرواية عام 2005 تحت عنوان "أغاثا كريستي: ثم لم يبق أحد".
  • حولت الرواية إلى رواية مصورة عام 2009.

عناوين الترجمات العالمية[عدل]

تُرجمت هذه الرواية إلى العربية تحت عدة عناوين، مرة بعنوان "جزيرة الموت" وعنوان داخلي هو: "عشرة عبيد صغار"، ثم تُرجمت بواسطة دار الأجيال بعنوان: "ثم لم يبق منهم أحد"، وأيضاً ترجمت الرواية تحت عنوان "واختفى كل شيء".

حافظت أغلب الترجمات العالمية على أحد العنوانيين: "عشرة زنوج صغار" أو "ثم لم يبق أحد"، كما ترجمت الرواية تحت عناوين أخرى مثل: "دعوة إلى الموت " في الترجمة البرتغالية، "واحد منا هو القاتل" في الترجمة الدانماركية، "لم ينج أحد" في الترجمة الفنلندية.

المصادر[عدل]

  1. ^ "Review of Ten Little Indians". The Observer. 5 November 1939. p. 6.
  2. ^ Davies, Helen; Marjorie Dorfman, Mary Fons, Deborah Hawkins, Martin Hintz, Linnea Lundgren, David Priess, Julia Clark Robinson, Paul Seaburn, Heidi Stevens, and Steve Theunissen (14 September 2007). "21 Best-Selling Books of All Time". Editors of Publications International, Ltd. Archived from the original on 7 April 2009. Retrieved 25 March 2009.

أنظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

باللغة الإنجليزية[عدل]


باللغة العربية[عدل]