ثيودورا (القرن السادس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الامبراطورة تيودورا

التعريف بالامبراطورة ثيودورا بالإنجليزية Theodora، باليونانية Θεοδώρα

ولدت ثيودورا سنه 500م بالقسطنطينية (حاليًا إسطنبول في تركيا) وهى ابنه أحد القبارصه وكان أبوها يعمل في السيرك وكانت ثيودورا على حد وصف بروكوبيوس المؤرخ المعاصر لهذه الفترة وصاحب كتاب التاريخ السري انها مصدر التسليه بالقسطنطينية ومصدر العار للقسطنطينية ويقول ان من يلتقى ثيودورا في الطريق يتمنى الاقتراب منها ويسارع بالابتعاد عنها ثم صارت ممثلة، تثير مشاعر أهل القسطنطينية، وتدخل البهجة في قلوبهم بتمثيل المسرحيات الصامتة الخليعة. ثم ولدت أبناً غير شرعي، وصارت عشيقة رجل سوري يدعى هسبولوس Hecebolus ثم هجرها هذا العشيق، واختفت عن الأعين فترة من الزمان في الإسكندرية، عادت بعدها إلى الظهور في القسطنطينية فقيرة ولكنها عفيفة شريفة، تكسب قوتها بغزل الصوف، ثم أحبها جستنيان، فاتخذها عشيقة له، ثم تزوج بها وجعلها ملكة.

زواج ثيودورا من الامبراطور جستنيان تزوج الامبراطور جستنيان من ثيودورا على الرغم من انه بلغ 39 أو 40 سنه وثيودورا كانت تبلغ 20 سنه فقط وأيضا استطاع الإمبراطور جستنيان ان يقنع خاله الامبراطور جستن الأول بأن يصدر قرار من مجلس الشيوخ بالسماح لأعضاء مجلس الشيوخ (السانتو) بالجواز من عاهرات وبنات الطبقات الدنيا وكان قبل ذلك محرما وعند عوده ثيودورا من الاسكندريه تزوجها جستنيان سنه 522م وبعد تولى جستنيان عرش الامبراطوريه ظهرت قوه ثيودورا وذكائها مثل موقفها في ثوره نيقيا وأيضا حبها للخير والعطف على الفقراء واستطاعت ثيودورا ان تقنع وجها الامبراطور جستنيان ان يصدر مرسوم ينص ان تعتبر المرأه التي تعمل بالمسرح وغيرها من هذه الماكن مساويه لجميع النساء الأخرى

وجهت ثيودورا عنايتها في آخر حياتها لدراسة الدين، وكانت تناقش زوجها في طبيعة المسيح. فقد كان جستنيان يبذل غاية جهده ليوحد الكنيستين الشرقية والغربية لاعتقاده أن الودة الدينية لابد منها لوحدة الإمبراطورية. غير أن ثيودورا لم تكن تستطيع أن تفهم وجود طبيعتين في المسيح. وإن لم تجد صعوبة ما في وجود ثلاثة أقانيم في الله. ومن أجل هذا اعتنقت مذهب اليعاقبة، وهي تعلم أن الشرق لا يمكن أن يخضع للغرب في هذه العقيدة. لكنها كانت ترى أن قوة الإمبراطورية ومستقبلها إنما يعتمدان على ولايتها الغنية في آسيا وسوريا، ومصر، لا على ولايتها الغربية التي خربها البرابرة وأهلكتها الحروب. وكان لها الفضل في تخفيف حدة تعصب جستنيان للمذهب الديني الأصيل، وبسطت حمايتها على الخارجين على هذا المذهب، وتحدت البابوية، وشجعت خفية قيام كنيسة يعقوبية مستقلة في الشرق ؛ ولم تترد في سبيل تحقيق هذه الغايات في أن تعارض بكل ما تستطيع من قوة الإمبراطور والبابا على السواء.

ثورة نيكا بلغ خطر حزب الخضر وحزب الزرق أشده في ثورة نيكا سنة 532م, وبالتالي لم يكن جستنيان في مركز يمكنه من الالتفات لمشاريعه الكبري قبل سنة 532 أي قبل القضاء علي الخطر الداخلي وتلافي خطر الفرس. وبالرغم من التنافس السابق بين الحزبين (الخضر والزرق) فقد وحدا صفوفهما ضد جستنيان واخذ أنصارهما يعيثون في القسطنطينية فسادا، بل وتمكنوا من التغلب علي بعض القوات الحكومية، وقد تحرج مركز جستنيان لدرجة أنه فكر في الفرار من القسطنطينية ولكن عارضتهم الامبراطوره ثيودورا وقالت “في مثل هذه الظروف التى نواجها ….. ليس لدينا الوقت لمناقشه هل على المرآه ان تسكت اذا ما تحدث الرجال ام لا …. ورأى ان هذا الوقت ليس مناسبا للفرار.. حتى لو في ذلك الامان كله … فليس هناك شيء مضمون … وكلنا يعلم ان لكل مولود يوم سيودع فيه الحياه … لكن ليس من اللائق على من اصبح امبراطورا ان يسمى بعد ذلك هاربا …. وانى لن اتخلى ابدا عن العباءة الامبراطوريه والان ان شئت ان تنجو بنفسك فليس ذلك صعبا ولا شيء يمنعك فالمال وفير والبحر وسيع والسفن كثيره على الشاطئ اما انا فانى لن سأتمسك بالقول القديم ان العباءة الامبراطوريه خير الاكفان “ قالت ثيودورا هذه الكلمات التي كان مفعولها كالسحر على الحاضرين وخاصه جستنيان وبدء يخطط في القضاء على الثوره امر جستنيان قائده نارسيس باستمالة رؤساء الاحزاب بالأموال والهدايا وخاصه زعماء الزرق وفعلا نجح في ذلك وانسحب الزرق من الهبدروم جمع بليزاريوس جيوشه وحاصر المتظاهرين في الهبدروم واحدث فيهم مذبحه مروعه ذهب ضحيتها على اقل تقدير ثلاثون الف رجل كما ذكر بروكوبيوس ويذكر أحد المؤرخين مثل زوناراس ان عدد القلته كان اربعين الف اما عن هيباتيوس الذي نادا الشعب به امبراطورا فقد قبض عليه وكان من رأى ثيودورا قتله وبالفعل امر جستنيان بقطع رأسهما وبعد هذه الثوره أصبحت ثيودورا مسيطره على شئون الحكم.