ثيودوريك الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Theodoric I
King of the Visigoths
Teodorico rey godo by Felix Castello 1635
الفترة 418 - 451
تتويج 418
دفن Marne, France
السلف Wallia
الخلف Thorismund
نسل Thorismund
Theodoric II
Frederic
Euric
Retimer
Himnerith
العائلة الملكية Balti dynasty
الأب Alaric I
اعتقاد ديني Arianism

ثيودوريك الأول (بالإنجليزية: Theodoric I) (Gothic: Þiudareiks؛ لاتينية: Theodericus؛ توفي عام 451) المعروف في بعض الأحيان باسم ثيودوريد والمعروف في إسبانيا والبرتغال وإيطاليا باسم ثيودوريكو، كان ملك القوط الغربيين في الفترة من 418 حتى 451. وفضلاً عن أنه كان الابن غير الشرعي للملك ألاريك (Alaric)،‏[1] فقد اشتهر ثيودوريك بمواجهة أتيلا (Attila) في معركة السهول المنبسطة بكاتالونيا عام 451، وساهمت قوات ثيودوريك على نحو حاسم إلى انتصار الرومان و قتل أتيلا ، لكن أيضا ثيودوريك قُتل خلال المعركة.

بداية حياته العملية[عدل]

في عام 418، تولى الحكم خلفًا للملك واليا (Wallia). حيث أمر الرومان الملك واليا بنقل شعبه من أيبيريا إلى منطقة الغال. وبصفته الملك، أكمل ثيودوريك توطين مدن القوط الغربيين في غاليا أكويتانيا الثانية، ونوفيمبوبولانا (Novempopulana) وغاليا ناربونينسيس (Gallia Narbonensis)، ومن ثم استخدم القوة المتناقصة للـ الإمبراطورية الرومانية لتوسيع مقاطعته إلى الجنوب.

وبعد وفاة الإمبراطور هونورياس (Honorius) وتهديدات جون في عام 423، اندلعت مناوشات بين القوى الداخلية في الإمبراطورية الرومانية. وحاول ثيودوريك استغلال هذا الموقف والاستيلاء على الطريق المهم الموصل إلى أرليت، ولكن قائد الجنود أتيوس (Aëtius)، بمعاونة هونز (Huns)، كان قادرًا على حماية المدينة.[2]

وأبرمت مدن القوط الغربيين اتفاقية وقدم نُبلاء من الغال كرهائن. حيث زار الإمبراطور الأخير أفيتوس (Avitus) ثيودوريك، عندما كان يعيش في قصره وعلم أبناءه.[3]

التوسع حتى البحر المتوسط[عدل]

نتيجة لمحاربة الرومان لـ الفرنجة، الذين سُلبت منهم كولونيا و ترير في عام 435، رأى ثيودوريك نتيجة لوجود أحداث أخرى أن فرصة غزو أربونة مارتيوس قد اقتربت (في عام 436) وذلك للوصول إلى البحر المتوسط والطرق المؤدية إلى جبال البرانس. ولكن تمكن ليتوريوس(Litorius)، بمساعدة هونز، من منع احتلال المدينة وإجبار شعب القوط الغربيين على العودة لعاصمتهم تولوسا.[4] ورُفض عرض السلام الذي قدمه ثيودوريك، ولكن انتصر عليه الملك في المعركة في تولوز، وتوفي ليتوريوس بعد ذلك بوقت قصير في معتقل القوط جراء إصابته بالجروح في تلك المعركة.[5] وذهب أفيتوس إلى تولوز- بناءً على أوامر أتيوس - وعرض عليهم اتفاقية السلام التي قبلها ثيودوريك.[6] وربما أدرك الرومانيون في هذا الوقت أن السطوة لدولة القوط الغربيين.

الحرب مع الوندال[عدل]

تزوجت ابنة ثيودوريك من هونيريك(Huneric)، ابن حاكم الوندال جيسيريك(Geiseric) (في عام 429?)، ولكن هونيريك رغب بعد ذلك في الزواج من يودوسيا(Eudocia)، ابنة الإمبراطور فالنتينيان الثالث(Valentinian III). وبسبب ذلك اتهم هونيريك ابنة ثيودوريك بالتخطيط لقتله، وفي عام 444 شوه وجهها - حيث قطع أذنيها وأنفها[7] - وأرسلها إلى أبيها.[8] وتسبب هذا الفعل في عداوة بين شعبي القوط الغربيين والوندال.

ووصل عدو أتيوس، قائد الجنود السابق لسيباستيانوس، إلى تولوسا في عام 444.[9] ولذلك بدأ ظهور علاقات واضحة مع أتيوس، ولكن ثيودوريك أرسل ضيفه غير المرغوب بعيدًا حيث أُسر في برشلونة وأخيرًا (في عام 450) أعدم بناءً على أوامر جيسيريك.

وهكذا، أصبح ثيودوريك عدوًا للملك السويبي وهو ريشيلا(Rechila) في إيبريا، لأن قوات القوط الغربيين عاونت الإمبراطور الحاكم فيتوس في حملته ضد السويبيين عام 446.[10] ولكن قدرة هذا الشعب في السيطرة على الدفاع القوي والعلاقات الجيدة بين جيسيريك والإمبراطورية الرومانية، جعلت ثيودوريك يُغير من سياسته الخارجية. ولذلك زوَّج إحدى بناته في فبراير عام 449 للملك السويبي الجديد ريشيار، الذي زار أبا زوجته في تولوز في يوليو عام 449.[11] وعند عودته قضى ريشيار على الأخضر واليابس – وفقًا للمؤلف ايزيدورو السيفييانى(Isidore of Seville) بمعاونة قوات القوط الغربيين[12] – المنطقة المحيطة بمدينة كيساراوجوستا وربما تكون قد حصلت أيضًا على إليردا بالمكر والخديعة.

وشكك بعض العلماء العصريين في طريقة تطبيق ثيودوريك للتشريعات، كما هو مفترض في الأوقات المبكرة.[13]

التحالف ضد هونز[عدل]

عندما تقدم أتيلا الهون مع جيشه الكبير إلى غرب أوروبا وأغار في النهاية على غول أفيتوس الذي نظم التحالف بين ثيودوريك وعدوه الدائم اللدود أتيوس ضد الهون.[14] وعلى الأرجح فإن ثيودوريك قبل هذا الائتلاف لأنه أدرك خطورة الهون على مملكته الخاصة. وتحالف ثيودوريك وجيشه بالكامل وأبناؤه ثوريسموند(Thorismund) وثيودوريك مع أتيوس.

ومن ثم حافظت قوات القوط الغربيين والقوات الرومانية على سيفيتاز أورليانوروم وأجبرت أتيلا على الانسحاب (يونيو عام 451).[15]

معركة شالون[عدل]

لاحق أتيوس وثيودوريك الهون وحاربوه في معركة شالون بالقرب من تروي في حوالي سبتمبر عام 451. حيث حارب معظم شعب القوط الغربيين في الجناح الأيمن للجيش تحت قيادة ثيودوريك ولكن مجموعة صغيرة فقط من القوات حاربت في الجناح الأيسر للجيش تحت قيادة ثوريسموند.[16]

وقررت قوات ثيودوريك بعزيمة التغلب على القوات الرومانية، ولكن ثيودوريك قُتل في أثناء هذه المعركة. وذكر يوردان روايتين مختلفتين عن وفاته: الأولى هي أن ثيودوريك سقط من على حصانه ودُهس حتى مات؛ والثانية هي أن ثيودوريك قتل برمح أوستروجو أنداج (Ostrogoth Andag)، والد جونثجيز Gunthigis راعي جوردان.

ولم يُعثر على جسد ثيودوريك إلا في اليوم التالي. ووفقًا لتقاليد القوط، نُعي وحرق ثيودوريك على يد محاربيه في ساحة القتال.[17] وعلى الفور تم اختيار ثوريسموند خلفًا لوالده. وأبناء ثيودوريك الآخرين هم ثيودوريك الثاني وفريدريك ويوريك وريتيمر وهيمنيريث.[18]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Gibbon, Edward. The Decline and Fall of the Roman Empire. 
  2. ^ Prosper, Epitoma chronicon 1290, in: MGH Auctores antiquissimi (AA) 9, p. 471; Chronica Gallica of 452, 102, in: MGH AA 9, p. 658; Sidonius Apollinaris, letters 7. 12. 3
  3. ^ Sidonius Apollinaris, carmen 7. 215sqq.; 7. 495sqq.
  4. ^ Prosper, Epitoma chronicon 1324 and 1326, in: MGH AA 9, p. 475; Hydatius, chronicle 107 und 110, in: MGH AA 11, p. 22-23; Merobaudes, panegyric, fragment II A 23, in: Vollmer, MGH AA 14, p. 9; Sidonius Apollinaris, carmen 7. 246sqq.; 7. 475sqq.
  5. ^ Prosper, Epitoma chronicon 1335, in: MGH AA 9, p. 476; Hydatius, chronicle 116, in: MGH AA 11, p. 23; Salvian, de gubernatione dei 7. 9. 39sqq.
  6. ^ Prosper, Epitoma chronicon 1338, in: MGH AA 9, p. 477; Hydatius, chronicle 117, in: MGH AA 11, p. 23; Sidonius Apollinaris, carmen 7. 295sqq.
  7. ^ "The Fall of the West" by Adrian Goldsworthy, W&N (2009), ISBN 978-0-297-84563-8 (page 330)
  8. ^ Jordanes, Getica 36, 184
  9. ^ Hydatius, chronicle 129, in: MGH AA 11, p. 24 (dated into the year 444); Prosper, Epitoma chronicon 1342, in: MGH AA 9, p. 478 (wrongly dated into the year 440)
  10. ^ Hydatius, chronicle 134, in: MGH AA 11, p. 24
  11. ^ Hydatius, chronicle 140 and 142, in: MGH AA 11, p. 25; Jordanes, Getica 44. 229 and 231
  12. ^ Isidore, Historia Gothorum, Vandalorum et Suevorum 87, in: MGH AA 11, p. 301
  13. ^ G. Kampers, RGA, vol. 30, p. 420
  14. ^ Sidonius Apollinaris, carmen 7. 332sqq.; 7. 336sqq.; 7. 352sqq.; Prosper, Epitoma chronicon 1364, in: MGH AA 9, p. 481; compare Jordanes, Getica 36. 187sqq.
  15. ^ Sidonius Apollinaris, carmen 7, 346sqq.; letters 7. 12. 3; 8. 15. 1; Jordanes, Getica 37. 195; Gregory of Tours, Historia Francorum 2. 7; Vita S. Aniani 7 und 10, in: MGH, Scriptores rerum Merovingicarum 3. 112-113; 3. 115-116
  16. ^ Jordanes, Getica 38. 197 and 201
  17. ^ Jordanes, Getica 40. 209 and 41. 214; Hydatius, chronicle 150, in: MGH AA 11, p. 26
  18. ^ Jordanes, Getica 36. 190

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]