جافريلا ديرزهافين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يمكن القول بأن جاڤريلا رومانوفيش ديرزهاڤين (Gavrila Romanovich Derzhavin) (؛ 14 يوليو 1743 &ndash؛ 20 يوليو 1816) كان واحدًا من أعظم الشعراء الروس قبل ألكسندر بوشكين (Alexander Pushkin)، وكان أيضًا من رجال الدولة. وعلى الرغم من اعتبار أعماله تقليدية كلاسيكية أدبية، فإن أفضل أشعاره غنيةٌ بالنقائض والأصوات المتضاربة بما يذكر بالشاعر جون دون (John Donne) والشعراء الميتافيزيقيين الآخرين.

حياته[عدل]

وُلِدَ ديرزهاڤين في قازان. وقد تم تعميد سلفه البعيد مورزا (Morza) باجريم (Bagrim)، الذي رحل من الحشد العظيم الذي حدث في القرن الخامس عشر إلى موسكو وأصبح تابعًا للروسي الأمير الجليل فاسيلي الثاني.[1] ومع ذلك، بحلول القرن الثامن عشر كان والد ديرزهاڤين مجرد حامل دروع ريفي فقير وتوفي عندما كان جاڤريلا لا يزال صغيرًا. وقد تلقى ديرزهاڤين تعليمًا رسميًا قليلاً في صالة الألعاب الرياضية في موسكو ولكنه غادر إلى بطرسبرغ (Petersburg) كفردٍ خاصٍ في الحرس. وهناك بزغ من بين الصفوف كجندي عمومي لمكاتب الدولة العليا في ظل حكم كاثرين العظيمة. وأعجب به قادته في البداية خلال تمرُّد بوغاتشيف Pugachev's Rebellion. وتقدمت حياته المهنية، كونه سياسيًا مُخضرمًا، عندما ترك الخدمة العسكرية من أجل الخدمة المدنية. وارتقى ديرزهاڤين إلى منصب حاكم أولونتس عام (1784) وتامبوف عام (1785)، والسكرتير الشخصي للإمبراطورة عام (1791) ورئيس كلية التجارة عام (1794) وأخيرًا وزير العدل عام (1802). وتمت إقالته من منصبه في عام 1803 وقضى معظم بقية حياته في إقليم البلد في زڤانكا بالقرب من نوڤجورود، وهو يكتب الأناشيد الرعوية والشعر المنطوي على مفارقة تأريخية. وفي منزله بسانت بطرسبرغ، كان يعقد اجتماعات شهرية للجمعية المُحافِظة محبو الكلمة الروسية. توفي ديرزهاڤين عام 1816 ودُفِنَ في دير خوتين (Khutyn Monastery) بالقرب من زڤانكا، وأُعيد دفنه من قِبل السوڤييت في الكرملين نوڤجورود، ثم أُعيد دفنه مرة أخرى في خوتين.

الأعمال[عدل]

النُصُب التذكاري لجاڤريلا ديرزهاڤين في قازان، بواسطة كونستانتين ثون (1846)

من أكثر ما اشتهر به ديرزهاڤين قصائده الغنائية، المُخصصة للإمبراطورة ورجال الحاشية الآخرين. وقد أعطى القليل من الاهتمام للنظام السائد من الأنواع الأدبية، وكان في الكثير من الوقت يملأ القصيدة الغنائية بمحتويات رثائية أو فُكاهية أو هجائية. ففي قصيدته الغنائية الجليلة للإمبراطورة، على سبيل المثال، كان يذكر البحث عن البراغيث في شعر زوجته ويقارن الشعر الخاص به بعصير الليمون.

وبخلاف غيره من الشعراء الكلاسيكيين، وجد ديرزهاڤين متعة في التفاصيل المُختارة بعناية، مثل لون ورق الحائط في غرفة نومه أو المخزون الشعري لوجبته اليومية. واعتقد أن الفرنسية كانت لغة انسجام أما تلك الروسية فكانت لغة صراع. وعلى الرغم من أنه استمتع بالسجع الابتدائي المتناغم، فقد كان في بعض الأحيان يصوغ شعره بتأثير متنافر النغمات.

كانت القصائد الغنائية الأساسية لديرزهاڤين لا تشوبها شائبة قصيدة "في موت الأمير ميشرسكاي" عام (1779)؛ واللعوب "قصيدة غنائية إلى فيليكا" عام (1782)؛ والنبيلة "الرب(1785)، التي تُرجمت إلى العديد من اللغات الأوروبية؛ وقصيدة "الشلال" عام (1794)، بمناسبة وفاة الأمير بوتمكين؛ وقصيدة "الدّغناش" عام(1800)، وهي قصيدة رثائية مؤثرة في وفاة صديقه سوڤوروڤ (Suvorov). وقدم أيضًا كلمات النشيد الوطني الروسي الأول، دع رعد النصر يدوِ!

التأثير[عدل]

وفقًا لدي إس ميرسكاي (D.S. Mirsky)، "يعد شعر ديرزهاڤين عالمًا من الثراء المُذهل؛ كان العائق الوحيد لشعره هو أن ذلك الشاعر العظيم لم تتم الاستفادة منه سواء كسَيدٍ للشعراء أو كمثالٍ لهم. وهو لم يفعل شيئًا لرفع مستوى الذوق الأدبي أو تحسين اللغة الأدبية، وبالنسبة لرحلاته الشعرية، فكان من الواضح استحالة اتباع أحدٍ له في تلك المجالات الطائشة".[2] ومع ذلك، فقد صرّح نيكولاي نيكراسوڤ أن ديرزهاڤين أحرى بالاتباع من بوشكين، وقد استمر استخدام سطر ديرزهاڤين للإيقاعات المنكسرة بواسطة مارينا تسڤيتايڤا Marina Tsvetaeva في القرن العشرين.

سطور بارزة[عدل]

  • Gde stol byl yastv, tam grob stoit (بالعربية: أينما اعتدت على وجود مائدة مليئة بالمُؤن، ظهر تابوت الآن)
  • أنا قيصر - أنا عبد - أنا دودة - أنا رب (Я - царь, я - раб, я - червь, я - бог, Ya tsar, - ya rab, - ya cherv, - ya bog)
  • …قلب الأسد وأجنحة النسر لم تعد معنا! – كيف يمكننا المحاربة؟ (Львиного сердца, крыльев орлиных нет теперь с нами. Что воевать?)

سطور وُجدت على منضدة ديرزهاڤين بعد وفاته[عدل]

16 عاماً بوشكين يتلو قصيدته قبل ديرزهاڤين القديم في تسارسكوي سيلو ليسوم (1911 صورة بواسطة إيليا ريبين Ilya Repin).
تيار نهر التايمز
سيحمل كل أفعال الإنسان بعيدًا
ويغرق في النسيان
جميع الشعوب والممالك وملوكها.
وإذا كان هناك شيء ما للبقاء
عبر أصوات البوق والقيثارة،
سيختفي أيضًا في حوصلة الوقت
ولا يتجنب المحرقة المشتركة...

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Derzhavin's biography (in Russian)
  2. ^ D.S. Mirsky. A History of Russian Literature. Northwestern University Press, 1999. ISBN 0-8101-1679-0. Page 53.

كتابات أخرى[عدل]

His memoir Zapiski has been reprinted by Oriental Research Partners (Newtonville, MA) in 1973 with a new introduction by Prof. Richard Wortman, University of Chicago.

وصلات خارجية[عدل]