جاك ماركيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جاك ماركيت

جاك ماركيت Jaques Marquette مبشر يسوعي ومستكشف فرنسي (1 يونيو 1637 - 18 مايو 1675) وهو أول فرنسي يعبر نهر مسيسيبي عام 1673 وقاس أغلب طوله مع لويس جولييه.

ولد ماركيت في 1 يونيو 1637 في لاون في فرنسا وذهب إلى كيبيك عام 1666 وبعد دراسة اللغات الهندية أرسل لبناء إرسالية في سول سان ماري ورافق الهنود وذهب إلى سان إغناس في ميتشيغان حيث أسس إرسالية عام 1671 وفي منتصف مايو 1673 تركها مع لويس جولييه حيث تم تفويضهما من الكونت دو فرونتناك حاكم فرنسا الجديدة ليكتشفوا صب نهر الميسيسبي حيث رحلوا غربا نحو غرين باي في ويسكنسن وذهبا نحو نهر فوكس إلى نهر ويسكنسن ودخلوا الميسيسبي في 17 يونيو ووصلوا حتى مصب نهر أركانساس فعرفوا أن الميسيسبي يصب في الأراضي الأسبانية المعادية وفي منتصف يوليو رجعوا عبر نهر إلينوي ووصلوا إلى غرين باي.

في عام 1674 رجع لهنود الإلنوا حيث أسس إرسالية ولكنه علق في الشتاء وخيم هو واثنان من رفاقه في موقع شيكاغو الآن مما يجعلهم أول بيض يعيشون هناك ووصل إلى الهنود في الربيع ولكن المرض اجبره على التراجع حيث وصل للجانب الشرقي لبحيرة ميشيغان في طريقه إلى سان إغناس ثم مات في مصب نهر سمي نهر بير ماركيت أو الأب ماركيت وتوفى في 18 مايو عام 1675.

حياته الباكرة[عدل]

ولد ماركت في لاون، بفرنسا، وتلقى تعليمه بمدارس يديرها قساوسة يسوعيون، وفي عام 1656م التحق بالنظام اليسوعي وقضى عشر سنوات في الدراسة بفرنسا، وفي عام 1666م أرسل منصِّرًا إلى فرنسا الجديدة، وهي مقاطعة فرنسية بشمالي أمريكا.

قضى ماركت عامين في فرنسا الجديدة يتعلم اللغات الهندية، وفي عام 1668م أنشأ إرسالية نصرانية بين هنود أوتاوا بسولت سانت ماري التي أصبحت حالياً أونتاريو بكندا. وفي عام 1669م ذهب ماركت إلى الإرسالية النصرانية للقديس إسْبرت التي تقع على بحيرة سوبيريور، وعمل بين هنود هورن وأوتاوا. وفي عام 1671م انتقل معهم إلى الإرسالية النصرانية للقديس أجناس ببحيرة ميشيغان الشمالية.

كان الهنود كثيراً ما يتكلمون عن نهر كبير يسمى المسيسيبي، كلمة تعني النهر الكبير في لغتهم، ولم يُعرف إلا القليل عن جغرافية شمالي أمريكا في ذاك الوقت، وقد اعتقد ماركت وآخرون أن النهر قد يصب في المحيط الهادئ.

الاكتشاف[عدل]

كان اللواء الحاكم الكونت لويس دي فرونتيناك، حاكم فرنسا الجديدة، يعتقد أن نهر المسيسيبي قد يكون طريقاً سهلاً إلى الشرق الأدنى للتجارة. وفي عام 1673م أرسل لويس جولييه ليعرف مكان النهر ويقتفي مجراه، وقد تعلم ماركت بعضاً من اللغات الهندية، لذا أختير ليرافق جوليت.

وفي شهر مايو 1673م، أبحر ماركت وجوليت وخمسة رجال آخرون من سانت أجناس في زورقين طويلين، وقاموا بالتجديف متجهين صوب جنوب بحيرة ميشيغان إلى نهر فوكس، متجهين إلى ما يسمى الآن بنهر وسكنسن. وعلى مصب نهر وسكنسن شاهدوا نهر المسيسيبي.

قام المكتشفون بالتجديف عبر المسيسيبي، وأدركوا أنه يجري جنوباً، ورأوا أنه من المحتمل أن يصب في خليج المكسيك بدلاً من المحيط الهادئ، وعلى طول الطريق كانوا يقابلون العديد من الهنود الأصدقاء، ولكن عندما وصلوا إلى مصب نهر أركنساس تقابلوا مع هنود أعداء، وأخبر أحد الهنود الأصدقاء ماركت بأن البيض يعيشون في الجنوب البعيد على النهر، وقد أدرك المكتشفون أن هؤلاء البيض قد يكونون الأسبان الذين استقروا على طول خليج المكسيك. خشي ماركت وجوليت من أن يهاجمهما الهنود والإسبان، وبحكم معرفتهم بمجرى النهر قفلوا عائدين بالزوارق.

أبحرت البعثة في نهر المسيسيبي إلى نهر إيلينوي. ومن هناك إلى نهر كنتاكي، وسافروا برًّا من نهر كنكاكي إلى نهر شيكاغو، ثم إلى بحيرة ميتشيجان، حيث استغرقت هذه الرحلة نحو خمسة أشهر.

الرحلة الأخيرة[عدل]

في عام 1674م بدأ ماركت رحلته من الخليج الأخضر في وسكنسن من أجل إنشاء إرسالية نصرانية بين هنود كاسكاسا في منطقة أوتاوا، بولاية إلينوي. وهناك مرض ماركت وقضى فصل الشتاء في كوخ على نهر شيكاغو، ووصل إلى غايته في ربيع 1675م، ولكن ساءت صحته، فبدأ رحلته إلى سانت إجناس؛ للحصول على المعونة الطبية، ولكنه مات في الطريق.[1]

مصادر وكتب[عدل]

  • 1978 Encyclopedia Britannica
  • Jolliet 1645-1700
  • مغامرات الأب ماركيت واكتشافاته، لجيم كجلغارد (Jim Kjelgaard)، عام 1951. ترجمة محمَّد علي الشهابي، إصدار "مطبعة الأيام" في دمشق.
  1. ^ الموسوعة العربية العالمية