جامعة بوردو (الولايات المتحدة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جامعة بوردو)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامعة بوردو
شعار جامعة بوردو (الولايات المتحدة)
معلومات
التأسيس 6 مايو، 1869
الكليات الزراعة، التكنولوجيا، الهندسة، العلوم، إدارة الأعمال وغيرها
الموقع الجغرافي
المدينة لافييت الغربية
المكان ولاية إنديانا
البلد الولايات المتحدة الأمريكية
الإدارة
الرئيس ميتش دانييلز
العميد تيموثي ساندز
بعض الأرقام
أساتذة
الطلاب 39,256 (خريف 2012) [1] ()
طلاب الدراسات العليا 8,163 (خريف 2012) [1]
الخريجين سنويا نيل أرمسترونج، أكيرا سوزوكي، عصام شرف، وغيرهم من الأعلام
متفرقات
ألوان اللون الأصفر الغامق –لون الذهب القديم ،والأسود
موقع الويب www.purdue.edu

جامعة بوردو (بالإنجليزية: Purdue University) هي جامعة تقع في مدينة "لافييت الغربية"، بولاية إنديانا في الولايات المتحدة. تُعد جامعة بوردو هي الرائدة لمنظومة بوردو المكونة من ست أحرام جامعية.[2] تأسست الجامعة في 6 مايو، عام 1869 فور انتفاع الجمعية العامة لولاية إنديانا من قانون موريل -قانون يسمح بتأسيس جامعات الأرض الممنوحة، مما سهل لها امتلاك الأراضي المُتبرع بها لتأسيس الجامعة. تبرع رجل الأعمال بمدينة لافييت، جون بوردو بالأموال اللازمة لبناء كليات العلوم، والتكنولوجيا، والزراعة؛ شريطة أن يطلق اسمه على اسم الجامعة.[3] بدأت أولى الفصول الدراسية بالجامعة في 16 سبتمبر 1874، ألقاها ستة أساتذة بحضور 39 طالبًا.[3] بلغت التبرعات المالية لبناء الجامعة ال200.000 دولار؛ إذ تبرع رجل الأعمال السخي جون بوردو ب 150.000 ألف دولار، وتبرعت مقاطعة تيبيكانوي -مقاطعة تقع شمال غرب ولاية إنديانا، بمبلغ مالي قدره 50.000 ألف دولار. بالإضافة إلى ذلك، تبرع سكان مدينة لافييت ب 150 أكْر (فدان) دعمًا لمشروع بناء الجامعة. وفي عام 1869، تقرر بناء الجامعة بالقرب من مدينة لافييت، وتم تحديد إسم الجامعة بإسم جامعة بوردو -على إسم المُتبرع الأساسي لإنشائها. كانت تقدم كلياتالحرم الجامعي الواقع بمدينة لافييت الغربية أكثر من مائتي تخصص للطلاب الجامعيين، وأكثر من 70 برنامج ماجستير ودكتوراة، بالإضافة إلى منح شهادات التخصص في مجالي الصيدلة، والطب البيطري. كان لدى جامعة بوردو 18 فريق رياضي مشترك بين الكليات، وأكثر من 850 مُنظمة طُلابية. وفي الوقت الحاضر، فإن جامعة بوردو هي عضو ب "مؤتمر العشر جامعات الكبرى"، كما تُعد الجامعة أحد المؤسسات البحثية ذات المكانة المَرْمُوقة عالميًا. والجدير بالذكر أن عدد الملتحقين بجامعة بوردو من الطلاب هو الثاني بالنسبة لجامعات ولاية إنديانا، كما يلتحق بها رابع أكبر عدد من الطلاب الدوليين على مستوى جامعات الولايات المتحدة.[4]

تاريخ الجامعة[عدل]

جون بوردو، المُتبرع الأساسي لإنشاء جامعة بوردو

في عام 1865، صوتت الجمعية العمومية لولاية إنديانا للعمل بقانون موريل الصادر عام 1862؛ وسرعان ما بدأت الجمعية تضع خططاً لإنشاء المؤسسة التعليمية، وجعلت هدفها الأول إنشاء كليتان؛ واحدة للمجال الزراعي وأخرى للمجال الهندسي. وفي هذه الأثناء عرضت المنظمات من جميع أنحاء الولاية الأموال، والتسهيلات لتقديم العطاءات على الأرض اللازمة لبِدء تنفيذ المشروع. واشتملت أشهر المقترحات على إنشاء كلية للمجال الزراعي يكون مقرها بالحرم الجامعي بولاية إنديانا، أو ما تسمى الآن بجامعة بتلر "Butler University". وبحلول عام 1869، عرضت مقاطعة تيبيكانوي 150 ألف دولار مقدمة من رجل الأعمال من مدينة لافييت ،جون بوردو؛ و 50 ألف دولار كتبرع من المقاطعة، بالإضافة إلى تبرع من السكان المحليين للمقاطعة نفسها هو 100 أكْر (فدان) لبناء الجامعة. وفي السادس من مايو 1869، أنشأت الجمعية العمومية تلك المؤسسة التعليمية بمقاطعة تيبيكانوي، تحت اسم "جامعة بوردو"، على اسم المتبرع الأساسي لبناء هذه المؤسسة، جون بوردو. بدأ الفصل الدراسي في جامعة بوردو في 16 سبتمبر 1874، بوجود 6 أساتذة، و39 تلميذًا.[3] كان البروفيسور جون شيرر هوام هو أول من عمل بهيئة تدريس الجامعة، كما شغل منصب رئيس بالإنابة أثناء فترة تولي كل من إيمرسون وايت و أبرام كروم شورتريدج، رئاسة جامعة بوردو.[3][5]

وفي نهاية عام 1874، كان قد تم الانتهاء بالكامل من إنشاء خمس مبان يمثلون حرمًا جامعيًا.[6] وفي شتاء عام 1875، منحت الجامعة أول درجة علمية، ألا وهي بكالريوس العلوم في الكيمياء، كما قبلت الجامعة طلب أول دفعة من الطالبات للالتحاق بها.[7][8]

اتبع إيمرسون وايت -أول رئيس لجامعة بوردو من العام 1876 إلى العام 1883، أسلوبًا صارماً في تطبيق قانون موريل بدلاً من محاكاة الجامعات التقليدية. كان وايت يؤمن بضرورة أن تكون جامعة بوردو "جامعة صناعية"؛ ومن ثم فقد كرس وايت كل موارد الجامعة لنشر التعليم الليبرالي (المتحرر)، مع التركيز على مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والزراعة. كان وايت يهدف إلى إعداد جيل جديد من الطلاب قادر على العمل في المجال الصناعي، كما أنه سعى لاعدادهم ليكونوا مواطنين صالحين وأفراد أسرة.[9] وقد شملت مساعي وايت للاختلاف عن الجامعات التقليدية، محاولته المثيرة للجدل من حظر للتنظيمات (الأنشطة)الاجتماعية خاصة الطلاب الذكور بالجامعة، غير أن المحكمة العليا بولاية إنديانا ألغت هذا القرار في نهاية المطاف؛ مما أدى لاستقالة وايت من منصبه رئيساً لجامعة بوردو.[10] وبعد استقالة وايت، تولى جيمس سمارت رئاسة الجامعة خلفاً له، واشتهر سمارت بدعوته عام 1894 لإعادة بناء المبنى الأصلي لقاعة هيفلون بعد أن التهمتها النيران.[11]

صورة لجامعة بوردو عام 1904

وفي نهاية القرن التاسع عشر، تم هيكلة الجامعة من جديد، فأصبحت كليات الجامعة هي: كلية الزراعة، وكلية الصيدلة، وكلية الهندسة بشُعَبها الثلاث الميكانيكية والمدنية والكهربائية. والجدير بالذكر، أن بنجامين هاريسون -الرئيس ال23 للولايات المتحدة الأمريكية، كان يعمل ضمن طاقم مجلس الأمناء بالجامعة.[12] شملت مختبرات كلية الهندسة بجامعة بوردو مرافق لإجراء الاختبارات على القاطرة والمحرك البخاري كورليس Corliss steam engine، أحد أكفأ المحركات في ذلك الوقت. وكان يوجد حلقة وصل بين كلية الزراعة بجامعة بوردو وبين المزارعين؛ إذ كانت الكلية تتيح للفلاحين في مختلف أرجاء الولاية الإطلاع على أبحاثها، بالإضافة إلى تقديم العديد من الخدمات التعاونية الإضافية، التي أدت لفترة من النمو على مدى العقدين التاليين. وفي هذه الأثناء وضعت الجامعة برامج جديدة لتطوير مجالي التعليم والاقتصاد المنزلي، بالإضافة إلى إنشاء كلية الطب -ذات المدة الدراسية القصيرة. وبحلول عام 1925، كانت جامعة بوردو تحتل المرتبة الأولى في عدد الطُلاب المُلتحقين بكلية الهندسة على مستوى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية؛ وقد احتفظت الكلية بتلك المكانة لمدة نصف قرن من الزمان.[13] تولى رئيس جامعة بوردو، إدوارد تشالرز إليوت، الإشراف على برنامج تشييد المرافق بالحرم الجامعي بين الحربين العالميتين (1916-1922) (1922-1945). وتولى المخترع والخِريج السابق والأمين ،دايفيد روس مهمة التنسيق مع مجموعة من المُتبرعين، الذين تبرعوا بالأراضي لبناء الجامعة، كما كان له دور جوهري في المُساعدة على تأسيس مؤسسة بوردو للبحوث. ساعدت مجهودات روس والدعم المالي من المُتبرعين في تنفيذ العديد من المشروعات كتشييد "ملعب روس أد"؛ وإنشاء "اتحاد جامعة بوردو التذكاري"(PMU)، مبنى اتحاد طلاب أنشئ تخليداً لذكرى طلاب جامعة بوردو الذين شاركوا في الحرب العالمية الأولى؛ ومخيم المسح الخاص بالهندسة المدنية؛ وأخيرًا مطار جامعة بوردو. كان مطار جامعة بوردو هو الأول من نوعه التي تملكه جامعة في الولايات المتحدة، كما أنه يضم أول مركز مُعتمد -يتبع جامعة- يقدم برامج تدريبية لتعليم الطيران.[14] التحقت أميليا ماري إيرهارت -أحد رواد الطيران الأمريكي، بجامعة بوردو عام 1935 كمُستشارة لبرامج تعليم الطيران وأيضًا كمستشارة لتوجيه الطالبات في مجال العمل. وفي 1937، خصصت مؤسسة جامعة بوردو للبحوث دعنًا ماليًا لمشروع تطوير طائرة 10-إي لوكهييد إلكترا Lockheed Electra 10-E، التي استخدمتها إيرهارت لاحقًا في رحلتها الجوية حول العالم. شاركت كل أقسام وكليات جامعة بوردو في بضعة أبحاث عسكرية وعدة تدريبات إبان الحرب العالمية الثانية.[15] وخلال أحد المشروعات المُتعلقة بالمُستقبلات الرادارية، اكتشف فيزيائيون بجامعة بوردو خواص جديدة للجرمانيوم -عنصر فلزي نادر؛ ساهمت فيما بعد في صُنع أول ترانزستور.[16][17] قام الجيش والبحرية بإجراء برامج تدريبية بجامعة بوردو، وخدم أكثر من 17.500 من الطلاب، والموظفين، والخريجيين بالقوات المُسلحة.[18]

باحة جامعة بوردو

بالإضافة إلى ذلك، أنشأت جامعة بوردو أكثر من 100 مركزاً تعليمياً في جميع أنحاء ولاية إنديانا لتدريب العمال المهرة في مجال الصناعات الدفاعية.[19] وكنتيجة لعودة المُحاربين القُدامى للالتحاق بجامعة بوردو، عقب إضدار قانون إعادة تهيئة الجنود "Servicemen's Readjustment Act" عام 1944، تم إقامة بعض الفصول الدراسية في بعض من تلك المراكز لتلافي الحاجة لإضافة المزيد من المساحات للحرم الجامعي. والجدير بالذكر، أن أربعة من هذه المراكز قد أصبحت جامعات إقليمية مانحة للدرجات العلمية ضمن نطاق المنظومة الجامعية لجامعة بوردو. وفي عام 1947، لم تعد مسألة السكن داخل الحرم الجامعي امتيازًا تحده العُنصرية، وذلك بسبب الضغوطات التي مارسها كل من رالف جيتس -الحاكم ال37 لولاية إنديانا، وفريدريك لوسون -رئيس جامعة بوردو.[20][21] وبعد الحرب العالمية الثانية، عمل لوسون على زيادة التخصصات الأكاديمية بجامعة بوردو. وركز "برنامج البناء"، التي حُددت مدته عشر سنوات، على العلوم والأبحاث. وفي أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر، وأوائل القرن نفسه، طورت الجامعة مناهج مَعنية بالطب البيطري، والإدارة الصناعية، والتمريض، بالإضافة إلى إنشاء أول قسم لعلوم الحاسب الآلي في الولايات المُتحدة.[22] ومن ناحية أخرى، تم تطوير مُقررات العلوم الإنسانية للطلاب، على الرغم من مضض لوسون للموافقة على دراسة تلك المجالات لطلاب الدراسات العليا. وفي عام 1960، منحت جامعة بوردو أول بكالريوس للآداب في عهدها، وكانت كلية العلوم تشرف على مجالي العلوم الإنسانية والتربية إلى أن أصبح كل منها كليتين منفصلتين.[23] وفي الأعوام الأخيرة، واصل قادة جامعة بوردو دعمهم للأبحاث في مجالي التكنولوجيا المتقدمة والبرامج الدولية؛ ففي عام 1987، قام رونالد ويلسون ريغان -الرئيس ال40 للولايات المتحدة الأمريكية، بزيارة الحرم الجامعي بمدينة لافييت ليلقي محاضرة حول التقدم التكنولوجي وإسهامه في خلق فرص العمل.[24] وفي تسعينيات القرن التاسع عشر، وفرت الجامعة المزيد من الفرص للدراسة بالخارج، وكذلك جعلت فرص الالتحاق بالدورات التدريبية لتعليم اللغات العالمية وثقافات الشعوب أكبر من ذي قبل.[25] وفي عام 2004، تم إنشاء أولى مباني "منتزة الاستكشافات" -مركز البحوث المتعددة التخصصات بالجامعة. وفي 2010، أعلنت جامعة بوردو عن "معهد السياسة العالمية للبحوث"، لاستكشاف مدى تأثير المعرفة التقنية على قرارات السياسة العامة.[26]

الحرم الجامعي[عدل]

مدخل ميدان جامعة بوردو

يقع حرم جامعة بوردو خارج حدود مدينة لافييت الغربية تماماً، إذ يوجد بالقرب من الضفة الغربية لنهر واباش، ليصل إلى مدينة لافييت الكبرى. ويقسم شارع الولاية "State Street"، الملاقي لطريق الولاية رقم 26 بولاية إنديانا؛ الأجزاء الشمالية والجنوبية من الحرم الجامعي. تقع أغلب المباني الأكاديمية للجامعة في الأجزاء الجنوبية والشرقية من الحرم الجامعي، وفي الجزء الشمالي من الجامعة تقع أغلب المرافق الرياضية. وفرت المؤسسة الكبرى للنقل العام بمدينة لافييت سيتي باص (CityBus) حافلات تعبر خلال 8 تحويلات لتُقل الطلاب، وأعضاء هيئة التدريس والمُوظفين إلى الجامعة بالمجان.

ميدان جامعة بوردو[عدل]

النافورة الهندسية -كما يطلق عليها، بجامعة بوردو

إن ميدان بوردو، الواقع بجامعة بوردو، هو الساحة المركزية للجامعة. يُعرف ميدان بوردو أيضًا بإسم "محور جامعة بوردو"، وذلك بسبب قربه من العديد من المباني الأكاديمية الهامة بالجامعة؛ وقد تم إنشاء الميدان ليربط بين المنشآت الأكاديمية بالحرم الجامعي وملعب "روس أد". وبالإضافة إلى ذلك، عُرف الميدان نفسه بإسم "الميدان الهندسي"، لقربه من العديد من المباني الأكاديمية التابعة لكلية الهندسة. إن أبرز ما يميز ميدان جامعة بوردو هي النافورة الهندسية، البالغ ارتفاعها 38 قدماً (12مترًا)؛ كذلك فإن مبنى "فريدريك لاوسون هوفد" الإداري، الذي يحوي مكتب رئيس الجامعة الحالي ميتشل إلياس دانييلز، هو من أهم مايميز ميدان جامعة بوردو. ومن موقع أخر نجد برج الجرس الذي يقع(بالإنجليزية: Bell Tower) بين ملعب "روس أد" و "ساحات الذكرى المئوية" (بالإنجليزية: Centennial Malls). يُعد بيل الجرس رمزًا لجامعة بوردو، كما يمكن رؤيته على لوجوهات الجامعة، وعلى شعارات كل من مدينة لافييت ومدينة لافييت الغربية. وفي الجنوب الغربي من استاد "روس أد"، توجد قاعة إدوارد تشالرز إليوت للحفلات الموسيقية –واحدة من أكبر المسارح الخشبية في العالم.[27] وغالبًا ما تقوم لجنة الحفلات الطلابية بجامعة بوردو باستضافة أشهر المطربين للغناء أمام جمهور الطلبة، وأعضاء هيئة التدريس، عامة الناس أيضًا.

ميدان بوردو التذكاري[عدل]

اتحاد طلاب جامعة بوردو التذكاري

يمثل ميدان بوردو التذكاري، الواقع في الناحية الجنوبية لساحة بوردو المركزية، الجزء الأساسي من جامعة بوردو؛ إذ يعد المكان الذي يألفه طلاب الجامعة. يحد ميدان بوردو التذكاري العشب من كل مكان، ويحيط به مركز ستيوارت الطلابي، وقاعة ستانلي كولتر، وغرفة التدريس التي أُنشئت داخل قاعة المحاضرات عام 1950، وقاعة المؤتمرات، وقاعتي الجامعة ووينثروب ستون. يضم ميدان بوردو التذكاري ممشى أهلاً "Hello Walk"، ويوجد بالقرب من هذا الجزء قاعة "فيليكس هاس"، التي أُنشئت عام 1909 تحت مُسمى "الصالة الرياضية التذكارية" تخليدًا لذكرى ضحايا تصادم القطار في 31 أكتوبر، 1903 فيما يعرف بكارثة حُطام بوردو "Purdue Wreck"؛ إذ لقى 17 مصرعهم من فريق كرة قدم الجامعة والمدربين، والخريجيين، والمشجعين من الجامعة. تم إعادة هيكلة "الصالة الرياضية التذكارية" عام 1985 لتضم قسم علوم الحاسب الآلي. وفي عام 2006، أُعيدت تسمية القاعة لتصبح "فيليكس هاس"، تكريمًا له عقب تقاعده، إذ كان أول من شغل منصب عميد كلية العلوم (1962-1974) وكذلك عميد جامعة بوردو (1962-1974). وفي العام نفسه تم إنشاء قسم للإحصاءات بمبنى القاعة. يوجد شرق ميدان بوردو التذكاري اتحاد بوردو التذكاري –مبنى اتحاد الطلبة بجامعة بوردو، ويتاخمه فندق "نادي الاتحاد". إن "قاعة الجامعة" هي المبنى الوحيد القائم من أصل ست مبانٍ أصلية للحرم الجامعي، وقد بدأ تشييد هذا المبنى عام 1871 ،وتم افتتاحه عام 1877. كان يعرف آنذاك باسم "المبنى الرئيسي"، وتكلف بناءه بالكامل ما يقدر ب 35 ألف دولار. كانت "قاعة الجامعة" تضم في باديء الأمر مكتب رئيس الجامعة، وكنيسة صغيرة، وقاعات الدروس؛ قبل أن يتم إعادة تشكيلها عام 1961 لتضم قسماً لدراسة علم التاريخ، والقاعات الدراسية التابعة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية. دُفن جون بوردو في ميدان بوردو التذكاري مباشرة أمام المدخل الرئيسي ل"قاعة الجامعة"، إذ أوصى بذلك قبل وفاته.[28]

الجزء الجنوبي من الحرم الجامعي[عدل]

بستان بجامعة بوردو

تضم المنطقة الواقعة جنوب "شارع الولاية"، عدة مبان لكليات مثل كلية الزراعة، وكلية الفنون الجميلة، وكلية علوم الحياة، وكلية الطب البيطري. كما تضم هذه المنطقة من الحرم الجامعي كلية كارنيرت للإدارة، وكذلك الحدائق المجاورة لمبنى دراسة علم البستنة بجامعة بوردو، وحديقة الاستكشافات، ومطار جامعة بوردو. حصدت كلية كارنيرت للعلوم الإدارية العديد من المراكز على المستويين الوطني والعالمي لبرامجها لطلبة البكالريوس والدراسات العليا. وقد وفرت كلية كارنيرت ومبنى راولز التابع للكلية نفسها العديد من المرافق لتعليم الفنون لغالبية طبقات رجال الأعمال بالحرم الجامعي. تم إنشاء قاعة راولز عام 2006، بفضل الدعم المالي من جيري راولز ، المقدر ب10 ملايين دولار، والذي يعد أكبر تبرع شهدته كلية العلوم الإدارية بجامعة بوردو. إن مطار بوردو، الذي اُفتتح عام 1930، هو الأول من نوعه ولايزال واحداً من بضعة مطارات مملوكة للجامعات على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية. ومن خلال وجود مبنى نيزونجر لتكنولوجيا الطيران بالمطار نفسه، أصبح المطار رمزاً لتاريخ جامعة بوردو في مجال الطيران.

الجانب الغربي من الحرم الجامعي[عدل]

ملعب "ماكي أرينا" لكرة السلة

يتألف الجانب الغربي من حرم جامعة بوردو من سكن طلابي، ومرافق للطعام؛ وأخرى للترفيه. بالإضافة إلى ذلك، فقد كان بإمكان الطلاب الاشتراك في الألعاب الجماعية التي ينظمها مركز "كوردوفا للألعاب الترفيهية" أو مركز "بويل ميكر" للألعاب المائية؛ أو الملاعب الموجودة ضمن نطاق هذه البقعة من الجامعة؛ لمنافسة جامعات أو كليات أخرى. تأسس مركز كوردوفا للألعاب الترفيهية عام 1957، ليصبح بذلك أول مركز في الولايات المتحدة يتم إنشاؤه خصيصًا لتلبية حاجة الطلاب الجامعيين للترويح عن أنفسهم. كان "صالة الألعاب الترفيهية المشتركة" هو إسم مركز كوردوفا للألعاب الترفيهية في باديء الأمر؛ إذ حل مركز كوردوفا للألعاب الترفيهية محل صالات الألعاب الرياضية المشتركة للطلاب والطالبات.[29] وعلى الرغم من التوسعات العديدة التي شهدها المركز، وتغيير اسمه عدة مرات؛ فقد تعارف عليه منذ إنشاؤه باسم "المركز الترفيهي المشترك".

ملعب روس أد والمنطقة المحيطة به[عدل]

إن الجزء الشمالي الأكبر من الحرم الجامعي يقع على الأراضي التي اشتراها كل من رجل الأعمال ديفيد روس؛ والمؤلف والكاتب الساخر جورج آدلي في عشرينيات القرن العشرين كتبرع لجامعة بوردو. يوجد العديد من المرافق الرياضية في هذا الجزء من الجامعة، مثال ذلك "استاد روس أد" لكرة القدم الأمريكية، وملعب كرة السلة "ماكي أرينا"، وملعب "لامبارت فيلدهاوس" المغلق لألعاب القوى - ذو المضمار. بالإضافة إلى ذلك، يضم الجزء الشمالي للجامعة مركز سلايتر للعروض المسرحية؛ ومبنى كاري –ذو الجهات الأربع، الذي يعد أكبر وحدة سكنية للطلاب الجامعيين في الولايات المتحدة الأمريكية.[30] إن دايفيد روس هو أحد إثنين قد تم دفنهم في حرم جامعة بوردو –الآخر هو جون بوردو، ويقبع قبر روس في حديقة تقع أعلى تلة غرب منصة العروض المسرحية لمركز سلايتر. يبعد ملعب البيسبول "ألكسندر فييلد"، والمرافق الرياضية الأخرى مسافة ميلًا غرب استاد "روس أد"، في أحدث مجمع رياضي شمال غرب الحرم الجامعي.

البرامج الأكاديمية[عدل]

برامج الدرجات العلمية[عدل]

تقدم جامعة بوردو كل من برامج البكالريوس والدراسات العليا في أكثر من 211 مجالاً رئيسياً للدراسة، وتشتهر الجامعة أيضًا بمناهجها الهندسية المُنافسة لغيرها من مناهج الكليات الأخرى. إن جامعة بوردو تؤثر تأثيراً كبيراً في تاريخ الولايات المتحدة المُتعلق بمجال الطيران؛ إذ تم تأسيس أول كلية مُعتمدة تقدم مناهج للتدريب على الطيران بالجامعة نفسها، كما أنها مانحة لبكالريوس الطيران –بعد أربع سنوات من التدريب؛ كذلك هي أول جامعة في الولايات المتحدة التي تنشئ مطارًا من بين أملاكها، ألا وهو مطار بوردو. بالإضافة إلى ذلك، فبرنامج جامعة بوردو للتدريب على الطيران هو أحد أفضل البرامج المتخصصة في علم الطيران على مستوى العالم. وفي منتصف القرن ال20، اتسعت مجالات برامج الطيران بجامعة بوردو لتشمل تكنولوجيا رحلات الفضاء المتطورة؛ وهو ما جعل جامعة بوردو تحظى بلقب "مهد رواد الفضاء".[31] أصبح 23 خريجًا من جامعة بوردو رواد فضاء منهم: غوس غريسوم –واحد من سبعة أشخاص شاركوا ببرنامج الولايات المتحدة للرحلات الفضائية "رواد فضاء عطارد السبعة" (بالإنجليزية: Mercury Seven) ؛ ونيل أرمسترونج -أول إنسان يمشي على القمر؛ وأيضًا يوجين سيرنان –الشخص رقم 11 والأخير الذي مشى على القمر. على الرغم من شهرة جامعة بوردو ببرامجها الممتازة في مجالي الهندسة والعلوم، فإن قسم اللغة الإنجليزية قد حقق من سمعة ما لا تقل عن سابقيه؛ إذ أنشأ القسم أول معمل للكتابة على الإنترنت (OWL) في عام 1994. [بحاجة لمصدر] وقد اعتمدت العديد من الجامعات والكليات على موقع جامعة بوردو الإلكتروني OWL لأغراض عدة منها: استخدامه كمرجع لمعرفة الاستخدام المناسب للكلمة، ومعرفة علامات الترقيم واستخداماتها، والقواعد، وكذلك الإطلاع على أسلوب الكتابة الأكاديمية. تتكون جامعة بوردو من عشرة كليات ومعاهد. وفي 1 يوليو عام 2010، تم تأسيس كلية الصحة وكلية العلوم الإنسانية، كما تم تكوين كلية جديدة من خلال ضم جميع الوحدات الأكاديمية القائمة. وتشمل تلك الوحدات: كلية التمريض، وكلية العلوم الصحية، وكلية المستهلك، وكلية العلوم الأسرية، والتخصصات في العلوم اللاإنسانية من كلية الفنون العقلية؛ كتخصص علم النفس وتخصص علم أمراض الكلام والسمع.[32]

قاعة الحفلات الموسيقية بجامعة بوردو

إدارة الجامعة[عدل]

يعين مجلس الأمناء رئيس الجامعة، ويُخول إليه صفة المسئول الإداري بالجامعة. رئيس جامعة بوردو هو من يُشرف على معايير القبول والتسجيل بالجامعة، بالإضافة إلى تقديم المشورة، وكذلك إدارة وجدولة الحصص الدراسية وأوقات الراحة، والأكثر من ذلك إقامة المنافسات الرياضية بين الطلاب، وتنظيم النشاطات اللامنهجية، وإدارة المكتبات وتعيين أعضاء التدريس ووضع شروط عملهم، وتعيين جميع العاملين من خارج أعضاء هيئة التدريس وتحديد شروط عملهم، والتنظيم العام للجامعة، بل إدارة وتخطيط ميزانية الجامعة! بالإضافة إلى ذلك، يعين مجلس الأمناء أيضًا العديد من الوظائف الرئيسية بالجامعة؛ كتعيين وكيل الجامعة، الذي يشغل منصب المسئول الأول عن الحياة الأكاديمية في الجامعة؛ وكذلك يعين مجلس الأمناء عدداً من نواب رئيس الجامعة، مع الإشراف على عدد من المهام المحددة داخل الجامعة، وأخيرًا تعيين رؤساء الجامعات للأحرام الجامعية الإقليمية.

الأبحاث[عدل]

أنفقت جامعة بوردو مبلغ 472.7 مليون دولار؛ بين العامي 2006 و 2007، لدعم الأبحاث على نطاق منظومة الجامعة. كان هذا المبلغ هو مقدار ما نتاج تلقته الجامعة من تمويلات حكومات الولاية والحكومة الفيدرالية، والمؤسسات المختلفة، بالإضافة من القطاع الصناعي، والجهات الفردية المانحة للتبرعات.[33] وبالتالي فقد وضعت الكليات المعنية بالأبحاث بالجامعة و أكثر من 400 مُختبر للأبحاث، جامعة بوردو ضمن المؤسسات الرائدة في مجال البحث؛ إذ أتت جامعة بوردو حسب تصنيف كارنيجي لمؤسسات التعليم العالي أنها"جامعة ذات نشاط بحثي جد جيد".[34] كذلك تم اختيار الجامعة كأفضل رابع الأمكنة التي يمكن العمل بها في المجال الأكاديمي وفقاً لتصنيف صُدر في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2007 في مجلة "العَالِم".[35] يقدم الباحثون في جامعة بوردو البصيرة والمعرفة والمساعدة على حل العديد من المشاكل في المجالات الحيوية المهمة. وتشتمل مجالات البحث: الزراعة، الاقتصاد والأعمال، التربية، الهندسة، البيئة، الرعاية الصحية، الأفراد والمجتمع والثقافة؛ بالإضافة إلى الصناعات التحويلية، العلم، التكنولوجيا، والطب البيطري.[36] حطمت جامعة بوردو رقمًا قياسيًا في تمويل أبحاثها؛ إذ سجلت 438 مليون دولار لدعم أبحاثها خلال العام المالي 2009-2010، بمشاركة مؤسسة العلوم الوطنية، والإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، ووزارة الزراعة والدفاع والصحة والخدمات الإنسانية والطاقة الأمريكية.[37] ومن ناحية أخرى أنشأت جامعة بوردو "منتزة الاستكشافات"، بهدف الابتكار من خلال برنامج متعدد التخصصات.[38] ففي المراكز ال11 من "منتزة الاستكشافات"، بدءًا من تنفيذ المشاريع في مجالي الطاقة والصناعة المتقدمة، فإن المشاريع البحثية تعكس الأثار الاقصادية الكبيرة، كما تشير إلى التحديات العالمية.[39] إن برنامج أبحاث تكنولوجيا النانو في جامعة بوردو مبني على "مركز التطور الجديد في لبنة النانوتكنولوجي" the new Birck Nanotechnology Center بمركز الاستكشافات، الذي يعد أفضل برامج الولاية.[40] طورت مؤسسة البحوث بجامعة بوردو –التي افتتحت عام 1961 [41] كمؤسسة خاصة وغير ربحية، لمساعدة جامعة بوردو؛ [42] ووجهت الأبحاث التابعة لجامعة بوردو أنظارها على الشركات العاملة في ميادين علوم الحياة، والأمن الداخلي، والهندسة، والإنتاج المتطور، وتكنولوجيا المعلومات.[43] توفر هذه المؤسسة أيضُا بيئة تفاعلية للباحثين ذوي الخبرة بجامعة بوردو، وللشركات الخاصة وصناعة التقنية المتطورة.[42] يعمل حاليًا أكثر من 3.000 شخص في 155 شركة، منها 90 شركة قائمة على التكنولوجيا.[44] وقد تصدرت مؤسسة البحوث بجامعة بوردو المركز الأول بين الجامعات الأخرى كم جاء في تصنيف "جمعية مرافق الأبحاث لتصنيفات الجامعات" عام 2004.[45]

لجنة التعاون المؤسسي[عدل]

قبر رجل الأعمال جون بوردو بحرم جامعة بوردو.

جامعة بوردو هي أحد الجامعات المشاركة في لجنة التعاون المؤسسي –اتحاد الجامعات المشاركة بمؤتمر "العشرة الكبرى"، وكذلك الأعضاء السابقين في المؤتمر ذاته بجامعة شيكاغو. يمثل هذا المؤتمر فرصة للطلاب للمشاركة في المؤسسات والاستفادة من برامج التعلم عن بعد من خلال مؤسسات مشتركة أخرى بلجنة التعاون المؤسسي. تأتي هذه المبادرة في إطار شراكة الأبحاث؛ إذ بلغت المشاركة في مجال البحوث عام 2010، 8 مليارات دولار ؛ مما مكن الجامعات المشاركة باللجنة من تقديم أفكارها العملية حِيال العديد من القضايا المهمة في مجالات عدة كمجال الطب، التكنولوجيا، الزراعة، والمجتمعات المحلية.[46] إن وجود الجامعات كأعضاء بلجنة التعاون المؤسسي، يعمل على إتاحة بعض المزايا لطلابها؛ فعلي سبيل المثال يتمتع طالب تلك الجامعات بحق الإطلاع في جميع المكتبات الخاصة بالجامعات المشاركة في نفس اللجنة.[47] بالإضافة إلى ذلك، تقدم الجامعات المشاركة خدمة الشراء الجماعي، الأمر الذي وفر لتلك المؤسسات 19 مليون دولار حتى الآن.[48]

الاستدامة[عدل]

يتكون مجلس الاستدامة بجامعة بوردو من الإداريين وأساتذة الجامعة؛ وتجتمع اللجنة شهرياً لمناقشة القضايا البيئية، ومبادرات الاستدامة بجامعة بوردو.[49] اكتمل بناء أول مبني يتبع نظام "الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة" في خريف عام 2011 [50] وتم ضم هذا المبنى إلى مبني كلية الهندسة الميكانيكية.[51] وفي الوقت نفسه، كانت كلية الهندسة الميكانيكية مُشتركة في برنامج تنمية المساحات الخضراء بالحرم الجامعي.[52] وبالإضافة إلى ذلك، فقد تم إنشاء نظام يعرض بيانات حية ومُفصلة لإنتاج الطاقة الحالي في محطة الحرم الجامعي –ذات المنفعة العامة.كما تتولى كلية الهندسة مهمة عقد "الأسبوع الأخضر" –الذي يعقد سنوياً؛ إذ يمثل مبادرة لإشراك مجتمع بوردو في المسائل المُتعلقة بالاستدامة البيئية.[53]

تصنيفات[عدل]

تُصنف جامعة بوردو في مراكز مرموقة للغاية ويُعد ذلك واضحاً من خلال التصنيفات المعتمدة للجامعات على المستوى الوطني والعالمي، مثل تصنيف مجلة "يو إس نيوز" US News وتصنيف "وولردس ريبورت" لأفضل الجامعات World Report Best Colleges، وتصنيف "كيو إس" لتصنيف الجامعات العالمية the QS World University Rankings. إن سر ما تحظاه تلك الجامعة من مكانة رفيعة بين جامعات العالم هو ما تقدمه تلك الجامعة من برامج أكاديمية مُختلفة ومتميزة، ومثال ذلك صنقت تم تصنيف البرنامج التعليمي الخاص بكلية الهندسة بجامعة بوردو ضمن أفضل البرامج العالمية وفقًا لتقارير وكالات وطنية ودولية.

شعار جامعة بوردو

وحتى الآن، فإن البرامج التعليمية التي تقدمها الجامعة لا تزال تجد تميزاً واضحاً بين جامعات العالم، خاصة البرامج التعليمية في مجالات الهندسة والتعليم والأعمال. صنفت مجلة "يو إس نيوز" US News الجامعة كواحدة من أفضل جامعات الدراسات العليا؛ كما وضعت كل من مجلة "يو إس نيوز" US News، و"وولردس ريبورت"World Report Best Colleges، كلية الهندسة بجامعة بوردو في المرتبة الثامنة محلياً. وفي عام 2012، احتل برنامج كلية الهندسة للدراسات العليا المرتبة العاشرة في التصنيف. وفي التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم، صُنفت برامج الهندسة بالجامعة كالجامعة رقم 10 دولياً في كل من مجالات الهندسة والتكنولوجيا، ومجال علوم الحاسب. بالإضافة إلى ذلك، تم تصنيف كلية التربية بالجامعة كرقم 32، نفس المرتبة التي حظيتها كليات وليام وماري بجامعات: إلينوي بمدينة شيكاغو، وجامعة آيوا، وجامعة بيتسبرغ. وفي عام 2012، جاءت التصنيفات لتحتل جامعة بوردو المرتبة فوق ال37؛ إذ جاءت كلية كارنيت للعلوم الإدارية في المرتبة رقم 44؛ وصنفت برامج الكلية ذاتها في مجال الإنتاج والإدارة لتحتل المركز السابع بالنسبة لتصنيفات التخصص العالمية؛ وصُنفت برامج سلاسل الإمدادات، وبرامج الخدمات اللوجستية في المركز التاسع؛ واحتلت برامج نظم المعلومات بالكلية المركز ال 12. وفي عام 2013، وضعت "كيو إس" Quacquarelli Symonds –شركة بريطانية لتصنيف الجامعات، كلية الزراعة في المرتبة السادسة عالمياً. وفي تصنيفات أخرى تابعة للولايات المتحدة لعام 2012، احتلت جامعة بوردو المرتبة ال40 حسب ترتيب "التصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية" ARWU؛ والمرتبة 62 حسب تصنيف جريدة "يو إس نيوز" US News ، و "وولردس ريبورت" World Report Best Colleges؛ والمرتبة ال79 حسب تصنيف مجلة واشنطن Washington Monthly. وبالنسبة للتصنيفات العالمية لعام 2011، جاءت الجامعة لتحتل المرتبة ال 61 حسب ترتيب "التصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية" ARWU؛ وال85 حسب تصنيف شركة "كيو إس"؛ ورقم 98 لتصنيف مجلة التايم السنوي للجامعات العالمية.

الحياة الطلابية[عدل]

الألعاب الرياضية[عدل]

ملعب روس أد بالحرم الجامعي لجامعة بوردو غرب لافييت

في أكتوبر 1891، ذكرت صحيفة بمدينة كروفوردسفيل بولاية إنديانا، فريق جامعة بوردو لكرة القدم بلقب "صناع المراجل" (بالإنجليزية: Boiler Makers) لفوزه الساحق على فريق جامعة واباش. وسرعان ما ذكرت صحف مدينة لافييت الإسم نفسه. وفي أكتوبر 1892، أيدت صحيفة "أنصار بوردو" (بالإنجليزية: The Purdue Exponent) بشدة لفريق الجماعة. وفي باديء الأمر، كان للفريق أسماء عدة مثل "صانع التبن" haymakers، و"عابر الحواجز" railsplitters، و"ذات الضربة الساحقة" sluggers، و"بحارة حقول الذرة" cornfield sailors. إن جامعة بوردو هي الجامعة المهيمنة على 18 تصنيفات فرق بالرابطة الوطنية لرياضة الجامعات الواقعة بولاية إنديانا NCAA، وتتنوع هذه الفرق ما بين فرق لرياضة كرة القدم وأخرى لرياضة كرة السلة، وسباق الضاحية، والتنس، والمصارعة، والجولف، وكرة الطائرة وغيرها من الألعاب الرياضية. كما أن جامعة بوردو هي أحد الأعضاء المؤسسين لمؤتمر "العشرة الكبرى"؛ إذ لعبت دوراً محورياً في المساعدة على تأسيسه. والجدير بالذكر أن المنافسين التقليديين في مؤتمر العشرة الكبرى هم" فريق "هوسير إنديانا" –فريق جامعة إنديانا، وفرق "المحارب الإليني" الرياضية المٌمَثِلة لجامعة إلينوي، وفرق "مقاتلي نوتردام الأيرلنديون" –فرق الإسكواش بجامعة نوتردام. يمثل فريق "صناع المراجل" جامعة بوردو ضمن المستوى الأول ل"تقسيم بول لكرة القدم" FBS التابع ل"الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات". ويشغل داريل هازل منصب المدير الفني الحالي للفريق، وهو المدرب رقم 35 في تاريخ الجامعة. تُلعب مباريات الإياب على ملعب "روس أد" بالحرم الجامعي بلافييت الغربية. وينافس فريق "صانع المراجل" في مؤتمر "العشرة الكبرى" كعضو في الشعبة الغربية. و مع سجل 48-515-592 ، فإن جامعة بوردو هي الجامعة رقم 43 بين أكثر الجامعات انتصارًا في الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات و تقسيم بول لكرة القدم. كان فريق جامعة بوردو فريقاً أساسيًا مشاركاً بمؤتمر "العشرة الكبري" من العام 1937 إلى العام 1972. وفي عام 1937 أصبح فريق جامعة بوردو ضمن المستوى الأول ل "تقسيم بول لكرة القدم" ، المستوى الذي أصبح تقسيماً فرعياً يندرج ضمن المستوى الأول (D-I) من 1978 إلى عام 2006، وأصبح ضمن "تقسيم بول لكرة القدم" من عام 2006 وحتى الآن. فاز فريق "صناع المراجل" ب64 موسماً في تاريخه الرياضي؛ فمن بين 19 موسماً فاز الفريق بثمانية انتصارات أو أكثر؛ وانتصر الفريق تسع مرات على الأقل في 10 مواسم؛ كما فاز بعشرة انتصارات أو أكثر في موسم واحد فقط. ومن بين هذه الحملات الناجحة كان لجامعة بوردو خمس مواسم لم تهزم فيها خلال تاريخها؛ إذ انتصرت في مبارياتها عام 1891 بنتيجة (4-0)، وعام 1892 بنتيجة (8-0)، وعام 1992 بنتيجة (8-0) وعام 1929 بنفس النتيجة، وفي عام 1932 بنتيجة (1-0-7)، ونتيجة (9-0) عام 1943. والجدير بالذكر أن فريق "صناع المراجل" قد فاز بإجمالي 12 بطولة في تاريخه، منهم أربعة بطولات في منافسات "اتحاد إنديانا الرياضي بين الكليات"، وثمان ألقاب أخرى في المنافسات ضمن "مؤتمر الثمانية الكبرى".[54] إن فريق جامعة بوردو لكرة السلة ينافس ضمن فرق المستوى الأول في تقسيم الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات، كما أنه عضو في "مؤتمر العشرة الكبرى". وفي عام 2005، تولى مات باينتر أولى مناصبه كمدير فني لفريق كرة السلة بجامعة بوردو في لافييت الغربية. تولى باينتر مهمة تدريب الفرق بعد أفضل مدرب في تاريخ الجامعة –جين كيدي؛ ليصبح ثاني لاعب كرة سلة بجامعة بوردو بفريق "صانع المراجل" يتولى منصباً قيادياً. إن فريق جامعة بوردو هو أفضل الفرق في "مؤتمر العشرة الكبرى"؛ إذ حقق أكبر عدد من البطولات بفوزه 22 مرة. وصعدت فرق جامعة بوردو "صناع المراجل"، ضمن أفضل أربع فرق تشارك في نهائي بطولات الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات، كما فازت تلك الفرق ببطولات وطنية أخرى معترف بها –غير تابعة للرابطة الوطنية لرياضة الجامعات، في موسم عام 1932. وقد كرمت منظمة هيلرمز الرياضية –مؤسسة رياضية مقرها لوي أنجلوس، فرق جامعة بوردو على إثر تلك الانتصارات. باللإضافة إلى ذلك، فقد اختارت المؤسسة أكثر من 30 لاعبًا لكرة السلة لإرسالهم للرابطة الوطنية لكرة السلة (الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين)، من بينهم لاعبان اختارتهم الرابطة الوطنية لكرة السلة بالفعل كلاعبي كرة سلة محترفين. يُعد فريق جامعة إنديانا العدو اللدود على مستوى الولاية والمُنافس الدائم لفريق "صناع المراجل". كان فريق "صناع المراجل" متفوقاً على نظيره فريق جامعة إنديانا في عدد الانتصارات؛ إذ حقق الأول عدد انتصارات عددها 112 مقابل 88 انتصارًا لفريق جامعة إنديانا. وإن كل من هذين الفريقين قد حققوا عدد انتصارات لم يحظ بها غيرهم من الفرق المشاركة ب"مؤتمر العشرة الكبرى"؛ بإحرازهم 27 تفوقاً على غيرهم من الفرق. يفوز فريق جامعة بوردو باستمرار علي غيره من الفرق الممثلة للكليات المشتركة ب"مؤتمر العشرة الكبرى". وتمتلك جامعة بوردو واحدة من عدد قليل من البرامج الرياضية التي لا تلقى تمويلاً من رسوم الطلاب أو تلقى دعماً من الجامعة.[55][56]


الهيئة الطلابية[عدل]

تعمل شعبة جامعة بوردو للتنوع والشمول على توفير الريادة لبناء مجتمع أكثر تنوعاً وشمولاً بالحرم الجامعي؛ وذلك للجمع بين موارد المراكز الثقافية والبرامج المتنوعة بجامعة بوردو. وفي العام الماضي، وفد 8.562 طالبًا من 126 دولة مختلفة من حميع أنحاء العالم للدراسة بجامعة بوردو.[57] وبين العامي 2012 و 2013، كان من بين 39.256 طالب، عدد 19.689 طالب فقط مقيم بولاية إنديانا.[57] وبدءاً من عام 2013، بلغ التنوع العرقي من الهيئة الطلابية الجامعية بالولايات المتحدة نسبة 5.7 % أسيويين، و 4.4 % من أصل أسباني أو لاتيني، و 0.4 % أمريكيون أفارقة و سود –الطلاب الأمريكيين والكنديين من أصل إفريقي جنوب الصحراء الكبرى.[58] وبالإضافة إلى ذلك، فإن من بين طلاب المرحلة الجامعية، كانت نسبة الإناث 42.6 %.[59] كما تشكل الأقليات المحلية نسبة 10.8 % من إجمالي عدد الطلاب الجامعيين، ومن هذه النسبة [58] تمثل الإناث 37.3 %.[59] يمثل الطلاب الدوليين نسبة 22% من مجموع الطلاب؛ حيث يمثلون 126 دولة حول العالم.[60] والجدير بالذكر أن سكان ولاية إنديانا لا يشغلون سوى نسبة 75% من إجمالي عدد طلاب الدراسات العليا والطلاب المهنيين.[61] ويحضر حوالي 70% من طلاب الدراسات العليا و تقريباً جميع الطلاب الجامعيين محاضراتهم بانتظام كامل. إن معايير الاختيار بجامعة بوردو هي معايير "أكثر انتقائية" كما وصفتها مجلة "يو إس نيوز" و "وورلرد ريبورت" في تصنيفهما السنوي للجامعات الأمريكية.[62]

السكن الجامعي[عدل]

يعيش حوالي ثلث الطلاب الجامعيين بالحرم الجامعي في لافييت الغربية بالمساكن الطلابية التابعة للجامعة. ويعيش باقي الطلاب في منظمات الإخاء للطلاب، أو منظمات الإخاء للطالبات أو سكن خاص خارج الجامعة. ويختار المقيمون بالسكن الأعضاء الجدد. يوجد أكثر من 11.844 سكن مُتاح لطلاب المرحلة الجامعية وطلاب الدراسات العليا، ويوجد أيضًا سكناً لأسر الطلاب الذين اختاروا العيش في الحرم الجامعي. يمثل أعضاء نوادي الرجال والنساء بالجامعة حوالي 16 % من الهيئة الطلابية. تدير جامعة بوردو 15 مبناً منفصلاً لطلابها الجامعيين وطلاب الدراسات العليا؛ والمباني السكنية الموجودة بالجامعة هي: مبنى كاري –الرباعي الشكل (بالإنجليزية: Cary Quadrangle)، ومبنى إيرهارت (بالإنجليزية: Earhart Hall)، أبراج "فيرست استرييت" (بالإنجليزية: First Street Towers)، ومبنى هاريسون (بالإنجليزية: Harrison Hall ) ، مبنى هوكينز (بالإنجليزية: Hawkins Hall)، مبنى هيلنبراند (بالإنجليزية: Hillenbrand Hall)، ووحدة هيلتوب السكنية (بالإنجليزية: Hilltop Apartments)، ومبنى مكوتشون (بالإنجليزية: McCutcheon Hall )، مبنى ميريديث (بالإنجليزية: Meredith Hall)، مبنى أوين (بالإنجليزية: Owen Hall)، ومجمع بوردو السكني (بالإنجليزية: Purdue Village)، ومبنى جرييف (بالإنجليزية: Shreve Hall) ، مبنى تاركينجتون (بالإنجليزية: Tarkington Hall)، مبنى إيلي (بالإنجليزية: Wiley Hall)، ومبان ويندسور للإقامة الجامعية (بالإنجليزية: Windsor Halls).[63] ومن القاعات السكنية ما هو مخصص للطلاب الذكور فقط مثل مبنى كاري، مبنى تاركينجتون؛ ومنها ما هو مخصص للطالبات فقط مثل مبنى ويندسور؛ وباقي المبان هي مبان مختلطة. وقد تم افتتاح أجدد مبنى سكني -أبراج فيرست سترييت بالجامعة عام 2009.يوجد بجامعة بوردو أكثر من 12 منظمة إخاء للطلاب؛ منهم 5 للطلاب الذكور، و7 للطالبات. ومنظمات الإخاء للطلبة هي: Circle Pines, Fairway, Marwood, Chauncey, and Gemini. والمنازل التعاونية للطالبات هي: Ann Tweedale, Glenwood, Twin Pines, Maclure, Stewart, Devonshire, and Shoemaker. يدير مجلس بوردو التعاوني جميع المرافق السكنية للطلاب في الجامعة، ويتزعم مجلس بوردو التعاوني الطلاب أنفسهم القاطنين بالمرافق السكنية. يوفر النظام التعاوني بالجامعة تكلفة أقل بكثير عن غيره من الأنواع الأخرى من المرافق السكنية؛ [64] وذلك بسبب ما يقوم به الأعضاء من دور فعال في تبادل المهام المنزلية وكذلك تولي الطلاب مهمة الطهي بأنفسهم، على خلاف التعاقد مع موظفين يقومون بمهام النظافة والطهي.[65] تستضيف جامعة بوردو ثالث أكبر جالية يونانية في البلاد، مع ما يقرب من 5.000 طالب يشاركون في واحدة من 46 نادي طلاب أو نادي طالبات واحد من ال29 القائمين.[66] إن العديد من الخريجين المتميزين هم كذلك أعضاء بمنظمات الإخاء الطلاب و منظمات الإخاء للطالبات. إن نظام جامعة بوردو لاستضافة الجاليات اليونانية هو نظام قوي للغاية، [65] إذ يعمل في شتى الجوانب ما بين مجلس الإخاء المشترك للطلاب بالجامعة، وعموم اليونان، والعديد من المؤسسات الخيرية الناجحة جداً. ومثال ذلك منظمة "ريتا تاو ألف" و "بيج مان" بالحرم الجامعي قاموا بجمع أكثر من 125.000 دولار بفضل مساعدة سائر المجتمع اليوناني. وفي نفس الوقت فإنها تستفيد من التوعية بسرطان الثدي والأبحاث. إن كل منظمة لديها عمل خيري وطني خاص بها بحيث تقوم بتكريس جهودها تجاه قضية معينة، بمشاركة العديد من المنظمات. وإلى جانب الأعمال الخيرية، فإن اليونانيين بجامعة بوردو يتضطلعون بمهام عديدة في شتى المجالات مثل دورهم كمرشدين اجتماعيين للأطفال، وشاركون بماراثون الرقص بجامعة بوردو، وبرنامج "ويلر جولد رش" –أكبر برامج التوجية التي تنظمها طلاب في الولايات المتحدة، وحكومة بوردو الطلابية، بالإضافة إلى العديد من الأنشطة المختلفة بالجامعة.

وسائل الإعلام[عدل]

حرز جامعة بوردو الرسمي

إن جريدة "أنصار بوردو" الطلابية المستقلة، هي الجريدة الأكثر رواجاً بين الجرائد التي تصدرها كليات بولاية إنديانا؛ إذ تبلغ مبيعاتها أكثر من 17.500 نسخة خلال السنة الدراسية الواحدة.[67] بالإضافة إلى ذلك، فإن جامعة بوردو قامت بنشر كتاب سنوي أسمته "الحُطام" (بالإنجليزية: the Debris) من العام 1889 إلى العام 2008.[68] تمتلك جامعة بوردو محطة WBAA_FM الإذاعية، وتعمل المحطة على تردد 920 كيلو هرتز من خلال البث الإذاعي AM، وعلى تردد 101.3 ميجا هيتز عبر البث الإذاعي FM. تقع استوديوهات جامعة بوردو في قاعة إدوارد إليوت الموسيقية الواقعة في الحرم الجامعي، بينما تقع أجهزة الإرسال في لافييت بإنديانا. إن إذاعة WBAA-FM هي أطول محطة إذاعية بولاية إنديانا وتعمل بلا توقف، وقد تم ترخيصها في 4 إبريل عام 1922. تبث محطة WBAA الإذاعية، الإذاعة الوطنية العامة NPR، وكذلك الأخبار والبرامج الإذاعية على مدار اليوم. تبث إذاعة AM موسيقى الجاز بينما تبث إذاعة FM الموسيقى الكلاسيكية طوال الليل. يوجد أيضاً العديد من المحطات الإذاعية الأخرى بالجامعة. وفي الوقت الحالي، تعمل ثلاث محطات إذاعية من خلال المباني السكنية بالحرم الجامعي، ومن خلال الاتصال بالإنترنت. فالمحطة الإذاعية WCCR تبث من مبنى كاري السكني، حتى لايتم التداخل بينها وبين المحطات الإذاعية الأخرى مثل إذاعة WCCR-FM و WCCR-LP بالولايات الأخرى. وتُبث إذاعة WILY من مبنى ويلي السكني، ويتم بث إذاعة WHHR من قاعة هاريسون. كما توجد محطة إذاعية رابعة خاصة بالطلاب تدعى "النادي الإذاعي لطلاب بوردو"، ويتم بثها من اتحاد جامعة بوردو التذكاري، ويكون بثها على التضمين AM منخفض القدرة، مع الحاجة للاتصال بالإنترنت.[69][70][71][72] إن W9YB هي إشارة النداء لهواية الراديو (الاسلكي) بجامعة بوردو. كما أنها تحمل لقب واحدة من أكبر وأنشط محطات هواية الراديو بالولايات المتحدة الأمريكية. كما تشارك W9YB بفاعلية في إدارة الطوارئ لمنطقة مقاطعة تيبيكانوي، كما تحافظ على استعدادها التام مع أعضائها لتقديم المساعدة.[73]

شعارات وتقاليد جامعة بوردو[عدل]

صناع المراجل[عدل]

أصبح لقب "صناع المراجل" الخاص بفرق جامعة بوردو الرياضية، مرجعاً مألوفاً لكل ما بجامعة بوردو. وكان أول من استخدم هذا اللقب هو أحد الصحفيين عام 1981 عندما وصف فريق كرة القدم الفائز للعام نفسه، وسرعان ما لاقى هذا اللقب استحسان من الطلاب.

الأحراز، الشعارات، والألوان[عدل]

ظهرت الكثير من الأحراز لدعم فرق "صناع المراجل" خلال 130 عامًا منذ تأسيس الجامعة، بما في ذلك: فرق صناع المراجل المتميزين "Boilermaker Special"، و"بوردو بيتي" Purdue Pete، وفي الآونة الأخيرة ظهر المشاكس "Rowdy". ظل شعار "صناع المراجل المتميزين"، هو الحِرْز الرسمي لفِرق جامعة بوردو الرياضية حتى عام 1940، وقد صمم على هيئة قاطرة بخارية، وفي وقت سابق كان قد تم تصميمه للتعبير عن البرامج الهندسية التي تقدمها الجامعة؛ يتولى تشغيل وصيانة تلك القاطرة أعضاء نادي "المُقَوّرَة" بجامعة بوردو. يعد حِرْز "بوردو بيتي" أحد أكثر الأحراز المعترف بها في جامعة بوردو. وفي عام 2005، تم تنصيب تمثال "صناع المراجل"، البالغ طوله 18 قدمًا (5.5 متر) قبالة ملعب "روس أد". وفي خريف عام 1887، اعتمدت جامعة بوردو اللون الأصفر الغامق –لون الذهب القديم، واللون الأسود كألوان أساسية تستخدمها الكلية في شعاراتها. رأي بعض لاعبي فريق كرة القدم الأساسي بجامعة بوردو ضرورة تمييز الفريق بألوان مختلفة، ولأن أبرز وحدة ملاعب آنذاك كانت "برينستون"؛ فقد تم تبني ألوانها. وإن كان بعض الأشخاص في واقع الأمر يعتبرون ألوان وحدة ملاعب "برينستون" –اللونين البرتقالي والأسود، على أنه أصفر وأسود. حبذ الفريق اللون الأصفر الغامق –لون الذهب القديم، أكثر من اللون الأصفر، كما أبقوا على اللون الأسود؛ ومنذ ذلك الحين ولاتزال تلك الألوان تحلق في أرجاء جامعة بوردو.[74]

خَتْم الجامعة[عدل]

مكتبة الطلاب بجامعة بوردو

في عام 1969، وأثناء الذكرى المئوية على إنشاء جامعة بوردو، تم الإفصاح عن ختم الجامعة الرسمي. اعتمد مجلس الأمناء ختم جامعة بوردو، الذي صممه البروفسور آل غوان في وقت سابق إبان وجوده بجامعة بوردو. حل هذا الختم محل آخر كان يُستخدم طوال ال73 عاماً الماضيين، غير أن مجلس الأمناء لم يكن صدق عليه من قبل.

أغنية الجامعة[عدل]

إن أغنية جامعة بوردو الرسمية هي الأغنية الحماسية "السلام عليك يا بوردو"، ألف موسيقى الأغنية الخريجون إدوارد و تاوا، وألف كلماتها جيمس موريسون. وتُعد هذه الأغنية "أغنية بوردو الحربية".[75] وفي عام 1913، اشترت الجامعة حقوق الطبع والنشر للأغنية، وتم إهداؤها للفريق الرياضي المُمثل لجامعة بوردو.

سباق الجائزة الكبرى[عدل]

إن سباق الكارتينغ، المكون من 160 لفة (50 ميل)، هو "أعظم حدث في سباقات الجامعات"، ويختتم "أسبوع المهرجانات" Gala Week كل عام بهذا الحدث. إن العربات ال33 المُستخدمة في السباق هي عربات صنعتها بالكامل الفرق الطلابية. والجدير بالذكر أن الأموال التي يُدرها تلك الحدث تذهب بالكامل لصالح المنح الدراسية الطلابية منذ عام 1958، وهو العام نفسه الذي بدأ فيه سباقات الكارتينغ.[76]

الدلو البلوطي القديم[عدل]

مطار بوردو

إن "الدلو البلوطي" هو واحد من أقدم جوائز كرة القدم في البلاد، وقد عُثر عليه في مزرعة بجنوب ولاية إنديانا. إن الفائز من فريق كل من جامعة بوردو أو جامعة إنديانا في دوري كرة القدم الأمريكية السنوي، يحصل على سلسلة برونز "بي" أو "إل"، كما يحافظ على كأس "الدلو البلوطي" حتى المواجهة التالية. ومن المفارقات فإن أول منافسة بين الفريقين عام 1925 انتهت بتعادل كل منها (0-0)، مما أدى إلى تغيير الحلقة الأولى من السلسلة البرونزية لتصبح "أي بي". وفي الوقت الحالي، فإن فريق جامعة بوردو هو المتصدر بين فرق الجامعات بعدد نقاط (57-27-3).

برنامج بويلر جولد رش[عدل]

إن "بويلر جولد رش" (BGR) هو برنامج توجية للطلاب الجدد المُلتحقين بجامعة بوردو. يقام تلك البرنامج سنوياً قبيل كل فصل خريف، لتسهيل عملية الالتحاق بالنسبة للطلاب الجدد، وتوجيههم إلى حياة جامعية ناجحة. شكل روجر شارييت برنامج "بويلر جولد رش" عام 1933. وفي العام الأول، فإن إدارة شارييت التي سميت فيما بعد باسم "معسكر الذُرة" Corn Camp، ضمت 100 طالب فقط و حوالي 15 موظفًا.[77] ومنذ عام 1993، تغير اسم البرنامج من "معسكر الذُرة" إلى "بويلر جولد رش". وقد بدأت المؤسسة نشاطها في مبنى كاري السكني، ثم نقلت نشاطها فيما بعد لمكتب التسجيل والقبول بالجامعة، وانتهى المطاف بالبرنامج إلى أن أصبح جزءًا من برامج التوجيه والطلاب الجدد بالجامعة (ONSP)، التي تبعث بتقاريرها لمكتب إدارة التسجيل بالجامعة. ينسق مكتب "التحاق، وانتقال، ونجاح الطلاب" برنامج "بويلر جولد رش"؛ وفي عام 2012، كان الطلاب المشتركين بالبرنامج قد بلغ عددهم أكثر من 5.500 طالب. ومن أهم التغييرات الهامة الأخري، ميعاد البرنامج الذي أصبح قبيل بدء الفصل الدراسي في فصل الخريف مباشرة. يقطن الطلاب في الغرف نفسها التي سيقيمون بها بقية عامهم الدراسي، وهو أمر لم يكن يحدث في السنوات القليلة الأولى لتطوير البرنامج. تشمل برنامج نشاطات برنامج "بويلر جولد رش" عروض خطابية من مُختلف المؤسسات الأكاديمية والثقافية والمهنية والأمنية داخل الحرم الجامعي، بالإضافة إلى جولات داخل الحرم الجامعي يشرف عليها قادة يشرفون على فرق طلابية، والقيام بنزهات أكاديمية لطلبة الكليات، وأيضًا عقد اجتماعات للحديث عن الاهتمامات، وعقد جلسات ليلية في نبتى اتحاد طلاب بوردو التذكاري، ومركز الترفية الرياضي، والمتاجر المحلية، والتجمع الحماسي الرياضي.

منتدي الإفطار[عدل]

ينظم بعض طلاب وخريجي جامعة بوردو حفل شراب قبل بدء مباريات كرة القدم على أرض الجامعة، فيما يشبة "التجمع الحماسي الرياضي" وحفل الهالويين؛ إذ يرتدي الطلاب والخريجيين رداء الهالويين التقليدي والأزياء يدوية الصنع. إن منتدى الإفطار يلعب دورًا رئيسيًا خلال موسم كرة القدم الرياضي بالجامعة، كما يعُد -بشكل غير رسمي- جزءًا لا يتجزأ من التقاليد المُتعارف عليها بجامعة بوردو. يتم تكريم العديد من مشجعي فرق بوردو الرياضية –صناع المراجل؛ إذ يستيقظون الساعة الخامسة صباحًا يوم السبت ويصطفون في مركز "تشونسي هيل" و "ذا لييفي" التجاريين في تمام السادسة صباحًا. كما يشارك "منتدي الإفطار" في احتفاليات "سباق الجائزة الكبرى" السنوي في أبريل (نيسان).

أعلام جامعة بوردو[عدل]

أعضاء هيئة التدريس[عدل]

بحلول خريف عام 2007، أصبحت منظومة جامعة بوردو في جميع أنحاء الولاية تضم إجمالي عدد 2.563 عضو هيئة تدريس دائم وغير دائم، بعد أن كان عددهم 6 في سنة افتتاحها عام 1874، وكان عدد أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة ككل 18.872.[78] ومن بين أعضاء هيئة التدريس الحاليين: شريرام شانكار أبهيانكار Shreeram Shankar Abhyankar -عالم الرياضيات المعروف بإسهاماته في نظرية الفردية (بالإنجليزية: singularity theory)؛ والعالم الأمريكي أردن لي بيمينيت الابن Arden L. Bement Jr. -مدير مؤسسة العلوم الوطنية؛ وجراهام كووكس Graham Cooks -أستاذ الكيمياء البارز بجامعة بوردو؛ وجوزيف فرانسيسكو Joseph Francisco-رئيس الجمعية الكيميائية الأمريكية وأستاذ بارز في علوم الأرض والغلاف الجوي والكيمياء؛ ودوجلاس كومر Douglas Comer -المعروف بإسهاماته في مجال الحاسب الآلي والإنترنت؛ ولويس دي برانجز دي بوريسيا Louis de Branges de Bourcia –عالم الرياضيات الفرنسي المشهور بإسهاماته في إثبات المعادلة الرياضية Bieberbach conjecture؛ و أي إيتشي ينجيتشي Ei-ichi Negishi –عالم الكيمياء العضوية الحائز على جائزة نوبل؛ وفيكتور راسكين Victor Raskin –عالم اللغويات البارز بالجامعة، ومايكل روزمان Michael Rossmann –عالم الفيزياء الألماني الذي رسم بالتفصيل هيكل الفيروس المُسبب للزكام الذي يصيب الإنسان؛ وليام جاميسون Leah Jamieson –الأستاذ بقسم الهندسة الكهربائية والحاسب بالجامعة؛ وجيمس مولر James L. Mohler –له عدة كتيبات عن الجرافيكيات الحاسوبية؛ وجي ميلوش H. Jay Melosh –عالم الفيزياء الأرضية الأمريكي المُتخصص في "تأثير البراكين".يضم أعضاء هيئة التدريس الدائمين بجامعة بوردو: ستة عمداء للكليات، نائبين للعمداء، ومساعدين للعمداء، و63 رئيس لأقسام كليات الجامعة، 753 أستاذ جامعي، و547 مُعيد، 447 أستاذ مُساعد. وتوظف حاليًا جامعة بوردو 892 عضو هيئة تدريس غير دائم، ومحاضرين، و ممن أتموا حصولهم على شهادة الدكتوراة في حرمها الجامعي بلافييت الغربية. وزيادة على ذلك، توظف جامعة بوردو 691 عضو هيئة تدريس مثبت وعدد 1.021 عضو هيئة تدريس غير مثبت، ومحاضرين، و ممن أتموا حصولهم على شهادة الدكتوراة في أحرامها الجامعية الإقليمية ومجالات التكنولوجيا على مستوى الولاية.[78] حصل إثنان من أعضاء التدريس أثناء عملهم بجامعة بورود على جائزة نوبل هما: أي إيتشي نيجيشي Ei-ichi Negishi –عالم الكيمياء العضوية؛ والكيميائي الأمريكي هيربرت براون. وككل، فقد ارتبط طلاب وباحثين وأعضاء هيئة تدريس حاليين وسابقين بعد حصولهم على 13 جائزة نوبل في خمس مجالات مختلفة.[79] ومن أعضاء هيشة التدريس الجديرين بالذكر في القرن الماضي: مُصمم جسر غولدن غيت (جسر البوابة الذهبيةتشارلز ألتون إيليس Charles Alton Ellis؛ وليليان إيفيلين مولر Lillian Evelyn Moller Gilbreth –خبيرة في الكفاءة؛ هارفي واشنطت ويلي Harvey Wiley –أحد دعاة السلامة الغذائية؛ أميليا إيرهارت Amelia Earhart –أحد رواد الطيران الأمريكي؛ والمخترع الكندي ذو التجارب الرائدة في عالم الراديو، ريجنالد فيسيندين Reginald Fessenden؛ وأيضًا يرام ساركس Yeram S. Touloukian –مؤسس مركز البحوث للخصائص الحرارية الفيزيائية.

أبرز الخريجيين[عدل]

ترك خريجو جامعة بوردو بصمة في العديد من المجالات خاصة مجالي العلوم والصناعات الهندسية. وقد حاز اتحاد خريجي جامعة بوردو على أكثر من 15.000 براءة اختراع بالولايات المتحدة.[80] وقد نجحت جامعة بوردو في إعداد 23 رائد فضاء؛ منهم غوس غريسوم Gus Grissom –أول شخص تم إطلاقة بشكل عمودي للفضاء؛ ونيل أرمسترونج Neil Armstrong –أول من مشى على القمر؛ ويوجين سيرنان Eugene Cernan- أخر من سار على سطح القمر.[81] إن أكثر من ثلث الرحلات الفضائية المأهولة التابعة لوكالة الفضاء ناسا، تضم خريج على الأقل من جامعة بوردو كأحد أفراد الطاقم.[82] وفي مجال العلوم، فقد حصل العديد من خريجي جامعة بوردو على جائزة نوبل في الفيزياء أمثال: إدوارد بورسيل Edward Mills Purcell، وبن روي موتيلسون Ben Roy Mottelson. بالإضافة إلى ذلك، فقد حصل بعض خريجيها على جائزة نوبل في الكيمياء مثل أكيرا سوزوكي Akira Suzuki. ومن الخريجين الجديرين بالذكر في مجال العلوم: رائد علم الإنساليات (الروبوتيات) وتكنولوجيا التحكم عن بعد توماس شيريدان Thomas B. Sherida، وأيضًا إيان موردوك Debian Ian Murdock-مؤسس توزيعة ديبيان وبروجيني لينكس سيستمز؛ وكذلك المؤسس الرئيس والمساهم الأصلي في برامج الأسلحة النووية بالصين، الفيزيائي دينج دياشيان Deng Jiaxian (بالصينية: (simplified Chinese: 邓稼先; traditional Chinese: 鄧稼先، وعالم الكيمياء الحيوية إدوين ميرتز Edwin T. Mertz –يرجع له الفضل في اكتشاف الذُرة والفاصوليا عالية اللايسين أو البروتين. وفي مجال الاقتصاد والأعمال، أنتجت الجامعة خريجين أمثال: ستيفين بيكتل Stephen Bechtel, Jr ، صاحب شركة بيكتل –أكبر شركة للبناء والهندسة بالولايات المتحدة؛ ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيفري لاكر Jeffrey Lacker؛ وأورفيل ريدينباتشر Orville Redenbacher –خبير زراعة الفيشار. وفي عام 2010، كشف بلومبرج أيضًا أن جامعة بوردو هي أحد الجامعات الأمريكية التي عمل غالبية خريجيها كمسئولين تنفيذيين في أفضل 500 شركة حسب تصنيف مؤسسة ستاندرد & بورز "Standard & Poor's"؛ [83] وكان من بين هؤلاء المديرين: جريجوري واسون –الرئيس التنفيذي لشركة والغرين؛ ومارك ميلر –رئيس مجلس إدارة ستيرسايكل؛ وتشارلز دايفيدسون –الرئيس التنفيذي لشركة نوبل إينيرجي؛ وصمويل ألين الرئيس التنفيذي لشركة ديري آند كومباني –أكبر الشركات المُصنعة للآلات الزراعية في العالم؛ ودونالد طومسون –رئيس شركة ماكدونالدز؛ وجون مارتن –رئيس مجلس الإدارة لشركة جيليد للعلوم.[84] ومن ناحية أخرى، ففي محوري الحكومة والثقافة كان من بين خريجي جامعة بوردو رئيس الوزراء المصري السابق عصام شرف Essam Sharaf؛ والكاتب والروائي الأمريكي بووث تاركينجتون Booth Tarkington ؛ وجون ماك كوتشون John T. McCutcheon –عميد رسامي الكاريكتير الأمريكيين؛ وكلاهما حائزين على جائزة بوليتزر؛ والمخرج السينمائي والمسرحي توم موور Tom Moore؛ وصاحب ومدير مؤسسة راند، جيمس طومسون James Thomson؛ وبريان باتريك لامب Brian Lamb –المؤسس ورئيس مجلس الإدارة لشبكة سي-سبان الإخبارية؛ وكذلك هاري ليزلي Harry G. Leslie –الحاكم السابق لولاية إنديانا؛ وكيرك فوردايس Kirk Fordice – الحاكم السابق لولاية مسيسيبي؛ وإيرل باتز Earl L. Butz -وزير الزراعة السابق بالولايات المتحدة؛ وبيرش بايه Birch Bayh –العضو السابق بمجلس الشيوخ الأمريكي؛ وأيضًا هيرمان كاين Herman Cain –مرشح الرئاسة لعام 2012 بالولايات المتحدة؛ وديفيد ماكينلي David McKinley–عضو الكونجرس الحالي لولاية فيرجينيا الغربية؛ والجنرال الصيني صن لي جن Sun Liren بحزب الكومينتانغ (الحزب الوطني الشعبي الصيني(؛ وأنطوني ميلر , Anthony W. Miller –نائب وزير التعليم بالولايات المتحدة؛ ورئيس جامعة شيكاغو، هوجو زوننشاين Hugo F. Sonnenschein. وفي المجال الرياضي؛ فقد تخرج من جامعة بوردو مدرب كرة السلة الشهير، جون روبرت وودن John Wooden؛ ولاعبي كرة السلة الأمريكيين: ستريتش مورفي Stretch Murphy، بيجي لامبرت Piggy Lambert ، ريك موينت Rick Mount –تم تكريمهم بقاعة مشاهير كرة السلة؛ وكذلك أبطال الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين (NBA): بول هوفمان Paul Hoffman، هيرم جيليام Herm Gilliam، فرانك كندريك Frank Kendrick، جيري لي سيشتينج Jerry Sichting، غلين روبنسون Glenn Robinson، وبريان كاردينال Brian Cardinal. ومن خريجي الجامعة أيضًا، المشاركين بالبطولة السنوية لأبرز النجوم التي تنظمها الرابطة الوطنية لكرة السلة (NBA): غلين روبنسون Glenn Robinson، برادلي ألان ميلر Brad Miller، تيري ديشنجر Terry Dischinger، وجواري كارول Joe Barry Carroll. لدى جامعة بوردو ثلاثة مهاجمين يشاركون في المباراة النهائية بدوري كرة القدم الأمريكية (سوبر بول) (بالإنجليزية: Super Bowl)؛ وهم: درو بريس Drew Brees، بوب غرييس Bob Griese، ولين داوسون Len Dawson. بالإضافة إلى ذلك، فقد كان من ضمن الفريق المشارك في المباراة النهائية بدوري كرة القدم الأمريكية 19 خريج من جامعة بوردو؛ منهم 12 لاعبًا شاركوا في وقت مسبق بمباراة سوبر بول.[85] وقد فاز المدرب هانك سترام Hank Stram–خريج من جامعة بوردو- ببطولة سوبر بول الرابعة Super Bowl IV؛ كذلك انتصر ريان جوزيف نيومان Ryan Newman ببطولة "دايتونا 500" لسباق السيارات. والجدير بالذكر أن ريان حائز على شهادة البكالريوس في هندسة هياكل السيارات بجامعة بوردو.[86] إن مركز بوردو للخريجين يعد بمثابة "الإطار" لخريجي جامعة بوردو؛ فهذا المبنى البالغ مساحته 67.000 قدم مربع (6.200 متر مربع)، يضم جميع مكاتب اتحاد خريجي بوردو وكذلك مكاتب تطوير الأداء الجامعي. وزيادة على ذلك، يعد مركز بوردو للخريجيين المقصد ومنطقة التجمع لأعضاء رابطة خريجي بوردو البالغ عددهم 68.000 وأكثر من 410.000 خريج على قيد الحياة.[87]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Purdue University Data Digest 2012–2013". Purdue University. Retrieved June 20, 2013.
  2. ^ "Purdue Points of Pride". Purdue University. تمت أرشفته من الأصل على May 8, 2004. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-02. 
  3. ^ أ ب ت ث "About Purdue > Purdue History". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-02. 
  4. ^ Institute of International Education. (2012). "Top 25 Institutions Hosting International Students, 2011/12". Open Doors Report on International Educational Exchange. Retrieved November 15, 2012.
  5. ^ Topping, Robert W. (1988) A Century and Beyond: The History of Purdue University. West Lafayette, IN: Purdue University Press. p63, p383.
  6. ^ "Frequently Asked Questions about Purdue History". Purdue Libraries, Archives and Special Collections. What were the first buildings on campus?. اطلع عليه بتاريخ November 21, 2011. 
  7. ^ Hovde، David M. (2009). "John Bradford Harper: the first graduate of Purdue University" (PDF). Purdue Libraries, Archives and Special Collections. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  8. ^ Topping, p. 78.
  9. ^ Topping, pp. 89–94, 97–100.
  10. ^ Topping, pp. 107–111.
  11. ^ Topping, pp. 134–138.
  12. ^ Topping, pp. 130–131.
  13. ^ Topping, p. 291.
  14. ^ American Institute of Aeronautics and Astronautics (2005). "Historic Aerospace Site: Purdue University Airport, West Lafayette, Indiana" (PDF). صفحات 2–3. تمت أرشفته من الأصل على December 1, 2006. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  15. ^ Topping, p. 241.
  16. ^ "1941 – Semiconductor diode rectifiers serve in WW II". The Silicon Engine: A Timeline of Semiconductors in Computers. Computer History Museum. 2007. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  17. ^ "Germanium Comes of Age". Transistorized! The History of the Invention of the Transistor. PBS.org. 1999. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  18. ^ Topping, p. 242.
  19. ^ Topping. p. 240.
  20. ^ Purdue Libraries, Archives and Special Collections (2010). "Or the Fire Next Time: A Timeline of African American History at Purdue". اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  21. ^ Topping, p. 355.
  22. ^ Rice، John R.؛ Rosen، Saul (1994). "History of the Department of Computer Sciences at Purdue University". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  23. ^ Topping, p. 321.
  24. ^ Boyd، Gerald M. (April 10, 1987). "Reagan Hails U.S. Technology's Role". The New York Times. صفحة A12. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  25. ^ "Campus Life: Purdue; The Race Is On To Ready Students For Globalization". The New York Times. March 25, 1990. p. 47. Retrieved November 20, 2011.
  26. ^ "Campus Life: Purdue; The Race Is On To Ready Students For Globalization". The New York Times. March 25, 1990. صفحة 47. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2011. 
  27. ^ "Hall of Music Productions – Venues – Purdue University". Housing.purdue.edu. September 30, 1990. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  28. ^ Purdue Libraries, Archives and Special Collections. (2009). "Themes: Death and funeral". Portrait of a founder: John Purdue and Purdue University online exhibit. Retrieved April 30, 2011.
  29. ^ Debris. West Lafayette, Indiana: Purdue University. 1958. صفحة 293. 
  30. ^ "Cary Quadrangle". Purdue University Housing and Food Services. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-25. 
  31. ^ "Purdue Astronauts". Purdue University News Service. تمت أرشفته من الأصل على December 16, 2004. اطلع عليه بتاريخ 2006-06-12. 
  32. ^ "Purdue College of Health and Human Sciences". Hhs.purdue.edu. July 1, 2010. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  33. ^ "Purdue University – Facts Online – Research". اطلع عليه بتاريخ March 9, 2010. 
  34. ^ "Carnegie Classifications: Purdue University–Main Campus". Carnegie Foundation for the Advancement of Teaching. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-25. 
  35. ^ Gawrylewski، Andrea (November 1, 2007). "Purdue pushes forward". The Scientist 21 (11): 67. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-25. 
  36. ^ "Purdue University – Research Areas". Purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  37. ^ "Purdue hits research funding record in 2010". News.uns.purdue.edu. August 30, 2010. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-25. 
  38. ^ "Discovery Park at Purdue University". Purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  39. ^ Buck, Charles; Sharma, Pankaj (2008). "Discovery Park at Purdue University: Engine for Academic and Commercial Growth". اطلع عليه بتاريخ 2008-08-11. 
  40. ^ "Purdue's nanotechnology research facilities rank 8th in U.S. survey". News.uns.purdue.edu. June 12, 2007. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  41. ^ "Purdue Research Park". News.uns.purdue.edu. January 10, 2002. Retrieved 2010-01-22.
  42. ^ أ ب "Purdue Research Park". News.uns.purdue.edu. January 10, 2002. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  43. ^ "About Purdue Research Park". Purdue Research Park. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-25. 
  44. ^ "Purdue generates record $333.4 million in research funding". News.uns.purdue.edu. August 4, 2008. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  45. ^ "AURP Annual Award Recipients: Outstanding Research/Science Park Achievement Award". Association of University Research Parks. 2004. تمت أرشفته من الأصل على January 12, 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-11. 
  46. ^ "Sharing Access to Courses". Cic.net. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-07. 
  47. ^ "Reciprocal Library Borrowing - Introduction". Cic.net. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-07. 
  48. ^ "Purchasing and Licensing". Cic.net. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-07. 
  49. ^ "Sustainability Council". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-09. 
  50. ^ "Campus Buildings & Features". Purdue University. Retrieved 2009-06-09.
  51. ^ "Purdue's Sustainability Initiatives". Purdue University. Retrieved 2009-06-09.
  52. ^ "Purdue's Sustainability Initiatives". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-09. 
  53. ^ "GreenWeek 2008". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-09. 
  54. ^ Old Gold Free Press "All-Time Big Ten Series Records". OldGoldFreePress.com. اطلع عليه بتاريخ May 26, 2009. 
  55. ^ "Purdue athletics maintains stance on not paying athletes". Purdue Exponent. اطلع عليه بتاريخ December 13, 2011. 
  56. ^ "CSM0810 Search and Report". B2.caspio.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-02. 
  57. ^ أ ب "Purdue University Data Digest 2012–13". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-20. 
  58. ^ أ ب "Purdue University Data Digest 2012–13". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-20. 
  59. ^ أ ب "Purdue University Data Digest 2012–13". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-20. 
  60. ^ "Purdue University Data Digest 2012–13". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-20. 
  61. ^ "Purdue University Data Digest 2012–13". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-20. 
  62. ^ "Purdue University Data Digest 2012–13". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-20. 
  63. ^ "Housing Choices". Purdue University Housing and Food Services. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-25. 
  64. ^ "Housing Cost Comparison". Purdue Cooperatives. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-16. 
  65. ^ أ ب "Purdue University Data Digest 2006–07". Purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  66. ^ Poston، Heather (June 16, 2003). "5,000 students call Greek system their home". Purdue Exponent. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-16. 
  67. ^ "The Exponent – Purdue's Student Newspaper". Purdueexponent.org. February 16, 2008. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  68. ^ Pesca, Mike (July 11, 2008). "Gone Are the Yearbooks of Yesteryear". NPR. Retrieved February 25, 2013.
  69. ^ "WCCR Website". Purdue.edu. September 1, 2005. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  70. ^ ""WILY Radio Website"". Web.ics.purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-02. 
  71. ^ "Purdue Student Radio AM1610 Website". Purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  72. ^ "Harrison Hall Radio Website". Web.ics.purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  73. ^ ""W9YB Website"". W9yb.org. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-02. 
  74. ^ "Purdue Official Athletic Site". Purduesports.cstv.com. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  75. ^ "Purdue University – Purdue Traditions". Purdue.edu. March 6, 1943. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  76. ^ "Purdue Grand Prix". Purdue Grand Prix. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  77. ^ Student Access, Transition and Success. "Boiler Gold Rush". اطلع عليه بتاريخ September 9, 2011. 
  78. ^ أ ب "Purdue University Facts Online : Faculty and Staff". Purdue.edu. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-22. 
  79. ^ "Purdue University Nobel Prizes". Purdue University. Retrieved 2013-03-02.
  80. ^ "Purdue Newsroom – President tells graduates they're joining a special group: Purdue alumni". Purdue.edu. August 7, 2010. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  81. ^ "Purdue grads in space". Purdue University. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-25. 
  82. ^ "History of the Purdue School of Aeronautics and Astronautics". College of Engineering web site. Purdue University. 
  83. ^ Ellis، James E. (May 13, 2010). "Top 10 CEO Undergraduate Alma Maters". Bloomberg Businessweek. اطلع عليه بتاريخ January 11, 2012. 
  84. ^ "Purdue Newsroom – Purdue on Bloomberg list for undergrad alumni as CEOs". Purdue.edu. June 1, 2010. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  85. ^ Rector، Matt (2011). "Boilermakers in the NFL" (PDF). 2011 Purdue Football Information Guide. صفحة 180. اطلع عليه بتاريخ March 16, 2012. 
  86. ^ "Ryan Newman Wins Daytona 500". Purduesports.com. February 17, 2008. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011. 
  87. ^ "Purdue University Dauch Alumni Center – About the Center". Purduealum.org. اطلع عليه بتاريخ November 1, 2011.