جامع النوري (الموصل)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامع النوري
منارة الحدباء
منارة الحدباء
التاريخ
الإحداثيات 36°20′35″N 43°07′37″E / 36.343193°N 43.126872°E / 36.343193; 43.126872
البلد العراق
المدينة الموصل
تاريخ البناء 568هـ الموافق 1172م
العمارة زنكية
المهندس المعماري إبراهيم الموصلي
المواصفات
المساحة 5850 متر مربع
عدد المآذن 5
ارتفاع المئذنة 55 متر
عدد القباب 1
مادة بناء الجص والحلان والرخام المهندم والحجارة
ويكيميديا كومنز commons:Category:Nouri Mosque جامع النوري (الموصل)

الجامع النوري أو الجامع الكبير أو جامع النوري الكبير هو جامع تاريخي يقع في الساحل الأيمن (الغربي) للموصل. وتسمى المنطقة المحيطة بالجامع محلة الجامع الكبير.[1]

بناه نور الدين زنكي في القرن السادس الهجري أي أن عمره يناهز التسعة قرون. يُعتبر الجامع ثاني جامع يبنى في الموصل بعد الجامع الأموي. أعيد إعماره عدة مرات كانت آخرها عام 1363 هـ (1944 م).

يشتهر الجامع بمنارته المحدَّبة نحو الشرق، وهي الجزء الوحيد المتبقي في مكانه من البناء الأصلي. عادة ما تقرن كلمة الحدباء مع الموصل وتعد المنارة أحد أبرز الآثار التاريخية في المدينة. تتهدد المئذنة بسبب إهمالها بالانهيار، وكانت هناك عدة محاولات لإصلاحها من قبل وزارة السياحة والآثار العراقية، إلا أن هذه المحاولات لم تكن بالمستوى المطلوب. ما زالت المئذنة بحالة خطرة ومهددة بالانهيار.

تاريخ الجامع[عدل]

بناء الجامع[عدل]

يعود تاريخ هذا الجامع إلى العهد الزنكي[هامش 1]، وتحديداً إلى فترة تولي سيف الدين غازي الثاني بن مودود زمام الحكم في الموصل. فقد حكم البلدة لفترة وجيزة من 565 إلى 576 هـ (1170-1180 م).[2] وقد كان سيف الدين ضعيف الإرادة، مغلوباً على أمره، وقيل أن وزيره فخر الدين عبد المسيح كانت بيده السلطة الحقيقية ولم يكن لسيف الدين سوى الاسم. ضاق هذا الأمر على بردابكي نور الدين (وهو ابن أخ سيف الدين الثاني) فتوجه إلى الموصل واحتلها بلا مقاومة 566 هـ.[3]

مكث نور الدين في الموصل أربعة وعشرين يوماً، وخلال هذه الفترة قام بإصلاحات منها تخفيف الضرائب. رأى نور الدين في هذه الفترة ما يُعانيه المصلون من ضيق الجامع، فلم يكن بها جامع يُجمع به سوى الجامع الأموي، ولكن سكان البلدة ازدادوا ورأى بذلك حاجتها إلى جامع جديد.

وقد جاء في وفيات الأعيان لابن خلكان:

«كان سبب عمارته [الجامع النوري] ما حكاه العماد الأصبهاني في البرق الشامي عند ذكره لوصول نور الدين إلى الموصل أنه كان بالموصل خربة متوسطة البلد واسعة، وقد أشاعوا عنها ما ينفر القلوب منها، وقالوا: ما شرع في عمارتها إلا من ذهب عمره، ولم يتم على مراده أمره، فأشار عليه الشيخ الزاهد معين الدين عمر الملا وكان من كبار الصالحين بابتياع الخربة وبنائها جامعاً؛ وأنفق فيها أموالاً جزيلة، ووقف على الجامع ضيعة من ضياع الموصل.»

[4]

لم يُبالي نور الدين بما قاله أهل البلدة، ولذا اتخذ قراره بأن يَبني بها جامعاً كبيراً، وأيده بهذا شيخه معين الدولة عمر بن محمد الملاء وأشار عليه بشراء الخربة وبناء جامعٍ فيها، فركب نور الدين بنفسه إلى محل الخربة، وصعد منارة مسجد أبي حاضر[هامش 2] فأشرف منها على الخربة، وأضاف إليها ما يجاورها من الدور والحوانيت على أن يدفع تعويضات لأصحابها.[5]

ووكل نور الدين شيخه معين الدولة عمر بن محمد الملاء بأمر بناء الجامع.[هامش 3][6] شكك بعض أتباع نور الدين في مدى أهلية الشيخ لتولي زمام إدارة البناء، فقالو له «إن هذا الرجل لا يصلح لمثل هذا العمل» فرد عليهم نور الدين «إذا وليت العمل بعض أصحابي من الأجناد أو الكتاب، أعلم أنه يظلم في بعض الأوقات، ولا يُبنى الجامع بظلم رجل مسلم، وإذا وليت هذا الشيخ، غلب على ظني أنه لا يظلم، فإذا ظلم كان الإثم عليه لا علي».

باشر الشيخ عمر ببناء الجامع سنة 566 هـ فابتاع الخربة من أصحابها، بعد أن اشتراها بأوفر الأثمان، وكان يملأ تنانير الجص بنفسه، وبقي يشتغل في عمارة الجامع ثلاث سنوات، إلى أن انتهى منه سنة 568 هـ.[7]

بعد أن فرغ من عمارة الجامع، رأى من المستحسن أن يبني به مدرسة، وعرفت فيما بعد بمدرسة الجامع النوري. يقول ابن كثير في البداية والنهاية أن أول مدرس في المدرسة كان أبي بكر البرقاني تلميذ محمد بن يحيى تلميذ الغزالي.[8] في حين تذكر مصادر أخرى أنه عماد الدين أبو بكر التوقاني الشافعي وأنه تباحث مع ابن شداد.[9][10]

وكان نور الدين قد رجع إلى الموصل سنة 568 هـ وصلى في جامعه، بعد أن فرشه بالبسط والحصران، وعين له مؤذنين وخدما وقومة ورتب له ما يلزمه.

كان للجامع عدة أوقاف منها "العقر الحميدية" و"قيسارية الجامع النوري" و"أرض خبرات الجمس".

تكلفة بناء الجامع غير معروفة ولكن تتراوح التقديرات بين وستين ألف دينار وثلثمائة ألف دينار. ويذكر ان في زيارة نور الدين الثانية (568 هـ) للموصل كان جالسا على دجلة وجاءه إليه شيخه معين الدولة وقدم إليه دفاتر الخرج وقال له «يا مولانا، أشتهي أن تنظر فيها» فقال له نور الدين «ياشيخ، عملنا هذا لله، فدع الحساب ليوم الحساب» وأخذ الدفاتر ورماها في دجلة.[10]

العصور الوسطى إلى العصر الحديث[عدل]

صورة للجامع عام ١٩٣٢م. هذا البناء دُمر ولم تبقى سوى المئذنة.

وبعد الاحتلال المغولى للموصل لاقى هذا الجامع كغيره الكثير من الإهمال والتخريب، ودُمرت الموصل تدميرا شبه كاملا.[11] سنة 1146 هـ تولى حسين باشا الجليلي ولاية الموصل، وفي عام 1150 هـ انتشر في المدينة طاعون شديد مات فيه الكثير من اهلها وفي نفس السنة أعيد إعمار وتنظيف الجامع.[12]

في القرن الثالث عشر الهجرى حاول محمد بن الملا جرجيس القادري النوري ترميم الجامع. اتخذ له في الجامع تكية عام 1281 هـ[13] وتوفي عام 1305 هـ.[14]

قام المشتشرق الألماني ارنست هرتسفلد بدراسة عن الجامع في أوائل القرن العشرين وقال ان ما بقي في تلك الفترة من الجامع لا يعود كله إلى إلى فترة نور الدين فقط، بل انه كان بالأصل مبني فوق مسجد بناه سيف الدين غازي الأول عام 543 هـ والتي كانت بدورها اصلا مبنية على ضريح، وهناك من قال ان بناء الجامع بدا قبل مجيء نور الدين إلى الموصل بعشرين سنة وانه لم يامر بإنشاء الجامع ولكنه اشرف فقط على إتمام بنائه، وان رواية ابن الأثير مفبركة بهدف اظهار نور الدين وشيخه الملاء باحسن وجه.[15] ويقال أيضا أن الجامع بنى على كنيسة تسمى كنيسة الأربعين شهيد والتي بنيت على أرض كانت سابقا كنيسة القديس بولس.[16] شكك الديوه جي في هذه الآراء معتمدا بالأساس على نصوص ابن الأثير[هامش 4] في هذا الموضوع، والذي كان والده مسؤول رفيع المستوى لدى الزنكيون في الموصل.[17]

مع مرور الزمن تدهورت حالة الجامع، فقد قال تحسين علي في مذكراته انه لم صار متصرف للموصل عام 1358 هـ (1939 م) كان الجامع «مهدما ومهجورا لا يصلح لاقامة الصلاة» وانه في نفس العام زار الموصل مدير الأوقاف العام وذكر له حال الجامع وما يحتاجه من صيانة، وطلب منه تخصيص مبلغ لهذا الغرض فوافق وشكلت لجنة للعمل على الموضوع. ولكن المدير استُبدل بعدها بفترة وخلفه سحب هذه المنحة وبقي الجامع على حاله. تدخلت بعدها مديرية الأوقاف العامة ووعدت بمبلغ من المال.[18] اشرف مصطفى الصابونجي على البناء حيث تم توسيعه واستخدم في البناء الجديد الرخام وبنى فيه أربع منائر أخرى على حسابه الشخصي، وكان هذا عام عام 1363 هـ (1944 م).[19]

من أقوال الرحالة[عدل]

محلة الجامع الكبير عام ١٩٣٢م.

كتب الرحالة الذين وصلوا الموصل عن الجامع، فقد قال ياقوت الحموي في معجمه في باب ذكر الموصل: «وسورها يشتمل على جامعين، تقام فيهما الجمعة، احدهما بناه نور الدين محمود وهو في وسط السوق، وهو طريق للذاهب والجائي، مليح كبير».[20] ذكره أبو شامة المقدسي قائلا: «إليه النهاية في الحسن والاتقان».[10]

وذكره أيضا ابن جبير في رحلته، حيث قال «وللمدينة جامعان: أحدهما جديد، والآخر من عهد بني أمية...ويجمع في هذين الجامعين القديم والحديث، ويجمع أيضاً في جامع الربض».[21] ويقصد بالجديد الجامع النوري حيث قضى في الموصل أربعة أيام من 22 إلى 26 صفر 580 هـ (4-8 يونيو/حزيران 1184 م).[22] وفي رحلته قال ابن بطوطة «وبداخل المدينة جامعان أحدهما قديم والآخر حديث وفي صحن الحديث منهما قبة في داخلها خصة رخام مثمنة مرتفعة على سارية رخام يخرج منها الماء بقوة وانزعاج فيرتفع مقدار القامة ثم ينعكس فيكون له مرأى حسن.»[23] وقد يقصد بالحديث الجامع النوري.[24]

وذكرها أيضا الرحالة الأجانب ومنهم جيمس سلك بكنغهام والذي زار المنطقة في بداية القرن التاسع عشر، وقال ان الجامع «كان سابقا كبيرا وجميلا، لكنها الان مدمرة بالكامل».[25]

الطراز المعماري[عدل]

شهدت الموصل نهضة عمرانية واسعة بعد مجيء نور الدين زنكي إلى المدينة، والعماير من العهد الزنكي لها طراز فريد. لم يبق من البناء الأصلي للجامع سوى المنارة والمحراب وبعض الزخارف الجبسية. المحراب جيء به من جامع آخر، وما زال محفوظ في متحف القصر العباسي ببغداد. تأثرت عمارة المآذن في الجزيرة بالمعمار الفارسي (السلجوقي تحديدا) ولكن اخذت طابعا خاصا محليا ويمكن مشاهدة ذلك في المدن القريبة للموصل كأربيل وماردين وسنجار.[26]

منارة الحدباء[عدل]

المنارة المظفرية في أربيل. المنارة بنيت بعد الحدباء ويلاحظ تاثيرها في البناء وخاصة في النقوش وتصميم السلالم الداخلية.
صورة للمنارة عام ١٩٣٢م.

يشتهر الجامع بمنارته المائلة والتي تسمى غالبا منارة الحدباء وسابقا المنارة الطويلة وتعتبر أعلى منارة في العراق.[27] وكلمة الحدباء هي أحد القاب الموصل وقيل ان هذا اللقب ياتى من اسم المنارة.[هامش 5] صورة المنارة مطبوعة على الدينار العراقي الجديد من فئة عشرة آلاف دينار.[28]

الراجح ان سبب انحنائه نحو الشرق هو الريح السائدة الغربية في الموصل، حيث تؤثر هذه الرياح على الاجر والجص المبنية منه هذه المنارة فأدت إلى ميلانها إلى جهة الشرق.[29] عوامل أخرى هي التغيرات في درجة الحرارة والتفاوت في أسس البناء للمئذنة.[30] تفسير آخر يقول ان إبراهيم الموصلي تعمد هذا الميلان لكي يقلل من الخسائر في حال سقوطها، لانه غرب المنارة كان (وما يزال) هناك بيوتا كثيرة ولكن إذا سقطت نحو الشرق ستقع على صحن الجامع وتقلل الخسائر. المنارة مهددة بالانهيار،[31] ويبدو أن السبب هو المياه الجوفية التي تحيط بها، والتي أدت إلى اهتراء قاعدة المنارة.[32] وقد درجته مؤسسة الصندوق العالمي للآثار والتراث في قائمة الأكثر مائة آثر مهددة في العالم.[33]

وتنتشر في الموصل الكثير من الخرافات حول سبب الانحناء، ومنها ان النبي الخضر مر بالمنارة فمالت خجلا منه، أو ان الإمام عليا جاء لزيارة حفيده علي الأصغر فانحنت احتراما له، ويستدلون باسم منطقة (دوسة علي) المجاورة.[34] خرافة أخرى تقول انه لما أسري بمحمد إلى السماوات السبع، مر بالموصل فانحنت له، وهذا مستحيل حيث بنيت المئذنة بعد وفاة محمد بقرون.[35] وقال النصارى ان المنارة انحت لمريم العذراء والتي يقال أنها مدفونة قرب أربيل، أي باتجاه ميلان المنارة.[36]

تقع المئذنة في الركن الشمالي الغربي من حرم الجامع ويلاحظ أن بعض مآذن العراق السابقة واللاحقة تقع في ذلك الركن كما في مئذنة المظفرية ومئذنة جامع البصرة التي بنيت في عهد المستنصر بالله على أن وقوع المآذن في أركان المباني انتشر في مناطق أخرى من العالم الإسلامي مثل الرّباط في سوسه ومسجد الحاكم بالقاهرة.[37]

للمنارة قسمين أحدهما اسطواني وآخر منشوري، القسم الاسطواني يعلو القسم المنشوري ويشمل على سبعة أقسام زخرفيه أجريه نافرة على شكل حلقات.[38] ولها مدخلان يصل كل منهما بواسطة درج إلى الأعلى، فجعل المعمار إبراهيم الموصلي سلمين في باطن المنارة كل منهما منفصل عن الآخر، يلتقيان عند منطقة الحصن في الأعلى، فالصاعد إلى الأعلى لا يرى النازل إلى الأسفل، وعمد المعمار على جعل سلمين للمئذنة وكان الهدف الأساسي تخفيف ثقل المئذنة الكبير على القاعدة.[39] وهذا النوع من السلالم انتقل تأثيره إلى منارة سوق الغزل التابعة لجامع الخلفاء، والمئذنة المظفرية في أربيل،[40] ومئذنة خانقاه الأمير قوصون بصحراء السيوطى (736 هـ/ 1336 م).[41]

اعيد ترميم المنارة في أوائل القرن العشرين على يد عبودي الطنبورجي.[هامش 6] كان في بدن المنارة فجوة وكانت المسافة بين حوض المنارة والفجوة حوالى عشرين مترا. جمع الطنبورجي عشرة من خيرة البنائين في الموصل، وصعد على سطوح الأبنية المجاورة ودرس اتجاه الرياح والمناخ. اتضح له ان عملية الترميم يجب أن تتم من الخارج وليس من الداخل، مما يصعب العملية ويزيدها خطرا. جمعوا كل المستلزمات الضرورية وبداوا يتدربون على عملية دقيقة لرفع الطنبورجي إلى مكان الفجوة، وكان متصرّف الموصل قد كلّف البناء بترميم الفجوة مقابل أي مبلغ يطلبه. وفي اليوم المنتظر اجتمع ممثلين عن الأوقاف وموظفين من الآثار من بغداد وصعد الناس اسطحهم لكي يتابعوا العملية. صعد الطنبورجي بنجاح ومن دون أي اشكالية، إلى أنه توقف عن العمل فجأة وتقلب وجهه واشتد، فساله من في الأسفل إذا أراد النزول ولكنه لم يجب، والا به يضع يده بسرعة داخل الفجوة ويخرج منها حية كانت داخل المنارة، اسقطها ثم قتلها من في الأسفل وتصاعدت هلاهل النساء فرحا. واستمر العمل مدة حوالى ساعة أعاد فيها البنّاء ترميم الفجوة وإكمال النقوش. ولكي يثبت الطنبورجي انه لم يكن يشخى المرتفعات، اكل لفّة الكباب التي اعدها مسبقا وسط الهلاهل والتصفيق. حين عرض عليه الاجر جزاء عمله، قال الطنبورجي «أنا آخذ أجوري من صاحب البيت» ويقصد به الله أي انه لم ياخذ أي اجر مقابل عمله.[هامش 7][42]

في العام 1401 هـ (1981 م) قامت شركة إيطالية بمحاولة لتثبيت المنارة، علماً بأن القصف على الموصل في فترة الحرب العراقية الإيرانية كسّرت بعض أنابيب المياه تحت الأرض وتسببت في تسرب أدت إلى اضعاف بنية المنارة. ازداد احتداب المئذنة منذ تلك الفترة بحوالي 40 سنتيمتر.[43] وفي محاولة أخرى قامت وزارة السياحة والآثار العراقية بمحاولة ترميم المنارة بضخ كميات من الاسمنت المسلح إلى قاعدة المنارة للحفاظ عليها، إلا أن هذه العملية لم تكن أكثر من حل مؤقت، وبالرغم من كل المخاطر النى تهدد المئذنة، فقد قال بهنام أبو الصوف أن احتمالية انهيار المنارة في المستقبل المنظور ما زالت قليلة.[32]

المصلى[عدل]

يتألف المبنى من مصلى مستطيل الشكل مساحته 143 متر مربع (قياسه 7،15x20 م)، للمصلى أربعة أساكيب واثنتي عشرة بلاطة، ويقوم سقفه على أعمدة ضخمة موازية لجدار القبلة، وفصل الأسكوب الرابع المطل على الصحن باثنتي عشرة بائكة، يستند سقف هذا الأسكوب على أعمدة أسطوانية. وبناء بيت الصلاة يتكون من قسمين الأمامي يشتمل على بوائك تطل على الصحن والقسم الآخر غير مفتوح للبلاطات ومما يلفت النظر أن تخطيط الجامع لا يحتوي على مجنبة ومؤخرة تطل على الفناء، هذا التخطيط يشبه في بعض نواحيه تخطيط عمارة الأربعين في تكريت والذي يعود إلى الربع الأخير في القرن الخامس الهجري حيث يكتنف مصلاه بعض التشابه وقد يكون المعمارى تاثر بهذا الطراز. أما فيما يتعلق بتخطيط بناء بيت الصلاة والرواق القائم أمام المصلى، فيعتقد أن الظروف المناخية كان لها دور رئيس في إحداث هذا التطور في التخطيط.[40]

عام 1364 هـ (1944 م) جرت بعض التنقيبات للجامع واستنتج ان الجامع كان مزين بتشكيلات زخرفية جصية هندسية ونباتية وكتابات كوفية خاصة جدار القبلة والتي تم نقلها بعد ذلك إلى المتحف العراقي ببغداد.[37]

المحراب[عدل]

عدا منارة الحدباء، المحراب هو جزء الوحيد المتبقي من الجامع الأصلي.[44] تشير المصادر إلى أن المحراب كان سابقا ضمن الجامع الأموي ولكن تم تحويله عند بناء الجامع.[45] للمحراب شريط كتابي مكتوب بخط كوفي نقش على مهاد من الزخارف النباتية، وقوام الزخرفة فيه ثلاثة صفوف شاقولية من عقود صماء غير نافذة، يضم الصف الأوسط منها أربعة عقود متراكبة، ترفعها عدة أعمدة مندمجة.[46] ومما كتب على المحراب الاية من سورة البقرة ﴿وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ﴾.[47] وعلل البعض على اختيار هذه الاية بأن بردابكي نور الدين خصها لان سياق الاية والايات السابقة تذكر المسجد الأقصى، التي كانت تحت الاحتلال الصليبي آنذاك، فاختار هذه الاية لنشر رسالة الجهاد في الموصل.[48] نقل المحراب مع زخارف جبسية وحفظ في متحف القصر العباسي ببغداد.[27]

الهامش[عدل]

  1. ^ يُعرف أيضاً بالعهد الأتابكي. وقد يُعتبر أيضاً العهد العباسي، حيث كان المستضيء بأمر الله الخليفة في تلك الفترة. ولكن كان منصب الخليفة حينذاك رمزياً إلى حد كبير.
  2. ^ يسمى اليوم مسجد شالجي.
  3. ^ قال سبط بن الجوزي: «وإنما سمي الملاء لأنه كان يملأ تنانير الآجر ويأخذ الأجرة فيتقوت بها، ولا يملك من الدنيا شيئاً.»
  4. ^ وتحديدا من كتاب «الكامل في التاريخ» وكتاب «التاريخ الباهر في الدولة الأتابكية بالموصل».
  5. ^ الراي السائد بين المؤرخين هو انه التسمية جاءت من احدداب دجلة بالقرب من الموصل. انظر ألقاب مدينة الموصل.
  6. ^ عبودي الطنبورجي هو بناء نصراني موصلي. بنى عدة ابنية في الموصل منها عمارة توما جردق في شارع غازي بمنطقة الميدان.
  7. ^ هناك رواية أخرى للقصة تختلف قليلا. راجع «ثلاث قصص تراثية حول منارة الحدباء» أ.د عادل البكري - مجلة موصليات - العدد ٣٣ ربيع الثاني ١٣٢٣هـ / آذار ٢٠١١م ص١٦-١٩. نسخة إلكترونية.

المراجع[عدل]

  1. ^ العبيدي، ازهر. أسماء محلات الموصل القديمة. موقع الموصل التراثي. وصل لهذا المسار في 7 كانون الثاني 2012 م.
  2. ^ الزنكيون. مجموعة المسكوكات وصل لهذا المسار في 19 مايو 2011.
  3. ^ صائغ، سليمان (١٣٤٢هـ - ١٩٢٣م). تاريخ الموصل - الجزء الأول. مصر: المطبعة السلفية. 
  4. ^ ابن خلكان. "قطب الدين مودود". وفيات الأعيان. موقع الحكواتي. اطلع عليه بتاريخ 16 أيلول 2011. 
  5. ^ وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان - قطب الدين مودود ابن خلكان - موقع الحكواتي
  6. ^ المَلاَّء. الأعلام، خير الدين الزركلي، 1980 . موسوعة شبكة المعرفة الريفية وصل لهذا المسار في 23 مايو 2011.
  7. ^ ثم دخلت سنة ست وستين وخمسمائة الكامل في التاريخ - ابن الأثير - الشبكة الإسلامية
  8. ^ خلافة المستضيء البداية والنهاية - ابن كثير - ويكي مصدر
  9. ^ الجبوري، سفانة جاسم محمد. التكوين العلمي للقاضي بهاء الدين بن شداد. مجلة التاريخ العربي. وصل لهذا المسار في 9 يونيو 2011.
  10. ^ أ ب ت منية الأدباء في تاريخ الموصل الحدباء - ياسين خيرالله الخطيب العمري. تحقيق سعيد الديوه جي.
  11. ^ الموصل ArchNet
  12. ^ الجليلي. مكتبة العرب وصل لهذا المسار في 19 مايو 2011.
  13. ^ البرزنجي، عشتار. نينوى..الموصل.. هي الفيحاء والحدباء وام الربيعين... مجلة ميزوبوتاميا. وصل لهذا المسار في 23 مايو 2011.
  14. ^ اجازات العراقيين واسانيدهم اكرم عبد الوهاب محمد امين - المكتبة الشاملة
  15. ^ Kaptein، N. J. G. (1993). Muḥammad's Birthday festival: early history in the central Muslim lands and development in the Muslim west until the 10th/16th century. BRIL. ISBN 9004094520. 
  16. ^ الجلو، فارس خليل عبو. كنائس الموصل في منطقة الساعة. ملتقى أبناء الموصل. وصل لهذا المسار في 29 مايو 2011.
  17. ^ جامع النوري الكبير ArchNet
  18. ^ علي، تحسين (2004). مذكرات تحسين علي. 
  19. ^ الطائي، ذنون. مصطفى الصابونجي.. رجل البر والإحسان (1888-1954). ملتقى أبناء الموصل. وصل لهذا المسار في 22 مايو 2011.
  20. ^ باب الميم والواو وما يليهما معجم البلدان - موقع الحكواتي
  21. ^ ذكر مدينة الموصل رحلة ابن جبير/الرحلة إلى العراق - ويكي مصدر
  22. ^ بوسورث، كليفورد ادموند (2007). Historic cities of the Islamic world. BRIL. ISBN 9004153888. 
  23. ^ مدينة الموصل تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار (الجزء الأول) - ويكي مصدر
  24. ^ يونغ، غافن (1980). Iraq, land of two rivers. Collins. ISBN 0002161370. 
  25. ^ بكنغهام، جيمس سلك (1827). Travels in Mesopotamia. Oxford University. 
  26. ^ Petersen، Andrew (2002). Dictionary of Islamic Architecture. Routledge. ISBN 0203203879. 
  27. ^ أ ب الديوه جي، سعيد. أعلى منارة في العراق.. الجامع النوري في الموصل. مجلة اهل النفط العدد 58. وصل لهذا المسار في 27 مايو 2011.
  28. ^ الدينار العراقي الجديد ينزل إلى الأسواق بسلاسة جريدة الشرق الأوسط - الخميـس 20 شعبـان 1424 هـ 16 أكتوبر 2003 العدد 9088
  29. ^ الموصل أيام زمان (1998) - أزهر العبيدي.
  30. ^ Krunic، J. iraq - Protection of cultural heritage. صفحة. 14 UNESCO. وصل لهذا المسار في 13 أغسطس 2011.
  31. ^ منارة (الحدباء).. قبل أن تطالها يد الخراب عبد الرزاق الربيعي مركز النور 20/03/2007
  32. ^ أ ب منارة الحدباء بالموصل مهددة بالسقوط. الجزيرة نت وصل لهذا المسار في 10 يونيو 2011.
  33. ^ AL-HADBA’ MINARET (بإنكليزية). الصندوق العالمي للآثار والتراث وصل لهذا المسار في 3 يونيو 2011.
  34. ^ الغضنفري، واثق. منارة الحدباء تطلب اللجوء الإنساني. المحرر. وصل لهذا المسار في 9 يونيو 2011.
  35. ^ Luke، H. C (1925). Mosul and its minorities. London: Martin Hopkinson & Co. صفحة ص19. 
  36. ^ Geary، Grattan (1878). Through Asiatic Turkey: narrative of a journey from Bombay to the Bosphorus, Volume 2. Elibron.com. ISBN 1402190174. 
  37. ^ أ ب مئذنة الجامع ألنوري (مئذنة الحدباء). موقع صيانة مئذنة الحدباء وصل لهذا المسار في 7 يونيو 2011.
  38. ^ الموصل ومنارة الحدباء ملتقى أبناء الموصل 2009-06-09
  39. ^ تاريخ المئذنة موقع صيانة مئذنة الحدباء
  40. ^ أ ب العمائر الدينية في العراق - الجامع النوري في الموصل أضــواء عـلـى التراث الحضاري المعماري الإسلامي فـي الــعــراق - د. اعتماد يوسف القصيري - منشورات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ 1429 هـ/2008 م
  41. ^ الجمعة، أحمد قاسم. التأثيرات المعمارية بين مصر والعراق في العصر الإسلامي. الهيئة العامة لقصور الثقافة. وصل لهذا المسار في 7 يونيو 2011.
  42. ^ العبيدي، ازهر. عبودي الطنبورجي وقصة ترميم منارة الحدباء. ملتقى أبناء الموصل. وصل لهذا المسار في 23 مايو 2011.
  43. ^ سامي، مريم (1998-10-03). "Is tower bowing or tumbling?". The Associated Press. 
  44. ^ لويس، برنارد (1977). The Cambridge history of Islam, Volume 2. Cambridge University Press. ISBN 0521291380. 
  45. ^ الديوه جي، سعيد (1963). جوامع الموصل في مختلف العصور. مطبعة شفيق. صفحة 3. 
  46. ^ أمين، محمد صادق. الجامع النوري الكبير بالموصل. مداد. وصل لهذا المسار في 11 يونيو 2011.
  47. ^ ١٤٨ - سورة البقرة
  48. ^ هيلينبراند، كارول (2000). The Crusades: Islamic perspectives. Routledge. ISBN 0415929148. 

للإستزاده[عدل]

وصلات خارجية[عدل]