جب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الإله "جب"، إله الأرض، كرجل مستلقيا على الأرض وتعلوه أخته نوت آلهة السماء وهي مرصعة بالنجوم. بقية المشهد تبين أبويهما شو إله الهواء رافعا ذراعيه وتفنوت آلهة الرطوبة مذكورة اسما فقط، والإله رع راكبا مركب الشمس.

جب بالمصرية القديمة (بالإنجليزية: Geb) هو أحد آلهة قدماء المصريين وينتمي إلى ما يسمى "تاسوع هليوبوليس". وطبقا للأسكورة الدينية المصرية القديمة فهو أخو آلهة السماء نوت وهما الإثنان يعتبران أبناء إله الهواء شو وزوجته تفنوت والتي كانت تعتبر آلهة الرطوبة والماء ولكن علماء الآثار يصفونها حاليا بأنها كانت آلهة "النار"، بصفتها أنها تحمل عين رع (الشمس).

الاسم[عدل]

الاسم = (يقرأ هنا من اليسار إلى اليمين)

G39 D58

تفسير الاسم : Geb
Gb

أو

G39 b A40

تمثليه[عدل]

شو يفصل جب (الأرض) عن نوت (السماء). كما نرى عدة صور لحورس وعين حورس، ومركبين شمسيتين تحملان رع ومعات (على رأسها ريشة).

يمثل جب في صورة أنسان جالس وملون بالأخضر. وفي معظم الرسومات نجده مستلقيا على الأرض - باعتباره إلى الأرض - وتعلوه أخته وزوجته نوت آلهة السماء، ,أحيانا نجده مصورا في هيئة رجل واقف يحمل صولجانا (صولجان واص) وفي يده اليمنى يحمل عنخ، علامة الحياة. كما يصور أحيانا في شكل إنسان يحمل على رأسه أوزة، كما يكتب اسمه من مقطعين : أوزة ورجل، حيث تنطق الرجل كحرف "ب". وأما الأوزة التي اختارها المصري القديم لكتابة اسم "جب" فهي أوزة نيلية استأنسها قدماء المصريين في أوائل الزمان. [1]

في الديانة المصرية القديمة[عدل]

طبقا للأسطورة الدينية المصرية القديمة تزوج جب من اخته نوت وأنجبا أوزوريس وإيزيس وست ونيفتيس. كما تعتبر تلك الأسطورة أن"جب" ونوت أنجبا أيضا الشمس، وبذلك يكونان من آباء مجموعة الآلهة التي كان يعتقد فيها المصري القديم.

أهميته[عدل]

يعتبر "جب " أهم الآلهة الرامزة للأرض - إلى جانب سوكار وأكر اللذن كانت تقام لهم الطقوس الدينية في بعض مناطق مصر الفرعونية. فهو يعطي الإنسان الأرض وثرواتها، وأحيانا يسبب زلزال الأرض كما كان في اعتقاد المصري القديم. على ظهره تنشأ وتترعرع النباتات والحبوب، وهو منبع الماء، وكل ما يخرج من الأرض، فهو بذلك يعتبر إلاها للخصوبة. ويعتبر خلفا لجده أتوم وأبيه شو اللذان انسحبا بعد ذلك إلى مرعاهم السماوي. وبقي "جب" على الأرض راعيا لحق الملوكية.

ففرعون كان بمثابة " خليفة جب" واعتقد المصري القديم أن فرعون ما هو إلا تأكيدا "لعرش جب".

مناطق عبادته[عدل]

كان جب مقدسا في هليوبوليس باعتباره أبا للآلهة وعلى الأخص أوزوريس. [2] كذلك عبد جب في منف وفي كوم أمبو، كما ذكر على جدران في معبد آمون في مدينة "هيبيس". لوحات يوجد له ز

في ديانة الإغريق[عدل]

يعادل الإله المصري القديم جب الإله كرونوس عند الإغريق.

المراجع[عدل]

  • Hans Bonnet: Geb, in: Lexikon der ägyptischen Religionsgeschichte. Hamburg 2000, ISBN 3-937872-08-6, S. 201-203.
  • Richard H. Wilkinson: Die Welt der Götter im Alten Ägypten: Glaube, Macht, Mythologie. Theiss, Stuttgart 2003, ISBN 3-8062-1819-6
  • Geraldine Pinch: Egyptian Mythology: A Guide to the Gods, Goddesses, and Traditions of Ancient Egypt. Oxford University Press, USA 2004, ISBN 0-19-517024-5
  1. ^ Janet Kear: Man and Wildfowl. T. & A.D. Poyser, London 1990, ISBN 0-85661-055-0, S. 22.
  2. ^ hier ist speziell Osiris gemeint

اقرأ أيضا[عدل]