جرافولوجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الجرافولوجي Graphology هو علم تحليل الشخصية من خلال خط اليد, وهو علم يستطيع أن يكشف معظم السمات الجسمية والصفات النفسية للكاتب من خلال خط يده.

ويعتبر خبراء الجرافولوجي أن الكتابة التي يقوم بها الكاتب هي عبارة عن قراءة لما يدور بمخ الكاتب وما يسلكه جهازه العصبي، ليس هذا فحسب بل يعتبر خبراء الجرافولوجي أن الكتابة أيضا تطبع هيئة الجسم وقدرات أجهزته المختلفة؛ إذن نستطيع أن نقول إن خط الكاتب يعبر عن مكونات جسمه ونفسه، أي هي مقياس دقيق - بل شديد الدقة - لشخصية الإنسان التي تعتبر - أي الشخصية - ناتج تفاعل الجسم مع النفس.

والممارس لهذا العلم يسمى جرافولوجيست Graphologist، ويسمى أحيانا خبير خطوط، أو خبير تحليل الخطوط، وفي أغلب دول العالم تستعين به جهات البحث الأمني والجنائي، كذلك شهادته أمام القضاء من الأمور المعتد بها دوليا.

ويدرس علم الجرافولوجي، وكذلك علم الجرافوثيرابي أي علم تعديل السلوك من خلال خط اليد في أقسام علم النفس في الجامعات الأمريكية، كما تدرسه جمعيات التنمية البشرية في العالم العربي.

وقد ظهر علم الجرافولوجي في بدايات القرن التاسع عشر الميلادي، وقد ساهم الفرنسيون في وضع أصوله وقواعده بشكل كبير، إلا أن الطبيب الإيطالي كاميلو بالدو يعتبر أول من وضع كتابا في علم الجرافولوجي سنة 1622 م وكان باللغة اليونانية، ثم بدأ العلم في الانتشار، ففي أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وبالتحديد في سنة 1897 م أنشأ المفكر الألماني لودوينجكليجس الجمعية الألمانية للجرافولوجي، ثم صدرت أول دورية تعنى بالجرافولوجي على يد عالم الجرافولوجي الإنجليزي روبرت سودر، وفي سنة 1927 م أنشأ الأمريكي لويس رايس الجمعية الأمريكية للجرافولوجي التي كان لنشاطها في هذا العلم الدور الأكبر لاعتراف المؤسسات الأكاديمية بهذا العلم وتدريسه فيها.

ويستطيع علم الجرافولوجي أن يكشف شخصية الإنسان (الجوانب الجسمانية والنفسية معا) من خلال دراسة عدة جوانب من طريقة الكتابة، منها على سبيل الإجمال:

  • درجة ميل الخط (عمودي - مائل إلى الأمام - مائل إلى الخلف).
  • توزيع المساحات وسيادة بعضها على الباقي (العلوية - الوسطى - السفلية).
  • استقامة وتعرج السطر.
  • الضغط (ثقيل - متوسط - خفيف).
  • العرض (سميك - متوسط - رقيق).
  • الحجم (طبيعي - كبير - صغير).
  • المسافات (بين الحروف - بين الكلمات - بين الأسطر).
  • الهوامش (عريضة - ضيقة).
  • السرعة (سريع - متوسط - بطيء).
  • الإيقاع والنسق الكتابي ودرجة التغير في الحجم وفي الشكل على مستوى الحرف أو الكلمة أو السطر.
  • الأشكال المختلفة للحروف... إلخ...

ورغم أن الجرافولوجي يستطيع الكشف عن جميع أو معظم سمات الإنسان الجسمية والنفسية والأمراض (الجسمية والنفسية) والحالة المزاجية والعاطفية والقدرات الفكرية والميول والاتجاهات إلا أنه لا يستطيع أن يكشف عن جنس الإنسان (ذكرا كان أم أنثى) إلا في حالة الحمل التي تكشف عن أن الكاتب أنثى.

ويعتبر علم الجرافولوجي أو دراسة الشخصية عن طريق خط اليد الأخ الأكبر لعدد من العلوم الأخرى المشابهة له، والتي أوجزها الخبراء كالتالي:

- الجرافولوجي Graphology: علم تحليل الشخصيات من خلال الخط والرسوم والتوقيع. - الجرافوثيرابي Graphotherapy: هم علم تعديل السلوك من خلال خط اليد، وهو مشتق من علم الجرافولوجي والذي يعني دراسة الشخصية عن طريق خط اليد، ويستغرق العلاج عن طريق خط اليد عادةً 21 يوما في المتوسط. - الجرافونومي Graphonomy: علم تحليل الشخصيات من خلال الخط والرسوم والتوقيع وفق قياسات ومعايير محددة (مبني على إحصاءات وأرقام) وهي محاولة لتأصيل تحليل الخط علميا. - الأوتوجرافري Autographery: العلم الذي نشر ولأول مرة عن طريق الشاعر ألين إدجار والذي تناول موضوع تحليل خط البشر، ولم يحقق انتشارا أو نجاحا فاندثر. الأستروجرافولوجي Astrographology: يدمج ما بين التنجيم Astrology وعلم تحليل الخط والرسوم والتوقيع (الجرافولوجي) Graphology ليتنبأ بالطالع والمستقبل، ولم ينتشر إلا في دول قليلة جدا أبرزها الهند. - الكينيسيوجرافولوجي Kineseography: العلم الذي يدمج ما بين علم الحركات أو لغة الجسد Kinesics وعلم الجرافولوجي Graphology أو تحليل الخطوط. هذا العلم لم ينتشر ولم يلق قبولا واسعا ورغم ذلك يدرس عن طريق إحدى الكليات في كندا.

النشأة والتطور[عدل]

لقد ظهرت ملامح الاهتمامات بالخط اليدوي مع بدايات علم الجرافولوجي قبل عدة آلاف من السنين في الصين، ثم انتقلت إلى أوروبا عبر اليونان الإغريق في أثينا.

أما بداياته العملية الحديثة فقد كانت في القرن السابع عشر على يد الدكتور الإيطالي كاميلو بالدو Camilio Balde عام 1622 م، الذي يعد من أوائل من كتبوا بوضوح عن تحليل الشخصيه من خلال الخط اليدوي، ثم قام الألمان بالمنافسة على هذا العلم في القرن الثامن عشر على يد الدكتور Ludwing Klages بإنشاء «الجمعية الألمانية للجرافولوجي»، حيث تطرق في مؤلفاته بدراسة الخط من ناحية: الحركه، السرعه، المسافات بين الحروف، والضغط على الورق.

وفي القرن التاسع عشر أصبحت فرنسا من الدول الرائدة في هذا المجال بفضل جهود أهم علمائهم: Abbe Flandrin وتلميذاه Alfred Binte وJ.C.Janiln الذي كان له الفضل في إطلاق كلمة graphology على هذا العلم.

يعد Louise Rice مؤسس «جمعية الجرافولوجي الأمريكيه» عام 1927 م.

ومن أبرز علمائه في العالم العربي الخبير الدكتور أبو عمار عبد الجليل الأنصاري.

حقائق ومعلومات[عدل]

  • الكثير من المحاكم الدولية تستخدم محللي الخط للكشف عن هويات بعض المجرمين.
  • المئات من الشركات حول العالم تستخدم علم تحليل الشخصيه في توظيف الموظفين.
  • يدرس هذا العلم في الكثير من جامعات العالم كقسم من أقسام علم النفس.
  • باستطاعة محلل الشخصيه البارع أن يكشف وجود بعض الأمراض العضويه أو النفسيه من الخط.
  • تبلغ دقة هذا العلم 95% غالباً ما ينطبق التحليل بنسبة 100% لأننا نتكلم عن مخ بشري، ولكن قدرةُ خبير الخطوط تختلف من شخص لآخر.

استخداماته[عدل]

هناك مجالات برزت فيها الجرافولوجي ومنها:-

  1. اكتشاف الجرائم والمجرمين: مثل الإرهابي العالمي ماركوس مع وزراء النفط العرب في الطائرة المخطوفة.
  2. اختيار الزوجه المناسبة: بالاطلاع على الصفات والطبائع المطلوبه من الخط.
  3. للصفقات التجارية: بالإطلاع على خط التاجر الذي أمامك تستطيع أن تتعامل معه.
  4. التوظيف: تستعمله 79%من شركات بريطانيا و80%من شركات فرنسا و85%من شركات ألمانيا.
  5. الطب الوقائي: لأنه يكشف العديد من الأمراض مثل القولون وأمراض القلب والرئتين والسرطان وغيرها.
  6. خدمة العملاء: مراعاة طريقة المقابل في فهم الأمور وتبسيط عملية الاتصال مع الآخرين.

مجالات علم الجرافولوجي[عدل]

فهم الذات والآخرين: يمكن علم الجرافولوجي الإنسان من فهم ذاته، والاطلاع على مكامن القوة والضعف في شخصيته, وأهم المهارات الشخصية التي يمتكلها وكيفية تطويرها من خلال تحسين الإنسان لخطه في اتجاهات معينة، وهي قدرات فنية في إعادة هيكلة الخطـــط ليؤدي في النهاية إلى انعكاس على شخصية القائم بالكتابة فيما يعرف بإعادة اتزان فـصي الدماغ للإنسان من خلال (graphotherapy) بالإضافة إلى أنه يساعد على فهم الآخرين المهمين في حياتنا في سبيل تكوين علاقات إيجابية معهم أساسها مبني على الصدق والوضوح والتفاهم.

  • في التعليم:
  • الإدارة والأعمال التجارية:
  • في الطب النفسي:
  • في القانون وعلوم الجريمة:
  • في اختبار الذكاء :

الجرافولوجي في التعليم[عدل]

تكمن قيمة علم الجرافولوجي للعاملين في قطاع التعليم، في أنه يتخطى الحدود في النتائج أكثر من أي امتحان أو تقييم آخر، حيث يمكن معرفة أنماط وأنواع تفكير التلاميذ، ومستوى ذكائهم كما بينها «Baggett،2002: Hays»،على النحو التالي :

التفكير التراكمي - التفكير البحثي- التحليلي - التفكير الاستكشافي - التفكير الإدراكي الفطن - التفكير المتكيف - التفكير السطحي - التفكير الإجمالي الشامل. إضافة إلى أنه يمكن من خلال علم الجرافولوجي إظهار بعض الصعوبات التعليمية التي يعاني منها الطلاب مثل: عسر القراءة (Dyslexia)،والاضطرابات النفسية والفكرية التي قد لا تظهر بشكل آخر، والنبوغ المبكر، والموهبة والمهارات. وكثيراً مما قد يكون خافياً على الشخص نفسه أو المحيطين فيه، حيث يطبقه الإنجليز بكثره على مستوى المدارس الابتدائية والإعدادية، حين يكون الطالب موهوباً ولا يعلم أن عنده موهبه.

الأشكال ومعانيها[عدل]

إن كل شكل من الأشكال الهندسية التي يميل إليها الكاتب تدل على شخصية صاحبها.

الدائرة: هذا الشخص يحب السلام، يسامح، كتوم ولكنه ينتقم بقوه إذا غضب (اتق شر الحليم إذا غضب) صبور، حليم، يرد على الناس بهدوء عند التحدث.

المربع: محدود التفكير، هدوء ظاهر ومتوتر نوعاً ما من الداخل.

النجمة: متزن، إن كان موظفاً فهو ناجح في عمله، مثالي في التعامل.

المثلث: حكمه سريع على الأشياء، طاقته عالية(عصبي)، يتعرض للضغوط بسرعه، سريع الانفعال، يمكن أن يعبر عن رأيه دون النظر إلى العواقب.

قوة الضغط على الورق[عدل]

الضغط الثقيل: طاقته عالية ونشاط كبير أحياناً يكون عدواني وقد يدل على الطاقة الجنسي.

الضغط المتوسط: يُشيرُ إلى شخصية متوازنه.

الضغط الخفيف: دليل الحسّاسيه (أي أنه غالباً ما يكون حسياً يتأثر بالمواقف بسرعه).

غير المنتظم: قَدْ يُشيرُ بأنّ طاقةَ الشخصَ الداخلية غير منظمة، ويعتبر هذا الشخص غير مستقر البال، متقلب المزاج وصبره ينفد بسرعه.

قوانين حجم وميل الخط وأثره في شخصية الإنسان[عدل]

ميل واتجاه الخط ومدى تأثيره على سلوك الشخص[عدل]

إن من أهم العوامل التي ينتجها تحليل الشخصية من خلال الخط هي نظرية ميل الخط، حيث تؤكد النظرية ة أن ميل خط الإنسان يؤدي إلى معرفة جوانب مهمه عن شخصيته، حيث يبدأ الإنسان في تقليد الخط عند الصغر وفي مرحلة التعليم، وبرغم أن كل الأشخاص يتعرضون إلى نفس القواعد التي تحكم الخط ولكن كل إنسان يكتب بخطه الخاص وبطريقته الخاصه في الكتابه والتي تميزه عن غيره.

أنواع ميل واتجاه الخط:

1- ميول في اتجاه الكتابة.

2- ميول في عكس اتجاه الكتابة.

3- ميول عمودي على خط الكتابة.

4- ميول متغيره.

تعريف ميول الخط: ميول الخط يعني اتجاه ميول الخط وخاصة الحروف العموديه مثل الألف واللام ونعني بها ميولها على الخط الأفقي أو السطر وعلاقته باتجاه الخط، فميل الخط قد يكون مع اتجاه الخط أو عكس اتجاه الخط حيث أن الخط اللاتيني يكتب من الشمال إلى اليمين ويعتبر هذا اتجاه الخط، أما الخط العربي فالاتجاه المعاكس من اليمين إلى الشمال ويعتبر هذا هو اتجاه الخط العربي ويجب أن يؤخذ هذا في الاعتبار عند التحليل. فكل القوانين والبحوث والتي تمت على تحليل الشخصية من خلال الخط كانت وما زالت منصبه على الخط اللاتيني، ولم يأخذ الخط العربي حقه في البحوث حتى الآن، إلا أن القوانين الرئيسية والأساسية لا تتغير.

حجم الخط وتأثيره على شخصية الفرد[عدل]

يعتبر حجم الخط أيضا من العوامل التي تساعد في إجراء التحليل للشخصية، وينبغي الحرص على عدم الحكم على سلوك الشخص بمجرد حجم خطه، كما هو معروف في علم النفس فإن الحكم على ظاهره واحدة يعتبر خطأ مهني جسيم، فالإنسان ليس آله.

تعريف حجم الخط:

هو المسافة بين أعلى الحروف والنقطة السفلية فيها، أو بتعبير آخر هي المسافة بين ارتفاع أعلى السطر أو أسفله، وهنا تبدأ أول إشارة إلى أن الخط له مناطق أعلى وأسفل وكل منطقة لها خصائص ومميزات وتدل إلى حد كبير شخصية صاحب الخط.

  • الخط الكبير:

هو الذي يصل في معدله إلى 9 ملليمتر أو أكثر ومكتوب تحت ظروف طبيعية للكاتب حيث تعكس طبيعته في الكتابة، ويدل هذا الخط الكبير الحجم على أن الشخص موضوعي بدرجة كبيرة، وأنه عملي النزعة ويجذب الاهتمام إلى نفسه عن طريق إجادته لعمله والذي يبدو دائما فخوراً به، ومعجب به ويحب النشاط الخارجي مثل : الرياضة البدنية وله خيال واسع. أما إذا زاد حجم الخط عن هذا المعدل فإن الشخص مبالغ إلى حد كبير، ويتخيل أشياء يقصد بها إظهار ذاته بالقوة أو بالشجاعة، هذا الشخص في العادة ينقصه التحكم والحرص وقد يكون ميال للغيرة الشديدة أحيانا، والتي تحوله إلى عدواني وتظهر هذه الخصائص في الشخصيات التي تحب الظهور مثل الممثلين ومحترفو السياسة.... الخ. والخط الكبير عادة ما تظهر لدى الأطفال في مراحل عمرية محددة، وهي أحيانا تدل على أنانية في الطفل، ومحاولة جذب انتباه من حوله إليه، ولو زاد الخط زيادة كبيرة عن هذا فنحن أمام مشاكل في الشخصيه تكون عسيرة الحل، ومتطرفه إلى حد كبير ويجب الإشارة في هذا المقام إلى أن كبر الخط أو صغره قد يظهر أيضاً في كلمة واحدة أولها كبير وآخرها صغير أو العكس وهذا العامل له دلالة أخرى يجب أخذها بعين الاعتبار عند القياس، أما في حالة قياس حجم الخط عموماً ففي هذه الحالة فإنه تؤخذ متوسطات طول الخط من عينه كافية.

  • الخط المتوسط:

من 5 - 7 ملليمتر ويدل على شخصيه تسهل التعامل معها ويمكن أن تتكيف بسهوله، انبساطيه في أغلب الأحيان وتتصف بالعلاقات الحميمة والكرم المادي أحياناً، ولكن يجب ربط هذا العامل بعامل آخر في علم الجرافولوجي وهو سعة الحروف ويعرف هذا بالهواء الداخل في الحروف المقفولة مثل القاف والفاء والعين..... الخ. وعامل الكرم في العاطفة أو المال مرتبط بمدى سعة الحروف، فكلما زادت السعه كلما زاد الكرم في العاطفه أو المال وكلما قلت قل هذا العامل أيضاً.

  • الخط الصغير :

من 3 - 6 ملليمتر ويدل على أن صاحبه موضوعي وعملي النزعة وغير متطرف في آرائه، وعنده ذكاء حاد يجيد التحصيل العلمي والتركيز بالإضافه إلى مهارات التذكر، يجيد التحكم في نفسه، ملاحظ جيد للتفاصيل، يجيد التطبيق العملي ويقع تحت هذه المجموعه العلماء والفلاسفه وأصحاب النظريات. أما إذا كان الخط أصغر من 3 ملليمتر فنحن أمام شخصيه شديدة التعقيد، أنانية ذات أفكار خاطئة عن نفسها، بالإضافة إلى أمراض نفسية قد تكون واضحة التأثير.

الأسس العلمية[عدل]

يعد تحليل الخط اليدوي «Handwriting Analysis» المصطلح التكنيكي لعلم الجرافولوجي- «Graphology» ذي الأصول والأسس العلمية الهادفة إلى تقييم وتحديد شخصية وهوية الإنسان من خلال خبطات وضربات القلم، والتصميم الشكلي، والأسلوب النمطي للكتابة، والجدير بالذكر أن علم الجرافولوجي يظهر ويفسر أدق وأصغر «النبضات الكهربائية للألياف العصبيه المتدفقة من الدماغ إلى أصابع اليد كالأفكار، والحركات والمشاعر، لكون العقل الباطن يملي على الشخص الطريقه التي يكتب بها، حيث تظهر تلك الكتابة الأوجه المختلفة والعديدة له. ولذا يعتبر الخط اليدوي قراءه للجهاز العصبي وللمخ أيضاً، بالإضافة إلى أنه قراءة للجهاز الحركي على الورق ويمكن اعتبار الخط جزأين متكاملين: الجزء المتغير يعبر عن الانفعال، والجزء الثابت يعبر عن الشخصية ،علماً بأن الخط يتأثر بالمرحلة العمرية وبالأمراض العضوية، كما عدّه بعض خبراء الخطوط «بصمة العقل» لأنه كالأشعة الحمراء يظهر كيف نفكر، نشعر، نتصرف. وكبصمة الأصابع لايمكن أن يتطابق الخط لدى الأشخاص المختلفين، لذا فإنه يعبر عن الشخصية الفردية والمختلفة بيئياً ووراثياً، والتي تختلف من شخص إلى آخر. وعلم الجرافولوجي علم معترف به في كثير من الدول المتقدمه، ويدرس في المعاهد العلمية وأعرق الجامعات والكليات المتقدمة ضمن أقسام علم النفس، وعلوم الجريمه، ويمارس هذا العلم في إسرائيل ودول أوروبا كبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، وألمانيا، بدرجة عالية من التطور والتقدم، بالإضافة إلى أمريكا الشمالية ،حيث تستفيد منه الهيئات والمؤسسه التي تهتم بهذه العلوم في العلوم السياسية والمباحثات في وزارة الخارجية والعلاقات الدولية.