جعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أنواع مختلفة من الجِـعَة
جِـعَة صناعة مصرية

الجِـعَة ( وبالعامية : البِـيرَة ) هو مشروب كحولي، يشرب في أي وقت، ويعتبر من أشهر وأقدم المشروبات الكحولية في العالم، وثالث أكثر المشروبات استهلاكا بعد الماء والشاي[1]. يتم إنتاجه خلال عملية تخمير محتوياته الأساسية التي هي عادة: الماء والملت والجنجل. هناك أنواع مختلفة منه، كما أن للمشروب شعبية كبيرة في مختلف دول العالم وخاصة في أوروبا وأمريكا الشمالية.

التاريخ[عدل]

نموذج خشبي مصري لصناعة البيرة في مصر القديمة.

الجِـعَة هي واحدة من أقدم المشاريب المصنعة في العالم، وقد تم ذكرها في سجلات مصر القديمة والعراق القديم. وقد ربط المؤرخون بين اختراع الجِـعَة وتطور المدنية[2].

تقريبا كل المواد التي تحتوي على سكر يمكنها أن تمر بعملية التخمر طبيعيا. ومن المرجح أن كل المجتمعات القديمة اخترعت البيرة وحدها عندما لاحظت امكانية انتاج مشروب سكري من مصدر نشاء. اكتشاف الزراعة واختراع الخبز والبيرة حرض الإنسان على الاستقرار لتنشأ الدول الأولى في التاريخ[3].

المكونات[عدل]

ملت الشعير قبل التجفيف.

تتكون الجِـعَة عادة من ماء، مصدر لمادة النشاء مثل ملت الشعير بحيث تكون قابل للتخمر والتحول إلى كحول، خميرة البيرة للقيام بعملية التخمير بالإضافة إلى المنكهات.

الماء[عدل]

تتكون الجِـعَة بشكل كبير من الماء، حيث تختلف محتويات الماء من الأملاح بحسب مصدر الماء مما يعكس خصائص البيرة في كل منطقة.

مصدر النشاء[عدل]

مصدر النشاء في الجِـعَة يكون المادة الرئيسية التي تتخمر لتعطي للجِـعَة طعمها وقوتها. المصدر الرئيسي للنشاء عادة يكون حبوب الملت، حيث توضع حبوب الشعير في الماء لتتبرعم ثم توقف عملية النمو بشكل مفاجئ بالتجفيف، حيث تؤدي هذه العملية إلى إنتاج أنزيمات تحول النشاء في حبوب الشعير إلى سكاكر قابلة للتخمير. تستخدم طرق ودرجات حرارة مختلفة للتجفيف من أجل إنتاج ألوان مختلفة للملت.

الخميرة[عدل]

الخميرة هي ميكروب يقوم بعملية تخمير الجِـعَة، حيث تقوم الخمير بالتمثيل الغذائي للسكاكر الموجودة في الحبوب إلى كحول وثاني أكسيد الكربون، وبالتالي يتحول عصير الشعير إلى جِـعَة.

نسبة الكحول[عدل]

تتراوح نسبة الكحول في الجِـعَة بين أقل من 3% إلى أكثر من 30%، حيث تختلف حسب شركة التصنيع ومن منطقة إلى أخرى حسب عادات الشرب. متوسط نسبة الكحول في معظم الأنواع هي بين 4 - 6%.

الجِـعَة غير الكحولية[عدل]

يطلق على الجِـعَة أنها خالية من الكحول إذا كانت تتضمن على نسبة صغيرة جدا من الكحول. وهذه النسبة من الإيثانول تقدر ما بين 0.02 % و 0.05 % حسب عمليات التصنيع. والأيثينول هو الاسم العلمي للكحول. ومعظم عصائر الفواكه تحتوي من خلال عملية التخمر بطبيعتها على نسب مشابهة من الكحول. بعض أنواع البيرة الخالية من الكحول هي:

  • "كيرين الحرة (KIRIN FREE)" - شركة كيرين بروري.
  • "أساهي نقطة صفر (Asahi POINT-ZERO)" - شركة بيرة أساهي.
  • "سانتوري جيد صفر (Suntory FINE ZERO)" - سانتوري هولد.
  • "سابورو سوبر واضح (SAPPORO SUPER CLEAR)" - سابورو للبي.

التأثيرات الصحية[عدل]

على اعتبار أن المكون الرئيسي للجِـعَة هو الكحول، فإن الاستهلاك المتوسط للكحول يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، الجلطة، وتدهور القوى العقلية[4][5][6][7]. بينما الاستهلاك الشديد للكحول قد يؤدي إلى الإدمان على الكحول، وأمراض تشمع الكبد الكحولي.

مراجع[عدل]

  1. ^ Nelson، Max (2005). The Barbarian's Beverage: A History of Beer in Ancient Europe. Abingdon, Oxon: Routledge. ISBN 0-415-31121-7. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-19. 
  2. ^ Archeologists Link Rise of Civilization and Beer's Invention
  3. ^ The Complete Guide to World Beer
  4. ^ Stampfer MJ, Kang JH, Chen J, Cherry R, Grodstein F (Jan 2005). "Effects of moderate alcohol consumption on cognitive function in women". N Engl J Med. 352 (3): 245–53. doi:10.1056/NEJMoa041152. PMID 15659724. 
  5. ^ Hines LM, Stampfer MJ, Ma J (Feb 2001). "Genetic variation in alcohol dehydrogenase and the beneficial effect of moderate alcohol consumption on myocardial infarction". N Engl J Med. 344 (8): 549–55. doi:10.1056/NEJM200102223440802. PMID 11207350. 
  6. ^ Berger K, Ajani UA, Kase CS (Nov 1999). "Light-to-moderate alcohol consumption and risk of stroke among U.S. male physicians". N Engl J Med. 341 (21): 1557–64. doi:10.1056/NEJM199911183412101. PMID 10564684. 
  7. ^ Mukamal KJ, Conigrave KM, Mittleman MA (Jan 2003). "Roles of drinking pattern and type of alcohol consumed in coronary heart disease in men". N Engl J Med. 348 (2): 109–18. doi:10.1056/NEJMoa022095. PMID 12519921.