جلال الدغيلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جلال الدغيلي
وزير الدفاع بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي
في المنصب
مايو 2011 – نوفمبر 2011
سبقه عمر الحريري
خلفه أسامة الجويلي
المعلومات الشخصية
الديانة الإسلام

جلال محمد منصور الدغيلي وزير دفاع ليبيا بالمجلس الوطني الانتقالي. خلف عمر الحريري بتاريخ 19-5-2011 بعد تسريح الأخير لحدوث ثمة مشكلة مع عبد الفتاح يونس قائد جيش التحرير الوطني الليبي آنذاك. [1][2]رغم أنّ منصبه الرسمي في الأصل «مسؤول الشؤون العسكرية»، إلا أنّ مجمل المصادر تشير إليه على أساس أنّه «وزير الدفاع» بالمجلس.[1][2][3][4] تمّ تسريح الدغيلي هو و14 من اللجنة التنفيذية (عدد أعضائها 16 آنذاك) يوم 8-8-2011[5] ثمّ أعيد إلى منصبه أوائل شهر 9 بعدما استمر كوزير دفاع مؤقت لمدة شهرين.[6] وانتهت ولايته والمنصب الشاغر بانتظار إعلان عبد الرحيم الكيب لوزير دفاع جديد. وزاد التوتّر بين الدغيلي والعسكريين الليبيين المنشقين عن القذافي ممن التحقوا بثورة 17 فبراير من كافة الرتب، ويتّهمونه ووزارة الدفاع بالعمل على تهميشهم.[7]

نبذة عامة[عدل]

نقلت ذا إيكونومست أنّ الدغيلي رجل مدني غير عسكري.[1] ورصدت مؤسسة جيمزتاون أنّه يحمل دكتوراه[8]

خلال الحرب الليبية[عدل]

بخلاف عمر الحريري الذي سبقه، كان الدغيلي عضواً باللجنة التنفيذية للمجلس الوطني الانتقالي[5]

التقى برئيس أركان القوات المسلحة القطرية يوم 5-8-2011 بالدوحة.[9]

زار نالوت يوم 20-7-2011، وأثنى على تحالف العرب والأمازيغ بجبل نفوسة، كما أبدى ثقته في قدرة الثوار الأمازيغ بالدفاع عن معبر وازن على الحدود التونسية، وأكّد أنّ المجلس الوطني الانتقالي يتعاون مع الناتو لتحديد مواقع تمركز القوات الموالية لحكومة معمر القذافي على الجبهة الغربية.[3] واصطحبه في تلك الزيارة ممثل قطري، وفق شهادة مراسل لمؤسسة جيمزتاون.[4]

كان الدغيلي في مصر لحظة اغتيال عبد الفتاح يونس ببنغازي (28-7-2011)، واختار أن ينهي مهمّته في مصر بدلاً من الرجوع إلى ليبيا، مما أثار حفيظة البعض وأدّى إلى مطالبة بعض الأطراف باستقالته.[10][11] تمّ تسريح معظم أعضاء اللجنة التنفيذية - ومنهم الدغيلي - يوم 8-8-2011، وكُلِّف رئيس الوزراء (بحكم «الأمر الواقع»)محمود جبريل بأن يشكّل لجنة تنفيذية بديلة.[5]

كان سيستبدل الدغيلي بسالم جحا، وههو أحد قوّاد ثوّار مصراتة، إلا أنّ مصطفى عبد الجليل تدخّل لأجل إبقاء الدغيلي بمنصبه. وادّعت قناة الجزيرة أنّ الدغيلي يحظى بدعم التيّارات الإسلامية من الثوار، والتي تكون علاقاتهم بالساسة اللبراليين (على حدّ ادّعائهم) - أمثال جبريل وعبدالجليل - بها شيء من المشادّة.[6]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت "Libya: The colonel feels the squeeze". ذا إيكونومست. 19-5-2011. اطلع عليه بتاريخ 6-6-2011. 
  2. ^ أ ب هيل، إيفان (28-7-2011). "General's death puts Libyan rebels in turmoil". الجزيرة الإنجليزية. اطلع عليه بتاريخ 29-7-2011. 
  3. ^ أ ب فلود، ديريك هنري (25-7-2011). "Special Commentary from Inside Western Libya-- On the Precipice: Libya’s Amazigh in Revolt". مؤسسة جيمزتاون. اطلع عليه بتاريخ 6-8-2011. 
  4. ^ أ ب Flood، ديريك هنري (3-8-2011). "Special Commentary from Inside Western Libya-- The Nalut Offensive: A View from the Battlefield". مؤسسة جيمزتاون. اطلع عليه بتاريخ 6-8-2011. 
  5. ^ أ ب ت "Libyan rebel leader sacks executive branch of transitional council". العربية. 8-8-2011. اطلع عليه بتاريخ 9-8-2011. 
  6. ^ أ ب "Jibril vows to quit after Libya 'liberation'". الجزيرة الإنجليزية. 3-9-2011. اطلع عليه بتاريخ 3-9-2011. 
  7. ^ توافق لترشيح حفتر قائدا لاركان الجيش الليبي على يوتيوب- يوتيوب قناة الجزيرة بتاريخ 18-11-2011
  8. ^ "Hunt for "Fifth Column" Could be Beginning of End for Libya Rebels". مؤسسة جيمزتاون. 4-8-2011. اطلع عليه بتاريخ 6-8-2011. 
  9. ^ "Armed forces chief holds talks". جالف تايمز. 6-7-2011. اطلع عليه بتاريخ 6-8-2011. 
  10. ^ "Major Libyan Rebel Group Seeks Shake-Up in Ranks". نيو يورك تايمز. 4-8-2011. اطلع عليه بتاريخ 6-8-2011. 
  11. ^ "Libya: dissension within the insurgency after the killing of Younis". بيسقا. 4 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 6-8-2011.