جمعية مصرية للمترجمين وللغويين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تقوم رسالة جمعية المترجمين واللغويين المصريين على العمل لتحقيق نهضة في ميدان الترجمة في مصر، وتكوين كوادر من المترجمين المؤهلين، والمقدرين لقيمة الترجمة، والمواكبين للتطورات العلمية والمطلعين على التغيرات التي يشهدها العالم حتى نتمكن فعلياً من تحقيق هذه النهضة

تتلخص رؤية جمعية المترجمين واللغويين المصريين في أن أسباب الانتكاسة الترجمية التي نشهدها حالياً تتوزع بين الظروف الاجتماعية والاقتصادية، والانغلاق الثقافي، وتردي مستوى مهنة الترجمة، هذا فضلاً عن أسباب أخرى عديدة، ولكن ذلك لا يبرئ ساحة المترجم الذي ضاعت هويته، وتضاءلت النظرة الاجتماعية لدوره.. مما جعل مهنة الترجمة من المهن التي يصعب تقنينها... لذا فإن رؤية الجمعية تتمثل في ضرورة استعادة المترجم لمكانته وسط المحافل الفكرية، والثقافية وهذا لن يتأتى إلا من خلال مترجمين مؤهلين وفقاً لأعلى المستويات المهنية الدولية، وحينها يكون المترجم قادراً على خلق واقع جديد لنفسه، ولمهنته في مجتمع يقر له بدوره وفضله.

خطط واستراتيجيات الجمعية[عدل]

إن جمعية المترجمين واللغويين المصريين قد وضعت خططاً مدروسة تقوم على أسس التخطيط الاستراتيجي، وقد صاغها أعضاؤها المؤسسون الذين لهم عميق خبرة في تصميم الاستراتيجيات التي تلتزم بخطط مرحلية، وتتابع تحقيق أغراضها على المدى القريب والبعيد... وأهم ما يميز هذه الخطط التزامها بالمنهج العلمي في التخطيط، والتقييم الواقعي للموارد والتحديات، كما تضع هذه الخطط المتغيرات المتوقعة نصب عينها، ومن هذا المنطلق فإن خطط جمعية المترجمين واللغويين المصريين تقوم على أساس التحرك المدروس المرن بما يحقق لها ما تصبو إليه. والخطط الموضوعة حالياً ليست جامدة صلبة، بل يمكن تعديلها وتطويرها بما يتفق مع الظروف المحيطة، والأعضاء هم الذين يحددون أهدافها وطرق صياغتها وتفعيلها، وسبل متابعتها كل حسب موقعه وخبرته.

إدارة الجمعية[عدل]

تتم إدارة جمعية المترجمين واللغويين المصريين من خلال مجلس إدارة ينتخبه الأعضاء، وهذا المجلس دوره العمل على تنفيذ أهداف الجمعية وتحقيق أقصى الفائدة للأعضاء والمجتمع. إن صناع القرار، وواضعي الخطط، ومنفذيها في جمعية المترجمين واللغويين المصريين هم أعضاؤها، وهذا يعني أن التوجه الفكري، والمنهجي، والتخطيط الاستراتيجي، والتنفيذ العملي ليس مقصوراً على فرد بعينه، فالجمعية ملكُ لأعضائها، وقوام الإدارة فيها التشاور والتقييم الفعلي.

الفئات التي تضمها الجمعية[عدل]

وفقاً لرسالة الجمعية وأهدافها فإن عضويتها متاحة لمن يعملون في الترجمة والمنخرطين في صناعتها، وأهل اللغة ودارسيها، والمبدعين المفكرين. يأتي ذلك من رؤية الجمعية ورسالتها التي تقوم على تحقيق نهضة شاملة في عالم الترجمة، فالمترجم يحتاج للغوي الذي يحفظ للغة أصولها فلا تضيع ثوابتها بين ما يستقدمه المترجم من تعبيرات واصطلاحات، فالنهضة التي تقوم على كتفي المترجم واللغوي تهدف إلى الحفاظ على ثوابت اللغة وتطويرها، وليس تشويهها، وتخريب أسسها... فاللغوي –والذي لا يقتصر دوره على ذلك- هو الضابط والمحافظ على القواعد اللغوية، وهو المقوم للمترجم حين يحيد عن جادة الأسس اللغوية، والمترجم ينقل لصاحب اللغة ما استجد من اصطلاحات، ويضع بين يديه ما تم استحداثه من مفردات فيعمل اللغوي على وضعها في قالب اللغة الأصيل. ومن ناحية أخرى فإن المبدع هو قاطرة الفكر البشري، وهو الذي تجود قريحته بثمر الثقافة، وهو مؤشر التطور المعرفي في المجتمعات الحديثة، فلا يمكن للمترجم أن ينفصل عن المبدع، فالمترجم هو رسول المبدع إلى من لا يعرفون لغة كلامه، فكيف نفصل بين المرسل والرسول.. كذلك فإن المترجم ينقل لمجتمعه إبداعات وأفكار نبتت في مجتمعات أخرى، وقد يلقى ما نقله أرضاً خصبة لدى المبدعين في مجتمعه فتبدأ الحركة الثقافية في الازدهار والإثمار.

ومن هنا فإن تلك المنظومة ثلاثية الركائز تتفاعل وتتكامل وتزول الفواصل بين أفرادها، وبذلك تتحقق نهضة المجتمع والمترجم وصنعة الترجمة.

الجمعية والكيانات الأخرى[عدل]

لابد وأن نقر بأن الجمعية لم تأت بأمر مبتدع أو جديد فيما يتعلق بالعمل التطوعي، وإن كان لها السبق في عدة مواضع... لذلك فالجمعية تستقي من التجارب الأخرى محلياً وعالمياً مسببات النجاح والفشل، وتعمل على دراستها والاستفادة منها... والواقع يؤكد أن الجهود المخلصة، والتحركات المدروسة، والتخطيط الواقعي المتوازن هي عناصر كفيلة بالوصول إلى النجاح، وهذا ما ترتكز إليه الجمعية.. إن الصياغة الأولية لرسالة الجمعية والتي تبلور قناعاتها يقوم على مبدأ

تحقيق نهضة يحمل تبعات أمانتها المترجم فينهض بمجتمعه، وينهض به مجتمعه،

لذا فإن أي جهد قد تم بذله، أو يبذل أو سيتم بذله في سبيل رفعة شأن الترجمة والمترجم هو موضع ترحيب من جمعية المترجمين واللغويين المصريين سواء كان هذا بجهود محلية أو دولية، والجمعية تشكر من لهم السبق، وتستفيد من تجاربهم، وتدعم جهودهم، وكذا فإنها ترحب بكل جهد قد يتم بذله سواء كان فردياً أو جماعياً أو يتم من خلالها أو من خلال أي كيانات أخرى. إن جمعية المترجمين واللغويين المصريين لا تتخذ موقف الضد مع أي فرد أو جهة، ولا هي تسعى للعزلة والتقوقع على ذاتها، ولا تنظر لأي نشاط مماثل -كله أو بعضه داخلياً أو خارجياً- نظرة عدائية، بل نظرة غبطة لكل تجربة ناجحة، ونظرة عبرة لكل تجربة جانبها الصواب... وهي ترحب دوماً بتوحيد الجهد في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة بينها وبين الكيانات المعنية.

التوجهات السياسية أو المذهبية للجمعية[عدل]

جمعية المترجمين واللغويين المصريين لا تصطبغ بأي صبغة سياسية أو حزبية أو مذهبية، فهي جمعية تلتزم بالقانون الذي تعمل تحت مظلته، وتنأى بأعضائها عن التفرق الذي ينشأ عن التصنيف السياسي أو الحزبي أو العقائدي، ولكنها في المقابل تحترم الحرية الشخصية لأعضائها، ولا تفرض قيوداً على الانتماء الخاص بأي منهم؛ على أن لا يتم استغلال الجمعية أو الميل بها نحو جهة أو توجه معين.

مصادر تمويل الجمعية[عدل]

تلتزم جمعية المترجمين واللغويين المصريين بما أقره القانون بشأن مصادر لتمويلها، وتنأى عن اللجوء إلى أي مصدر تمويل يجعل لجهة أو أفراد صلاحيات توجيه دفة مسارها. لذا فإن أهم مصادر التمويل بالجمعية هما اشتراكات الأعضاء، وعائدات الأنشطة التي تقوم بها. وقد تمت دراسة مصادر التمويل المتاحة، وكيفية الاكتفاء بها خلال كل مرحلة من مراحل نمو الجمعية بما يكفل لها ولأنشطتها الاستمرارية والنمو.

ما الذي يميز الجمعية عن غيرها؟[عدل]

إن الذي يصبغ جمعية المترجمين واللغويين المصريين بصبغة خاصة ويجعلها تمتاز عن غيرها من كيانات محلية هو نظرتها الواقعية لحال الترجمة وحقيقتها، وما وصلت إليه من مستوى جعل توصيف "المترجم" مرتبطاً بأقل مستويات المعرفة اللغوية... لذا فهي تعمل على صياغة هوية للمترجم. كذلك فإن جمعية المترجمين واللغويين المصريين تدرك أن المترجم جزء من مجتمعه، ودوره في خلق النهضة هو دور هام، ومسؤوليته تجاه أمته كبيرة جليلة... لذا فهي تعمل على إفادة المجتمع بما لدى المترجم من قدرات ومهارات وطاقات يمكنه من خلالها تحقيق النهضة. كما أن جمعية المترجمين واللغويين المصريين تؤمن بأن عظم الدور الذي يلعبه الفرد هو ما يهبه قيمته الحقيقية في مجتمعه، ويجعله قادراً على المطالبة بالمكانة التي يستحقها... لذا فإنها تسعى لخلق واقع جديد للمترجم يمكنه من المطالبة بمكانته وبكل حقوقه. إن جمعية المترجمين واللغويين المصريين ليست كياناً يهتم بفئة بعينها من المترجمين، وإنما تهتم بكل المترجمين والمنخرطين في عالم الترجمة، وهي في ذلك تسعى لخلق نهضة ترجمية شاملة... لذا فهي تهتم بالمترجم، والمجتمع على حد سواء حتى لا تصير المناداة بحق المترجم ضرباً من الصراخ وسط مجتمع لا يقدر المترجم حق قدره. إن جمعية المترجمين واللغويين المصريين ليست مؤسسة يحركها هدف الربحية، وإنما هي تسعى لخلق نهضة شاملة تعود فائدتها على المترجم، وصناعة الترجمة، وعلى المجتمع.

إن جمعية المترجمين واللغويين المصريين هي كيان تتوحد من خلاله جهود المترجمين واللغويين والمبدعين وخبراتهم ومداركهم، وهي بذلك تحقق التواصل المباشر بين قطاعات عريضة من فئات مميزة يمكنها أن تستفيد بما لدى بعضهم البعض من علم ومعرفة وإمكانيات.

أنشطة وخدمات الجمعية[عدل]

قام الأعضاء الأوائل في جمعية المترجمين واللغويين المصريين من خلال اجتماعاتهم ومناقشاتهم بوضع قائمة بالأنشطة التي يمكن للجمعية القيام بها، والتي تمتاز بواقعيتها وإمكانية تحقيقها، وتم بعد ذلك تقسيمها بحيث تغطي كل النواحي التي يمكن من خلالها خدمة أعضائها... وتشتمل أنشطة الجمعية عقد الدورات التدريبية والتأهيلية للمترجمين في علوم الترجمة والعلوم التي تخدم مهنة الترجمة وتعمل على تطويرها، وكذا الندوات واللقاءات التثقيفية التي تربط المترجم بمتغيرات العالم ومستجداته، والمؤتمرات وورش العمل في مختلف الميادين المرتبطة بالترجمة واللغة والإبداع، فضلاً عن الترويج الاحترافي للمترجم محلياً ودولياً، ودعم المشروعات الفردية خاصة فيما يتعلق بتطوير فن الترجمة ونشر الأعمال.وما يلي بعضاً من الخدمات التي تقدمها الجمعية من خلال لجانها

  • رعاية مصالح الأعضاء ومهنتهم بوجه عام وتنظيم شؤونهم وتنسيق جهودهم وخلق مجالات للتعاون فيما بينهم وبين الجهات والمؤسسات المعنية بما يعود عليهم بالنفع.
  • إقامة الندوات واللقاءات والمؤتمرات وورش العمل العامة والمتخصصة بالمهنة والمشاركة بها.
  • تمثيل الأعضاء لدى الجهات ذات العلاقة بالمهنة، والسلطات الإدارية والقضائية فيما يتعلق باهتمامات وأعمال الأعضاء ومهنتهم بوجه عام.
  • تزويد الأعضاء بمراجع وآليات وتقنيات وأنظمة ومعارف تعمل على رفع مستواهم المهني وتزيد من قدرتهم التنافسية وفقاً لتحديات سوق العمل.
  • تقديم الدورات التدريبية العامة والتخصصية
  • تقديم الاستشارات القانونية المرتبطة بأنشطة الترجمة وصناعتها وحفظ الحقوق المادية والمعنوية للمترجم.
  • إنشاء مركز معلومات وخدمات الترجمة وإصدار دليل مترجمي جمهورية مصر العربية.
  • إنشاء مركز تنمية الموارد البشرية والتدريب ليختص بتنظيم الدورات التدريبية ورفع مستوى كفاءة ومهنية المترجم سواء فيما يتعلق بمهارات وتخصصات الترجمة أو المهارات المعاونة لها
  • تنظيم وتنفيذ مشروع " التدريب المتخصص" يقوم بتقديم الدعم والمعاونة في مجالات تطوير وتحديث أساليب العمل.. كما يقوم برفع كفاءة ومهارات المترجم والمنخرطين في صناعة الترجمة لتحسين جودة المنتج الترجمي وتدعيم القدرة التنافسية للمترجم سواء داخل أو خارج الجمهورية من خلال بروتوكولات للتعاون مع العديد من الجهات المختصة.
  • تنظيم وتنفيذ " مشروع التدريب الصيفى" وذلك من خلال تنظيم وتنفيذ مشروعات تدريبية وإنمائية للطلبة الجامعيين والدارسين نظرياً وعملياً لإكساب الخبرة للأعضاء المتدربين وإعدادهم للانخراط في سوق العمل
  • عقد ملتقيات التوظيف وفتح منافذ وإتاحة فرص عمل للمترجمين المؤهلين في الداخل والخارج.
  • تنظيم مشروعات جماعية يشارك فيها المترجمين وتعمل على إكسابهم الخبرات وتعود عليهم بالمنفعة.
  • المساهمة في دعم ونشر وتسويق النتاج المتميز للأعضاء
  • إنشاء موقع اليكترونى خاص بالجمعية على شبكة الإنترنت يتضمن كافة البيانات والخدمات المقدمة من الجمعية وأعضائها.
  • تبادل الخبرات مع المعاهد والمؤسسات العريقة في الداخل والخارج بما يعزز من خبرات الأعضاء ويضعهم في موقع متميز ضمن منظومة صناعة الترجمة.
  • إطلاق موقع اليكترونى للجمعية. يحتوى على جميع البيانات والمعلومات الخاصة بالجمعية واعضائها
  • مجموعة من المطبوعات المختلفة. للتعريف بخدمات الجمعية
  • إصدار نشرة ودورية ومجلة تتضمن الموضوعات والدراسات والأبحاث والقرارات ذات الأهمية لأعضاء الجمعية
  • إصدار اسطوانة مدمجة بها عرض تقديمى عن الجمعية وأعضائها وبيانتهم
  • تطوير وربط المواقع الخاصة بأعضاء الجمعية
  • تقديم خدمات اجتماعية تتمثل في تنفيذ مشروع " صندوق التكافل" وفيه يتم تخصيص مبالغ مالية لإعانة ودعم الأعضاء وتقديم المساعدات التي قد يحتاجونها.
  • تقديم الدعم المادي والعيني للمشروعات والمبادرات الفردية الخاصة بالأعضاء من خلال الشراكة بين الجمعية وصاحب المشروع.
  • تقديم خصومات على اشتراكات أعضاء الجمعية بالمؤسسات الاجتماعية والخدمية من خلال اتفاقيات تتم بين الجمعية وهذه المؤسسات.
  • تقوم الجمعية من خلال اتفاقاتها مع المستشفيات ومراكز تقديم الخدمات الصحية في مختلف أنحاء الجمهورية بتقديم خدمة الخصم الذي يتراوح ما بين (10-25%) من الأسعار المعتمدة لهذه المستشفيات والمراكز الصحية.
  • تقوم الجمعية لأعضائها خصومات خاصة من خلال الاتفاق مع الشركات والمؤسسات التي تقدم خدمات النقل والسفر البري والجوي والبحري.
  • تقوم الجمعية بإعداد وتنظيم برامج رحلات تثقيفية وترفيهية لأعضائها من أجل تدعيم أواصر الصلة والعلاقات بين أعضائها فضلاً عن خصومات يتمتع بها الأعضاء من خلال الاتفاقات مع المؤسسات والجهات التي تقدم خدمات الترفيه.


هذا فضلاً عن خدمات ومميزات أخرى عديدة تقدمها الجمعية لأعضائها بما يخدم أهدافها التي تسعى لتحقيقها.

الأسس المهنية والاعتماد[عدل]

إن جمعية المترجمين واللغويين المصريين وإن كانت ترحب بانضمام الأعضاء إليها إلا أنها وحرصاً منها على تطبيق الأسس والقواعد المهنية فإنها قد وضعت نظاماً خاصاً لاعتماد المشتغلين بصناعة الترجمة وذلك وفقاً لتخصصاتهم ومستوياتهم المهنية المختلفة... ومن خلال نظام الاعتماد الذي تختص به لجنة خاصة من لجان الجمعية يتم تقييم مستوى كفاءة ومهارة وتأهل الفرد أو الجهة المنخرطة في صناعة الترجمة وفقاً لأدق وأحدث النظم التي تطبقها الهيئات الدولية ذات المرجعية الأكاديمية والمهنية المعترف بها

شروط العضوية[عدل]

الشروط الأساسية للانضمام للجمعية والحصول على " عضويتها" هي: الحصول على مؤهل دراسي مرتبط بأحد مجالات اللغة أو الترجمة، أو أن يجتاز العضو الاختبار المهني الذي أقرته الجمعية، أو أن يكون مشتغلاً بالترجمة لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات مع تقديم ما يثبت ذلك رسمياً، أو أن يكون ممن نشرت لهم أعمالاً مترجمة أو دراسات متخصصة في جهات معتمدة وتطمئن لها الجمعية أو أن يكون مبدعاً مشهوداً له في مجال تخصصه، أو صاحب أعمال وجهود ملموسة في مجال الترجمة أو الإبداع، أو أن يكون طالباً مسجلاً يدرس علوم الترجمة واللغة أو أن ينال تزكية ثلاثة أعضاء على الأقل من أعضاء مجلس الإدارة

نوعية العضوية[عدل]

يتم تصنيف أعضاء الجمعية ضمن ثلاث فئات وهي: (عضو عامل- عضو منتسب- عضو فخري)

انظر أيضا[عدل]

ترجمة

وصلات خارجية[عدل]