جمهورية الكونغو الديمقراطية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 2°52′48″S 23°39′22″E / 2.88°S 23.656°E / -2.88; 23.656

جمهورية الكونغو الديمقراطية
République Démocratique du Congo(فرنسية)
علم جمهورية الكونغو الديمقراطية شعار جمهورية الكونغو الديمقراطية
العلم الشعار
الشعار الوطنيعدالة - سلم - عمل
النشيد الوطني"قفوا أيّها الكنغوليون"  
(French:"Arise, Congolese")
موقع جمهورية الكونغو الديمقراطية
العاصمة
(وأكبر مدينة)
كينشاسا
4°19′S 15°19′E / 4.317°S 15.317°E / -4.317; 15.317
اللغة الرسمية فرنسية
لغات محلية معترف بها اللينغالا, كيكونغو, السواحيلية, تاشيلوبا
تسمية السكان كنغوليون
نظام الحكم جمهوري نصف رئاسي
رئيس الجمهورية جوزيف كابيلا
رئيس الوزراء أوجوستين ماتاتا بونيو
الاستقلال عن بلجيكا 
- تاريخ 30 يونيو 1960 
المساحة
المجموع 2,345,409 كم2 (11th)
905,355 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 4.3
السكان
- تقدير 2011 67,758,000[1] (20)
- الكثافة السكانية 29.3/كم2  (182)
75.9/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2010
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $23.117 مليار[2] 
- للفرد $328[2] 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2010
- الإجمالي $13.125 مليار[2] 
- للفرد $186[2] 
مؤشر التنمية البشرية (2011) Green Arrow Up Darker.svg 0.286[3] (منخفض) (187)
العملة فرنك كونغولي (CDF)
المنطقة الزمنية WAT , CAT (ت ع م+1 to +2)
- في الصيف (DST) لم يلاحظ (ت ع م+1 to +2)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .cd
رمز الهاتف الدولي 243
a ويستند التقدير على الانحدار، ويتم استقراء الأرقام PPP غيرها من أحدث المعيارية لبرنامج المقارنات الدولية تقدر.

تعديل

جمهورية الكونغو الديمقراطية، كانت تسمى "زائير" بين عامي 1971 و1997، هي دولة في وسط أفريقيا، تدعى أحيانا "بالكونغو-كينشاسا" نسبة إلى عاصمتها لتمييزها عن جمهورية الكونغو التي تسمى أحيانا "الكونغو-برازافيل". يحدها كل من جمهورية الكونغو، جمهورية أفريقيا الوسطى، جنوب السودان، أوغندا، رواندا، بوروندي، زامبيا، أنغولا وخليج غينيا.

تاريخ[عدل]

في عام 1959، پاتريس لومومبا زعيم الحركة الوطنية الكونغولية فاز بأول انتخابات نيابية حرة. ولذلك عُين أول رئيس وزراء للدولة المستقلة، بينما منصب رئيس الجمهورية الشرفي شغله جوزيف كاسافوبو (قائد تحالف باكونگو الموالي للاستعمار البلجيكي). بعد الاستقلال مباشرة قامت بلجيكا بمساندة حركات انفصالية في إقليمي كاتنگا الغني بالبترول (بقيادة مويز تشومبي) وجنوب كاساي. ثم مالبث أن اندلع خلاف بين كاسافوبو ولومومبا أفضى إلى أن طرد الأول الثاني من منصبه. وفي ظروف غامضة أجبرت بلجيكا طائرة مقلة للومومبا، داخل الكونغو، على الهبوط ثم سلمته إلى مويز تشومبي الذي قتله في 17 يناير 1961، ثم التهم كبده للتأكد من موته. بمصرع لومومبا سقطت البلاد في دوامة الفوضى كاسافوبو الموالي لبلجيكا لمدة خمس سنوات. ثم قام الجنرال موبوتو بانقلاب عليه في 1965.

المناخ[عدل]

مناخ الكنغو ينتمي إلى الطراز الاستوائي ،ترتفع حرارته في معظم شهور السنة، وتتساقط الأمطار معظم العام بكميات وفيرة، وتزداد في الاعتدالين.

الاقتصاد[عدل]

اقتصاد البنك المركزي الكونغوهي المسؤولة عن تطوير وصيانة الفرنك الكونغولي، والتي هي بمثابة الشكل الأساسي للعملة في جمهورية الكونغو الديمقراطية. على الرغم من مواطني جمهورية الكونغو الديمقراطية هي من بين الأكثر فقرا في العالم، وكان الناتج المحلي الإجمالي أقل الثانية الاسمية للفرد الواحد، ويعتبر على نطاق واسع في جمهورية الكونغو الديمقراطية أن تكون أغنى بلد في العالم فيما يتعلق بالموارد الطبيعية، وتقدر ودائع غير مستغلة من المعادن في الخام ان قيمتها تصل إلى ما يزيد على 24 دولارا أمريكيا تريليون دولار.

في حين احتل اقتصاد جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهي دولة لديها موارد للثروة إمكانات هائلة، بشكل كبير منذ منتصف 1980. تفاخر في ذلك الوقت لاستقلالها في عام 1960، جمهورية الكونغو الديمقراطية كانت هي ثاني دولة الأكثر تصنيعا في أفريقيا بعد جنوب أفريقيا، وهو قطاع التعدين المزدهر وقطاعها الزراعي كان مثمرا نسبيا. والصراعات الأخيرين (الأول والثاني الكونغو الحروب )، والتي بدأت في عام 1996، خفضت بشكل كبير للانتاج الوطني وعائدات الحكومة، وزادت الديون الخارجية، وأسفرت عن مقتل أكثر من خمسة ملايين شخص من الحرب، والمجاعة والمرض يرتبط بها. سوء التغذية يؤثر على ما يقرب من ثلثي سكان البلاد.

وقد قلصت عمليات الشركات الأجنبية بسبب عدم اليقين بشأن نتائج الصراع، والافتقار إلى البنية التحتية، والبيئة التشغيلية الصعبة. كثفت الحرب تأثير المشاكل الأساسية مثل إطار قانوني مؤكد، والفساد، والتضخم، وعدم الانفتاح في سياسة الحكومة الاقتصادية والعمليات المالية.

تحسنت الأوضاع في أواخر عام 2002 مع انسحاب جزء كبير من القوات الاجنبية الغازية. وقد اجتمع عدد من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي البعثات مع الحكومة لمساعدتها في وضع خطة اقتصادية متماسكة، والرئيس جوزيف كابيلا بدأت تنفيذ الإصلاحات. النشاط الاقتصادي بكثير تكمن خارج بيانات الناتج المحلي الإجمالي. الأمم المتحدة الإنمائي الإنسان تقرير مؤشر التنمية البشرية يظهر ليكون واحدا من أسوأ منذ عقود. حتى عام 2011 كان جمهورية الكونغو الديمقراطية أدنى مؤشر التنمية البشرية من 187 بلدا مرتبة، مصنفة أقل من النيجر على الرغم من ارتفاع هامش التحسن من هذا البلد الأخير من أرقام 2010. اقتصاد ثاني أكبر بلد في أفريقيا تعتمد اعتمادا كبيرا على التعدين. ومع ذلك، فإن النشاط الاقتصادي على نطاق أصغر يحدث في القطاع غير الرسمي وغير الواردة في بيانات الناتج المحلي الإجمالي. وتقع أكبر مناجم في الكونغو في محافظة شبعا، في الجنوب. الكونغو هي أكبر منتج في العالم لخام الكوبالت، ومنتج رئيسي من النحاس والماس الصناعي، وهذه الأخيرة القادمة من مقاطعة كاساي في الغرب. الكونغو لديها 70٪ من الكولتان في العالم، وأكثر من 30٪ من احتياطي الماس في العالم.معظمهم في شكل الماس، صناعية صغيرة. والكولتان هو المصدر الرئيسي للالتنتالوم، والذي يستخدم في تصنيع المكونات الإلكترونية في أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة. في عام 2002، تم اكتشاف القصدير في شرق البلاد، ولكن، حتى الآن، وكان التعدين على نطاق صغير. تهريب المعادن الصراع، ساعدت الكولتان وحجر القصدير (خامات من التنتالوم والقصدير، على التوالي)، تغذية الحرب في شرق الكونغو. كاتانغا التعدين المحدودة، وهي شركة سويسرية المملوكة، وتملك محطة Luilu المعدنية، والتي لديها قدرة 175،000 طن من النحاس و 8،000 طن من الكوبالت سنويا، مما يجعلها أكبر مصفاة الكوبالت في العالم. بعد برنامج إعادة تأهيل كبيرة، إعادة تشغيل شركة إنتاج النحاس في ديسمبر كانون الأول عام 2007 وإنتاج الكوبالت في مايو 2008. وجمهورية الكونغو الديمقراطية تمتلك أيضا 50 في المئة من الغابات في أفريقيا ونظام النهر التي يمكن أن توفر طاقة كهربائية لكامل القارة، وفقا لتقرير للأمم المتحدة على أهمية الاستراتيجية للبلاد ودورها المحتمل كقوة اقتصادية في وسط أفريقيا. وهو واحد من أقل البلدان العشرين المرتبة على مؤشر مدركات الفساد.

في عام 2007، قرر البنك الدولي منح جمهورية الكونغو الديمقراطية يصل إلى 1.3 مليار دولار من أموال المساعدات على مدى السنوات الثلاث القادمة.

جمهورية الكونغو الديمقراطية هي في طريقها إلى أن تصبح عضوا في منظمة تنسيق قانون الأعمال في أفريقيا.

السكان[عدل]

ينتمي السكان إلى أربع مجموعات عرقية رئيسية : الكنغوليون، الباتيكا ،والمابوشي، وجماعات السنغا. وهناك جماعات مهاجرة من الدول المجاورة، وتزداد كثافة السكان في القسم الجنوبي من البلاد ويعيش أكثر من ثلت السكان في كينشاسا العاصمة، ومدينة بوانت نوار. ويوجد أكثر من ألفبن من الأوروبين، والفرنسية لغة البلاد الرسمية.

التقسيمات الادراية[عدل]

محافظات جمهورية الكونغو الديمقراطية الكونغو مناطق الجمهورية الكونغو الديمقراطية، وجمهورية الأراضي الكونغو الديمقراطية وتنقسم البلاد إلى عشر مقاطعات ومدينة واحدة المقاطعة. وتنقسم المحافظات إلى دوائر التي تنقسم إلى الأراضي. ومحافظات هى:-

DCongoNumbered.png
  1. بانداندو
  2. الكونغو السفلى
  3. إكواتور
  4. كاساي الغربية
  5. كاساي الشرقية
  6. كاتانغا
  7. كنشاسا( محافظة-مدينة)
  8. مانيما
  9. كيفو-الشمالية
  10. أوريونتال
  11. كيفو-الجنوبية

الدين[عدل]

95 % من السكان مسيحيون، 5 % يتبعون ديانات مختلفة

النشاط البشري[عدل]

الزراعة حرفة السكان الأساسية، وتنتشر زراعة نخيل الزيت في الشرق، ويزرع الكاكاو والبن على هوامش الغابات، وإلى جانب الحاصلات السابقة قصب السكر، والذرة، والأرز، وتوجد ثروة خشبية تأتي من الغابات التي تشغل نصف مساحة البلاد وتمثل الغلات الزراعية والثروة الخشبية أهم الصادرات، أما الثروة الحيوانية فثمتل في الماشية والأغنام والماعز، وبالبلاد ثروة معدنية أبرزها النفط والغاز. وكذلك يستخرج النحاس والزنك والرصاص وقليل من الذهب.

في 30 يونيو 1967، أجبرت الجزائر طائرة مقلة لتشومبي علي الهبوط في الجزائر حيث ألقي القبض عليه ثم توفى في ظروف غامضة قيل أنها نوبة قلبية.

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]