جناس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الجناس (في الغالب عند الحديث عن ركنين أي كلمتين اثنتين فقط) أو التجنيس[1] بتعريفه اللغوي هو: تشابه لفظين مع اختلافهما في المعنى.

يكثر استخدام الجناس في الأدب العربي وعلى وجه الخصوص الشعر، وهو يعتبر من الحلى اللفظية التي يستجهن الإكثار منها.

أنواع الجناس[عدل]

الجناس اللفظي أو الجناس التام[عدل]

وهو أن يتفق اللفظان في الهيئة، وهو إما كامل أو ناقص، فالكامل هو أن يتفق اللفظان في نوع الحروف، وحركاتها، وترتيبها. والناقص ما اختل فيه أحد هذه الشروط.

من أمثلة الجناس اللفظي التام الآية القرآنية: ﴿ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة﴾ فالساعة الأولى المقصود بها يوم القيامة أما الساعة الثانية فالمقصود بها الساعة الزمنية.

ومن أمثلة الجناس اللفظي الناقص قول الشاعر أحمد شوقي:

اختلاف النهار والليل ينسي
اذكرا لي الصبا وأيام أنسي

والجناس هنا بين لفظي ينسي وأنسي، وهو ناقص لأن اللفظين اختلفا في حرف واحد مع اتفاق الحركات وترتيب الحروف.

الجناس المعنوي أو المحسن المعنوي[عدل]

وهو إما جناس إضمار أو جناس إشارة، وجناس الإضمار قد يطلق عليه أحيانا التورية، وهو أن يأتي بلفظ له معنى قريب ومعنى بعيد ويريد البعيد، مثل قول ابن دانيال طبيب العيون:

يا سائلي عن حرفتي في الورى
واضيعتي فيهم وإفلاسي

ما حال من درهم إنفاقه
يأخذ من أعين الناس

فالمعنى القريب لأعين الناس هو الغصب والممانعة عند أخذ المال، أما المعنى البعيد المقصود فهو أعين الناس الحقيقية، لأن القائل هو طبيب عيون.

وجناس الإشارة هو ما ذكر فيه أحد اللفظين وأشير للآخر بما يدل عليه، مثل قول الشاعر:

 ياحمزة اسمح بوصل
وامنن علينا بقرب

في ثغرك اسمك أضحى
مصحفا وبقلبي

فهو أراد "الخمرة" و"الجمرة" لأنهما تصحيف "حمزة".

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ [1]

مصادر[عدل]