جورج الثالث ملك المملكة المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جورج الثالث
صورة معبرة عن الموضوع جورج الثالث ملك المملكة المتحدة
لوحة لجورج الثالث بريشة ألان رامساي (1762)
ملك المملكة المتحدة وأيرلندا
فترة الحكم 25 أكتوبر 1760 – 29 يناير 1820
تاريخ التتويج 22 سبتمبر 1761
الحاكم السابق جورج الثاني
الحاكم اللاحق جورج الرابع
وصي العرش جورج الرابع (1811 - 1820)
الزوج(ة) شارلوت من مكلنبورغ ستريليتس
الاسم الكامل جورج ويليام فريدريك
العائلة الملكية بيت هانوفر
الأب فريدريك أمير ويلز
الأم أوغوستا من ساكس غوثا
تاريخ الولادة 4 يونيو 1738(1738-06-04)
مكان الولادة لندن
تاريخ الوفاة 29 يناير 1820 (عن عمر ناهز 81 عاما)
مكان الوفاة قصر وندسور، إنجلترا
مكان الدفن دير سانت جورج، قصر وندسور
الديانة أنجليكانية

جورج ويليام فريدريك[1] أو جورج الثالث (4 يونيو 1738 - 29 يناير 1820) هو ملك بريطانيا العظمى ومملكة أيرلندا من 25 أكتوبر 1760 وحتى اتحاد الدولتين في الأول من يناير عام 1801، ليصبح ملك المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا حتى وفاته. كما كان دوق هانوفر وأميرها الناخب في الإمبراطورية الرومانية المقدسة، قبل أن يصبح ملك مملكة هانوفر في 12 أكتوبر 1814. جورج الثالث هو الملك البريطاني الثالث من بيت هانوفر، لكن خلافاً لسلفيْه، وُلد جورج الثالث في بريطانيا، وتحدث الإنجليزية كلغة أولى،[2] ولم يزر هانوفر أبداً.[3]

كانت فترة حكمه أطول من أي ملك بريطاني سبقه، وتميّزت بسلسلة من الصراعات العسكرية التي خاضتها مملكته في أوروبا وأفريقيا وآسيا والأمريكتين. أولى هذه الصراعات كانت حرب السنوات السبع التي انتهت بانتصار مملكته على فرنسا، لتصبح القوة الأوروبية المهيمنة في أمريكا الشمالية والهند. وعلى الرغم من ذلك، خسرت بريطانيا العديد من المستعمرات الأمريكية خلال حرب الاستقلال الأمريكية. ثم بدأ الصراع مع الثوار الفرنسيين وفرنسا النابليونية من 1793 وحتى هزيمة نابليون في معركة واترلو عام 1815.

عانى جورج الثالث في آخر حياته من اضطراب نفسي متكرر، أصبح مزمناً في نهاية المطاف. تحيّر الأطباء حينها في حالته، واقترح البعض أنه يعاني من مرض في الدم يُدعى بورفيريا. تعرّض جورج لانتكاسة أخيرة عام 1810، ليصبح ابنه الأكبر جورج أمير ويلز وصياً عليه، وبعد وفاته، خلفه ابنه رسمياً ليصبج جورج الرابع ملك المملكة المتحدة.

نشأته[عدل]

وُلد جورج الثالث - حفيد جورج الثاني، وابن فريدريك أمير ويلز - في لندن قبل شهرين من أوانه، واعتُقد أنه من غير المرجح أن يبقى على قيد الحياة، وعُمّد في في يوم ولادته على يد توماس سيكر.[4] ثمّ عُمّد مرة أخرى علناً بعد شهر على يد الرجل نفسه.

كان جورج في طفولته خجولاً ومنعزلاً. انتقلت عائلته إلى لستر حين كان صغيراً، حيث تعلّم على يد مدرسين خصوصيين. تُظهر الرسائل العائلية أن جورج كان قادراً على القراءة والكتابة باللغتين الإنجليزية والألمانية، بالإضافة إلى قدرته على التعليق على الأحداث السياسية حين كان في الثامنة من عمره فقط.[5] كان جورج أول الملوك البريطانيين الذين درسوا العلوم بشكل منهجي، فدرس الفيزياء، والكيمياء، والفلك، والرياضيات، والفرنسية، واللاتينية، والتاريخ، والجغرافيا، والموسيقى، والتجارة، والزراعة، والقانون. بالإضافة إلى ممارسة الرقص، والمبارزة، وركوب الخيل. وكان تعليمه الديني أنجليكانياً بالكامل.[6] شارك جورج عندما كان في سن العاشرة في مسرحية كاتو، وهي إحدى مسرحيات جوزيف أديسون.[7]

لم يكن الجد جورج الثاني معجباً بابنه فريدريك، بل صبّ إهتمامه على أحفاده. توفي فريدريك بشكل مفاجئ عام 1751 بعد إجرائه عملية جراحية في الرئة، فأصبح بذلك جورج ولياً للعهد، وكذلك دوق إدنبرة، وهو اللقب الذي ورثه عن أبيه. كما عينّه جورج الثاني أميراً على ويلز بعد ذلك بفترة قصيرة.[8]

في ربيع عام 1756، عندما كان جورج على وشك بلوغ عامه الثامن عشر، عرض عليه الملك البدء في العمل في قصر سانت جيمس، لكن جورج رفض العرض بتأثير من أمه وجون ستيوارت الذي أصبح فيما بعد رئيس الوزراء.[9] فضّلت والدة جورج إبقاء إبنها معها في المنزل من أجل تعليمه القيم والمبادئ الأخلاقية الصارمة.[10][11]

الزواج[عدل]

أُغرم جورج بسارة لينوكس شقيقة دوق ريتشموند، لكن جون ستيوارت نصحه بالتخلي عنها وهذا ما فعله جورج، وكتب تعقيباً على ذلك: "لقد ولدت لسعادة أو تعاسة أمة عظيمة، وبالتالي يجب عليّ في كثير من الأحيان القيام بأمور تخالف رغباتي".[12] حاول جده جورج الثاني تزويجه من الدوقة صوفي كارولين ماري، لكن محاولاته باءت بالفشل بعد رفض كل من جورج ووالدته.[13]

في العام التالي، توفي جورج الثاني ملك البلاد بشكل مفاجئ عن عمر ناهز السبعة والسبعين سنة، ليخلفه جورج ويصبح ملكاً على البلاد في 25 أكتوبر 1760. استمر بحث جورج عن امرأة يتزوجها حتى 8 سبتمبر 1761، حينما تزوج في قصر سانت جيمس شارلوت من مكلنبورغ ستريليتس التي إلتقى بها يوم زفافهما.[14] وتوّج كلاهما بعد أسبوعين في دير وستمنستر.

لم يخن جورج زوجته ولم يتخذ غيرها عشيقة - على النقيض من كل من والده وجدّه -، بل عاش الزوجان حياة سعيدة معاً،[2][7] وأنجبا تسعة أبناء وست بنات. اشترى جورج عام 1762 منزل باكينغهام (الذي أصبح قصر باكنغهام في الوقت الحاضر) حتى يكون ملاذاً له ولعائلته،[15] كما كان يسكن في قصر ويندسور وقصر كيو، بينما بات قصر سانت جيمس للإستعمال الرسمي فقط. لم يكن جورج يسافر كثيراً، وقضى جُلّ حياته تقريباً في جنوب إنجلترا. قضى جورج وعائلته العطلات في وايمث في تسعينيات القرن الثامن عشر،[16] جاعلاً منه أحد أول المنتجعات الشاطئية في إنجلترا.[17]

بداية عهده[عدل]

Quarter-length portrait in oils of a clean-shaven young man in profile wearing a red suit, the Garter star, a blue sash, and a powdered wig. He has a receding chin and his forehead slopes away from the bridge of his nose making his head look round in shape.
جورج الثالث بريشة ألان رامساي (1762).

قال جورج في خطاب إنضمامه للبرلمان: "لقد وُلدت وتعلّمت في هذا البلد، أنا أتمجّد بإسم بريطانيا".[18] أدرج جورج هذه العبارة في الخطاب من أجل الإعلان بأنه ينأى بنفسه عن أسلافه الألمان الذين كان يُنظر إليهم على أنّهم يهتمون بهانوفر أكثر من اهتمامهم ببريطانيا.[19][20]

على الرغم من ترحيب السياسيين من جميع الأطراف بإنضمام جورج للبرلمان،[21] إلّا أن السنوات الأولى في عهده تميّزت بعدم الإستقرار السياسي، وكان ذلك غالباً نتيجة للخلافات حول حرب السنوات السبع.[22] اعتبر اليمينيون جورج حاكماً مستبداً لأنه كان يحيد لصالح الوزراء المحافظين حسب زعمهم.[2] كان دخل المناطق الخاضعة لحكم التاج البريطاني قليلاً نسبياً في بداية عهده، وكانت معظم الإيرادات تأتي من خلال الضرائب والرسوم. وضع جورج عقارات الدولة تحت الرقابة البرلمانية مقابل تقديم دعم ونفقات لأسرته وللحكومة المدنية.[23] يدّعي البعض بأن هذه النفقات كانت تُصرف على شكل رشاوٍ وهدايا من أجل تحقيق المصالح،[24] لكن المؤرخين ينفون هذه الأقوال ويصفونها بأنها "أكاذيب وُضعت من قِبل معارضين ساخطين".[25] تمّ دفع ديون تصل إلى أكثر من 3 ملايين جنيه إسترليني على مدى عهد جورج من قِبل الحكومة، كما تمّ زيادة أعداد الأشخاص الذين تُدفع لهم النفقات من حين لآخر.[26] قدّم جورج مساعدات مالية كبيرة للأكاديمية الملكية للفنون من حسابه الخاص،[27] وربما كان قد تبرّع بأكثر من نصف حسابه الشخصي للأعمال الخيرية.[28] كان جورج يملك مجموعة من الأعمال الفنية أبرزها مجموعة أعمال لجوفاني أنطونيو كانال. كما كان جورج من هواة جمع الكتب،[29] وكانت مكتبة الملك -التي كانت واحدة من أهم المكتبات خلال عصر التنوير-[30] متاحةً للباحثين، وأصبحت فيما بعد مكتبة وطنية.[31]

في مايو 1762، استُبدلت الحكومة اليمينية برئاسة دوق نيوكاسل بحكومة جديدة برئاسة الإسكتلندي المحافظ جون ستيوارت. حارب المعارضون الرئيس الجديد عن طريق نشر إفتراء يُفيد بأن جون ستيوارت كان على علاقة غرامية مع والدة الملك، واستغلوا حالة العداء بين الإنجليز والإسكتلنديين في ذلك.[32] بالإضافة إلى ذلك، نشر جون ويلكس أحد أعضاء البرلمان كتابات يُدين فيها وينتقد كل من جون ستيوارت وحكومته، مما أدى إلى اعتقاله بتهمة التحريض على الفتنة. فرّ ويلكس إلى فرنسا من أجل الإفلات من العقاب، وطُرد من قِبل مجلس العموم، وأُدين غيابياً بتهمة التشهير.[33] استقال جون ستيوارت بعد إبرام معاهدة باريس التي أنهت الحرب عام 1763، مفسحاً المجال لليمين تحت قيادة جورج غرنفيل للعودة إلى السلطة.[34]

Monochrome portrait of a clean-shaven man with a fleshy face and white eyebrows wearing a powdered wig.
جورج الثالث عام 1771، بريشة يوهان زوفاني.

صدر في وقت لاحق من ذلك العام الإعلان الملكي، الذي وضع حداً للتوسعات في المستعمرات الأمريكية إلى جهة الغرب. هدف الإعلان إلى جعل التوسع باتجاه الشمال (نوفا سكوشا) وباتجاه الجنوب (فلوريدا). لم يزعج هذا الإعلان غالبية المزارعين المستقرين في القارة الأمريكية، إلّا أنه لم يحظَ بشعبيّة بين أوساط بعض الأقليّات البارزة التي ساهمت في تأجيج الصراع بين المستعمرات والحكومة البريطانية.[35] كان المستوطنون الأمريكيون معفين من الضرائب البريطانية بشكل عام، لذا رأت الحكومة البريطانية أنّه من العدل أن يقوموا بدفع بعض الضرائب مقابل الدفاع عن المستعمرات ضد الإنتفاضات المحليّة وإمكانيّة التوغل الفرنسي.[36] لم تكن المشكلة الأساسية للأمريكيين هي كمية الضرائب المفروضة، بل مسألة فرضها من دون الأخذ بموافقتهم، حيث لم يملكوا أي تمثيل في البرلمان البريطاني.[37] تظاهر الأمريكيون تحت شعار لا ضريبة بدون تمثيل، لكن لندن أصرّت على موقفها الرافض. وفي عام 1765، أصدر جورج غرنفيل قانون الطابع، الذي يفرض ضريبة الدمغة على جميع الوثائق في المستعمرات البريطانية في أمريكا الشمالية. تضررت الصحف بسبب هذه القرار، فقامت بإصدار حملة دعائية ضخمة مناهضة للضرائب.[38] في تلك الأثناء، بدأ غضب جورج يزداد شيئاً فشيئاً على غرنفيل بسبب محاولاته للحد من صلاحيّات الملك. وبعد تعرّض جورج للمرض لفترة قصيرة - الذي كان فاتحة لسلسلة من الأمراض التي تعرّض لها -، اختار جورج ماركيز روكنغهام لتشكيل وزارة، وقام جورج بفصل غرنفيل.[39]

ألغى روكنغهام قانون الطابع الذي وضعه غرنفيل الذي لم يحظَ بشعبيّة، لكنّ حكومته كانت ضعيفة، لذا استُبدل بويليام بيت الأكبر عام 1766. كان قرار جورج وويليام بإلغاء القانون شعبياً للغاية في أمريكا لدرجة أنهم قاموا بصنع تماثيل لهما على حد سواء ونصبوها في مدينة نيويورك.[40] أصبح أغسطس فيتزروي رئيساً للوزراء بدلاً من ويليام عام 1768، العام الذي عاد فيه جون ويلكس إلى إنجلترا. رشّح ويلكس نفسه في انتخابات مجلس العموم، وفاز بها، قبل إن يُطرد مرة أخرى من البرلمان. رشّح ويلكس نفسه مرتين أخرتين لكنّه طُرد، حيث أعلن مجلس العموم أن ترشيحه كان باطلاً وكذلك أعلن أنّ الوصيف هو المنتصر.[41] تفككت حكومة فريتزوري عام 1770، ممّا سمح للمحافظين بقيادة فريديريك نورث للعودة إلى السلطة.[42]

كان جورج رجلاً متديناً جداً، وكان يُمضي ساعات وهو يُصلّي،[43] لكنّ إخوته لم يشاركوه هذه الخصلة على الإطلاق. ذُهل جورج بسبب ما رأى من إخوته من أخلاق سيّئة، ففي عام 1770، اكتشف جورج أن أخاه الأمير هنري كان يُمارس الزنى، وبعد ذلك بعام، تزوّج الأمير من أرملة شابّة تُدعى آن هورتون. اعتبر الملك جورج أن آن غير مناسبة لتكون من العائلة الملكيّة، حيث كانت من طبقة إجتماعيّة دنيا، وكان القانون يحظر على أيّ طفل يأتي من هذا الزواج خلافة هانوفر. أصرّ جورج على سنّ قانون جديد يمنع أفراد العائلة المالكة من الزواج بدون موافقة سياديّة. لم يحظَ هذا المشروع على قبول واسع في البرلمان، حتى بين وزراء جورج أنفسهم، لكنّ القانون مرّ باسم قانون الزواج الملكي لعام 1772. بعد ذلك بفترة وجيزة، اعترف الأمير ويليام الأخ الآخر للملك بأنه متزوّج من الكونتسة ماريا، الإبنة غير الشرعية للسير إدوارد والبول. أكّد هذا الأمر على صحّة قرار جورج بإصداره قانون عام 1772، ولم يستقبل جورج ماريا أبداً في البلاط الملكي.[44]

كانت حكومة نورث معنيّة بالتعامل مع السخط الأمريكي بشكل أساسي، ومن أجل تهدئة الرأي العام، أُلغيت معظم الرسوم الجمركية، باستثناء ضريبة الشاي، التي قال عنها جورج: "ضريبة واحدة للحفاظ على حق فرض الضرائب".[45] في عام 1773، قام الأمريكيّون بإلقاء حمولة سفن الشاي البريطانية الراسية على ميناء بوسطن للتعبير عن سخطهم، وعُرفت هذه الحادثة فيما بعد باسم حادثة حفلة شاي بوسطن. غضبت بريطانيا ممّا حصل، واعتبر نورث الأمر جريمة جنائيّة.[46] وبدعم صريح من البرلمان، قام نورث باتخاذ تدابير جديدة ضد الأمريكيين، حيث أغلق ميناء بوسطن، وغيّر ميثاق ماساتشوستس بحيث أنّ مجلس الشيوخ بات يُعيّن من قِبل التاج الملكي بدلاً من انتخابه من قِبل مجلس النوّاب.[47] حتى هذه اللحظة، على حد تعبير البروفيسور بيتر توماس، كانت آمال جورج معقودةً على التوصل إلى حل سياسي، لكنّه رضخ إلى آراء حكومته على الرغم من تشكيكه بنجاحها. تُشير الأدلّة التاريخية للفترة ما بين عامي 1763 - 1775 أن الملك جورج لم يكن مسؤولاً عن قيام الثورة الأمريكية.[48] على الرغم من أن الأمريكيين صوروه على أنه طاغية، في حين أنّه كان يتصرف كملك دستوري يدعم مبادرات وزرائه.[49]

حرب الإستقلال الأمريكية[عدل]

إسقاط تمثال جورج الثالث.

كانت حرب الاستقلال الأمريكية تتويجاً للثورة الأمريكية المدنية والسياسية الناتجة عن عصر التنوير الأمريكي. حيث كانت المشكلة الرئيسية عند الأمريكيين هي عدم وجود تمثيل لهم في البرلمان، حيث اعتبروا ذلك حرماناً لهم من الحقوق التي يتمتع بها الإنجليز، خصوصاً عندما تُفرض عليهم ضرائب من دون الأخذ بموافقتهم. قاوم الأمريكيون فرض الحكم البريطاني المباشر عليهم بعد حادثة حفلة شاي بوسطن، فقاموا بإنشاء مقاطعات ذات حكم ذاتي. اندلع الصراع بين الجيش النظامي البريطاني والأمريكيين ووقعت عدة معارك بينهم بحلول عام 1775. اعتبر التاج الملكي قادة الثوّار الأمريكيين خونة واستمر القتال سنة أخرى. أعلنت المستعمرات استقلالها في شهر يوليو من عام 1776، وطلبت الدعم من الشعب، مذكرةً لهم بالجرائم التي ارتكبها الملك جورج بحقهم، حيث اتهموه بأنه "تخلّى عن حكومته في أمريكا، ونهب بحارهم، وخرّب سواحلهم، وأحرق مدنهم، وقتل شعبهم". قام الثوّار أيضاً بتحطيم تمثال جورج الثالث في نيويورك.[50] استولى البريطانيون على نيويورك عام 1776، ولكنّهم خسروا بوسطن. فشلت خطة بريطانيا الإستراتيجية التي تمثّلت في غزو المستعمرات من كندا وعزل إنجلترا الجديدة حينما استسلم الجنرال البريطاني جون بيرغوين في معركة ساراتوجا.

جورج الثالث عام 1783، بريشة بنجامين ويست.

كثيراً ما اتهم جورج الثالث بأنه حاول معانداً إبقاء بريطانيا العظمى في حالة حرب مع الثوّار في أمريكا، مخالفاً بذلك آراء وزرائه. حيث قال الكاتب الفيكتوري جورج تريفليان: "أنّ الملك كان مصراً على أن لا يعترف باستقلال الأمريكيين أبداً، وعلى معاقبة المتمردين من خلال إطالة الحرب التي وعد أن تكون أبدية".[51] أراد الملك أن "يُبقي المتمردين متضايقين وقلقين وفقيرين، حتى يقوم الإحباط يوماً ما بجعلهم يندمون ويتوبون".[52] لكن معظم المؤرخين في الوقت الحاضر يدافعون عن جورج قائلين أنه ما كان لملك في ذلك الزمان التخلي عن مساحات كبيرة من الأراضي طواعية،[7][53] كما أنّ سلوكه كان أقل قسوةً بكثير مقارنةً مع ملوك أوروبا في عصره.[54] وبعد ساراتوجا، وقف كلٌ من البرلمان والشعب البريطاني في صالح الحرب، ووصل التجنيد إلى أعلى مستوياته، وعلى الرغم من وجود معارضين سياسيين بارزين، إلّا أنهم ظلّوا أقليّة.[7][55] ومع تواصل الانتكاسات في أمريكا، طلب رئيس الوزراء نورث نقل السلطة إلى ويليام بيت حيث اعتقد أنه أقدر منه، لكن الملك جورج رفض هذا الطلب، واقترح بدلاً من ذلك أن يعمل ويليام كوزير في حكومة نورث، لكنّ ويليام رفض ذلك، وتوفي لاحقاً في نفس العام.[56] في عام 1778، وقعت فرنسا (عدو بريطانيا اللّدود) معاهدة تحالف مع الولايات المتحدة وتصاعد جرّاء ذلك النزاع. وبعد ذلك بفترة قصيرة، انضمت كل من إسبانيا وجمهورية هولندا إلى صف فرنسا والولايات المتحدة، بينما لم تملك بريطانيا أي حليف. طالب نورث بالسماح له بالإستقالة، لكن بقي في منصبه بعد إصرار جورج الثالث على ذلك.[57] تصاعدت المعارضة ضد الحرب التي كلّفت خزينة الدولة الكثير، وساهم في ذلك وقوع اضطرابات وأعمال شغب في لندن في يونيو 1780.[58]

بحلول عام 1780 ووقوع حصار تشارلستون، كان الموالون للعرش البريطاني ما زالوا يؤمنون بنصرهم المحتوم، خاصة بعد إلحاق القوّات البريطانية هزائم من العيار الثقيل بالأمريكيين.[59] لكن الآمال البريطانية تهشّمت بعد وصول خبر استسلام تشارلز كورن واليس في معركة يوركتاون إلى لندن، فتوقفت حكومة نورث عن إمداد المساعدات، واستقال نورث في العام التالي. قام الملك جورج بصياغة بيان للتنازل، لكنّ أحداً لم يتسلمها أبداً.[53][60] قبل جورج أخيراً هزيمته في أمريكا الشمالية، ووافق على إجراء مفاوضات سلام. وقّع جورج اتفاقية باريس عام 1783، والتي اعترفت بريطانيا بموجبها باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، وأعادت فلوريدا إلى إسبانيا.[61] وعندما عُيّن جون آدامز وزيراً أمريكياً في لندن عام 1785، تقبّل جورج فكرة إقامة علاقة جديدة بين بلاده ومستعمراته السابقة، حيث قال جورج لأدامز: "كنت آخر من يوافق على الإنفصال، ولكنّه قد حدث ولا يمكنني فعل شيء حيال ذلك. لكنني الآن أقول أنني أودّ أن أكون أول من يُلبّي صداقة الولايات المتحدة كقوّة مستقلة.[62]

الصراع الدستوري[عدل]

بعد انهيار حكومة نورث عام 1782، عاد اليميني ماركيز روكنغهام إلى رئاسة الوزراء مرة أخرى، لكنّه توفي بعد ذلك بعدة شهور. عيّن الملك بعد ذلك ويليام بيتي ليحلّ محله. لكنّ تشارلز فوكس رفض العمل تحت ويليام بيتي، وطالب بتعيين دوق بورتلاند رئيساً للوزراء. في عام 1783، عزل مجلس العموم بيتي عن منصبه، وعيّن دوق بورتلاند رئيساً للوزراء، بينما أصبح فوكس وزيراً للخارجية، ونورث وزيراً للداخلية، فيما عُرف باسم حكومة ائتلاف فوكس - نورث.[7]

كره الملك جورج فوكس بسبب سياساته فضلاً عن شخصيته، كما اعتقد أنّ له تأثيراً سيئاً على ابنه.[63] انزعج جورج من تعيين وزراء لا يروقون له، لكن حكومة بورتلاند شكّلت أغلبية في مجلس العموم بسرعة، ولم يكن من السهل التخلص منهم. ازداد استياء جورج عندما قُدّم مشروع قانون الهند، الذي اقترح إصلاح الحكومة في الهند عن طريق نقل القوّة السياسية من شركة الهند الشرقية إلى مفوضي البرلمان.[64] على الرغم من أن الملك فضّل مزيداً من السيطرة على الشركة، إلّا أن المفوضين المقترحين كانوا جميعاً من حلفاء فوكس السياسيين.[65] وبعد مرور القرار في مجلس العموم، طلب جورج من اللورد تيمبل إبلاغ مجلس اللوردات أن جورج سيعتبر أي شخص يصوّت لصالح القرار عدواً له. وبذلك رُفض القرار في مجلس اللوردات، وأُسقطت حكومة بورتلاند بعد ثلاثة أيام، وأصبح ويليام بيت الأصغر رئيس الوزراء الجديد، بينما أصبح لورد تيمبل وزير الخارجية. في 17 ديسمبر 1783، صوّت البرلمان لصالح قرار يُدين تأثير الملك على التصويت في البرلمان باعتبارها "جريمة كبرى"، واضطر اللورد تيمبل للإستقالة. أدّى رحيل تيمبل إلى زعزعة استقرار الحكومة، وبعد ثلاثة أشهر خسرت الحكومة أغلبيتها وتم حل البرلمان. أُجريت بعد ذلك انتخابات فاز بها ويليام بيت الأصغر ليحصل بذلك على السلطة.[7]

الملك جورج وويليام بيت[عدل]

بنات جورج الثلاثة الصغريات، بريشة جون سينغلتون كوبلي.

كان تعيين بيت انتصاراً عظيماً بالنسبة لجورج. حيث أثبت هذا قدرة الملك على تعيين رئيس الوزراء على أساس رغبته الخاصة، دون الحاجة إلى اتباع خيار غالبية أعضاء مجلس العموم. دعم جورج العديد من أهداف بيت السياسية طوال رئاسته، وجلب له أقراناً على نحوٍ غير مسبوق من أجل زيادة عدد مؤيديه في مجلس العموم.[66] أصبح جورج شعبياً للغاية في بريطانيا خلال وبعد فترة رئاسة بيت.[67] أُعجب الشعب البريطاني بتقوى ملكهم وبقائه وفياً لزوجته دائماً وأبداً.[68] كان جورج مولعاً بأبنائه، وتحطّم قلبه بعد وفاة اثنين من ابنائه في سن الرضاعة عامي 1782 و1783 على التوالي.[69] على الرغم من ذلك، وضع جورج لأبنائه نظاماً صارماً، كان يُفترض أن يحضروا دروسهم من الساعة السابعة صباحاً، ويعيشوا حياةً مليئةً بالتديّن والفضيلة.[70] لكن أبناءه انحرفوا عن مسار أبيهم، وشعر جورج بالإستياء وخيبة الأمل.[71]

أخذت حالة جورج الصحية تتدهور، حيث عانى من أمراض عقلية، التي من المحتمل أن تكون أحد أعراض مرض وراثي يُدعى بورفيريا.[72] لكنّ البعض يرفض هذه النظرية.[73] كشفت دراسة عينات من شعر جورج نُشرت عام 2005 عن وجود كميات كبيرة من الزرنيخ وهو أحد مسببات هذا المرض. مصدر الزرنيخ ما زال مجهولاً، لكنّه من الممكن أن يكون من أحد مكونات الأدوية أو مستحضرات التجميل.[74][75] عانى جورج من مقدمات ظهور المرض عام 1765، لكن المعاناة الحقيقة بدأت في صيف عام 1788. وبعد انتهاء جلسة البرلمان، ذهب جورج إلى منتجع شلتنهام الصحي لفترة نقاهة. كانت هذه الرحلة أطول مسافة ابتعد فيها جورج عن لندن، حيث ابتعد عن العاصمة حوالي 150 كيلومتراً، لكن حالته ازدادت سوءاً. أضحى جورج مختلاً تماماً بحلول شهر نوفمبر من نفس العام، حيث صار يتحدث لساعات دون توقف، مما أدى إلى ظهور زبد على فمه كما أصبح في صوته بحّة.[76] كان أطباؤه في حيرة من مرضه، وانتشرت قصص زائفة حول حالته الصحية، مثل ادعاء البعض أن جورج صافح شجرة معتقداً أنها ملك بروسيا.[77]

بعد استئناف البرلمان من جديد، تنازع كل من بيت وفوكس على شروط الوصاية خلال عجز الملك. في حين اتفق الطرفان على أنه سيكون من المنطقي أن يكون أمير ويلز وولي العهد ابن جورج الأكبر هو الوصي، لكن بيت ذُعر من رغبة فوكس في إعطاء السلطة المطلقة للوصي للتصرف نيابةً عن والده، حيث خاف بيت من أن يُعزل من منصبه في حال حدوث ما أراده فوكس، لذا اقترح بيت أن يقوم البرلمان باختيار الوصي، وأراد أن يُقيّد من سلطته.[78] وفي فبراير 1789، قُدّم مشروع قانون الوصاية الذي يجعل من أمير ويلز وصياً، وقُبل في مجلس العموم، ولكن الملك جورج تعافى قبل وصول المشروع إلى مجلس اللوردات.[79]

الثورة الفرنسية والحروب النابليونية[عدل]

جورج الثالث عام 1799/1800، بريشة السير ويليام بيتشي.

قامت الثورة الفرنسية عام 1789، وسقطت الملكية في فرنسا، مما أقلق العديد من أفراد الطبقة الغنية في بريطانيا. أعلنت فرنسا الحرب على بريطانيا عام 1793، فسمح جورج لبيت في زيادة الضرائب، وجمع الجيوش. وقف التحالف الأول المكون من النمسا، وبروسيا، وإسبانيا في وجه الثورة الفرنسية، لكنه ما لبث أن سقط بعد عقد كل من إسبانيا وبروسيا معاهدات سلام منفصلة مع فرنسا عام 1795.[80] ثمّ هُزم التحالف الثاني المكون من النمسا، وروسيا، والإمبراطورية العثمانية عام 1800، لتبقى بذلك بريطانيا لوحدها في وجه نابليون بونابرت.

عاشت بريطانيا فترة هدوء قصيرة سمحت لبيت بالتركيز على أيرلندا، حيث كان هناك انتفاضة، كما حاول الفرنسيون النزول على أيرلندا عام 1798.[81] في عام 1800، صدر قرار اتحاد بريطانيا وأيرلندا وسرى مفعوله بدءاً من الأول من يناير عام 1801 حيث أصبحت الدولتان دولة واحدة عُرفت باسم "مملكة بريطانيا العظمى وأيرلندا المتحدة". ساعد هذا الأمر جورج على التخلص من لقب "ملك فرنسا"، الذي اعتاد الملوك الإنجليز والبريطانيين تلقيب أنفسهم به منذ عهد إدوارد الثالث.[82] اقتُرح على جورج اعتماد لقب "إمبراطور الجزر البريطانية" لكنه رفض.[7] اعتزم بيت إزالة بعض المعوقات القانونية المطبّقة على الكاثوليك كجزء من سياسته الأيرلندية، لكنه واجه معارضة من الشعب وكذلك الملك، الذي اعتقد أن هذا سيكون انتهاكاً لقسم التتويج، حيث وعد أن يقوم بحماية البروتستانتية.[83] نتيجةً لذلك، هدد بيت بالإستقالة.[84] وفي تلك الأثناء، عانى الملك من انتكاسة مرضية أخرى، وألقى جورج اللوم على مسألة الكاثوليك في عودة مرضه.[85] في 14 مارس 1801، تم استبدال بيت بهنري أدينغتون. أقام أدينغتون نظام حسابات مالية سنوية، وألغى ضريبة الدخل، وبدأ برنامج نزع السلاح. عقد أدينغتون السلام مع الفرنسيين في أكتوبر 1801، ثم وقع معاهدة أميان عام 1802.[86]

لم يعتبر جورج السلام مع فرنسا حقيقياً، بل كان في رأيه مجرّد "تجربة".[87] استؤنفت الحرب عام 1803، لكن الرأي العام لم يرَ في أدينغتون قائداً للأمة البريطانية في الحرب وفضّل بيت لتولّي المهمة. بدا غزو نابليون لإنجلترا وشيكاً، فنشأت حركة تطوعيّة ضخمة للدفاع عن إنجلترا من خطر الفرنسيين. كان الذعر يزداد يوماً بعد يوم، فقام جورج بإستعراض جيش مكون من 27,000 متطوع في هايد بارك في 26 و28 أكتوبر 1803، جاذباً ما يُقدّر بحوالي 500,000 متفرج في اليوم الواحد أتوا لمشاهدة الإستعراض.[88] تحدّثت صحيفة ذي تايمز عن الحدث قائلة: لا يمكن التعبير عن حماسة الجموع".[89] كتب أحد رجال البلاط الملكي في 13 نوفمبر: "الملك مستعدٌ حقاً لخوض معركة في حالة التعرض للهجوم ويمكنه بدء التحرك بعد نصف ساعة فقط من التحذير".[90] أمّا جورج فقد كتب لصديقه الأسقف هيرد بما معناه: "نحن هنا في حالة انتظار يوميّة لمحاولة بونابرت لغزو بلادنا، فإذا حدث هذا، فإني بالتأكيد سأكون على رأس المدفع من أجل صدّهم".[91] وبعد انتصار الأميرال هوراشيو نيلسون الشهير في معركة طرف الغار البحرية، أصبحت احتمالية الغزو معدومة.[92]

تأثر جورج بمرضه من جديد عام 1804، وبعد شفائه، استقال أدينغتون مفسحاً المجال لبيت للعودة إلى السلطة مرة أخرى. أراد بيت تعيين فوكس في حكومته لكن جورج رفض. رأى ويليام غرنفيل أن ما حدث مع فوكس كان غير عادلاً، فرفض بدوره الإنضمام إلى الحكومة الجديدة.[7] سعى بيت إلى تشكيل تحالف مع كل من النمسا، وروسيا، والسويد عُرف بالتحالف الثالث، لكنّ هذا التحالف واجه نفس مصير التحالفين السابقين بانهياره عام 1805. أثّرت النكسات المتوالية في أوروبا على صحة بيت حتى توفي عام 1806 معيداً بذلك مسألة من الذي يستحق أن يخلفه في منصبه. كان هذا الشخص هو ويليام غرنفيل الذي كوّن "وزارة كل المواهب" التي شملت فوكس. أصبح الملك أكثر تسامحاً مع فوكس بعد أن أُجبر على تعيينه، لكن فوكس ما لبث أن توفي في سبتمبر 1806 فاتحاً أبواب الصراع بين الملك وحكومته. اقترحت الحكومة تطبيق قانون جديد في فبراير 1807 يسمح للكاثوليك بالوصول إلى جميع المراتب في القوات المسلحة من أجل تحفيز التجنيد في البلاد، لكن جورج رفض وطالبهم بعدم اقتراح هذا القانون أبداً. وافق الوزراء على التخلي عن القانون لكنهم رفضوا إلزام أنفسهم بعدم اقتراح القانون مستقبلاً.[93] فُصل هؤلاء الوزراء وتم استبدالهم بدوق بورتلاند كرئيس وزراء اسمي، في حين كانت السلطة الفعلية في يد وزير الخزانة سبنسر برسيفال. تم حل البرلمان، وأعطت انتخابات عام 1807 أغلبية كبيرة للحكومة في مجلس العموم. لم يتخذ جورج بعد ذلك قرارات سياسية رئيسية خلال فترة حكمه المتبقية باستثناء استبدال دوق بورتلاند بسبنسر برسيفال عام 1809.[94]

أواخر حياته[عدل]

جورج الثالث في آخر حياته، من عمل هنري ماير.

في أواخر عام 1810، وهو في أوج شعبيته،[95] كان جورج أعمى تقريباً بسبب الساد كما عانى من آلام الرثية وأضحى مريضاً بصورة سيئة للغاية. اعتقد جورج أن ما حدث له من أمراض كان بسبب توتره وحزنه العميق بسبب وفاة ابنته الصغرى والمفضلة الأميرة أميليا.[96] ذكرت ممرضة الاميرة المتوفاة أنها "رأت مشاهد الحزن والبكاء كل يوم، حيث كان الحزن يفوق الوصف".[97] أقرّ جورج بالحاجة إلى قانون الوصاية لعام 1811[98] الذي أصبح أمير ويلز بموجبه وصياً طوال الفترة المتبقية من حياة والده جورج الثالث. وعلى الرغم من وجود بوادر تحسن في صحة جورج في مايو 1811، إلّا أنه أصبح مجنوناً بشكل دائم بحلول نهاية العام نفسه، وعاش في عزلة في قصر وندسور حتى وفاته.[99]

تعرض رئيس الوزراء سبنسر برسيفال للإغتيال عام 1812 (وهو رئيس الوزراء الوحيد الذي لاقى هذا المصير)، وعُيّن روبرت جنكنسون بدلاً منه. أشرف روبرت على انتصار القوات البريطانية في الحروب النابليونية، وقدّم مؤتمر فيينا في عهده مكاسب إقليمية هامة إلى هانوفر، حيث تمّ ترقيتها لتصبح مملكة.

كانت صحة جورج مستمرةً في التدهور في هذه الأثناء، حيث أصبح يعاني من الخرف، كما أصبح أعمى كلياً وبات سمعه خفيفاً. كان جورج عاجزاً عن معرفة أو فهم أنه أصبح ملكاً على هانوفر في عام 1814، حتى أنه لم يدرِ بوفاة زوجته عام 1818.[100] استمرت حالته في التدهور حتى أنه تكلم كلاماً فارغاً لمدة 58 ساعة بلا توقف في عيد الميلاد عام 1819، ثم أصبح عاجزاً عن المشي في آخر أسابيع حياته.[101] توفي جورج الثالث في قصر وندسور في الساعة 8:38 مساءً في 29 يناير 1820 بعد ستة أيام من وفاة ابنه الرابع الأمير إدوارد، وكان ابنه المفضل الأمير فريدريك بجانبه حين تُوفي.[102] دُفن جورج في 16 فبراير 1820 في دير سانت جورج، قصر وندسور.[103][104]

خلف جورج الثالث اثنان من أبنائه هما جورج الرابع وويليام الرابع، لكنّهما توفيا من دون وجود أبناء شرعيين لهما على قيد الحياة، مفسحين المجال لفيكتوريا الإبنة الشرعية الوحيدة للأمير إدوارد، لتصبح بذلك آخر ملوك بريطانيا من بيت هانوفر.

الأثر[عدل]

عاش جورج الثالث 81 عاماً و239 يوماً وحكم لمدة 59 عاماً و96 يوماً، وبذلك يكون قد عاش وحكم لمدة أطول من جميع أسلافه، ولم يتخطاه إلا فيكتوريا وإليزابيث الثانية اللتان عاشتا وحكمتا لفترة أطول منه.

كان جورج الثالث يُلقّب باسم "جورج المزارع" من قِبل النقاد الساخرين منه، استهزاءً به لإهتمامه بالمسائل العادية بدلاً من الأمور السياسية. لكن وعلى النقيض، تحول هذا اللقب إلى مديح يرجع إلى طريقة تعامل جورج مع أسرته، وتصويره على أنه رجل الشعب.[105] كان جورج مهتماً كثيراً بالزراعة،[106] ووصلت الثورة الزراعية البريطانية ذروتها القصوى في عهده، بالإضافة إلى تطور العلوم والصناعة بشكل كبير. كان هناك نمو غير مسبوق في أعداد السكان في المناطق الريفية إبان عهد جورج، مما وفر جزءاً كبيراً من القوى العاملة التي أدت إلى قيام الثورة الصناعية.[107] كان جورج يملك مجموعة من الكتب الرياضيّة والعلمية التي توجد الآن في متحف العلوم في لندن، كما أنه قام بتمويل عملية بناء وصيانة تلسكوب ويليام هيرشل البالغ طوله 40 قدماً، وهو الأكبر من نوعه في العالم في ذلك الوقت.[108] اكتشف ويليام هيرشل كوكب أورانوس، وأطلق عليه في البداية اسم (Georgium Sidus) أي نجمة جورج تيمناً بالملك، وكان ذلك عام 1781.

الألقاب والمناصب[عدل]

  • 4 يونيو 1738 - 31 مارس 1751: صاحب السمو الملكي الأمير جورج.[109]
  • 31 مارس 1751 20 أبريل 1751: صاحب السمو الملكي دوق إدنبرة.
  • 20 أبريل 1751 - 25 أكتوبر 1760: صاحب السمو الملكي أمير ويلز.
  • 25 أكتوبر 1760 - 29 يناير 1820: جلالة الملك.

سمّى جورج الثالث منصبه كالتالي: "بنعمة من الله، جورج الثالث ملك بريطانيا العظمى، وفرنسا، وأيرلندا المدافع عن العقيدة وما إلى ذلك". عندما اتحدت بريطانيا العظمى مع أيرلندا عام 1801، تخلّص جورج من لقب "ملك فرنسا" الذي استخدمه جميع ملوك إنجلترا منذ مطالبة إدوارد الثالث بالعرش الفرنسي في القرون الوسطى. وبذلك سُمي منصبه كالتالي: "بنعمة من الله، جورج الثالث ملك مملكة بريطانيا العظمى وأيرلندا المتحدة المدافع عن العقيدة".[110] أما في ألمانيا فكان "دوق براونشفايغ ولونبورغ أمين الصندوق وأمير ناخب في الإمبراطورية الرومانية المقدسة" حتى نهاية الإمبراطورية عام 1806. استمر جورج بعد ذلك كدوق حتى انعقاد مؤتمر فيينا ليُصبح "ملك هانوفر" عام 1814.[110]

شجرة النسب[عدل]

المصادر[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ The London Gazette: no. 7712. p. 2
  2. ^ أ ب ت The Royal Household، "George III"، Official website of the British Monarchy 
  3. ^ Brooke, p. 314; Fraser, p. 277
  4. ^ Hibbert, p. 8
  5. ^ Brooke, pp. 23–41
  6. ^ Brooke, pp. 42–44, 55
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Cannon، John (September 2004)، "George III (1738–1820)"، Oxford Dictionary of National Biography (Oxford University Press)  (Subscription required)
  8. ^ Hibbert, pp. 3–15
  9. ^ Brooke, pp. 51–52; Hibbert, pp. 24–25
  10. ^ Bullion, John L. (2004) "Augusta , princess of Wales (1719–1772)", Oxford Dictionary of National Biography, Oxford University Press, doi:10.1093/ref:odnb/46829,
  11. ^ Ayling, p. 33
  12. ^ Ayling, p. 54; Brooke, pp. 71–72
  13. ^ Ayling, pp. 36–37; Brooke, p. 49; Hibbert, p. 31
  14. ^ George was falsely said to have married a Quakeress named Hannah Lightfoot on 17 April 1759, prior to his marriage to Charlotte, and to have had at least one child by her. However, Lightfoot had married Isaac Axford in 1753, and had died in or before 1759, so there could have been no legal marriage or children. The jury at the 1866 trial of Lavinia Ryves, the daughter of imposter Olivia Serres who pretended to be "Princess Olive of Cumberland", unanimously found that a supposed marriage certificate produced by Ryves was a forgery (Documents relating to the case. The National Archives, retrieved 14 October 2008).
  15. ^ Ayling, pp. 85–87
  16. ^ Ayling, p. 378; Cannon and Griffiths, p. 518
  17. ^ Watson, p. 549
  18. ^ Brooke, p. 612.
  19. ^ Brooke, p. 156.
  20. ^ Brendan Simms and Torsten Riotte, The Hanoverian Dimension in British History, 1714–1837 (Cambridge University Press, 2007), p. 58.
  21. ^ For example, the letters of Horace Walpole written at the time of the accession defended George but Walpole's later memoirs were hostile (Butterfield, pp. 22, 115–117 and 129–130).
  22. ^ Hibbert, p. 86; Watson, pp. 67–79
  23. ^ The Crown Estate (2004)، Our history، اطلع عليه بتاريخ 21 February 2008 
  24. ^ Kelso, Paul (6 March 2000)، "The royal family and the public purse"، The Guardian 
  25. ^ Watson, p. 88; this view is also shared by Brooke (see for example p. 99).
  26. ^ Medley, Dudley Julius (1902), A Student's Manual of English Constitutional History, p. 501
  27. ^ Ayling, p. 194; Brooke, pp. xv, 214 and 301
  28. ^ Brooke, p. 215
  29. ^ Ayling, p. 195
  30. ^ British Library, George III Collection: the King's Library
  31. ^ Ayling, pp. 196–198
  32. ^ Brooke, p. 145; Carretta, pp. 59 and 64 ff.; Watson, p. 93
  33. ^ Brooke, pp. 146–147
  34. ^ "Public Opinion and the House of Commons: John Wilkes". A HISTORY OF ENGLAND, by Charles M. Andrews, Professor of History in Bryn Mawr College History . Library 4 History.  Text "" ignored (help)
  35. ^ Watson, pp. 183–184
  36. ^ An American taxpayer would pay a maximum of sixpence a year, compared to an average of twenty-five shillings (50 times as much) in England (Cannon and Griffiths, p. 505; Hibbert, p. 122). In 1763, the total revenue from America amounted to about £1 800, while the estimated annual cost of the military in America was put at £225 000. By 1767, it had risen to £400 000 (Cannon and Griffiths, p. 505).
  37. ^ Black, p. 82
  38. ^ Watson, pp. 184–185
  39. ^ Ayling, pp. 122–133; Hibbert, pp. 111–113
  40. ^ Ayling, p. 137; Hibbert, p. 124
  41. ^ Ayling, pp. 154–160; Brooke, pp. 147–151
  42. ^ Ayling, pp. 167–168; Hibbert, p. 140
  43. ^ Brooke, p. 260; Fraser, p. 277
  44. ^ Brooke, pp. 272–282; Cannon and Griffiths, p. 498
  45. ^ Hibbert, p. 141
  46. ^ Hibbert, p. 143
  47. ^ Watson, p. 197
  48. ^ Thomas، Peter D. G. (1985)، "George III and the American Revolution"، History 70 (228): 31 
  49. ^ Ayling, p. 121
  50. ^ Carretta, pp. 97, 98 and 367
  51. ^ Trevelyan, vol. 1 p. 4
  52. ^ Trevelyan, vol. 1 p. 5
  53. ^ أ ب Cannon and Griffiths, pp. 510–511
  54. ^ Brooke, p. 183
  55. ^ Brooke, pp. 180–182, 192, 223
  56. ^ Hibbert, pp. 156–157
  57. ^ Ayling, pp. 275–276
  58. ^ Ayling, p. 284
  59. ^ The Oxford Illustrated History of the British Army (1994) p. 129
  60. ^ Brooke, p. 221
  61. ^ U.S. Department of State, Treaty of Paris, 1783, retrieved 5 July 2013
  62. ^ Adams, C.F. (editor) (1850–56), The works of John Adams, second president of the United States, vol. VIII, pp. 255–257, quoted in Ayling, p. 323 and Hibbert, p. 165
  63. ^ e.g. Ayling, p. 281
  64. ^ Hibbert, p. 243; Pares, p. 120
  65. ^ Brooke, pp. 250–251
  66. ^ Watson, pp. 272–279
  67. ^ Brooke, p. 316; Carretta, pp. 262 and 297
  68. ^ Brooke, p. 259
  69. ^ Ayling, p. 218
  70. ^ Ayling, p. 220
  71. ^ Ayling, pp. 222–230, 366–376
  72. ^ Röhl, John C. G.; Warren, Martin; Hunt, David (1998) Purple Secret: Genes, "Madness" and the Royal Houses of Europe, London: Bantam Press, ISBN 0-593-04148-8
  73. ^ Peters, Timothy J.; Wilkinson, D. (2010)، "King George III and porphyria: a clinical re-examination of the historical evidence"، History of Psychiatry 21 (1): 3–19، doi:10.1177/0957154X09102616، PMID 21877427 
  74. ^ Cox, Timothy M.; Jack, N.; Lofthouse, S.; Watling, J.; Haines, J.; Warren, M.J. (2005)، "King George III and porphyria: an elemental hypothesis and investigation"، The Lancet 366 (9482): 332–335، doi:10.1016/S0140-6736(05)66991-7، PMID 16039338 
  75. ^ علماء: الزرنيخ سبب في جنون جورج الثالث ملك إنجلترا وليس الجينات.
  76. ^ Farquhar, Michael (2001) A Treasure of Royal Scandals, New York: Penguin Books, ISBN 0-7394-2025-9, p. 188
  77. ^ Ayling, pp. 329–335; Brooke, pp. 322–328; Fraser, pp. 281–282; Hibbert, pp. 262–267
  78. ^ Ayling, pp. 338–342; Hibbert, p. 273
  79. ^ Ayling, p. 345
  80. ^ Ayling, pp. 395–396; Watson, pp. 360–377
  81. ^ Ayling, pp. 408–409
  82. ^ Weir, p. 286
  83. ^ Ayling, p. 411
  84. ^ Hibbert, p. 313
  85. ^ Ayling, p. 414; Brooke, p. 374; Hibbert, p. 315
  86. ^ Watson, pp. 402–409
  87. ^ Ayling, p. 423
  88. ^ Colley, Linda (1994), Britons: Forging the Nation 1707–1837, Yale University Press, p. 225
  89. ^ The Times, 27 October 1803, p. 2
  90. ^ Brooke, p. 597
  91. ^ Letter of 30 November 1803, quoted in Wheeler, H. F. B.; Broadley, A. M. (1908), Napoleon and the Invasion of England. Volume I, London: John Lane The Bodley Head, p. xiii
  92. ^ Nelson, Trafalgar, and those who served، National Archives 
  93. ^ Pares, p. 139
  94. ^ Ayling, pp. 441–442
  95. ^ Brooke, p. 381; Carretta, p. 340
  96. ^ Hibbert, p. 396
  97. ^ Hibbert, p. 394
  98. ^ Brooke, p. 383; Hibbert, pp. 397–398
  99. ^ Fraser, p. 285; Hibbert, pp. 399–402
  100. ^ Ayling, pp. 453–455; Brooke, pp. 384–385; Hibbert, p. 405
  101. ^ Hibbert, p. 408
  102. ^ Letter from Duke of York to George IV, quoted in Brooke, p. 386
  103. ^ "Royal Burials in the Chapel since 1805"، St George's Chapel, Windsor Castle (Dean and Canons of Windsor) 
  104. ^ Brooke, p. 387
  105. ^ Carretta, pp. 92–93, 267–273, 302–305 and 317
  106. ^ 'Farmer' George and his 'ferme ornée'، Royal Botanic Gardens, Kew 
  107. ^ Watson, pp. 10–11
  108. ^ Ayling, p. 204
  109. ^ The London Gazette
  110. ^ أ ب Brooke, p. 390
سبقه
جورج الثاني
ملك بريطانيا
1760-1820
تبعه
جورج الرابع