جوزيف ستالين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جوزيف ستالين
Иосиф Виссарионович Сталин (روسية)
იოსებ ბესარიონის ძე სტალინი (جورجية)
CroppedStalin1943.jpg
في مؤتمر طهران في العام 1943.
السكرتير العام للحزب الشيوعي السوفييتي
في المنصب
ابريل 1922اكتوبر 1952
سبقه فياتشيسلاف ميخائيلوفيتش مولوتوف
خلفه نيكيتا خروتشوف
وزير الدفاع
في المنصب
يوليو 1941فبراير 1946
سبقه سيمون تيمشينكو
خلفه نيكولاي بولغانين
المعلومات الشخصية
مسقط رأس غوري, تفليس, الامبراطورية الروسية
الوفاة 5 مارس 1953 (العمر: 74 سنة)
قرية كونتسيفو موسكو, الاتحاد السوفيتي
القومية جورجي
الحزب السياسي الحزب الشيوعي السوفييتي
الزوج / الزوجة إيكاترينا سفانيدزي (1906–1907)
ناديا سيرجيفنا (1919–1932)
الأبناء ياكوف جوغاشفيلي , فاسيلي جوغاشفيلي, سفيتلانا جوغاشفيلي
الديانة لايوجد (ملحد), سابقا الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية
التوقيع
الخدمة العسكرية
الولاء علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي
الفرع القوات المسلحة السوفياتية
سنوات الخدمة 1943–1953
الرتبة مارشال الاتحاد السوفيتي
القيادات جميع (القائد الأعلى)
المعارك والحروب الحرب الاهلية الروسية

الحرب البولندية السوفيتية
الحرب العالمية الثانية
الأوسمة وسام بطل الاتحاد السوفيتي Hero of Socialist Labor medal.png Badge Supreme Soviet of the Soviet Union.jpg
Ordervictory rib.png Ordervictory rib.png
Order of Red Banner ribbon bar.png Order of Red Banner ribbon bar.png 20 years saf rib.png Order of Lenin ribbon bar.png
Order of Lenin ribbon bar.png Order suvorov1 rib.png Ribbon bar for the medal for the Defense of Moscow.png Orderglory rib.png
OrdenSuheBator.png OrdenSuheBator.png Victoryjapan rib.png Victoryjapan rib.png
800thMoscowRibbon.gif Order redstar rib.png Order redstar rib.png Order redstar rib.png
Czechoslovak War Cross 1939-1945 Bar.png Czechoslovak War Cross 1939-1945 Bar.png TCH Rad Bileho Lva 5 tridy (1990) BAR.svg TCH Rad Bileho Lva 1 tridy (pre1990) BAR.svg Czechoslovak War Cross 1939-1945 Bar.png

جوزيف فيساريونوفيتش ستالين (بالجورجية იოსებ ბესარიონის ძე სტალინი بالروسية: Иосиф Виссарионович Сталин) (الكنية الأصلية: جوغاشفيلي) (18 ديسمبر 1878 - 5 مارس 1953) هو القائد الثاني للاتحاد السوفييتي ورئيس الوزراء (1941-1953)، ويعتبر المؤسس الحقيقي للاتحاد السوفيتي.[بحاجة لمصدر] عرف بقسوته وقوته وأنه قام بنقل الاتحاد السوفييتي من مجتمع زراعي إلى مجتمع صناعي مما مكن الاتحاد السوفييتي من الانتصار على دول المحور في الحرب العالمية الثانية والصعود إلى مرتبة القوى العظمى.

محتويات

طفولته وبداية حياته[عدل]

يكاترينا جوغاشفيلي والدة ستالين

وُلد ستالين في مدينة غوري في الإمبراطورية الروسية لإسكافي يدعى فيساريو ، وأم فلاحة تدعى "إيكاترينا". كانت عائلة تعيش في وضع اجتماعي يدعى القنانة وهو حالة من الرق أو العبودية. ستالين هو الولد الثالث للعائلة, لكن الولدين الأولين توفي في مرحلة الطفولة نتيجةً للأمراض. أرادت أمه أن يصبح كاهناً وذلك علامة شكر لله لأنه نجاة. كان والد ستالين مدمن على الكحول وكان دائم الضرب لستالين ولامه, وفي أحد الأيام دفع الوالد ابنه أرضاً ونتيجةً لهذه الضربة عانى ستالين من تصريف الدم مع البول لعدة أيام. استمر وضع الوالد بالتدهور حتى ترك عائلته ورحل وأصبحت أم ستالين بلا معيل, مع أن النظام الاجتماعي في جورجيا هو نظام أبوي. وعندما بلغ ستالين 11 عامًا، أرسلته أمه إلى المدرسة الروسية للمسيحية الأرثوذكسية ودرس فيها. عادت بداية مشاركة ستالين مع الحركة الاشتراكية إلى فترة المدرسة الأرثوذكسية والتي قامت بطرده من على مقاعد الدراسة في العام 1899 لعدم حضوره في الوقت المحدّد لتقديم الاختبارات. وبذلك خاب ظن أمه به التي كانت تتمنى دائما أن يكون كاهناً حتى بعد أن أصبح رئيساً. اصيب ستالين وهو في السابعة من عمرة بمرض الجدري وكان وجة ندوب بشدة بسبب المرض لكنة تعافى منة وتعلم ستالين اللغة الروسية وهو في التاسعة من عمرة لكنة ضل محتفظا بلهجته الجورجية علاقة ستالين مع أمه كانت علاقة حميمة جداً وقد اعتاد أن يرسل لها رسائل يسود عليها طابع من الحنان والحب. لكن أمه لم تتقبل أبداً انه ترك مسار الدين والكهنوت

التعليم[عدل]

ستالين عام 1894 وعمرة 15سنة

في سن العاشرة حصل ستالين على منحة دراسية في مدرسة غوري اللاهوتية كان معظم زملاؤه في تلك المدرسة من الأثرياء وأبناء الكهنة والتجار واغلبهم كانوا جورجيين لكنهم في المدرسة أجبروا على التحدث بالروسية حسب القانون الذي وضعة القيصر ألكسندر الثالث وكان ستالين واحد من أفضل الطلاب في الصف وكسب أعلى الدرجات في جميع المجالات وبداء في كتابة الشعر وهي موهبته التي تطورت لاحقا. لكن والد ستالين كان يريد دائما ابنه على أن يكون إسكافيا بدلا من أن يكون متعلما . وقد غضب عندما علم بقبول الصبي في المدرسة. وفي حالة من الغضب العارم قام بتحطيم نوافذ الحانة المحلية ، و هاجم قائد شرطة المدينة في وقت لاحق .لكن الشرطة لم تعتقل فيساريو ، فغادرة المدينة. انتقل إلى تفليس حيث وجد العمل في مصنع للأحذية و ترك عائلته وراءه في غوري. وفي أحد الأيام عندما كان ستالين ذاهبا للمدرسة اصطدم بعربة تجرها الخيول, مما أدى إلى إصابته إصابة بليغة في يده اليسرى وبسبب هذه الإصابة تم إعفاءه من الخدمة العسكرية في الحرب العالمية الأولى لاحقا , كانت إصابته بليغة واقتيد إلى مستشفى في تفليس حيث أمضى شهرا في الرعاية . وبعد تماثله للشفاء عاد ستالين إلى مدرسته في غوري وتخرج الأول في دفعته.

التحاقه بالمدرسة وانضمامه للأرثوذكسية وانضمامه للشيوعية[عدل]

المدرسة الأرثوذكسية التي درس فيها ستالين

في عام 1894 ، في سن ال 15، التحق ستالين بالمدرسة الأرثوذكسية في تفليس ، و كان قد حصل على منحة دراسية للدراسة في هذه المدرسة. وأيضا تم فرض اللغة و الثقافة الروسية على الطلاب الجورجيين, كان ستالين يدرس بجد وفي أوقات فراغة كان يكتب الشعر الجورجي, لاحقا بداء بقراءة الكتب والروايات المحظورة بما في ذلك روايات فيكتور هوغو والكتب الثورية بما في ذلك الماركسية والمادية وتم اكتشافه ومعاقبته مرات عديدة, في ذلك الوقت تخلى ستالين عن معتقدة الديني وأصبح ملحد, وفي أغسطس عام 1898، التحق ستالين بحزب العمال الاشتراكي الديمقراطي الروسي ، وهي منظمة تطورت لاحقا لتصبح الحزب البلشفي , وفي عام 1899 تغيب ستالين عن الامتحانات النهائية وبذلك تم طرده من المدرسة الكهنوتية بعد فترة وجيزة من ترك المدرسة ، اكتشف ستالين كتابات فلاديمير لينين و قرر أن يصبح ثوريا.

بداية أنشطته الثورية[عدل]

بعد التخلي عن دراسته الكهنوتية ، حصل ستالين على وظيفة كاتب في مرصد الأرصاد الجوية في تفليس . على الرغم من أن الأجور كانت منخفضة نسبيا ( 20 روبل في الشهر )، ولم يكن العمل يشكل عبء على ستالين فكان في وقت فراغة يكتب الشعر ويمارس الأنشطة الثورية وبسبب انخفاض الأجور قام ستالين بتحريض العمال ونظم الإضرابات وقاد التظاهرات وألقى الخطب مما لفت انتباه الشرطة القيصرية السرية إليه, وفي ليلة 3 أبريل 1901 ، اعتقلت الشرطة السرية القيصرية عدد من قادة الحزب في تفليس , وتم نصب كمين لستالين في مكتب الأرصاد لكنة تمكن من الهرب, لاحقا بدأ بكتابة المقالات في صحيفة ثورية تدعى صحيفة الراديكالي ومقرها في باكو.[1]

بداية التنظيم السياسي[عدل]

ستالين عام 1902 (23) عام

في أكتوبر هرب ستالين إلى باتومي وحصل على عمل في مصفاة لتكرير النفط مملوكة لعائلة غنية . في عام 1902 ، اندلع حريق في مصفاة , وبسبب مساهمة ستالين في إخماد الحريق قرر مدير المصفاة مكافأته لكن ستالين رفض وطلب منة أن يرفع أجور العمال بدلا من ذلك , لكن المدير رفض طلبة ردا على ذلك نظم ستالين سلسلة من الإضرابات، الأمر الذي أدى بدوره إلى اعتقالات واشتباكات في الشوارع مع الشرطة, وفي 18 نيسان عام 1902، اعتقلت السلطات أخيرا ستالين وتمت محاكمته سريا ، وتمت تبرئة ستالين من أبرز أعمال شغب بسبب عدم كفاية الأدلة ، ولكنة ظل في الحبس للتحقيق في أنشطته في تفليس.[2]

الانضمام للبلاشفة[عدل]

تم نفي ستالين إلى سيبيريا في 9 ديسمبر 1903, في ذلك الوقت حصل انشقاق داخل الحزب الديمقراطي الاشتراكي وانقسم إلى بلاشفة بقيادة لينين ومناشفة بقيادة يوليوس مارتوف , قرر ستالين الانضمام إلى البلاشفة وفي يوم 17 يناير عام 1904، هرب ستالين من سيبيريا بالقطار ،ووصل إلى تفليس بعد عشرة أيام . بعد وصولة تعرف ستالين إلى العديد من الأصدقاء في الحزب البلشفي منهم كامينيف (المعروفة آنذاك باسم ليف روزنفيلد ) ، الذي سيصبح رفيق ستالين المشترك في الحكم بعد وفاة لينين لاحقا, قرر ستالين السفر إلى جورجيا من أجل تأجيج الرأي والتحريض ضد الحزب المنشفي الاشتراكي الديمقراطي الجورجي والمناشفة الذين كانو يتمتعون بشعبية في جورجيا, وفي الشهر التالي اندلعت الحرب الروسية اليابانية بين اليابان وروسيا. وانتهت في نهاية المطاف بهزيمة كبرى لروسيا ، وتسببت بضعف وتوتر شديد في الاقتصاد الروسي, وفي ذلك الوقت وصل ستالين إلى جورجيا وبداء بممارسة النشاطات السياسية لحزبة, جلبت هذه الجهود اهتمام لينين لة, وفي 22 كانون الثاني عام 1905، كان ستالين في باكو عندما هاجم القوزاق (الحرس القيصري) مظاهرة جماعية للعمال ، مما أسفر عن مقتل 200 عامل . كان هذا جزء من سلسلة من الأحداث التي أشعلت الثورة الروسية عام 1905 وفي فبراير اندلعت المذابح بين الأرمن والأذريين في شوارع باكو , عندها قاد ستالين فرقة مسلحة من البلاشفة من أجل حماية مقر الحزب من النهب وتابع نضاله ضد المناشفة ونظم الفصائل المسلحة البلشفية في جورجيا وبسبب القمع المتزايد من السلطات قام ستالين بهجمات على دوريات القوزاق (الحرس القيصري) وبعد أن هدأت الأوضاع انتقل ستالين إلى تفليس وهناك تعرف على ايكاترينا سفانيدزي التي ستصبح زوجته الأولى.[3]

الالتقاء بـ لينين[عدل]

في كانون الاول /ديسمبر 1905, تم انتخاب ستالين وناشطين آخرين لتمثيل البلاشفة في المؤتمر البلشفي القادم في القوقاز وفي 7 يناير 1906 التقى ستالين بـ لينين لأول مرة وكان معجب بـ لينين وبقوة شخصيته وعبقريته , والتقى في المؤتمر بـإميليان ياروسلافسكي الذي سيصبح وزير الدعاية في المستقبل, وبعد المؤتمر عاد ستالين إلى جورجيا في نفس الوقت كانت قوات القوزاق (الحرس القيصري) تقوم بالقمع الوحشي لاستعادة المناطق المتمردة على القيصر , وفي تلك الفترة تابع ستالين جمع التبرعات من اجل الحزب , بعدها تزوج ستالين إيكاترينا سفانيدزي في 28 يوليو 1906, وفي 31 مارس 1907، أنجبت الطفل الأول في لستالين وهو ياكوف, بعدها سافر ستالين ولينين لحضور المؤتمر الخامس لحزب العمال الاشتراكي الديمقراطي في لندن عام 1907, كانت الهيمنة للبلاشفة في هذا المؤتمر وتم مناقشة استراتيجية قيام الثورة في روسيا , وهناك التقى ستالين بـ تروتسكي والذي سيصبح عدوة اللدود في المستقبل , بعد المؤتمر مارس ستالين نشاطاته بعيدا عن جورجيا بسبب هيمنة المناشفة هناك.[4]

السطو على بنك تفليس 1907[عدل]

بعد العودة إلى تفليس نظم ستالين عملية لسرقة المال من البنك الامبراطوري وهو بنك خاص بأموال عائلة القيصر , بالرغم من وجود العديد من المصارف إلا أن ستالين رفض سرقتها لأنها أموال عامة واختار هذا المصرف لأنه ملك للقيصر وفي 26 يونيو 1907 قام ستالين على راس فرقة مسلحة بنصب كمين للقافلة الذاهبة للمصرف وهاجمها في ساحة يريفان وتم تبادل إطلاق النار بين ستالين والحرس القيصري وبالرغم من كثرة الحرس إلا أن ستالين ورفاقة تمكنوا من الهرب مع 250,000 روبل (حوالي 3 ملايين دولار) بعدها عاد ستالين إلى تفليس وقام بتسليم المال إلى لينين الذي أخذه وذهب إلى جنيف من اجل تأمين نفقات الحزب .[5]

العودة إلى باكو ووفاة زوجته[عدل]

ايكاترينا زوجة ستالين الاولى

عاد ستالين مع عائلته إلى باكو بينما واصل ستالين نشاطاته الثورية, مرضت زوجته بسبب التلوث في باكو وأصيبت بمرض السل ولم يستطع ستالين معالجتها لأنة انفق كل ما يملك على خزينة الحزب لذلك توفيت في 5 ديسمبر 1907 حزن ستالين بشدة بعد فقدانها ولم يكن له أي نشاط لعدة أشهر حتى انه قال لأحد أصدقاءه (ماتت معها آخر أمالي) , بعدها عاد ستالين إلى ممارسة نشاطاته وسافر إلى أذربيجان المسلمة من أجل عقد التحالفات مع الجماعات المعارضة وقام بتأسيس خلايا سرية للأذربيجانيين سميت هذه المجموعات بالبلاشفة المسلمين , بعدها انتقل إلى بلاد فارس من اجل تنظيم أنصار لكن تم القبض علية من قبل البوليس السري القيصري وحكم علية بالنفي سنتين إلى سيبيريا, عانا ستالين كثيرا في المنفى حيث كانت درجة الحرارة 50 تحت الصفر وبسبب البرد الشديد أصيب ستالين بمرض السل عام 1909 لكنة نجا من المرض بأعجوبة وقرر الهرب من المنفى متنكرا , ولم تكن هناك وسائل نقل مما أجبر ستالين على المشي آلاف الأميال وبعد رحلة قاسية وطويلة وصل ستالين من سيبيريا إلى سانت بطرسبرغ.[6]

مصاعب واجهت الحزب[عدل]

ستالين في المنفى 1911

البلاشفة كانوا على وشك الانهيار بسبب نشاطات الشرطة السرية القيصرية فضلا عن الصراع بين المثقفين داخل الحزب هذه الأمور جعلت ستالين يدرك بأن لابد من الاتحاد مع المناشفة وإنهاء العداوة معهم من اجل إنقاذ الماركسية في روسيا قبل الانهيار وأدرك ستالين بأن الحزب مخترق من قبل جواسيس لصالح البوليس السري وعمل على اجتثاثهم من الحزب ومطاردتهم , وفي 5 أبريل 1910 قامت الشرطة السرية باعتقال ستالين مرة أخرى وحكم علية بالسجن 5 سنوات في أحد سجون القوقاز لكنة تمكن من الهرب وانتقل إلى فولوغدا في أواخر يوليو حيث أقام هناك شهرين, وفي كانون الثاني 1912 تعرض الحزب لانتكاسة حيث تعرض العديد من قادته للاعتقال بسبب خيانة من شخص مندس داخل الحزب يعمل لصالح البوليس السري يدعى مايلوفنسكي وعندما سمع ستالين بذلك غادر فلغوغراد وعاد إلى سانت بطرسبرغ من اجل سد الفراغ في الحزب بعد غياب كامينيف ولينين وزينوفيف اللذين كانوا في براغ للمشاركة في أحد المؤتمرات[6].

ستالين وإنشاء جريدة برافدا[عدل]

انتقل ستالين إلى سانت بطرسبرغ في مارس 1912 وسكن مع شخص يدعى كافتاردزي وهو مدرس رياضيات وثوري متحمس وكان يملك جريدة أسبوعية تدعى زفيزدا استولى عليها ستالين وغير اسمها إلى برافدا وأصبحت جريدة مختصة بشئون الحزب ومهتمة بإصدار المنشورات الثورية وصدر العدد الأول من صحيفة برافدا في 5 ايار/مايو وكان يساعده في تحرير الجريدة مولوتوف الذي سيصبح وزير الخارجية في المستقبل ومن المقربين من ستالين, بعد ذلك تم اعتقاله مرة أخرى في 2 يوليو 1912 ونفي إلى سيبيريا لمدة ثلاث سنوات لكنة هرب بعد 38 يوم وعاد إلى سانت بطرسبرغ في ايلول/سبتمبر, وجة ستالين جهودة للتوفيق بين البلاشفة والمناشفة من اجل انقاذ الماركسية في روسيا ونشر مقالات في جريدة برافدا تدعو إلى التصالح والاتحاد بين البلاشفة والمناشفة والتقى سرا بقادة المناشفة مما أغضب لينين وتمت إقالة ستالين من منصبة كمحرر في جريدة برافدا وحل محلة ياكوف سفيردلوف , كما طلب لينين من ستالين كتابة مقالة عن موقف البلاشفة بشأن الأقليات , سافر ستالين إلى فيينا مع لينين وهناك التقى بنيكولا بوخارين الذي سيصبح سياسي بارز في الحكومة السوفيتية في المستقبل , وأمر لينين بوخارين بمساعدة ستالين على كتابة مقالة (الماركسية والمسألة القومية) الذي نشر في اذار/مارس 1913[7].

العودة إلى المنفى[عدل]

ستالين 1912

عاد ستالين إلى سانت بطرسبرغ في شباط/فبراير 1913 وقد أصيب الحزب بانتكاسة فقد تم اعتقال جميع أعضاء اللجنة المركزية من قبل البوليس القيصري بسبب الجاسوس الذي خان الحزب والذي يدعى مالينوفسكي وفي اذار/مارس أقنع مالينوفسكي ستالين بالمجيء لمقر الحزب لتسليم التبرعات وعندما جاء ستالين اتضح انه كان فخ نصبة له مالينوفسكي وتم اعتقال ستالين وحكم بالنفي لأربع سنوات في سيبيريا وتم إرساله إلى أحد أقاليم سيبيريا وهناك التقى بكامينيف والعديد من البلاشفة المنفيين وأمضى 6 أشهر في قرية صغيرة على نهر يسيني وهناك عاش حياة بدائية وأقام علاقات طيبة مع السكان وزعماء القبائل اللذين علموا الصيد وساعدوه على الهرب , وفي أواخر عام 1916 تم تجنيد ستالين في الجيش إجباريا للذهاب إلى الجبهة في الحرب العالمية وقد اقتيد إلى كراسنويارسك في شباط/فبراير 1917 لكن الطبيب وجده غير قادر على الخدمة في الجيش بسبب الإصابة البليغة في ذراعة اليسرى (إصابة أثناء مرحلة الطفولة) وقضى ستالين الأشهر الأربعة التالية من المنفى في قرية اتشينسك.[8]

أثناء ثورة أكتوبر[عدل]

ستالين وإنقاذ لينين[عدل]

فلاديمير لينين بعد ان حلق لة ستالين لحيتة وشواربة في فنلندا

أطلق سراح ستالين من المنفى في 25 اذار/مارس وعاد إلى سانت بطرسبرغ مع آلة كاتبة وحقيبة وبدلتة التي كان يرتديها منذ عام 1913, عاد ستالين جنبا إلى جنب مع كامينيف ومورانوف ومولوتوف وأصبحا من محرري جريدة برافدا في وقت كان فيه لينين والكثير من القيادات البلشفية لا تزال في المنفى , واتخذ ستالين موقفه لصالح الحكومة المؤقتة ضد القياصرة معارضا لرأي مولوتوف لكن في 31 مارس/ توقف ستالين عن كتابة المقالات في صحيفة برافدا دعما للحكومة المؤقتة وغير رأيه ووقف ضدها بعد ذلك أطلق سراح لينين من المنفى وكان قد جاء على متن طائرة وناقش مع ستالين وأعضاء اللجنة المركزية للإطاحة بالحكومة المؤقتة , وفي نيسان/ ابريل عقد مؤتمر طارئ للحزب وتم انتخاب ستالين بـ 97 صوتا بجانب كامينيف وزينوفيف, وفي ذلك الوقت كان ستالين يعيش في شقة مع مولوتوف , وعند الانقلاب على الحكومة المؤقتة قاد ستالين الفرق البلشفية المسلحة في شوارع بتروغراد واشتبك اكثر من مرة مع قوات الجيش وقد فوجئت السلطات بهذا الانقلاب وأمر كيرنسكي رئيس الحكومة المؤقتة بالهجوم على مقر صحيفة برافدا البلشفية وحاصرت قوات الجيش المقر وكان لينين بداخله إلا أن ستالين تمكن من إنقاذه وتهريبه بعدها خبأ ستالين لينين في خمسة أماكن للاختباء ولفترات متفاوتة, وفي النهاية خبأ ستالين لينين في شقة ناديا الليلوييف وهي حزبية متحمسة وستصبح زوجة ستالين الثانية لاحقا واقنعها بأن لينين ملاحق ومعرض للقتل بعدها قام ستالين بتهريب لينين إلى فنلندا وحلق لحيته وشاربه بعدها أخذه إلى محطة بريمورسكي ثم إلى كوخ بعيد في شمال بتروغراد ثم إلى حظيرة في فنلندا وهناك خبئة فيها, في غياب لينين تولى ستالين مسؤلية قيادة الفرق البلشفية المسلحة بجانب تروتسكي وفي المؤتمر السادس للحزب البلشفي الذي عقد سرا في بتروغراد , اختير ستالين ليكون رئيس تحرير جريدة برافدا وعضو الجمعية التأسيسية.[9]

سقوط الحكومة المؤقتة[عدل]

الكسندر كيرنسكي رئيس الحكومة المؤقتة

في ايلول/سبتمبر 1917 عين كيرينسكي رئيس الحكومة المؤقتة لافار كورنيلوف قائد للجيش من أجل قمع البلاشفة وتحرك كورنيلوف إلى بتروغراد لكنة فشل في السيطرة على المدينة بسبب استبسال البلاشفة في الدفاع عنها بالرغم من جيشهم الصغير بعدها فكر ستالين بالقيام بهجوم مضاد على العاصمة بسبب قلة القوات الموالية لكيرنسكي هناك قرر مواصلة الانقلاب عندها اقترح كامينيف وزينوفيف التصالح مع المناشفة لكن ستالين وتروتسكي رفضا ذلك وكان رغبتهم في إقامة حكومة للبلاشفة فقط وصوتت اللجنة لصالح قرار تروتسكي وستالين وبالتالي استمر الانقلاب , وفي صباح 6 تشرين الثاني/نوفمبر داهمت قوات كيرنسكي مقر الصحافة وحطموا المطابع وقرر البلاشفة القيام باجتماع طارئ إلا أن ستالين لم يحضر الاجتماع لأنه كان مشغول بإرسال الرسائل إلى لينين لإطلاعه على آخر الأخبار, بعدها عاد ستالين مع لينين واجتمعا مع اللجنة المركزية من اجل استكمال الانقلاب بعدها هرب كيرنسكي من العاصمة وفي يوم 8 تشرين الثاني/ نوفمبر قاد ستالين الفرق البلشفية المسلحة وتم اقتحام قصر الشتاء واعتقال مجلس وزراء كيرنسكي وبالتالي سقطت الحكومة المؤقتة واستولى البلاشفة على السلطة.[10]

أثناء الحرب الاهلية 1917 - 1919[عدل]

ستالين 1918

عند استيلاء البلاشفة على السلطة عين ستالين المفوض الأعلى لشئون القوميات وكانت وظيفته هي الإشراف على المناطق التي تسكنها القوميات غير الروسية وقد أعفي من منصبة كرئيس تحرير جريدة برافدا, لكي يكرس نفسة تماما لوظيفته الجديدة, وفي اذار/مارس 1918 قام زعيم المنشفيك جوليوس مارتوف بنشر مقالات انتقد وهاجم فيها ستالين وقد رفع ستالين ضده دعوى قضائية وبسبب عدم مصداقية مارتوف فاز ستالين بالقضية , بعدها اندلعت الحرب الأهلية في روسيا بين الجيش الأحمر بقيادة لينين يسانده العمال والفلاحيين وبين الجيش الأبيض يساندهم الأغنياء ورجال الدين وكان الجيش الأبيض مكون من مقاتلين مناهضين للبلاشفة ومدعوم من بريطانيا وفرنسا , اختار لينين ثمانية أعضاء للمكتب السياسي من ضمنهم ستالين وتروتسكي خلال هذا الوقت سمح فقط لستالين وتروتسكي برؤية لينين دون موعد , في ايار/مايو 1918 تم إرسال ستالين إلى مدينة تساريتسين (المعروفة لاحقا بمدينة ستالينغراد, فلغوغراد حاليا) وتقع على نهر الفولغا السفلي وكانت تمثل طريق الإمداد الرئيسي للنفط والحبوب إلى شمال القوقاز وكان هناك نقص شديد في الغذاء في تلك المنطقة مما اضطر ستالين إلى القيام بخطة لإصلاح الأرض وتحويلها إلى صالحة للزراعة كما أن المدينة كانت مهددة بخطر السقوط بيد الجيش الأبيض بعدها التقى ستالين بالعديد من القادة العسكريين في تلك المنطقة منهم كليمنت فوروشيلوف الذي سيصبح وزير الدفاع لاحقا ومن المقربين لستالين وأكثرهم ولاء له , بعدها منح لينين ستالين الاذن للقيام بعمليات عسكرية ضد القوات البيضاء القريبة من منطقة تساريتسين بعد هذا تم ارساله إلى مختلف الجبهات في البدايه إلى أوكرانيا حيث اصبح رئيسا للمجلس الحربي للجبهه الأوكرانية و عندما تم تشكيل المجلس العمالي الفلاحي للدفاع برئاسه لينين كان ستالين أحد اعضائه و انتخب نائبا اول للرئيس ،و في نهايه عام 1918 بدأ هجوم الجيش الأبيض بقيادة الادميرال الكسندر كولشاك فقام لينين بارسال ستالين إلى هناك ، ستالين انتصر على قوات كولتشاك قرب مدينه تساريتسين ،تلك المعركه التي حددت نتيجه الحرب الاهليه. ولهاذا السبب تم تسمية تلك المدينة على اسم ستالين والتي اصبحت معروفة بمدينة ستالينغراد لاحقا, (بالروسية: مدينة ستالين) وفي ايار /مايو 1919 تم ارسال ستالين لتنظيم الدفاع عن بتروغراد في وجه هجوم الجنرال يودينيش ،فاستطاع بسرعه تنظيم الجبهه الداخليه و تنظيم الدفاع الذي تحول إلى هجوم كانت نتيجته تدمير القوات المحاصره للمدينه ، بعد بتروغراد تم توجيهه إلى سمولينسك لمحاربه القوات البولنديه و بعد نجاحه هناك اعاد ترتيب قواته و لاحق البولنديين في أوكرانيا و احتل منطقه الدونباس(محافظه دونيتسك الحالية) لكن هجوم الجنرال دينيكن على جنوب أوكرانيا اوقف ستالين عن االتقدم و اجبره على التوجه جنوبا حيث دارت معارك طاحنه اسفرت في اذار/مارس عن تدمير قوات دينيكن و تحرير جنوب أوكرانيا ،بعدها توجه ستالين مع قواته إلى كييف لمواجهه البولنديين فحرر كييف متوجها بعد ذلك إلى الغرب لتحرير مدن غرب أوكرانيا[11] , ستالين عارض الكثير من قرارات تروتسكي الذي كان رئيس المجلس العسكري للاتحاد السوفيتي وكان تروتسكي يصدر أوامر بإعدام ضباط الجيش الأبيض إلا أن ستالين كان يعرض ذلك ويقترح بانضمامهم لصفوف الجيش الأحمر للاستفادة من خبرتهم وهذا خلق احتكاك وعداوة بين تروتسكي وستالين حتى أن ستالين ارسل طلب إلى لينين يطلب منه إقالة تروتسكي من منصبة, وبعدها عاد ستالين إلى فلغوغراد وقام بشن غارات ضد قطاعات الجيش الأبيض القريبة من المدينة, ولاحقا عاد إلى موسكو وفي وقت مبكر من عام 1919 تزوج رفيقته ناديا الليليوف في 24 اذار/ مارس في مؤتمر الحزب الثامن انتقد لينين التكتيك العسكري لستالين ووصفة بأنه يأتي بانتصار لكن بإصابات مفرطة وفي ايار/مايو 1919 تم إرسال ستالين إلى الجبهة الغربية قرب بتروغراد لجمع المتطوعين الراغبين في الانضمام للجيش الأحمر.[12]

أثناء الحرب البولندية السوفيتية 1919-1920[عدل]

بعد أن انتصر البلاشفة في الحرب الأهلية في أواخر 1919 كان لينين والكثيرين يريدون تصدير الثورة غربا إلى أوروبا واندلعت الحرب بين بولندا والحكومة السوفيتية عندما هاجم الجيش البولندي عددا من الأراضي السوفيتية مدعي أنها ملك لبولندا فقدتها في معاهدة فرساي , عندها كان ستالين قائد الجيش الأحمر في بيلاروسيا وعارض الهجوم على بولندا واقترح تأجيل الهجوم لاحقا لكن لم يصغِ له أحد وتم سحب قوات الجيش الأحمر من أوكرانيا للاستعداد لمهاجمة بولندا , وقد تم اختيار القائد ألكسندر يغوروف على الجبهة البولندية وفي أواخر تموز/ يوليو 1920 استعد إيغور للهجوم لاستعادة الأراضي التي احتلها البولنديين وأمر كامينيف ستالين بسحب جيشه من بيلاروسيا والالتحاق بإغوروف لكن ستالين عارض ذلك مما أدى إلى فشل الحملة على الجبهة البولندية بعدها عاد ستالين إلى موسكو في اب/ أغسطس 1920 ودافع عن نفسة أمام المكتب السياسي ووصف الرد على بولندا بالمغامرة البيروقراطية حيث اقترح ستالين إنهاء الحرب على كل الجبهات قبل الهجوم على بولندا ووضح لهم أن الحرب البولندية كانت خطأ وألقى لوم الخسائر على كامينيف بسحبه للجيش الأحمر من أوكرانيا والاستعجال في مهاجمة بولندا وكانت الخسائر ثقيلة فقد خسر الجيش الأحمر 100 ألف جندي أصبحوا أسرى لدى البولنديين ولم يعد منهم سوى 60 ألف أما البقية فقد كان مصيرهم مجهول, وفي المؤتمر التاسع للحزب يوم 22 ايلول/سبتمبر انتقد تروتسكي ستالين ووصفة بالمغرور الذي يحافظ على سمعته أكثر من انتصاراته[13].

صعوده إلى السلطة[عدل]

وفي العام 1922 تقلد ستالين منصب سكرتير الحزب وبعد ممات فلاديمير لينين في يناير 1924، تألّفت الحكومة من الثلاثي: ستالين، وكامينيف، وزينوفيف. وفي فترة الحكومة الثلاثية، نبذ ستالين فكرة الثورة العالمية الشيوعية لصالح الاشتراكية المحلية [14] مما ناقض بفعلته مبادئ "تروتسكي" المنادية بالشيوعية العالمية. تغلب ستالين على الثنائي كامينيف وزينوفيف بمساعدة التيار الأيمن للحزب المتجسد في بوخارن وريكوف حيث نجحوا في طرد تروتسكي، زينوفيف وكامينيف من اللجنة المركزية في عام 1927 ثم من الحزب الشيوعي.

بداية عهدة[عدل]

أثر ستالين في تغيير الاتحاد السوفيتي من ناحية الصناعة[عدل]

بالرغم من المصاعب التي واجهها ستالين في تطبيق الخطة الخمسية للنهوض بالاتحاد السوفييتي، إلا أن الإنجازات الصناعية أخذت بالنمو بالرغم من قلة البنية التحتية الصناعية والتجارة الخارجية فقد تفوق معدل النمو الصناعي الروسي على كل من ألمانيا في القرن التاسع عشر كما فاقت غريمتها اليابانية في أوائل القرن العشرين. تمكّن ستالين من توفير السيولة اللازمة لتمويل مشاريعه الطموحة عن طريق التضييق على المواطن السوفيتي في المواد الغذائية.

الزراعة التعاونية[عدل]

مجموعة من الاطفال وهم يساعدون الفلاحيين في جمع الحصاد 1933

فرض ستالين على الاتحاد السوفييتي نظرية الزراعة التعاونية. وتقوم النظرية على استبدال الحقول الزراعية البدائية التي تعتمد على الناس والحيوانات في حرث وزراعة الأرض بحقول زراعية ذات تجهيزات حديثة كالجرّارات الميكانيكية وخلافه. وكانت الحقول الزراعية في الاتحاد السوفييتي في عهد ستالين من النوع الأول البدائي. نظرياً، من المفترض أن يكون الرابح الأول من الزراعة التعاونية هو الفلاح، إذ وعدته الحكومة بمردود يساوي مقدار الجهد المبذول. أمّا بالنسبة للإقطاعيين، فكان هلاكهم على يد الزراعة التعاونية. فكان يفترض بالإقطاعيين بيع غلّاتهم الزراعية إلى الحكومة بسعر تحدده الحكومة نفسها. كان من السهل جداً طرح أي نظرية من النظريات ولكن الزراعة التعاونية ناقضت ثروة الإقطاعيين الأغنياء وأعطت مزارعهم للفلاحين الصغار. فلاقت الزراعة التعاونية معارضة شديدة من قبل الإقطاعيين ووصلت المعارضة إلى حد المواجهات العنيفة بين السلطة والإقطاعيين. حاول ستالين ثني الإقطاعيين عن عنادهم باستخدام القوات الخاصة لإرغام الإقطاعيين بتسليم أراضيهم ومواشيهم للفلاحين الفقراء مقابل مبالغ محددة تدفعها الحكومة لهم إلا أن الإقطاعيين الأغنياء (طبقة الكولاك) فضّلوا نحر ماشيتهم على أن تؤخذ منهم عنوة لصالح البرنامج الزراعي التعاوني، مما سبب أزمة في عملية الإنتاج الغذائي ووفرة المواد الغذائية, على سبيل المثال قضى الكولاك الإقطاعيين على /19/ مليون من الخيول من أصل /34/ مليوناً كانت تمتلكها البلاد، عام /1928/. ومن بين /70.5/ مليوناً من الأبقار، لم يبقَ حياً منها سوى /40.7/ مليوناً عام /1932/، ومن بين /31/ مليون بقرة حلوب بقي /18/ مليوناً , وبسبب هذا الهدر للغذاء من الإقطاعيين تسبب الأمر في مجاعة في أوكرانيا في فترة 1932 - 1933 إلا أن ستالين تمكن من إنهاء الأزمة لاحقا , بعد انتهاء الأزمة قام ستالين بتوجيه أصابع الاتهام إلى الإقطاعيين الأغنياء الذين يملكون حقول زراعية ذات حجم متوسط ونعتهم "بالرأسماليين الطفيليين" وأنهم سبب شح الموارد الغذائية , وتمت محاكمة الإقطاعيين على أنهم مخربين أجرموا بحق الشعب السوفيتي , بعدها استمر نظام الزراعة التعاونية بدون مشاكل لأن القانون السائد آنذاك في نظام الزراعة التعاونية هو (كل حسب جهدة) أي أن كل فلاح كان يأخذ حصة من الحصاد حسب الجهد الذي بذلة أما الزائد فكان يصدر إلى الخارج وفي نهاية عام 1939 اعلن ستالين عن نجاح نظام الزراعة التعاونية وعن الاكتفاء الذاتي للاتحاد السوفيتي من الناحية الغذائية وذلك في حفل كبير لتكريم الفلاحيين وخصوصا الفلاحيين من القوقاز والأقليات اللذين لعبوا الدور الرئيسي في تقدم الإنتاج الزراعي .[15]

الخدمات الاجتماعية[عدل]

ستالين 1929

حكومة ستالين كان همها التركيز على الجانب التغييري لمجتمع ملئ بالمفاهيم الدينية لمختلف الطوائف والقوميات فكان من الضروري تحويل المجتمع من زراعي إلى صناعي خدمة للنظرية الشيوعية وأحد أهم أهدافها -يا عمال العالم اتحدوا ضد عدونا المشترك - هذه النظرية التي كانت تصطدم بمصالح الإقطاع والبرجوازية المتحالفة مع المشرعين الدينيين -رجال الدين- حيث كان من أهم إنجازات الشيوعية التحليل العلمي للأحداث ومنح حقوق للعمال كتخفيض عدد الساعات والحوافز.....إلخ حيث أصبحت هذه التغييرات قدوة للعمال على مستوى العالم. بعد كل ذلك كانت من مساوئ التركيز على المدن على حساب الريف مما أدى إلى تدهور اقتصادي في الريف. إن صعوبة إدارة مجتمع متعدد القوميات والأديان ومساحة وعدد سكان هائلين وضعا جوزيف ستالين أمام خيارين إما تنفيذ إرادته أو التنحي للآراء الأخرى المختلفة وقد نفذ خياره الأول ونفذه بقبضة حديدية كان لها بالغ الأثر على الاتحاد السوفيتي والحكام من بعده[16].

الصراع مع تروتسكي وتطهير الحزب[عدل]

بوصول ستالين للسلطة في عام 1929، عمل على إبقاء الحزب نظيفا وبسبب تعارضه الفكري مع ليون تروتسكي حصل انشقاق داخل الحزب فستالين كان يؤمن بنظرية الاشتراكية في بلد واحد أما تروتسكي كان يؤمن بالثورة الدائمة وكان ستالين يصف نظرية تروتسكي والثورة الدائمة بـالمغامرة البيروقراطية لأنها كانت تهتم بتوسيع الثورة بدلا من الحفاظ عليها وكان يتهم من يؤيد فكر تروتسكي بالتحريفي وعدو الثورة وتطور الانشقاق داخل الحزب لاحقا مما أدى بستالين في النهاية إلى تطهير الحزب في حملة قادها في نهاية الثلاثينيات فقام بإعدام شخصيات بارزة معتنقة أو مؤيدة لفكر تروتسكي ومنهم : نيكولاي بوخارين واليكسي ريكوف و الالاف غيرهم وفي النهاية تمكن ستالين من اغتيال تروتسكي في المكسيك , ويعتقد بعض المؤرخين أن تطهير ستالين للحزب لم يكن طمع في السلطة فستالين قدم طلب الاستقالة اكثر من مرة سنة 1924و 1932 و 1945 و 1951 لكنهم يعللون تطهيره للحزب بسبب الانشقاق الذي حصل في الحزب والتخلخل في الحكم الذي ربما كان سيؤدي إلى انهيار الدولة حيث كان ستالين يعتقد لو ان انصار تروتسكي (اصحاب الثورة الدائمة) لو استلموا الحكم سوف يدخلون الاتحاد السوفيتي بحرب عالمية تؤدي إلى سقوطة ولم يبدي ستالين ندما على نصفيتهم حيث كان يصفهم بـ (اعداء الثورة) وذلك لانهم شيوعيون يقفون ضد سياسات الاتحاد السوفيتي والاتحاد السوفيتي هو الدولة الوحيدة التي كانت تسعى للشيوعية حينها.[17]

الترحيل القسري أثناء الحرب وأسبابه[عدل]

قطار يقوم بترحيل المواطنين إلى مناطق بعيدة عن المعارك 1943

حصل الترحيل مرتين : الأول في فترة الحرب مع النازية والثاني بعد الحرب. أثناء فترة الحرب مع الألمان كان الجيش الأحمر يقوم بإجلاء المواطنين من المناطق القريبة من الألمان وذلك خوفا من وقوعهم بيد الألمان الذين ربما يعدموهم أو يرسلوهم إلى معسكرات الموت النازية أو إلى معسكرات الأعمال الشاقة وكان يقوم بهذه المهمة 180 قطار يقوم بنقل العوائل إلى المناطق الآمنة ويرسل المقاتلين إلى الجبهة لكن أغلب الأقليات وخصوصا من الشيشان كانت متعاونة مع الألمان على سبيل المثال هرب 70% من تتار القرم من الجيش بعد تجنيدهم الأغلبية منهم انضموا إلى الألمان حيث كان هناك فيالق كاملة في الجيش الألماني مكونة من الشيشانيين وأقليات الذين انشقوا من الجيش الأحمر وانضموا مع عدو بلادهم وفي عام 1942، 93% من المجندين للجيش الأحمر من الشيشان الانغوش هربوا وانضموا إلى الألمانوفي شباط/فبراير 1943 قام القوميين الشيشان بانتفاضة تحت علم النازية. المعادي للشيوعيه كما اكد العديد من القادة السوفييت منهم فيكتور زيمسكوف أكد بوقوع العديد من العمليات المسلحة التي تقودها الأقليات المتعاونة مع النازية ومن هذه الأعمال هي قطع خطوط التلغراف ونسف سكك الحديد ونصب الكمائن لأرتال للجيش الأحمر , وبعد انتهاء الحرب قرر ستالين الانتقام من كل من تعاون مع الألمان سواء من الأقليات أو من غير الأقليات وقد قامت القيادة السوفيتية بدراسات وإحصاءات دقيقة لمعرفة المتعاونين وقد أوكل ستالين هذه المهمة إلى لافرنتي بيريا وقدر عدد المتعاونين مع الاحتلال النازي ب 500 ألف شخص سواء من الأقليات أو من غير الأقليات وتم ترحيلهم إلى سيبيريا عقابا لهم , وقد اختلف المؤرخين حول هذه القضية فمنهم من يراه أن الترحيل كان مبالغة من القيادة السوفيتية والبعض الآخر يرى أن الترحيل كان ضروري لإيجاد توازن عرقي في الجمهوريات السوفيتية.[18]

علاقته بالدين[عدل]

بعد وفاة لينين واستلام ستالين للسلطة غادر العديد من القساوسة الاتحاد السوفيتي وأخذوا يحرضون على السلطة السوفيتية وقد أنذرهم ستالين لكنهم لم يستجيبوا لأمره الذي جعل صبره ينفذ وينتقم من القساوسة عن طريق هدم عدد من الكنائس كمعاقبة لهم عام 1926 و بعد موت البطريرك الأرثوذكسي تيخيين حل محله البطريرك جاورجيوس والذي غير سياسته ضد ستالين فبدل التمرد قرر انتهاج السلم معه وقد قامت الكنيسة بالاعتراف بالسلطة السوفيتية عام 1927 الأمر الذي جعل ستالين يبادرهم بالمثل فجعل العبادة بالكنائس أمر مشروع لكن بشرط عدم التبشير لأفكار الكنيسة لكن العلاقة لم تستقر بين الكنيسة وستالين بعد فالقساوسة اللذين كانوا خارج الاتحاد السوفيتي ظلوا يحرضون ضد السلطة مما احدث انشقاق داخل الكنيسة بين مؤيد للسلطة السوفيتية ومعارض لكن الأمر تغير عند بدء الحرب العالمية الثانية واجتياح الألمان للاتحاد السوفيتي لم يكن الكهنة يوالون الغزو النازي (باستثناء رجال الدين في أوكرانيا) السبب الرئيسي في عدم موالاتهم للألمان هو جرائم الغزو النازي حيث كان الألمان غالبا ما يدمرون المدن والقرى التي يدخلوها ويعتقلون الأهالي ورجال الدين أيضا حيث كان الألمان يعاملون رجال الدين الروس على أنهم عملاء للسلطة السوفيتية ودمر الغزو النازي العديد من الكنائس في لينينغراد وستالينغراد وغيرها الأمر الذي جعل الكهنة يعادون الغزو الألماني لذلك تعاون رجال الدين مع السلطة السوفيتية في الحرب وكان رجال الدين وبأمر من الأب سرجيوس يذهبون إلى جبهات القتال من اجل تعبئة وحث الجنود على القتال وجمع التبرعات وتسليمها للسلطة السوفيتية من اجل شراء الأسلحة وبناء الجيش من جديد وعندما سمع ستالين بدور رجال الدين على الجبهة قرر عقد اجتماع مع كبار القساوسة وهم الأب ياروشيف سيمانسكي والأب سرجيوس وغيرهم. استقبلهم في الكرملين في يوم 4 يونيو 1943 ووعدهم بحرية ممارسة الشعائر وترميم الكنائس القديمة وبناء كنائس جديدة لتعويض ما دمرته الحرب فضلا عن العديد من الامتيازات كمكافأة لجهود رجال الدين ومساهمتهم في الحرب وبعد انتهاء الحرب بفترة قصيرة وبالتحديد في 9 نوفمبر 1945 نفذ ستالين حملته ونفذ وعده الذي قطعة لرجال الدين فتم فتح العديد من الكنائس وترميم القديم منها وتعويض رجال الدين المتضررين من الحرب وافتتاح العديد من المعاهد لإعداد الكهنة والمطابع لطبع الكتب الدينية كل هذه الإجراءات وغيرها جعلت العلاقة بين الكنيسة وستالين جيدة ففي المقابل قام رجال الدين بتعليق صور ستالين على أبواب الكنائس كما قال عنه الأب سرجيوس (سياسة ستالين تنسجم مع مبادئ الكنيسة المسيحية) كما ساهمت هذه الإجراءات في عودة رجال الدين اللذين كانوا خارج روسيا والذين كانوا من أشد المعادين لستالين أصبحوا يسمون ستالين (العزيز على قلب كل واحد منا) كما قال الأب يفانينكو الذي كان من المعادين لستالين والذي أصبح من أكثر رجال الدين ولاء له وقال : (( ستالين هو أعظم قائد ومعلّم في كل الأوقات والأمم ، مرسل من الله ليخلص الأمة من الاضطهاد الطبقي)) وظلت العلاقة بين ستالين والكنيسة على هذا الاستقرار حتى وفاة ستالين عام 1953.[19]

ستالين والحرب الأهلية الإسبانية[عدل]

في اوائل الثلاثينيات كان جوزيف ستالين بالغ القلق من انتشار الفاشية و النازية في أوروبا ولمواجهة القوة اليمينية المتطرفة بقيادة موسوليني وهتلر قام ستالين بتشكيل تحالفات يسارية وقام بدعم الجهموريين واليساريين في حربهم ضد القوميين خلال الحرب الأهلية الإسبانية وبالرغم من توقيع الاتحاد السوفيتي وألمانيا وإيطاليا معاهدة عدم التدخل في الحرب الأهلية الإسبانية إلا أن كل طرف قام بدعم حلفائه الأيديولوجيين في الحرب فقام بينيتو موسوليني بدعم قائد القوميين الجنرال فرانكو ب90 طائرة إيطالية وفي الثلاثة أشهر التالية زاد موسوليني من حجم الدعم للقوميين فأرسل إليهم 130 طائرة وألفي طن من القنابل ,500 مدفع,700 هاون ,12,000 رشاشة و 3,800 مركبة آلية , أما هتلر فقد دعم الجنرال فرانكو بالدبابات والذخائر عبر البرتغال وكما قام هتلر بتشكيل (فيلق كوندور) وهو فيلق من المتطوعين الألمان للمحاربة بجانب القوميين , بعدها أدرك ستالين بخسارة الجمهوريين واليساريين في إسبانيا بسبب الدعم الهائل من الحكومات النازية والفاشية وأدرك ستالين أن هذه الأنظمة تشكل تهديدا للشيوعية فقام بدعم الجمهوريين والشيوعيين لوقف النظام الفاشي في إسبانيا وقام ستالين باستشارة الكومنترن لتنظيم الوية من مقاتلين سوفييت وارسالهم إلى إسبانيا كما قام ستالين بارسال ألكسندر أورلوف أحد قادة جهاز الاستخبارات السوفيتية و أوكل إليه مهمة تشكيل جبهة شعبية للقيام بحرب عصابات على نطاق واسع وراء خطوط القوميين وقد قام ستالين بتدريب 14,000 مقاتل لهذا العمل قبل 1938 , وقام ستالين بدعم الحزب الشيوعي الإسباني كما قام ألكسندر اورلوف باختيار وكلاء لتنظيم الجناح اليساري وكان ستالين المورد الرئيسي للمساعدات العسكرية للجيش الجمهوري فقام بإرسال 1,000 طائرة و900 دبابة , 1,500 قطعة مدفعية ,300 سيارة مصفحة , 15,000 رشاش 10,000 هاون و30 ألف طن من الذخيرة.[15]

الحملة العسكرية الكبرى[عدل]

بعد بناء الجيش الأحمر قام ستالين بتصفية المتخاذلين من الضباط والمشكوك في ولائهم حتى لا يتعرض للخيانة خلال الحملات العسكرية التي سينفذها في فترة 1937 - 1941 خلال هذه الاجتياحات أراد ستالين تصفية الحساب مع الدول التي عانت منها روسيا سابقا فبدأ باليابان وكان هدفه استرجاع الأراضي التي احتلتها اليابان ومن أهمها جزر الكوريل الروسية التي احتلتها اليابان أثناء الحرب الروسية اليابانية 1905 , كما أراد الانتقام من بولندا واسترجاع الأراضي التي احتلتها من روسيا أثناء الحرب البولندية - السوفيتية فضلا عن جرائم الحرب البولندية فمن ضمن 100 ألف أسير سوفيتي لدى بولندا لم يعد سواه 60 ألف أثناء الحرب البولندية السوفيتية عام 1920 كما قام باجتياح فنلندا للانتقام بسبب دعمها للروس البيض ضد البلاشفة أثناء الحرب الأهلية الروسية ومناهضتها للشيوعية[20]

ستالين والحرب السوفيتية اليابانية[عدل]

جنود يابانيين وهم يهاجمون دبابة سوفيتية اثناء معركة خالخين غول

بدأت الحرب باشتباكات ومناوشات على الحدود وقعت بين الاتحاد السوفيتي واليابان خلال الفترة ما بين عامي 1932 و1939 , فبعد تمكّن اليابان من احتلال منشوريا وكوريا وجّهت اليابان نواياها العسكرية نحو الأراضي السوفيتية حيث دارت العديد من المناوشات العسكرية المستمرة على الحدود اليابانية السوفيتية بمنطقة منشوريا. لكن الحرب بدأت فعليا في منذ ربيع عام 1939 عندما اندلعت معركة خالخين غول بين الجيش الأحمر والجيش الياباني , وانتهت بدحر الجيش الياباني السادس بقيادة ميتشيتارو كوماتسوبارا على يد القوات السوفيتية بقيادة المارشال غيورغي جوكوف بشكل تام الأمر الذي أدى فيما بعد إلى توقيع اتفاقية الهدنة بين الاتحاد السوفيتي واليابان , وبعد 6 سنوات اندلعت الحرب مرة أخرى عام 1945 وكان هدف ستالين من هذه الحرب بعد أن انتهى من النازية هو استرجاع الجزر الروسية التي احتلتها اليابان أثناء الحرب اليابانية -الروسية 1905 , وكانت نتيجة الحرب بين الاتحاد السوفيتي واليابان ما يلي :

وبذلك تعد الحرب اليابانية السوفيتية نصر حاسم للاتحاد السوفيتي ولستالين.[21]

غزو فنلندا[عدل]

دبابات تي - 26 في الاراضي الفنلندية

أسباب غزو فنلندا هي دعمها للجيش الأبيض أثناء الحرب الأهلية الروسية وطردها للبلاشفة من الأراضي الفنلندية فضلا عن أنشطتها المناهضة للشيوعية وحظر الحزب الشيوعي الفنلندي عام 1931 وحادثة تمرد مانتسلا يوم 27 فبراير 1932 عندما اقتحم نحو 400 مسلح من الجيش الفنلندي اجتماع للديمقراطيين الاشتراكيين وفتحوا عليهم النار , كل هذه الأمور ولدت غضب لدى ستالين تجاه الحكومة الفنلندية لكنة لم يكن قادر على القيام بتدخل عسكري فقد كان الاقتصاد السوفييتي في بداية الثلاثينات في مرحلة البناء والجيش كذلك. لكن في نهاية الثلاثينيات أصبح الجيش مكتمل والاقتصاد متوازن مما مكن ستالين من القيام بتدخل عسكري وحرب ضد الحكومة الفنلندية وسميت حربة ضد فنلندا بحرب الشتاء , وانتهت في مارس 1940 بتوقيع معاهدة سلام موسكو. تنازلت فنلندا بموجبها عن 11% من أراضيها ما قبل الحرب وعن 30% من أصولها الاقتصادية للاتحاد السوفييتي مع التوقف عن كل أنشطتها ضد الشيوعية.[12]

غزو بولندا[عدل]

الخيالة السوفييت وهم يدخلون إلى مدينة لفيف 1939

ترجع أسباب احتلال بولندا إلى أيام الحرب البولندية السوفيتية عام 1920 عندما احتلت بولندا أجزاء من الاتحاد السوفيتي باعتبارها جزء من الدولة البولندية وأخذت منها أثناء معاهدة فرساي مما أدى إلى نشوب الحرب بين الحكومة السوفييتية والبولندية ولم يستطع السوفييت في ذلك القوت من استعادة الأراضي وكان ستالين وقتها قائد الجيش الأحمر على جبهة بيلاروسيا , ولكن بعد مرور 20 عام استغل ستالين الفرصة وتحالف مع الألمان من أجل استعادة الأراضي التي احتلتها بولندا , وقد شن الجيش الأحمر الهجوم في يوم 17 سبتمبر 1939 على بولندا من جهة الشرق بعد ستة عشر يوما من غزو ألمانيا النازية الأراضي البولندية، انتهى الهجوم السوفييتي في 6 أكتوبر 1939 وقام الاتحاد السوفييتي بضم شرق بولندا بعد أن استعاد الأراضي السوفييتية المحتلة من قبل بولندا.[22]

الحرب العالمية الثانية[عدل]

اتفاقية عدم الاعتداء مع هتلر[عدل]

ستالين اثناء توقيع اتفاقية عدم الاعتداء

بعد فشل ألمانيا من توقيع تحالف عسكري مع فرنسا وبريطانيا اتجهت أنظارهم نحو الاتحاد السوفيتي وفي 23 أغسطس وقع الاتحاد السوفيتي معاهدة عدم اعتداء مع ألمانيا النازية وقعها وزير الخارجية السوفيتي فياتشيسلاف مولوتوف مع وزير الخارجية الألماني يواخيم فون ريبنتروب , رسميا كانت معاهدة عدم اعتداء فقط لكن سريا كانت تنص على اقتسام أوروبا الشرقية بين الاتحاد السوفيتي وألمانيا النازية , وقد استغرب الكثير من توقيع ستالين معاهدة السلام مع هتلر بالرغم من أنه يعرف ان هتلر يعادي الشيوعية بقدر عداءه لليهود لكن يجزم أغلب المؤرخين على أن ستالين تحالف مع هتلر من اجل مصالح وذلك من اجل احتلال بولندا واسترجاع الأراضي السوفيتية التي احتلتها بولندا أثناء حربها مع الاتحاد السوفيتي عام 1920.[23]

هتلر وخرق معاهدة عدم الاعتداء[عدل]

في صباح يوم 22 يونيو , خرق ادولف هتلر معاهدة عدم الاعتداء وقام بتنفيذ عملية بربروسا لاحتلال الاتحاد السوفيتي لتبداء الحرب السوفيتية الألمانية على الجبهة الشرقية , وفي خريف عام 1940 تلقى ستالين تحذيرات من الحزب الشيوعي الهولندي , على ان هتلر يجهز للحرب ضد الاتحاد السوفيتي , وقد ذكر خروتشوف في مذكراتة موقف ستالين في ذلك الوقت بالرغم من انة كان يعلم بأن الحرب مع الالمان هي حرب حتمية لامحالة لان الصراع بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي هو صراع ايديولوجي لكنة لم يتوقع ان الالمان سيهجمون مبكرا الا بعد تصفية حسابهم مع بريطانيا وأمريكا على الجبهة الغربية لذلك لم يصدق هذة التحذيرات ووصفها بالاشاعات , لكن حدث مالم يتوقعة ستالين وبدأت عملية اجتياح الاتحاد السوفيتي وبسبب عدم جاهزية الجيش الأحمر للحرب وقوة الهجوم النازي خسر السوفيت 4 ملايين جندي في نهاية 1941 وتم تدمير سلاح الجو السوفيتي كما توغل الجيش الألماني 1,690 كيلو متر داخل الاراضي السوفيتية فلم يسبق للسوفيت ان واجهو عدو بمثل هذة الخبرة و الجاهزية والتكتيك.[24]

ستالين وايقاف التقدم النازي[عدل]

مواطنيين سوفييت وهم يقومون بالتحصينات قبل بدء معركة موسكو

عندما كان الالمان يتقدمون ابرم ستالين ميثاق تحالف مع دول الحلفاء وقبل كانون الاول/ديسمبر 1941 تقدمت القوات الألمانية واصبحت على بعد 20 ميل من الكرملين فاصيب اهل المدينة بالذعر والخوف واعتقدو ان سقوط موسكو مسألة وقت وانتشرت الاشاعات التي تقول ان ستالين قد هرب من موسكو مما اضطر بستالين بالخروج والقاء خطاب وفي الذكرى ال21 لثورة اكتوبر القى ستالين خطاب حماسي رفع من معنويات الجنود السوفييت وقد انهى ستالين خطابة بقولة (لنجعل الراية الحمراء ترفرف فوق رؤسهم , تحت راية لينين ونحو الانتصار!) وكان ستالين يدرك بأن الجيش الألماني استنزف كثير من طاقتة وسيخسر لامحالة فقد استخدم ستالين اسلوب الارض المحروقة حيث طلب من اهل القرى حرق قراهم قبل الهروب منها حتى لايستفاد منها الالمان وطلب من قوات الجيش الأحمر الصمود قدر الامكان حتى يحل الشتاء فقد اراد الالمان احتلال موسكو قبل حلول الشتاء لكن بفضل اوامر ستالين واستبسال الجيش الأحمر تأخر الالمان في الوصول إلى موسكو ففي معركة سمولنسك وحدها صمد الجيش الأحمر 3 أشهر بعدها حل الشتاء وهذا ما ارادة ستالين وخطط لة حتى يحل الشتاء وتتدمر القوات الألمانية فقد عانى الجيش الألماني بسبب البرد الشديد وفي اثناء هذا الوضع المأساوي للجيش الألماني دفع ستالين باقوى مايملك وهم القوات السيبيرية او الجيش السيبيري وهم اقوى مايملك ستالين وافضلهم تدريبا وقد جهزهم ستالين لهاذا الغرض وفي كانون الاول/ديسمبر 1941 هاجمت القوات السيبيرية الجيش الألماني مكبدا اياة خسائر فادحة وتم دفع الالمان 40 ميلا بعيدا عن موسكو وكانت هذة اول خسارة كبيرة للفيرماخت في الحرب وفي عام 1942 وجة هتلر اهتمامة نحو الجنوب وترك حملتة على موسكو حيث اراد احتلال المناطق الغنية بالنفط في الجنوب ,وفي تموز/يوليو مدح هتلر كفاءة الصناعة العسكرية السوفيتية وستالين وعندما سمع ستالين ذلك قال مازحا : انة من الجيد ان نحظى بالاحترام غير المشروط من رفاقنا في الجحيم! , وفي ذلك الوقت نال ستالين لقب رجل السنة من قبل مجلة التايمز الأمريكية.[25]

معركة ستالينغراد والزحف من موسكو إلى برلين[عدل]

ستالين مع روزفلت وتشرشل اثناء مؤتمر طهران 1943
   
جوزيف ستالين
كونوا اوفياء مخلصين للقضية مثلما كان لينين . _ جوزيف ستالين
   
جوزيف ستالين

[26]

بعدما شن الالمان حملة على الجنوب اصطدمو بالسوفيت واندلعت معركة ستالينغراد أحد أشهر المعارك في الحرب العالمية الثانية وقد عين ستالين خروتشوف قائدا على الجيش الأحمر في معركة ستالينغراد وبفضل استبسال السوفيت انتصرو بالرغم من الخسائر وتم اسر قائد الجيش الألماني السادس فريديك باولوس مع جيشة , وفي 2 فبراير 1943 صد السوفيت الحملات الألمانية في الجنوب , بعدها انتقلو من وضعية الدفاع إلى وضعية الهجوم. وفي تشرين يوليو 1943 اراد الالمان الثأر لخسارتهم في ستالينغراد فجهزو جيش عملاق شاركت فية 2700 دبابة ومدفعية و52 الف جندي وكانت اغلب الدبابات من نوع تايغر الثقيلة واراد الالمان تطويق كورسك والقضاء على الجيش الأحمر لكن ستالين خطط لهذة المعركة فقبل بدء المعركة امر ستالين بنقل المصانع إلى أقصى الشرق لحمايتها من الحرب والقصف وامر عمال المصانع ببذل أفضل مالديهم من اجل بناء الترسانة السوفيتية من جديد فتم صنع العديد من الدبابات وبناة ستالين جيش ضخم من الدبابات بفضل التصنيع السريع. اندلعت المعركة والتي اعتبرت أكبر معركة دبابات في التاريخ استعمل ستالين اسلوب التضليل والخداع فتوهم الجيش الألماني ان الدبابات السوفيتية لاتتعدى ال1200 دبابة لكنهم اذهلو بعددت الدبابات السوفيتية الهائل والتي صنعها ستالين بفضل خطة التصنيع السريع التي وضعها , فقد وصل عدد الدبابات السوفيتية إلى اكثر من 5500 دبابة ولم يتوقع الالمان هذا العدد الهائل من الدبابات فقد كانو يضنون ان الترسانة السوفيتية مدمرة , لكن الدبابات السوفيتية كانت من طراز t-34 وهي ضعيفة مقارنة بدبابة التايغر الألمانية العملاقة لكن بفضل التكتيك الذي وضعة جوكوف وستالين تمكن السوفيت من الحاق الخسائر الثقيلة بالالمان وخسر الالمان 2000 دبابة من اصل 2700 اي 15% من ترسانة الجيش الألماني وخسرو اكثر من 200,000 جندي مابين قتيل وجريح واكثر من 700 طائرة , اوقفت هذة المعركة التقدم الألماني دون رجعة وتحول الموقف لصالح السوفيت كما رفعت من معنوياتهم وبدأو بالزحف نحو برلين. وتوالت بعدها الانتصارات لصالح السوفيت , ففي نهاية عام 1943 استرجع السوفيت نصف الاراضي التي احتلها الالمان سنة 1941 , وفي نوفمبر 1943 التقى ستالين بـ تشرشل وروزفلت في مؤتمر طهران وناقشو بشأن تحرير أمريكا لفرنسا , وفي منتصف 1944 وصل السوفيت إلى حدود ألمانيا الشرقية بعد عملية باغراتيون وتحرير دول البلطيق وتمت هذة الحملة بتخطيط المارشالات السوفيت وباشراف ستالين وانتهت بخسارة ألمانيا لمليون جندي بين قتيل واسير وتحرير بولندا ودول البلطيق والوصول إلى حدود ألمانيا.[27]

ستالين ومقتل ابنه اثناء الحرب[عدل]

ياكوف جوغاشفيلي ابن ستالين

في نهاية عام 1942 وقع ابن ستالين الاكبر ياكوف ستالين اسيرا بيد القوات الألمانية وكان ملازم في الصفوف الامامية حينها , بعدها اتصل الالمان بستالين لعقد صفقة تبادل اسرى ونصت الصفقة على اطلاق سراح ابن ستالين بشرط اطلاق سراح فريديك باولوس قائد الجيش الألماني السادس لكن ستالين رفض ان يميز ابنة على الاخريين وقال :(جميع جنود الجيش الأحمر هم ابنائي ولن ابدل الملازم بالمارشال), بعد ان سمع الالمان برفض ستالين لصفقة التبادل , قامو بارسال ابنة إلى معتقل زاخسنهاوزن الواقع شمالي برلين وهو معتقل محاط بسياج مكهرب ارتفاعة نحو 3 امتار لمنع هروب النزلاء وفي مساء الاربعاء 14 نيسان 1943 حاول ياكوف الهرب وقفز من نافذة المعسكر وعندما حاول القفز من السياج الكهربائي اكتشفة أحد الحراس واطلق علية النار فسقط قتيلا.[28]

الانتصار النهائي في الحرب[عدل]

جنود سوفييت يرفعون العلم الأحمر في برلين

في نيسان/ابريل 1945 كانت ألمانيا النازية في اخر ايامها وكان هناك سباق بين الحلفاء على احتلال أكبر قدر من مساحة ألمانيا , وقبل دخول السوفيت إلى برلين كانت هناك اوامر بقصف المناطق العسكرية في المدينة وهي : وسط برلين وجسور شبري، وشمال برلين ومحطة قطارات شتاتين. ثم جائت الاوامر العليا من ستالين بقصف المواقع العسكرية في برلين حيث قال :(اقصفو عاصمة ألمانيا الفاشية) قام أحد المراسلين الحربيين السوفيت بالتعليق على المعركة بأسلوب الصحافة الروسية الحماسي المعروف أتناء الحرب العالمية الثانية، عندما أصبحت برلين في مدى قذائف المدفعية السوفيتية وقال : عندما بداء القصف نظرت في الساعة فكانت 8:30 صباحًا، يوم 22 أبريل. وسقطت ستة وتسعون قذيفة مدفع على وسط برلين خلال بضع دقائق. بعد القصف العنيف اجتاح السوفيت المدينة واندلعت اشتباكات طاحنة وكانت الخسائر ثقيلة من الطرفين وفي يوم 30 ابريل 1945 انتحر هتلر مع حبيبتة ايفا براون وقبل انتحارة كان قد سمم كلبتة بلوندي واحرقت جثتة مع جثة ايفا وتم دفنهما في باحة قصر المستشارية وكان السوفيت لايبعدون عن مبنى المستشارية سوى 3 اميال. وقال ستالين متصلا بجوكوف : عند حلول الفجر اود سماع ان اسطورة الرايخ قد انمحت , بعدها استسلمت القوات الألمانية وعثر السوفيت في باحة خلف قصر الرايخ بقايا جمجمة يشتبة بانها لهتلر وبالرغم من عثور السوفيت على رفات هتلر الا انة ستالين لم يقتنع بأن عدوة اللدود قد مات فعلا , وبالرغم من الانتصار السوفيتي الحاسم على النازية الا ان الخسائر كانت جسيمة , هناك جدل حول احصائية القتلى السوفيت في الحرب العالمية الا ان التقدير هو 10 ملايين عسكري و18 مليون مدني ليصبح المجموع 28 مليون فضلا عن انهيار الاقتصاد والبنية التحتية.[29]

فترة مابعد الحرب[عدل]

الاستيلاء على أوروبا الشرقية وبداية الحرب الباردة[عدل]

بعد انتهاء الحرب العالمية اجتمع الرئيس الأمريكي، فرانكلين روزفلت، ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل، مع جوزيف ستالين، في منتجع يالطا على البحر الأسود في فبراير عام 1945 لرسم مستقبل القارة الأوروبية وتحديد مناطق النفوذ فيها بعد انتهاء الحرب , وبسبب المجهود الحربي الذي قدمة السوفييت في تحرير أوروبا الشرقية من السيطرة النازية اصبح للاحزاب الشيوعية شعبية في هذة البلدان فاصبحت كل من المجر و بلغاريا ورومانيا وهنغاريا و البانيا ويوغسلافيا وبولندا واصبحت كل دول أوروبا الشرقية دول شيوعية بينما كانت دول أوروبا الغربية دول رأسمالية فانقسم العالم إلى معسكرين هما المعسكر الشرقي والذي يضم الصين ودول أوروبا الشرقية بقيادة الاتحاد السوفيتي والمعسكر الغربي الذي يضم دول أوروبا الغربية بقيادة الولايات المتحدة وبعض البلدان تم تقسيمها مثل كوريا التي انقسمت إلى شمالية وجنوبية وفيتنام جنوبية رأسمالية وشمالية اشتراكية وألمانيا التي انقسمت إلى غربية رأسمالية وشرقية اشتراكية وقد حاولت الولايات المتحدة توحيد ألمانيا إلى دولة رأسمالية واحدة عام 1948 وهو الامر الذي اغضب ستالين وقام بضرب حصار بري على ألمانيا الغربية والمعروف بحصار برلين اما الولايات المتحدة فقد منعت تصدير الفحم إلى ألمانيا الشرقية إلى ان تم تسوية الخلافات بين الطرفين عام 1949 يعد حصار برلين اول مواجهة جدية بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة ومنذ ذلك الوقت بدأت الحرب الاعلامية وسباق التسلح بين المعسكرين الشرقي والغربي إلى ان انتهى الصراع بانهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 وانتصار الولايات المتحدة.

امتلاك القنبلة الذرية[عدل]

بعد الانتصار على النازية كان الجميع يحتفل في الاتحاد السوفيتي بمناسبة النصر ووضع ستالين خطة خمسية جديدة من اجل النهوض بالبلاد وتعويض مادمرتة الحرب , لكن ستالين كان همة الوحيد هو الحصول على القنبلة الذرية كـ تلك التي يمتلكها الأمريكيين وبعد وصول ترومان إلى السلطة في الولايات المتحدة اصبح كره متبادل بينة وبين ستالين إلى درجة ان ستالين كان في مؤتمر بوتسدام كان يدخن سيجارة تلو الاخرى حتى لايضطر إلى الحديث مع ترومان فضلا عن تشجيع جوكوف لستالين في امتلاك القنبلة الذرية وبفضل العلماء السوفييت ومنهم ايغور كورشاتوف من تشكيل فريق من العلماء لتكوين القنبلة الذرية وباشراف لافرينتي بيريا وستالين تمكنو من صنع القنبلة النووية , و في يوم 29 اكتوبر من عام 1949 في تمام الساعة السابعة صباحا تم تفجير اول قنبلة ذرية سوفيتية في منطقة معزولة في صحراء كازاخستان. صدم هذا الخبر الحكومة الأمريكية التي لاطلما قالت بأن النووي سيبقى حكر على الولايات المتحدة .[28]

ستالين والثورة الصينية وماوتسي تونغ[عدل]

ستالين مع ماو تسي تونغ 1949 في عيد ميلاد ستالين ال70

كان هناك احتكاك بين ستالين وماوتسي تونغ وقد نصح ستالين ماو بالتحالف مع تشان كاي شيك لكنة لم يكن يعلم بكره تشان كاي شيك للشيوعيين ومعاداتة لهم وعندما اخبرة ماو قرر ستالين دعم الحزب الشيوعي الصيني وماو لكن الدعم كان محدودا لان ستالين لم يكن يؤمن بنجاح الثورة ضد الكومينتاغ وبعد انتصار الثورة كانت تركستان لاتزال تحت سيطرة الكومينتاغ وقد عانى اهل تركستان من العبودية تحت سيطرة تشان كاي شيك فقام ستالين بدعم مسلمي تركستان بالمال والسلاح من اجل التحرر وكان على اتصال مع زعيم التركستانيين قاسم اهميتجان , وبعد انتصار الثورة باربعة أشهر في ديسمبر 1949 زار ماو تسي تونغ الاتحاد السوفيتي والتقى بـ ستالين وابرم الاثنان معاهدة صداقة وتحالف وتطورت العلاقة بين ستالين وماو ووصلت إلى مستوى عالي عندما اندلعت الحرب الكورية عام 1950 وقدم ستالين الدعم للصين ولكوريا الشمالية[30]

ستالين والحرب الكورية[عدل]

تقسيم الكوريتين بعد الحرب العالمية[عدل]

جنود سوفييت وهم يدخلون إلى كوريا في اكتوبر 1945

كانت اليابان تسيطر على كوريا لكن في 10 اغسطس 1945 ومع استسلام اليابان الوشيك لم تكن الحكومة الأمريكية واثقة من التزام السوفيت باقتراح الولايات المتحدة حيث أنه قبل ذلك بشهر قام كلا من الكولونيل دين راسك وبونستيل -و في جلسة مقتضبة دامت حوالي نصف ساعة- برسم الخط الفاصل بين القوات الأمريكية والسوفيتية عند خط عرض 38 متخذين خريطة لمنظمة ناشيونال جيوغرافيك كمرجع لهم وقد علق راسك - الذي أصبح وزيرا للخارجية بعد ذلك - معللا ” ان القوات الأمريكية المتواجدة هناك تواجهها صعوبات تتمثل في عاملي الزمان والمكان مما يعوق أي تقدم نحو الشمال دون أن تسبقهم القوات السوفيتية ”و لقد اوضح التاريخ أن السوفيت قد اوفوا بالتزاماتهم وتوقفوا عند خط عرض 38 رغم قدرتهم على احتلال كل الأراضي الكورية، وقبل السوفيت هذا التقسيم مع القليل من التساؤلات لدعم موقفهم في التفاوض بشأن أوروبا الشرقية. وطبقا لهذا التقسيم يقوم اليابانيون شمال هذا الخط بالاستسلام للاتحاد السوفيتي وفي الجنوب للقوات الأمريكية وهكذا ودون استشارة الكوريين تقاسمت القوتان العظمتان شبه جزيرة كوريا لتتحول إلى منطقتي احتلال واضعين الأساس لحرب أهلية لا مناص منها ورغم أن السياسات والأفعال التي تمت قد ساهمت في ترسيخ الانقسام كان أول قرار إتخذه الأمريكيون هو إعادة عدد كبير من الإداريين اليابانيين ومساعديهم الكوريين الذين كانوا في السلطة أثناء الفترة الاستعمارية كما رفضت الإدارة الأمريكية الاعتراف بالتنظيمات السياسية التي أنشأها الشعب الكوري، وقد أدت هذه الإجراءات إلى الغير مفهومة والغير شعبية بالنسبة للكوريين الذين عانوا من الاضطهاد الياباني الرهيب إلى عدد من الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية والعمالية اتفق الجانبان الأمريكي والسوفيتي في ديسمبر 1945 على إدارة البلاد بما وصف باللجنة الأمريكية السوفيتية المشتركة - والتي خرج بها اجتماع موسكو لوزراء الخارجية - وانه بمرور 4 سنوات من الحكم الذاتي تحت الوصاية الدولية ستصبح البلاد حرة مستقلة، وبالرغم من أن كلا من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي قد اتفقا على أن كل قسم سوف يحكم تحت قيادة الكوريين إلا أن كل قوة عملت على إقامة حكومة موالية لأيدلوجيتها السياسية[31]

ستالين وبداية الحرب الكورية[عدل]

طائرات سوفيتية في السماء الكورية 1951

تنافس كلا من ريي وكيم ايل سونغ على توحيد شبه الجزيرة الكورية مواصلين الهجمات العسكرية على طول الحدود خلال الفترة من 1949 حتى أوائل 1950 لكن الشمال غير طبيعة الحرب من مجرد مناوشات على الحدود إلى حرب أهلية واسعة النطاق , في منتصف 1949 عمل كيم ايل سونغ على تحريك القضية بمساعدة ستالين موضحا أن الوقت قد حان لتوحيد شبه الجزيرة الكورية فقد كان في حاجة إلى الدعم السوفيتي كي ينفذ بنجاح خططه العسكرية بعيدة المدى في ظل طبيعة جبلية وعرة لشبه الجزيرة الكورية لكن ستالين كقائد للكتلة الشيوعية ومصدر للإمدادت التي يحتاجها كيم رفض اعطاؤه الإذن مبديا قلقه ازاء نقص الاستعدادت النسبية للقوات الكورية الشمالية واحتمال تدخل الولايات المتحدة. وعلى مدار السنة التالية عملت قيادة كوريا الشمالية على تشكيل جيش هائل كآلة حرب هجومية على النمط السوفيتي تم تدعيمها مبدئيا بتدفق الكوريين الذين خدموا في جيش تحرير الصين الشعبية منذ الثلاثينيات وببلوغ عام 1950 كان جيش كوريا الشمالية مسلح بأسلحة سوفيتية تمتعت بتفوق جوهري في كل فئات المعدات العسكرية مقارنة بكوريا الجنوبية وبحلول 30 يناير 1950 أبلغ ستالين كيم عبر التلغراف عن نيته في مساعدته في خطته بشأن توحيد شبه الجزيرة الكورية اعقبها مفاوضات اقترح فيها ستالين امداده ب 25,000 طن من الرصاص سنويا على الاقل في دعمه اثناءالحرب وبعد زيارة أخرى قام بها كيم لموسكو في شهري مارس وابريل وافق ستالين على الهجوم , بدأت الحرب بتقدم لصالح كوريا الشمالية وتم تقريبا احتلال كوريا الجنوبية التي اوشكت على السقوط لكن تدخل الولاايات المتحدة غير مجرى الاحداث فاصبحت الافضلية لصالح كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واحتلو العديد من المناطق في كوريا الشمالية بالرغم من مقاومة الشرسة للجيش الكوري الشمالي الا ان كوريا لشمالية اوشكت على السقوط وهنا تدخل ستالين وماو تسي تونغ فقام ماو بارسال مليون جندي صيني إلى كوريا للقتال فضلا عن العديد من الطائرات والدبابات وقد توفي أحد ابناء ماو تسي تونغ اثناء الحرب , اما ستالين فقد ادرك ان تقدم الولايات المتحدة كان بفضل سلاح الجو الأمريكي في حين كان سلاح الجو الكوري الشمالي قد تدمر بالكامل فقام ستالين بدعم كوريا الشمالية بـ 700 طائرة نفاذة مع طياريين سوفييت محترفين لقيادتها , وكان الامر سري فلم يعلم الأمريكيين بتدخل السوفييت الا في نهاية الحرب وكانت هناك تعليمات صادرة من القيادة العليا بأن يبقى الطياريين السوفييت على الحدود ومن هناك يقومون بعملياتهم حتى لايتم اسر احدهم وبالتالي كشفهم , وكان السوفييت يركبون طائرات سوفيتية لكنها مطلية بالعلم الكوري حتى لايتم كشفهم وفي اول معركة جوية بين السوفييت والأمريكيين استطاع السوفيت من اسقاط 17 طائرة مقاتلة و10 طائرات حاملة الامر الذي جعل الطائرات الأمريكية تخاف من التحليق فوق الاراضي الكورية الشمالية لشهر كامل لكن لاحقا تم كشف ان الطياريين المشاركيين هم سوفييت عن طريق سماع الطياريين الأمريكيين للندائات بين قادة السرب السوفيتي وهم يتحدثون اللغة الروسية عن طريق اللاسلكي , لكن القيادة الأمريكية ارادت بقاء الامر سرا دون معرفة الرأي العام بمشاركة السوفييت حتى لاتندلع حرب نووية بين الطرفين. بعدها اشتد الصراع بين الكوريتيين ولم يتغير الامر الا بعد وفاة ستالين عام 1953 عندها توصل الطرفان إلى هدنة.[32][33]

ستالين وتصفية القوميين اليهود[عدل]

ملف خاص بمؤامرة الاطباء اليهود

كان ستالين من المؤيدين للسلم بين العرب واليهود في فلسطين الا ان موقفة تغيير لاحقا’ وفي 26 من شهر آذار/ مارس عام 1947 تدهورت حالة ستالين الصحية وارتفعت درجة حرارتة وكان يسعل دم بعدها تم كشف ان ستالين مسموم وعندما تم التحقيق مع الكادر الطبي اعترف أحد الاطباء بتسميمة لستالين عن طريق دسة السم في أحد الحقن واعترف الطبيب انة كان موجة من المخابرات الأمريكية وبعد التعافي علم ستالين بمؤامرة الاطباء اليهود وفي يناير 1948 اعلنت وكالات الاعلام في الاتحاد السوفيتي عن كشف ما يسمى بمؤامرة الاطباء اليهود اللذين ارادو تدمير القيادة السوفيتية وكان اغلب الاطباء المتهمين من المؤيدين للقومية (معتنقين للصهيونية) اعترفو بالتخطيط والقيام بحملة اغتيالات سرية طالت القيادة السوفيتية وقتل شخصيات بارزة في الاتحاد السوفيتي كالكاتب الكسندر شتشيرباكوف (توفي عام 1945) واندرية زادنوف (توفي عام 1948) وتسميم ستالين (1947) لكنة نجاة باعجوبة فضلا عن القيام بعمليات تجسس لصالح الاستخبارات الأمريكية , وقد اغضبت هذة المؤامرة ستالين فقرر القيام بحملة لتصفية كل القوميين اليهود (مؤيدي الصهيونية) في الاتحاد السوفيتي ونعتهم بالقوميين البرجوازيين والعملاء , وفي نوفمبر 1948 شنت السلطات السوفيتية حملة تصفية لليهود القوميين في الاتحاد السوفيتي فتم اغلاق متحف الطبيعة اليهودي في فيلينوس ومتحف الانثوغرافية الذي انشئة اليهود الجورجيين سنة 1933 اغلق في نهاية 1951 وفي بيروبيجان تم اغلاق المؤسسات الثقافية التي يديرها القوميين اليهود كما تم اعتقال العديد من الادباء والكتاب المؤيديين للقومية اليهودية وتم اغلاق المدارس التي تدرس باللغة العبرية وفي 1 ديسمبر 1952 اعلن ستالين خلال جلسة المكتب السياسي : ان كل قومي يهودي هو جاسوس للمخابرات الأمريكية. وقد غير ستالين رائية بخصوص القضية الفلسطينية - اليهودية حيث قال : ان انشاء دولة يهودية قومية في الشرق الاوسط ، سيعني زرع بؤرة حرب دائمة هناك[34][35]

وفاته[عدل]

في الأول من مارس 1953، وخلال مأدبة عشاء بحضور وزير الداخلية السوفييتي لافرينتي بيريا و"خوروشوف" وآخرون، تدهورت حالة ستالين الصحية ومات بعدها بأربعة أيام. تجدر الإشارة ان المذكرات السياسية لـ "مولوتوف" والتي نُشرت في عام 1993 تقول أن الوزير "بيريا" تفاخر لـ "مولوتوف" بأنّه عمد إلى دسّ السم لستالين بهدف قتله. وقد ذكرت المصادر الرسمية ان وفاته كانت نتيجة جلطة دماغية.

لغز موت ستالين وتعدد الروايات[عدل]

ظلت قضية موت ستالين تشكل لغزا محيرا حتى يومنا هذا بسبب تعدد الروايات وتناقضها فيما بينها فهل مات الزعيم السوفيتي نتيجة لاسباب طبيعية ام تم قتلة عمدا؟

شهادة خروتشوف[عدل]

ستالين مع خروتشوف 1936

يقول خروتشوف : في شباط، عمل ستالين طويلاً في مكتبه في الكرملين. في الليل، وعلى عادته، شاهد فيلمًا (وكان ذلك من أهم هواياته المفضلة) برفقة بيريا، مالينكوف، خروتشوف وبولغانين. بعدها، ذهب الجميع لتناول الحساء – وهذا تقليد آخر شبه يومي – في بيت ستالين الريفي في كونتسيو. وحسب رواية خروتشوف، انتهى العشاء قرابة الساعة الخامسة أو السادسة صباحًا: "كان ستالين ومزاجه رائعًا. وهكذا، بعد هذه "الجلسة"، عدنا إلى منزلنا سعداء , في اليوم التالي، الأحد في الأول من آذار، "وهو عادة يوم عطلة"، أمضى خروتشوف نهاره في منزله، بانتظار تلقي مخابرة من "الزعيم" كما يحصل كل يوم. وانتهى نائمًا حين استيقظ فجأة في الليل على صوت رنين الهاتف، وكان مالينكوف يعلمه أن حرس ستالين ومرافقيه شعروا أن ثمة شيء ما أصابه. وكان مالينكوف قد أبلغ أيضًا بيريا وبولغانين. بعدها انتقل خروتشوف بسيارته إلى البيت الريفي في كونتسيو حيث التقى معاونيه. وقال له الحرس إنهم كانوا قد أرسلوا خادمة ستالين ماتريونا العجوز لتحصل على أخبار منه. فوجدته واقعًا خارج سريره نائمًا على الأرض. حينها، مدده الحرس على أريكة في الغرفة المجاورة. وفي رواية خروتشوف أن الحرس اعتقدوا أن ستالين كان ثملاً: "حين علمنا بالأمر، قررنا أنه من غير اللائق أن نظهره (ستالين) في هذه الحال المزرية وغير اللائقة". وعاد كل واحد إلى منزله. بعد ساعات، في الساعات الأولى من فجر آذار، عاود مالينكوف الاتصال بخروتشوف ليقول له إن الحرس عاودهم القلق الشديد من جديد. خروتشوف، بيريا، مالينكوف، و نيكولاي بولكانين وأيضًا كاغانويتش ووروشيلو عادوا من جديد إلى المنزل الريفي في كونتسيو بعد استدعائهم بواسطة التلفون، وكانوا قد اتصلوا بأطباء. تقرر أن حالة ستالين سيئة وخطيرة، وقرر حينها مساعدوه الستة الكبار تنظيم حراسته من أربع وعشرين ساعة على أربع وعشرين، اثنين اثنين ومداورة، قرب سريره.[36]

شهادة حارسة الخاص[عدل]

أما رواية حارس ستالين الخاص فتختلف عن رواية خروتشوف في نقاط عدة. حسب قول الكسندر ريبين، غادر خروتشوف والمعاونون الآخرون منزل ستالين الريفي في الأول من آذار الساعة الرابعة فجرًا بعد أن تناولوا بضع كؤوس من عصير الفاكهة. عند الظهر، بدأ الحارس الخاص أمام باب ستالين يقلق لعدم سماعه أي حركة من ناحية مسكنه. وكان ممنوعًا بشكل قاطع أن يصعد أحد ليرى ستالين من دون أن يكون مدعوًا مسبقًا. قرابة الساعة السادسة والنصف مساء، أضيء النور في مكتبه، اطمأن الجميع بانتظار مكالمة منه. كان الوقت يمرُّ من دون أن يعطي ستالين أي إشارة. قرابة الساعة الحادية عشرة ليلاً، وصل القلق إلى أقصى درجاته، لكن ما من أحد كان يجروء على فتح بابه. أخيرًا، وعند وصول البريد الخاص من الكرملين إلى المنزل الريفي، أعطى ذلك حجة للمفوض لوزغاتشيف بأن يدخل إلى غرفة ستالين. وجده ممدًا على سجادة بالقرب من مكتبه. كان عاجزًا عن الكلام، من دون أن يفقد الوعي. وأشار ستالين برأسه بالإيجاب حين سأله الحرس إذا كان ممكنًا أن ينقلوه إلى الأريكة. بعدها تم الاتصال تلفونيًا بوزير أمن الدولة انياتيا. ونصح هذا الأخير باستدعاء بيريا أو مالينكوف. لم يتمكنوا من إيجاد بيريا. ومن دونه، لم يصل مالينكوف إلى قرار. أخيرًا، تم العثور على بيريا وكان في واحدة من الشقق التي يمتلكها. أعطى أمرًا إلى الحرس بعدم التصريح بالموضوع إلى أي كان، مشيرًا إلى أنه قادم مع أطباء. لم يصل قبل الساعة الثالثة فجرًا، يوم الاثنين آذار، ولم يكن برفقته إلا مالينكوف. وكان ستالين يبدو حينها وكأنه يغط في نوم عميق. واتَّهم بيريا الحرس بأنهم اختلقوا قصصًا من لا شيء، وعلى الرغم من اعتراضات لوزغاتشيف على كلامه مؤكدًا أن ستالين شديد المرض، غادر بيريا بصحبة مالينكوف. ولم يظهر معاونو ستالين في منزله الريفي قبل الساعة التاسعة صباحًا، وكانوا بصحبة أطباء. وأُعطيت له أول الاسعافات الأولية، قرابة عشر ساعات بعد اكتشاف إصابته بالمرض، وكان نزيفًا في الدماغ.[36]

شهادة ابنة ستالين[عدل]

وصلت ابنة ستالين إلى المنزل الريفي في كونتسيو في صباح الثاني من آذار وقد وصفت اللحظات الأخيرة من حياة والدها بالكلام الآتي: "كان النزيف قد اجتاح دماغه. بدأ وجهه يزداد اصفرارا وفي لحظة، قبل النهاية، فتح فجأة عينيه ليضم بنظره كل من كان حوله.كنت انظر إلى عينية وكانت نظرتةالاخيرة وبداء فيها وكأنة يحس بحزن عميق ، وفجأة، - حصل ما لم أفهمه وما لا أفهمه حتى اليوم من دون قدرتي على نسيانه – في اللحظة الاخيرة رفع ستالين يده اليسرى، وكأنه يملي علينا أمرًا ما من فوق، وكانة يريد الاشارة إلى احدنا لكن سقطت يده ومات".[36]

الرواية الرسمية[عدل]

مع اعتراف سفيتلانا أنه لم يكن ممكنًا انقاذ والدها في تلك اللحظة إلا أنها اتهمت بيريا وألقت عليه كامل المسؤولية في تأخيره من دون أن تشير إلى أحد غيره من أعضاء الحرس والمسؤولين وقالت بأن بيريا قد تعمد في تأخير الاطباء بحجة ان الطريق تغطيه الثلوج. وذكَّرت أيضًا أنه تمامًا بعد موت ستالين، "سارع بيريا إلى البهو الخارجي. ولم يكسر الصمت الذي كان يخيِّم على الغرفة التي تجمع الكل فيها من حول سرير الميت إلا صوت بيريا العالي والمنتصر وقال بفرح : "كروستاليي، أعطني سيارتي!"، ثم أعطى أمرًا بمغادرة كل أعضاء الحرس والمرافقين الشخصيين لمنطقة كونتسيو حيث المنزل الريفي وهدد بيريا الجميع بالمعاقبة في حال اعترف أحدهم بأي تفصيل أو صرح بأي كلام معارض للرواية أو النسخة الرسمية وقال لهم: الرواية الرسمية كالتالي "قضى ستالين جرَّاء إصابته بنزيف دماغي حاد، الثلاثاء في الثالث من آذار عند المساء، حين كان يعمل في مكتبه في الكرملين". هكذا تلقى الشعب السوفياتي نبأ مرضه في الرابع من آذار. وتلى البيان كلام يدعو الشعب السوفياتي إلى "اثبات وحدتهم وتضامنهم وقوة قلبهم وعزمهم في أيام المحنة تلك". بعدها، بدأ الراديو بث موسيقى كلاسيكية من أعمال جان سيباستيان باخ. بعد ثمان وأربعين ساعة، الجمعة آذار، وفي تمام الساعة الرابعة عند الفجر، سُمعت دقات على الطبول قبل الإعلان القدري: مات زميل لينين في ، مات حامل راية عبقريته وقضيته، المربي الحكيم وقائد حزبه الشيوعي والاتحاد السوفياتي الرفيق جوزيف فيساريونوفيتش ستالين ، في الخامس من آذار، في الساعة التاسعة وخمسين دقيقة، في موسكو".[36]

رواية الأطباء اليهود وخيانة بيريا[عدل]

بالرغم من تعدد الروايات الا ان هناك رواية تقول ان الاطباء القوميين اليهود اللذين عمل ستالين على اجتثاثهم هم من قامو بقتله , فبعدما قام هولاء الاطباء بتسميم ستالين سنة 1947 فشلو في ذلك وعمل ستالين على الانتقام منهم بعدها جعل ستالين بيريا هو من يشرف على الكادر الطبي ضمانا لسلامته لكن الاطباء الجدد لستالين كانو يتعمدون اهماله ويعطونه حقن وجرعات ذات تأثيرات سلبية على صحتة ويشير الاطباء المعاصرون على ان الجرعات التي كان يعطيها الاطباء لستالين تشكل خطراً على كبار السن وتساهم في نقص التروية للشرايين أي أنها بعبارة أخرى تؤدي إلى حدوث جلطة دماغية سريريه. وعندما كان الكادر الطبي يشخص مرضة قامو بحقنه بمادة الأدرينالين التي تسبب تشنج في الأوعية الدموية وهذا أمر مرفوض أثناء الإصابة بالجلطة الدماغية مما ادى إلى تدهور الحالة الصحية لستالين , كل هذا يشير إلى ان الكادر الطبي الذي كان يعالج ستالين مكون من الاطباء اليهود اللذين عمل ستالين على اجتثاثهم بلا هوادة وكان يصفهم بجواسيس أمريكا وبالقوميين البرجوازيين , وبما ان بيريا هو الذي اختار هذا الكادر الطبي وهو الذي كان يشرف علية فقد تم اتهامه بالتجسس لصالح الأمريكيين والخيانة العظمى لقتله لستالين وبعد فترة قصيرة تم تجريده من كل رتبه واعدامه وقد توسل بيريا إلى خروتشوف وركع على ان يعفو عنة لكن بلا جدوى.[36]

هل كانت هذة الروايات صحيحة؟[عدل]

يعتقد بعض المؤرخين ان التهم الموجهة لبيريا والروايات ملفقة من قبل خروتشوف ويرون ان خروتشوف اختلق هذة الروايات حتى يعدم بيريا بتهمة الخيانة وتصبح السلطة لة فقط, خصوصا ان خروتشوف قال في البداية ان ستالين كان يعاني من الامراض وكان موته طبيعيا في الرواية الرسمية لكن العائد إلى السجلات يجد ان ستالين كان يتمتع بصحة جيدة وقد قام ستالين بتخطيط للقلب في بداية عام 1950 ويضهر فيه انه كان يتمتع بلياقة وصحة عالية وان خروتشوف اختلق رواية ان ستالين مريض حتى يبرر ان موته كان طبيعي ويبعد الشكوك من حوله , في النهاية تضل قضية موت ستالين من الالغاز المعقدة التي لم تحسم حتى يومنا هذا.[36]

التحنيط ثم الدفن لاحقا[عدل]

قبر ستالين

تم تجهيز جنازة كبرى لستالين وحضرها مايقارب 3 ملايين شخص من شتى انحاء الاتحاد السوفيتي من الفلاحيين وعامة الناس وصولا إلى القادة الكبار في الحزب ومارشلات الجيش وقادتة كما حضر جنازتة عدد من القساوسة. بعدها تم نقل جثمان ستالين ووضعة بجانب جثمان لينين , وبقيت بجانب لينين حتى 1961 بعدها حركت ودفنت بالقرب من الكرملين.

آراء حول ستالين[عدل]

يعد جوزيف ستالين من اكثر الشخصيات جدلا في التاريخ ليس فقط بالنسبة لروسيا بل بالنسبة للعالم اجمع فهناك من يرى ستالين بطل قاد شعبه نحو النصر على النازية وحرر أوروبا وانقذ العالم من الخطر النازي وقام بالنهوض بروسيا في كل النواحي الاقتصادية والسياسية والعسكرية مما مكن روسيا من الانتقال من دولة زراعية إلى دولة عظمى فضلا عن امتلاك القنبلة الذرية والتي جعلت روسيا تتساوى في القوى مع أمريكا وبريطانيا , بينما يراه اخرون انة كان دكتاتور قضى على كل معارضيه , بينما يراه اخرون ان ستالين شخصية لها سلبيات و ايجابيات مثل اي زعيم.

وجهة نظر الروس لستالين[عدل]

مجموعة من الشباب والصبية وهم يزورون قبر ستالين

أظهر استطلاع للرأي أجراه خبراء مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي في روسيا بمناسبة الذكرى الستين لوفاة الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين أن ستالين يتقدم على سائر الشخصيات التاريخية الروسية في الشعبية. وكانت شعبيته تدنت خلال حكم دميتري ميدفيديف المعروف بكرهه لستالين ولكن شعبية ستالين عاودت ارتفاعها بعد أن عاد فلاديمير بوتين إلى قمة السلطة الروسية في عام 2012. ويجدر بالذكر أن شعبية ستالين ارتفعت من 12 في المائة في عام 1989 إلى 49 في المائة في عام 2012. وقال غالبية الروس الذين شملهم الاستطلاع إنهم يتفقون مع وجهة النظر التي تقرر بأن ستالين كان زعيماً حكيماً. وبيّن استطلاع آخر أجراه مركز ليفادا أن 49 في المائة من الروس رأوا أن ستالين لعب دوراً إيجابياً في حياة البلاد. وفي استطلاع اخر في عام 2008 قامت جامعة التاريخ الروسي التابعة لأكاديمية العلوم، بالإضافة إلى مؤسسة الرأي العام. بتنفيذ مشروع الهدف منه هو إجراء استطلاع عام لاختيار أعظم شخصية في التاريخ الروسي. ويمكن التصويت لأحد المرشحين الخمسين حتى نهاية العام الجاري على موقع خاص في شبكة الإنترنت. ويدخل ضمن قائمة المرشحين: القياصرة والقادة العسكريون الروس العظام والشخصيات السياسية والاجتماعية البارزة، والشعراء والكتاب المشهورون، وكذلك الموسيقيون المعروفون في جميع أنحاء العالم والعلماء البارزون. ما أثار ضجة كبيرة بالفعل هو أن الزعيم السوفييتي جوزيف ستالين تصدر القائمة باعلى نسبة اصوات وبذلك تم اعتباره اعظم شخصية حكمت روسيا حسب التصويت.[37]

وجهة نظر الجورجيين لستالين[عدل]

أحد تماثيل ستالين في غوري جورجيا

بالرغم من شعبية ستالين في روسيا الا ان شعبيتة الكبرى هي في بلدة جورجيا حيث يعتبرة اغلب الجورجيين البطل القومي لهم ففي فبراير 2013 قام العديد من الجورجيين القيام بحملة لاحياء ذكرى ستالين سميت الحملة بـ «التاريخ لا يمكن أن يمحى بجرة قلم»،انطلقت لإعادة الاعتبار إلى الرجل الذي ينسب إليه كثيرون الفضل في تحقيق الانتصار على ألمانيا النازية، وبناء القوة الصناعية والعسكرية العظمى للاتحاد السوفياتي , وقد يسجل الجورجيون أن العام 2013 سيكون سنة رد الاعتبار لواحد من أبرز زعمائهم القوميين على مر التاريخ، ففي الشهر الأول من العام أُعيد تمثالان لستالين إلى ساحتين رئيسيتين في جورجيا. والحملة الشعبية تسعى إلى إعادة نُصُب كثيرة إلى الساحات العامة، بعدما علاها الغبار في مستودعات المتاحف حيث ظلت لعقدين، مُهمَلةً في زوايا مظلمة. يقول بدري غوغياشفيلي أحد الناشطين في الحملة: «اللحظة التاريخية مواتية كي نحتفي بالزعيم الجورجي الكبير، ولدينا حكومة جديدة تتفهم أهمية ذلك». كما قام الناشطون يجمع التبرعات لترميم التماثيل التي خُرِّبت جزئياً على مدى سنوات. واحتفل ناشطو الحملة بعودة تمثال برونزي ضخم إلى الساحة الرئيسة في مدينته الأصلية غوري. وتنوي الحملة تكثيف نشاطها في آذار (مارس)، تزامنا مع احياء الذكرى الستين لوفاة ستالين.[37]

إنجازاته[عدل]

اخذ ستالين على عاتقة تحويل روسيا من بلد زراعي إلى بلد صناعي عن طريق خطط خمسية من اجل النهوض بالاقتصاد

الإنجازات في فترة 1929-1939 من ناحية الصناعة[عدل]

محطة دنيبروجيس الكهرومائية قيد التنفيذ في أوكرانيا 1934

- تم تحديد نسبه نمو الانتاج الصناعي للفتره ما بين 1934 و 1939 ب 70% ،بمعدل سنوى 12%تقريبا مع الاخد بعين الاعتبار ان تكون الزياده السنويه لادوات الانتاج بمعدل 13% و للانتاج الاستهلاكي 11% .

  • زياده الانتاج مقارنه مع عام 1929 على النحو التالي :
  • الحديد و الصلب 76% .
  • الفحم الحجري 43% .
  • النفط 85% .
  • الطاقه الكهربائيه 80% .
  • التوربينات البخاريه 230% .
  • التوربينات المائيه 780% .
  • الالات الضخمه لمعالجه المعادن 260% .
  • السيارات 20% .
  • الجرارات الزراعيه 19% .
  • السماد 88% .
  • الاخشاب 56%.
  • الورق 46% .
  • الاقمشه الصوفيه 54% .
  • الاقمشه القطنيه 61% .
  • الاحذيه الجلديه 55% .
  • اللحوم 92% .
  • السكر 78% .
  • الاسماك 58% .
  • الزيوت النباتيه 77% .
  • المعلبات 210% .[38]

تأمين امكانيه تحقيق نسب النمو، مضاعفه نسبه التمويل مرتان و نصف مقارنه مع نسبه تمويل الاعوام 1924_1930 . فضلا عن تأمين انشاء مصانع و مناجم و محطات توليد جديده بالاضافه إلى توسيع المنشئات القائمه . فضلا عن توسيع انتاج المعادن غير الحديديه .النحاس 90% الالومينيوم و الزنك و الرصاص 260% و النيكل 53% . زياده استخراج الغاز الطبيعي بنسبه 80% و كذلك الغاز المرافق لاستخراج النفط و توسيع و انشاء مصانع الكيماويات المعتمده على الغاز .و كذلك زياده انتاج الات للصناعات الكيماويه ب3,3 ضعف انتاج الخطه السابقه . زياده انتاج الات مصانع المواد الاستهلاكيه ضعفين . زياده انتاج سفن نقل الركاب ب2,9 ضعف و سفن النقل و صيد الاسماك ب 3,8 اضعاف . التركيز على انشاء مصانع و مناطق صناعيه في جمهوريات البلطيق . زياده انتاج مواد البناء بما لا يقل عن الضعفين مع تعزيز انتاج مواد البناء المتقدمه التكنلوجيا . زياده انتاج المواد الاستهلاكية و منتجات الصناعات الخفيفة و الصناعات الغذائيه بما لا يقل عن سبعه اضعاف .و ذلك بتوجيه التمويل إلى انشاء المصانع الضروريه .[39]

من ناحية الزراعة[عدل]

  • تاسيس مزارع حكوميه للخضراوات و البطاطا و كذلك لتربيه المواشي اللبونه و اللحميه ، بجوار جميع المراكز الصناعيه لتأمين احتياجات تلك المدن و اختصارا لنفقات النقل و التخزين و التسويق .
  • ايلاء اهتمام خاص بتاسيس مزارع الماشيه في جمهوريات البلطيق .
  • تامين و تصميم انواع جديده من البذار ،تمتاز بخصائص تتلائم مع الظروف الجويه و نوعيه التربه واسلوب الري سواء البعلي او الصناعي ، و كذلك ذات مردود انتاجي اعلى .و ذلك لمختلف المناطق المناخيه .
  • زرع ما لا يقل عن 2,5 مليون هكتار من الغابات ،العمل على تجفيف المستنقعات و كذلك مكافحه التصحر و ايلاء اهميه خاصه لظاهره تآكل التربه .
  • انشاء قنوات الري و توزيع المياه وزيادة مساحه الاراضي المرويه بنسبه 35% و كذلك تصميم و تنفيذ 35 الف بركه و بحيره صناعيه على اراضي المزارع الحكوميه .
  • استصلاح الاراضي في منطقتي قناه تركمنستان و قناه لينين و بذرها بالاعشاب ، لجعلها مراعي مفتوحه للخراف و الماعز .كذلك تاسيس مراعي قريبه من المزارع في منطقه اسيا الوسطى و كازخستان لاختصار مسافه نقل العلف .
  • رفع مستوى مكننه الاعمال الزراعيه إلى 95% و ذلك إلى عام 1951، عن طريق تعزيز محطات تقديم الخدمات الممكننه و رفدها بالاليات الحديثه و العمال المهره بحيث اصبحت كميه الزياده المطلقه في المعدات الزراعيه لا اقل من 50% . توسيع شبكه محطات تقديم الخدمات الميكانيكيه و كذلك تاسيس محطات جديده في جمهوريات البلطيق .
  • التركيز على تشييد المنازل و المؤسسات الخدميه و الثقافيه و المنشئات الانتاجيه في المزارع الحكوميه .[40]

من ناحية السلع والنقل والمواصلات[عدل]

الاعتمادا على زياده انتاج المواد الغذائيه و البضائع الاستهلاكيه تأمين زياده عرضها حسب النسب التاليه . التلفزيونات 200% الساعات 220 % الثلاجات و الغسالات و المكانس الكهربائيه ،اربع اضعاف .الموبيليا ثلاثه اضعاف .الادوات المطبخيه 250% .الملابس 80% .الدراجات الهوائيه 350% ...الخ . زياده عدد المطاعم بجميع درجاتها بنسبه 80% و كذلك محلات عرض السلع بمختلف انواعها و بناء عدد أكبر من المستودعات و الثلاجات التخزينيه . زياده حجم النقليات مقارنه مع عام 1929. في السكك الحديديه بنسبه 40% ،النقل النهري 80% ،النقل البحري 60% النقل البري 85% ، النقل الجوي 200% ،النقل الانبوبي بخمسه اضعاف . و ذلك ببناء خطوط جديده للسكك الحديديه بمقدار ضعفين السكك المنشأه ، و كذلك اعاده تاهيل السكك القديمه و بناء شبكه سكك حديديه في جمهوريات البلطيق . و تامين العدد الازم من القاطرات و المقطورات . اعاده تاهيل و توسيع جميع المرافئ البحريه و النهريه و تعميق مجاري الانهار و القنوات حسب الجدول . انهاء بناء و تفعيل مصانع السفن و كذلك ورشات الصيانه و التصليح . تعبيد طرق جديده للسيارات بنسبه 50% اكثر مما عُبد في الفتره ما بين 1924 و 1930 مع التركيز على جمهوريات البلطيق و منطقه القوقاز . انشاء مجمعات جديده لاساطيل النقل البري وورشات التصليح . تجهيز مطارات نقل البضائع للعمل بنظام 24-24 و تامينها بالطائرات. في مجل الاتصالات ،زياده طول كوابل التلفون و التلغراف بما لا يقل عن ضعفي طولها الحالي و كذلك زياده قوه بث و عدد المحطات التلفزيونيه و الاذاعيه[41]

في مجال الرفاهية والخدمات الصحية[عدل]

الاعتماد على سياسه زياده دخل العمال و الفلاحين ترتكز على تخفيض الاسعار المستمر ، فتم يجب تخفيض الاسعار بما لا يقل عن 35% مقارنه مع الاسعار في فترة 1920-1931 . وزياده التمويل الحكومي الموجه لغايات الضمان الاجتماعي 30% مقارنه مع تمويل عام 1924 . وعلية ، فان دخل الكلخوزيين ارتفع بالمعادل النقدي بما لا يقل عن 40% . بهدف تحسين ظروف سكن الكادحين ، تم توسيع خطه البناء السكني و تمويلها بضعفي تمويل الخطه السابقه لتأمين بناء 105 مليون متر مربع شقق سكنيه . بنفس الوقت تخصيص تمويل خاص لبناء و تجديد البنيه التحتيه بمبلغ لا يقل عن 150% عن المبلغ المخصص للخطه السابقه . بناء المزيد من المستشفيات و العيادات و دور الراحه و حدائق الاطفال ، لتكون نسبه الزياده لا تقل عن 20% من عدد الاسره عام 1930 ،مع استثناء جمهوريات البلطيق لتكون الزياده هناك 40% . و كذلك تامينها بمختلف المعدات الطبيه المعاصره . و زياده عدد الاطباء 25% مع رفع مؤهلات الاطباء الممارسون . من ناحيه اخرى زياده انتاج الادويه و المعدات الطبيه مرتان و نصف مقارنه مع عام 1924 .[41]

الخدمات التعليمية وحقوق المراة[عدل]

قناصة سوفيتية برتبة ضابطة

تحت الحكومة السوفتيية استفاد البعض من التحرر الاجتماعي وخصوصا النساء فقد اعطيت الفتيات حق التعليم والمساواة في كل الحقوق مع الرجل تقريبا فتم توضيف النساء في مختلف الوضائف بجانب الرجال , حتى الوظائف العسكرية فكان في الجيش الأحمر مايقارب 400,000 امراة مابين ضابطة وجندية وقناصة , وبسبب خطط التنمية لستالينية ادت إلى تقدم في مجال الرعاية الصحية فضلا عن منح ستالين حق التعليم والرعاية الصحية لكل شعوب الاتحاد السوفيتي دون استثناء ادت هذة السياسة إلى خلق الجيل الاول الذي لايعاني من امراض التيفوئيد والكوليرا والملاريا بفضل الرعاية الصحية , وقد انخفضت الاصابات بهذة الامراض مما ادى إلى امتداد حياة الفرد إلى عقود وكانت المراة في ضل ستالين من الجيل الاول من النساء التن يستطعن الولادة بسلامة في المستشفى مع الحصول على رعاية قبل الولادة , كما اراد ستالين خلق شعب متعلم ومثقف فقامت الحكومة السوفيتية بالقيام بحملات شاملة في الثلاثينيات لمكافحة الامية وضمان حصول الجميع على حقوق التعليم وبسبب هذة الخطط ولد الجيل الاول الذي يعرف افرادة بالكامل القراءة والكتابة في نهاية الاربعينيات وبسبب الاحتكاك الذي حصل بين الاتحاد السوفيتي والعالم بعد الحرب العالمية احضر مئات المهندسين الاجانب للقيام بتدريب المهندسين السوفييت , وارسلت البعثات الدراسية إلى الخارج لتعلم الدراسات التكنولوجية الصناعية , كما تم بناء العديد من سكك الحديد للمناطق البعيدة والذي كان من الامور المحفزة للعمال.[42]

نظام التعليم[عدل]

ملصق يحث على تعليم الاطفال

بعد قيام الثورة البلشفية واستيلاء البلاشفة على السلطة تم تقليل الاهتمام بالتعليم الاكاديمي والتركيز الشديد على العمل المهني لكن مع وصول ستالين إلى السلطة قام بتركيز اساليب الدراسة على التعليم الاكاديمي من اجل انشاء جيل واعي ومثقف كما تم اقرار قانون يمنع العنف داخل المدارس عام 1935 وبسبب السياسات التعليمية اختفت الامية تقريبا عام 1939 وكان التعليم الزامي بالنسبة للاطفال اما الاميين الكبار فقد تم افتتاح مدارس مسائية لهم ولم يكتفي ستالين بذلك بل امر كل يوم بتوزيع الجرائد والمجلات في مناطق واسعة لتشجيع المواطنيين على القراءة[6]

الأسرة السوفيتية في عهد ستالين[عدل]

في تعديلات الدستور عام 1936 ادخل ستالين تعديلات لتحسين الحياة الاسرية واتخذ تدابير جديدة فاصبح الطلاق اكثر صعوبة, واصبح الاجهاض جريمة جنائية الا في حالات الضرورة وفي محاولة لزيادة عدد المواليد اعطيت اعفائات ضريبية على الاسر التي لديها عدد كبير من الاطفال كما تم حظر المثلية الجنسية , وكان هناك رعاية صحية للجميع وضمان اجتماعي للتأمين ضد الحوادث كما تم تشجيع النساء على العمل بعد الولادة[31]

إصدار قانون حظر التعذيب[عدل]

في بداية عام 1939 أصدر ستالين قانون يمنع التعذيب داخل السجون الا في حالات استثنائية وقد جاء فية :

إلى اللجان المركزية للأحزاب الشيوعيه في الجمهوريات إلى سكرتيريات المحافظات و لجان الحزب الإقليمية إلى مفوضي الشعب للشؤون الداخلية إلى رؤساء مديريات مفوضية الشعب للشؤون الداخليه لقد علمت اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية أن سكرتيريات المحافظات و لجان الحزب الإقليمية , في تدقيقها على عمل موظفي مديريات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية , قد انبتهم لاستخدام الضغط الجسدي على أولئك الذين جرى اعتقالهم , معتبرة هذا شيء إجرامي . تؤكد اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية أن استخدام الضغط الجسدي في عمل مفوضية الشعب للشؤون الداخلية قد سمح به منذ عام 1937 في قرار اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية . نص هذا الأمر على أنه يمكن استخدام الضغط الجسدي في حالات استثنائية و فقط ضد أسماء المشاركين في التآمر و الذين يرفضون لأشهر إعطاء أي دليل , و الذين يرفضون الكشف عن المشاركين في التآمر الذين ما زالوا طلقاء , و الذين بالتالي يواصلون حتى من داخل السجن خوض الصراع ضد النظام السوفييتي . لقد أظهرت التجربة أن تدبير كهذا قد أدى إلى نتائج جيدة و سرع كثيرا من كشف أعداء الشعب . من الصحيح , أنه في الممارسة قد جرى إساءة استعمال وسيلة الضغط الجسدي من قبل زاكوفسكي و ليتفين و أوزبينسكي و بقية القميئين, محولين إياها من استثناء إلى قاعدة و بدؤوا باستخدامه ضد أناس مخلصين ممن جرى اعتقالهم بالصدفه. بالنسبة لإساءة الاستعمال هذه فإنهم قد تلقوا عقابا عادلا . لكن هذا لا ينقص بأي حال من الأحوال من قيمة هذه الطريقة نفسها عندما تستخدم بشكل سليم . من المعروف أن كل أجهزة المخابرات السرية البرجوازية استخدمت الضغط الجسدي ضد ممثلي البروليتاريا الاشتراكية و يعتمدون على وسائل همجية منها .لكن يجب على اجهزتنا الاشتراكية ان تكون اكثر إنسانية حتى مع الاعداء. ان اللجنة المركزية لمفوضية الشؤون الداخلية ترى أن استخدام الضغط الجسدي يجب أن يستمر في حالات استثنائية ضد الأعداء الوقحين و الضارين للشعب , و أنها طريقة مناسبة تماما و مطلوبة . تطالب اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية من سكرتيريات المحافظات و لجان الحزب الإقليمية و اللجان المركزية للأحزاب الشيوعية في الجمهوريات أن يتذكروا هذا الإيضاح عند قيامهم بتفقد عمل موظفي مديريات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية .

سكرتارية اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية

جوزيف ف. ستالين

10.01.1939[43]

المشروع النووي السوفيتي[عدل]

وكان اعلى بحث سري وبرنامج تنمية في الاتحاد السوفيتي بداء اثناء الحرب العالمية عند اكتشاف الاتحاد السوفيتي للمشروع النووي الأمريكي والبريطاني, وكان هذا البرنامج النووي من دراسات العالم الفيزيائي السوفيتي ايغور كوتشاروف بينما كان الدعم اللوجستي والاشراف من قبل ستالين اما عمليات التجسس الناجحة للمخابرات السوفيتية خلال الحرب العالمية للحصول على معلومات عن البرامج النووية الأمريكية والبريطانية فكان على مدير الاستخبارات لافرينتي بيريا وبداء العمل في البرنامج عندما ارسل ستالين رسالة إلى العالم الفيزيائي الجورجي فليوروف يحثة على البدء بالبحث , وقد قام العالم فليروف باكتشاف الانشطار النووي عام 1939 اي ان البرنامج النووي السوفيتي بداء عام 1939 وانتهى عام 1949 بصنع اول قنبلة نووية وفي 29 اغسطس 1949 في منطقة معزولة في صحراء كازاخستان تم تفجير اول قنبلة نووية سوفيتية لاحقا وقبل وفاة ستالين بوقت قصير تمكن الاتحاد السوفيتي من تطوير القنبلة النووية إلى قنبلة هيدروجينية وقد قام الاتحاد السوفيتي بالعديد من التجارب النووية في عام 1950,1952,1953[44]

إنشاء محطة أنفاق موسكو[عدل]

مترو موسكو اثناء افتتاحة 1935

في عام1935 تم افتتاح اول مترو انفاق في تاريخ روسيا ويعد من المشاريع الكبرى والمكلفة في عهد ستالين وامر ستالين المهندسين المعماريين والفنانيين منهم سفيتلو بودوشتشي بتصميم الهيكل وجدران الرخام والسقوف العالية مع الثريات الضخمة فضلا عن العديد من الاضائات والزخرفة والتماثيل المصغرة جعلت الناس يعجبون بمحطة المترو الجديدة وكانو يسمونها (الجنة الشيوعية تحت الارض) وكان طول النفق 11 كيلومتر على عمق 200 متر تحت سطح الارض وبسبب تقدم الصناعة وتحسن الاحوال الاقتصادية في نهاية الثلاثينيات ازداد عدد السكان واصبحت الحاجة ملحة إلى انشاء العديد من مترو الانفاق لتسهيل التنقل والانتقال بين المدن واهم المحطات التي تم بنأوها لاحقا وبنفس النمط[43] :

  • مترو انفاق سوكولنيتشيسكايا بطول 26 كيلومتر افتتح عام 1935
  • مترو انفاق أرباتسكو-بوكروفسكايا بطول 38 كيلومتر افتتح عام 1938
  • مترو انفاق زاموسكفوريتسكايا بطول 45 كيلومتر افتتح عام 1938
  • مترو انفاق كولسيفوي بطول 19 كيلومتر افتتح عام 1950

مشروع غويلرو لكهربة الاتحاد السوفيتي[عدل]

ملصق سوفيتي بمناسبة الذكرى ال29 لخطة غويلرو

وهي أول خطة سوفياتية من نوعها لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والتنمية الوطنية. أصبحت النموذج الأولي للخطط الخمسية اللاحقة , وتنص على انشاء محطات كهربائية عديدة لايصال الكهرباء لكل جهموريات الاتحاد السوفيتي وقد بدأت في عهد لينين وكملها ستالين واستمرت 15 عام وقد قام ستالين بتشكل لجنة لتطوير وتكملة المشروع بعد موت لينين وكان مدير اللجنة كرزيزانوفسكي وشارك في هذا المشروع اكثر من 200 عالم ومهندس منهم , جرافتيو جينريخ , وايفان أليكساندروف , و شايلين ميخائيل تمثلت خطة ستالين اعادة الهيكلة الرئيسية للاقتصاد السوفيتي من ناحية الطاقة الكهربائية فضلا على تركيز نقل الكهرباء إلى المدن والريف على حد سواء مما يرفع مستوى الثقافة والصناعة في الريف ووفقا للخطة فقد قسم الاتحاد السوفيتي إلى ثمانية اقسام لبدء المشروع مع استثنائات لمناطق الاورال ونهر الفولغا ومنطقة سيبيريا الغربية وتركستان والقوقاز شملت الخطة تشيد 30 محطة طاقة للمناطق الاقليمية مع تشييد عشرات المحطات التي تعمل على تحويل الطاقة من كهرمائية إلى كهربائية وانتهى المشروع بنجاح عام 1936 فقد ارتفعت معدلات انتاج الطاقة الكهربائية من 1.3 بيليون كيلو واط/ساعة عام 1920 إلى 8.8 بيليون كيلو واط /ساعة عام 1936 اي ارتفع بـ 8 اضعاف[22]

استعادة أراضي روسيا[عدل]

على سبيل المثال استعادة روسيا للجزر التي احتلتها اليابان في حربها مع روسيا القيصرية عام 1905 واستعاد الاراضي الروسية التي احتلتها بولندا عام 1920 والانتصار في الحرب العالمية كل هذا وغيرة جعل من الاتحاد السوفيتي بلد مهيب وصعدت بة إلى مرتبة الدول العظمى وفي النهاية تحسب من انجازات جوزيف ستالين.[43]

زواجه وعائلته[عدل]

فيساريو جوغاشفيلي 1849-1909[عدل]

فيساريو جوغاشفيلي والد ستالين

فيساريو فانوفيس جوغاشفيلي , كان والد جوزيف ستالين وكان فيساريو ابن الاب جوغاشفيلي زازا ولد في قرية جيري شمال غوري شارك والد فيساريو في انتفاضة الفلاحيين في انانوري في مقاطعة صغيرة على نهر اراجفي لكن الانتفاضة سحقت من قبل جنود القيصر واعتقل زازا مع تسعة متمردين لكنة هرب لاحقا واختباء في غوري لاحقا تزوج والدة من فانو جوغاشفيلي وانجب منها فيساريو على الارجح في عام 1850 اما أخ فيساريو جيورجي فقد توفي مقتولا على يد قطاع طرق ولم يستطع فيساريو تحمل الاوضاع الصعبة فانتقل إلى غوري باحثا عن فرصة للعمل وهناك تزوج من ايكاترينا (كيكي) وانجب منها ميخائيل وجيورجي لكنها توفيا وهما في عمر الرضاعة انجب لاحقا جوزيف الملقب بـ سوسو وازدهرت حياة العائلة لفترة قصيرة عندما فتح فيساريو ورشة خاصة بة للعمل لكنها سأئت لاحقا وكان فيساريو يضرب جوزيف دائما ويتشاجر مع زوجتة حتى انة ذات مرة حاول خنق كيكي , وبعد فترة ترك عائلتة وذهب ليبحث عن عمل وعندما علم لاحقا بأن ابنة انضم إلى المدرسة لاهوتية في غوري غضب وقام بتكسير أحد الحانات المحلية وتشاجر مع قائد الشرطة حيث انة كان يريد ان يصبح ابنة اسكافيا مثلة لاحقا بداء فيساريو يرسل احذية جلدية إلى ابنة كـ هدايا , وبعد مرور فترة طويلة التقى ستالين بالصدفة بوالدة عام 1901 وكان اللقاء الاخير بينهما وكان ستالين يقوم بتنظيم أحد الاضرابات في معمل الاحذية الذي كان يعمل بة والدة , توفي فيساريو عام 1909 في مستشفى تفليس بسبب مرض السل وامراض كثيرة اصيب بها جراء ادمانة على الكحول ودفن في مقبرة فقيرة في تيلافي ,جورجيا.

كيتيفان جيلادزي 1858-1937[عدل]

والمعروفة باسم كيكي كانت والدة جوزيف ستالين وكانت امراة متدينة ولدت في جامباريولي , جورجيا عام 1858 ونشأت في اسرة فقيرة , وفي عام 1872 تزوجت من فيساريو الاسكافي وانجبت لة ميخائيل عام 1876 لكنة توفي بسبب مرض الحصبة وفي السنة التالية انجبت طفل اخر وتوفي لاحقا انجبت ابنها الثالث جوزيف وقد نجاة وكانت تنادية بـ سوسو وكانت تتمنى ان يصبح ابنها كاهن كـ شكر لله لانة نجاة وبالرغم من ان والدة ستالين كانت تحبة الا ان والدة فيساريو كان يكرهة وكان دائم الضرب لة ولـ كيكي حتى انة ذات مرة قام بخنق زوجتة فقام ستالين برفع السكين على والدة دفاعا عن امة لاحقا ترك فيساريو عائلتة وخرج يبحث عن عمل وترك عائلتة بلا معيل ووسط هذا الوضع الصعب قررت والدة ستالين العمل كـ خياطة من اجل تدبير لقمة العيش لاحقا عملت خادمة في بيوت الاثرياء وكانت والدتة تجمع المال من اجل ادخال ابنها إلى مدرسة اللاهوتية في غوري , لاحقا تعرفت والدة ستالين على رجل يدعى بيسماميدوف وهو أحد الاثرياء الذي كانت والدة ستالين تعمل خادمة في منزلة , وكان عطوفا على الفقراء فشرحت لة والدة ستالين وضعها الصعب وامنيتها في انضمام جوزيف إلى المدرسة الاهوتية وقرر بيسماميدوف مساعدتها وبفضل الدعم المالي الذي قدمة تمكن ستالين من الانضمام إلى المدرسة الاهوتية في غوري وبفضل تفوقة تمكن من الحصول على منحة دراسية في المدرسة الارثذوكسية وقد استمر في دراستة الا انة تغيب عن الامتحانات النهائية فـ تم طردة وبعدما علمت كيكي بذلك غضبت كثيرا وقد هرب ستالين خارج غوري وضل مختبئا فترة خوفا من غضب والدتة , في وقت لاحق عندما حقق ستالين مكانة بارزة في النظام الشيوعي في العشرينات قام بتأجير بيت لوالدتة في القوقاز وكان يرسل لها مصروف شهري ويراسلها دائما برسائل يغلب عليها طابع الحب والحنان , وكانت زيارات ستالين قليلة لوالدتة بسبب انشغالة في ادارة الدولة وقد جعل مسؤلية حماية والدتة ورعايتها على مساعدة لافرينتي بيريا وعندما كبرت في السن وضف ستالين طبيبا خاصا للرعاية بها وذات مرة زارها مع ابنائة ياكوف وفاسيلي وسفيتلانا وكانت تقول لة دائما (مع الاسف لم تصبح كاهنا) توفيت في 4 يوليو 1937

إيكاترينا سفانيدزي 1885- 1907[عدل]

وهي زوجة ستالين الاولى تزوجها عام 1906 وكانت خياطة وبالرغم من ان ستالين كان لاديني الا انها اصرت على الزواج منة في كنيسة ديفيد في تفليس عام 1906 وانجبت لة ابنة الاكبر ياكوف جوغاشفيلي وبعد حادثة بنك تفليس سافرت مع ستالين إلى باكو في جورجيا وهناك تمرضت واصيبت بمرض السل ولم يكن ستالين يملك المال الكافي لمعالجتها فقد انفق كل مالدية على خزينة الحزب فـ ماتت وحزن عليها ستالين كثيرا وقال : ماتت معها اخر امالي. وقال والدة ستالين عنها : لقد كانت المرأة الوحيدة التي احبها ستالين حقا

ياكوف ستالين 1907-1943[عدل]

وهو الابن الاكبر للزعيم السوفيتي جوزيف ستالين من زوجتة الاولى إيكاترينا سفانيدزي , في ولد ياكوف في قرية بورجي في جورجيا عام 1907 وعندما بلغ 14 عام ذهب للعيش مع خالتة في تبليسي وفي عام 1921 غادر ياكوف إلى موسكو للحصول على تعليم عالي ولم يكن يتقن الروسية الا انة تعلمها لاحقا بعد التخرج تزوج ياكوف من راقصة بالية في اوديسا وكان ستالين رافضا للزواج الا انة اقتنع لاحقا وقد انجب ياكوف من زوجتة يفغيني جوغاشفيلي اول حفيد لستالين وانجب أيضا جالينا حفيدة ستالين والتي توفيت عام 2007 , شارك ياكوف في الحرب العالمية الثانية وكانت رتبتة ملازم اول والقي القبض علية في 16 يوليو 1941 في بداية الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي في معركة سمولنسيك لاحقا عرض على ستالين اتفاق اطلاح سراح ابنة مقابل اطلاق سراح الجنرال الألماني فريدريك باولوس لكن ستالين رفض وقال :(جميع جنود الجيش الأحمر هم ابنائي ولن ابدل الملازم بالجنرال ) بعدها قام الالمان بارسال ابنة إلى معتقل زاخسنهاوزن الواقع شمالي برلين وهو معتقل محاط بسياج مكهرب ارتفاعة نحو 3 امتار لمنع هروب النزلاء وفي مساء الاربعاء 14 نيسان 1943 حاول ياكوف الهرب وقفز من نافذة المعسكر وعندما حاول القفز من السياج الكهربائي اكتشفة أحد الحراس واطلق علية النار فسقط قتيلا.

ناديا سيرجيفنا 1901-1932[عدل]

ستالين مع زوجتة الثانية ناديا

وهي الزوجة الثانية لستالين وكانت من أصغر المشاركات في الثورة الروسية وكانت ابنة سيرغي الليلوييف عامل في سكك الحديد و أحد الأصدقاء المقربين من ستالين وأمها أولغا وهي امرأة ألمانية لكنها كانت تتكلم الروسية بطلاقة , وفي عام 1910 كانت نايا تبلغ 9 سنوات وكانت تلعب بالقرب من أحد الأنهار وفجأة سقطت وكادت تغرق ثم بدأت بالصراخ وكان ستالين قريبا من المنطقة وعندما سمع صراخها ركض ثم قفز في النهر وتمكن من إنقاذها وبعد هذه الحادثة اصبح ستالين من الأصدقاء المقربين من والدها سيرغي الليلوييف وفي أثناء الثورة البلشفية وملاحقة البوليس السري للينين قام ستالين بتخبئة لينين في شقة ناديا , وبعد الحرب عملت ناديا كاتبة في مكتب لينين , بعدها أحبت ستالين بالرغم من الفارق العمري بينهما فهي كانت تبلغ 19 عام بينما ستالين كان يبلغ 39 عام إلا انهما تزوجا عام 1919 وانجب منها ستالين ابنة فاسلي عام 1921 وابنتة سفيتلانا عام 1926 وكانت تحب اطفالها وفي أحد حفلات العشاء في 9 نوفمبر 1932 وجدت ناديا منتحرة في غرفتها وتم الاعلان على انها ماتت بسبب التهاب الزائدة الدودية ولا أحد يعلم لماذا انتحرت إلا أن وزير الخارجية مولوتوف يقول أن علاقتها بستالين كانت جيدة لكن تصرفاتها في آخر أيامها كانت غريبة وقال ربما أنها كانت تعاني من مرض نفسي.

فاسيلي ستالين 1921-1962[عدل]

يمكن تقسيم حياة فاسيلي ستالين، الابن الأصغر للزعيم السوفياتي جوزيف ستالين، على مرحلتين: قبل وبعد وفاة والده. في المرحلة الاولى تقلد منصب طيار لكن بعد وفاة ستالين تم إلقاء القبض عليه وذلك بتهمة الدعاية المعادية للسوفييت، وسنوات في السجن، وانهيار كافة الآمال ووفاة غامضة. يشير وكان الناس يطلقون علية لقب الامير الأحمر. ولد فاسيلي ستالين في عام 1921، وفي السابع عشرة من عمره قرر أن يصبح طياراً، والتحق في الأكاديمية العسكرية للطيران. في البداية عاش ابن الزعيم في الأكاديمية حياة شبيهة بحياة الأمراء: في غرفة منفصلة، يتناول طعامه في قاعة مخصصة للضباط. ولكن عندما علم جوزيف ستالين بهذا، قام بتوبيخه وقام بنقل فاسيلي إلى الثكنة العامة وأصبح يتناول الطعام مع جميع الطلاب. وبات الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين يراقب حياة ابنه بدقة بحيث لم يسمح لأحد أن يفضل ابنه عن الآخرين. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الطيار فاسيلي ستالين خلال الحرب ضد ألمانيا النازية قاتل وأسقط خمس طائرات للعدو، ولكن بسبب المزاج السيئ حصد العديد من الأعداء في الوقت نفسه. كان يتعامل بوقاحة مع الجنرالات وكان يغادر الثكنة دون التزام ويهين المرؤوسين، وكان يهوى كرة القدم، لذا كان يرعى فريق سلاح الجو لكرة القدم، ولم يبخل بالمال لبناء الملاعب والمنشآت الرياضية , وكانت لة علاقات حب مع الفتيات الحسناوات .وعندما علم ستالين بسلوك فاسيلي , غضب وقام بمعاقبة فاسيلي وفصلة من منصبة حتى يعود إلى رشده, وفي شهر مارس من عام 1953، توفي جوزيف ستالين. وبهذا يكون فاسيلي قد فقد ليس والده فقط وإنما الحامي والمدافع عنه أيضاً. أما أصدقاء فاسيلي السابقين ابتعدوا عنه، وأصبح أصدقاء والدة أعداءً بين عشية وضحاها. لقد كان فاسيلي على اطلاع كبير ويعرف الكثير من أسرار الكرملين، ولم تكن لديه رغبة في الصمت والبقاء على فمه مغلقاً. ألقي القبض على فاسيلي في شهر أبريل 1953 ووجهت إليه الكثير من التهم و جرت محاكمة ابن الزعيم الراحل في سرية تامة، وفي النهاية صدر الحكم بالسجن ثماني سنوات. كما حرم فاسيلي من حقه في حمل كنيته، وتم تسجيله في الوثائق الرسمية على أنه “السجين فاسيلييف”. وبعد أن قضى حكمه في السجن، أفرج عنة في عام 1960، وعرض عليه مرة أخرى تغيير لقبه، ولكن فاسيلي رفض رفضاً قاطعاً. وحاول تبرئة ساحته، وكتب من أجل ذلك رسائل إلى مختلف السلطات، لكنها ظلت دون جواب. ولكن بمجرد أن فاسيلي شرع بمناشدة السفارة الصينية للسماح له من الانتقال إلى هذا البلد لتلقي العلاج، جاء الرد كالصاعقة. يشار إلى أن العلاقات السوفيتية مع الصين في تلك السنوات كانت سيئة للغاية. ولذلك اعتبر الكرملين سلوك فاسيلي تحدياً كبيراً استوجب حرمانه من كل الأوسمة والجوائز، ومن ثم نفية إلى قازان- تلك المدينة التي كانت مغلقة أمام الأجانب آنذاك. وسرعان ما توفي فاسيلي ستالين عن عمر يناهز 40 عاماً بسبب إصابته بالتسمم الكحولي وفقاً للرواية الرسمية. ولكن أقارب فاسيلي يشكون أنه قتل. وفي وقت لاحق، أشارت زوجته ماريا إلى وجود كدمات وكسر في أنف فاسيلي، حيث أكدت التحقيقات أنه سقط على الأرض من الثمالة. ولكن جميع المقربين من فاسيلي كانوا مقتنعين بأنه هناك الكثير من الناس من ذوي النفوذ أرادوا لابن ستالين أن يصمت إلى الأبد. على كل حال، تم دفن فاسيلي في قازان، ورافقه إلى مثواه الأخير عدد قليل من الأقارب والأصدقاء. وبنفس الطريقة بعد أربعين عاماً، أي في عام 2002، تم إعادة دفنه في إحدى مقابر موسكو، حيث نقش على شاهدة من الغرانيت ما يلي: “فاسيلي جوزيف جوغاشفيلي” حسب كنية والده بالهوية وليس باللقب. وهكذا لم يتمكن فاسيلي من الحفاظ على كنية ستالين.

سفيتلانا ستالين 1926-2011[عدل]

سفيتلانا مع والدها عام 1935

وهي اصغر ابناء جوزيف ستالين والبنت الوحيدة لة ولدت في موسكو عام 1926امها ناديا الزوجة الثانية لستالين , درست الادب بتوجية من والدها واصبحت مترجمة تزوجت من مخرج افلام سوفيتي معروف وانجبت منة صبي عام 1945 وقامت بتسميتة يوسف على اسم والدها جوزيف ستالين وفي عام 1967 ذهبت للهند ولاحقا إلى الولايات المتحدة وكتبت مذكراتها هناك واستطاعت من خلالها ان تحصل على دخل يفوق المليون والنصف مليون وقالت عن والدها : كان متواضعا جدا عنيدا جدا وهادىء جدا , كان يحبني ويريدني ان اصبح ماركسية متعلمة, كان ستالين يحبها ويلعب معها عندما كانت طفلة وكان يناديها بـ عصفورتي الصغيرة , اما والدتها ناديا فقد قالت عنها سفيتلانا : كنت ابلغ 6 سنوات عندما انتحر والدتي ولم يقولو لي انها انتحرت بل قالو انها كانت مريضة , توفيت سفيتلانا في 22 نوفمبر 2011 في ويسكنسن الولايات المتحدة.

يفغيني جوغاشفيلي 1937-[عدل]

وهو حفيد الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين ووالدة هو ياكوف جوعاشفيلي , ولد يفغيني عام 1937 وكان طيار برتبة عقيد في الجيش لكنة تقاعد لاحقا ويعد من المدافعين عن جدة جوزيف ستالين وهو يعيش حاليا في جورجيا , وفي عام 2009 رفع يفغيني قضية ضد صحيفة نوفايا غازيتا بسبب نشرها مقال مسيء واشاعات حول ستالين

جالينا جوغاشفيلي 1938-2007[عدل]

وهي حفيدة الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين وابنة ياكوف جوغاشفيلي ولدت عام 1938 امها كانت راقصة بالية معروفة في اوديسا , درست غالينا الادب في موسكو وانتمت إلى رابطة (الكتاب الروس) وقد عملت بعد تخرجها مترجمة لغة فرنسية بعدها سافرت إلى الجزائر وهناك تزوجت من الحسين بن سعد وهو شيوعي و عالم رياضيات جزائري وانجبت منة سليم الذي ولد عام 1970 , توفيت غالينا عام 2007.

يوسف جوغاشفيلي 1945-2008[عدل]

وهو أحد احفاد الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين من ابنتة سفيتلانا ولد يوسف عام 1945 وقد قامت سفيتلانا بتسميتة يوسف على اسم والدها جوزيف ستالين وكان يوسف يبلغ من العمر 8 سنوات عندما توفي جدة ستالين في اذار/ مارس 1953 , وقد اجريت معة مقابلة تلفزيونية عام 2005 وتحدث فيها عن علاقتة مع والدتة , توفي يوسف في 2 نوفمبر 2008.

هوايات ستالين وحياتة الشخصية[عدل]

جوزيف ستالين مع سيارتة

كان ستالين يدخن ويشرب الكحول وكان يفضل النبيذ الجورجي على الفودكا الروسية وكان يحب الاكلات التقليدية الروسية وحسب مذكرات خروتشوف فقد كان ستالين مولعا بافلام رعاة البقر الأمريكية وكان يسهر لمشاهدتها وبعد كل مساء بعدما يفرغ من اعمالة كان يستدعي كبار السياسيين السوفييت والمقربين منة لمشاهدة فلم في سينما الكرملين , وغالبا ما كانت الافلام اجنبية وكان ايفان بولشاكوف مفوض الشعب للسينما والاعلام هو المسؤل عن ترجمتها وكانت افلام ستالين المفضلة حلقات من شارلي شابلن وافلام غربية وفي أحد الايام عندما كان ستالين يشاهد فلم عن ايفان الرابع ضهر مشهد فاضح فغضب ستالين وقام بتوبيخ بولشاكوف وبعد انتهاء الحرب العالمية امر ستالين بجمع افلام جوزيف غوبلز لمشاهدتها , وكان ستالين يجيد لعب البلياردو وكان يقراء مايقارب 50 صفحة في اليوم وكانت من هوايات ستالين المفضلة هي الصيد وهي الهواية التي تعلمها في فترة 1913 -1917 عندما كان في المنفى.

ستالين والهوس بالسينما[عدل]

ستالين مع مكسيم غوركي 1931

كان ستالين يحب السينما لكنه كان أكثر من كونه متحمساً للأفلام. فقد كان مراقباً أعلى يقترح عناوين الأفلام وأفكارها وقصصها ويضع السيناريوهات وكلمات الأغاني ويحاضر بالمخرجين ويدرب الممثلين ويأمر بإعادة التصوير وأخيراً يمرر الأفلام من أجل عرضها. بعد لقاءات متأخرة في مكتبه كان ستالين يقترح فيلماً للعرض ثم بعض العشاء. وبعد أن يقطع الطريق عبر مجازات الكرملين وساحاته يتخذ له مقعداً في الصف الأمامي في قاعة العرض في الكرملين مع بيريا ومولوتوف ووزير الثقافة أندري زدانوف. كان ستالين يسأل:" ماذا سيعرض لنا الرفيق بولشاكوف اليوم؟" وكان على "إيفان بولشاكوف" وزير السينما أن يقيس مزاج ستالين. فإذا كان جيداً فإنه يعرض لة فلم سوفيتي جديد. وحين رأى أول ألافلام وهو فلم "زملاء جولي" لجيورجي الكسندروف عام 1934 كان ستالين في غاية السرور للقائه بالمخرج قائلاً:" شعرت بأني لديّ عطلة لمدة شهر!" ثم قال ساخراً:" انتزعوه من المخرج! فربما يفسده!". وقام بتمويل ثلاثة من كوميديات الجاز بضمنها فيلمه المفضل "فولغا، فولغا"- 1938. في أرشيفه وجدت أن ستالين قد كتب بخط يده الأشعار المقفاة لبعض الأغاني:" كان ستالين يهتم بشكل كبير بكل مخرج وفيلم: يظهر الأرشيف اقتراحاته للعناوين وقائمته الصغيرة من كتاب السيناريو الذين يلتقون في غالب الأحيان مع الأستاذ من أجل تداول المعلومات. ويعج الأرشيف بالتعليقات المرقمة عن كل أنواع الأفلام مثل فيلم "الأرض" لدوفشنكو-1935. كان يهتم بالتفاصيل في الأفلام التي ظهر بها كشخصية. بالنسبة لفيلم "لينين" الذي ظهر عام 1939 أشرف علية كاتب السيناريو "الكسي كابلر" فيما بعد في الحرب سمح ستالين إلى أزنشتاين بصناعة فيلمه الضخم "إيفان الرهيب"- 1945 والجزء الثاني 1951 وقد أعجب إعجاباً شديداً بالجزء الأول لكن الجزء الثاني كان مختلفاً وقد شعر ستالين بالروع من الفيلم قائلاً:" إنه ليس فيلماً، إنه كابوس!". وأيده زدانوف الذي كان حاضراً:" إن إيفان الرهيب يبدو هستيريا في نسخة أزنشتاين". في الواقع كان ستالين يتكلف الاحتشام ومرة حين عرض بولشاكوف عليه فيلماً فيه راقصة عارية صرخ ستالين بوجة بولشاكوف وقال لة :" ماهذا يا بولشاكوف؟ ثم خرج غاضبا. وفي أحد الايام دعى ستالين الممثل الذي مثل دورة (مثل دور ستالين) في فلم لينين 1939 دعاة إلى الحضور للعشاء وفي وسط العشاء سأل ستالين الممثل : كيف مثلت دوري؟ فقال لة الممثل : مثلت دورك كما يراك الشعب فضحك ستالين وعانقة في إحدى المرات أعطى بولشاكوف الرخصة لأحد الأفلام من أجل عرضه في البلاد دون أن يسأل ستالين الذي كان في عطلة. في العرض التالي سأله ستالين:" من أعطاك رخصة عرض هذا الفيلم؟". تجمد بولشاكوف قائلاً:" أنا تشاورت وقررت" فقال له ستالين منغماً:" أنت تشاورت ثم قررت. أنت قررت ثم تشاورت". "أنت قررت" ثم ترك الغرفة بصمت مشؤوم. وأخيراً أطل برأسه من خلال الباب قائلاً:" لقد قررت بشكل صحيح". لاحقا كان ستالين يضن ان بولشاكوف هو من يترجم الافلام لكن بولشاكوف لم يكن يعرف التكلم بالإنكليزية لذا قضى معظم أيامه مع مترجم "يعلمه" ترجمة الأفلام. وكان الأشخاص البارزين في بلاط ستالين ينفجرون بالضحك على ترجمات بولشاكوف الرديئة بشكل لامعقول:" وخصوصا بيريا الذي كان يقع على الارض من شدة الضحك لكن ستالين كان معتادا ويحب بولشاكوف. وبعد انتهاء الحرب امر ستالين بالاستيلاء على افلام جوزيف غوبلز , وذات مرة دعى ستالين صديقة الجورجي القديم كافترزاد لمشاهدة أحد الافلام معة. يقول "كافاترزدا" " لا يمكن" فيسأل ستالين:" لماذا؟" فيرد "كافاترزدا":" لدينا ضيوف". فيشخر ستالين بشكل مضحك قائلاً وهو الذي حرر أغلب أوربا :" اللعنة عليهم". وكان اخر فلم شاهدة ستالين في 28 اذار 1953 قبل وفاتة بايام.[45]

شعر ستالين[عدل]

كان الشعر من هوايات ستالين المفضلة قبل انضمامة للبلاشفة بعدها لم يعد يكتب الشعر نادرا بسبب انشغالة بأمور الحزب , وكان ستالين الشاب يحيي حفلات الغناء لقاء أجور وكان شرهاً في القراءة ومعجباً بالأعمال الفنية لكبار الأدباء والروائيين أمثال تشيخوف وبلزاك وكذلك بأفلاطون! وكان يقرأ الأعمال الأدبية على ضوء الشموع ويقرأ الكتب الممنوعة التي يخفيها عن أعين السلطة وقتذاك بين الخشب المعد للتدفئة, وقد جمعت قصائدة في مجلد وترجمت إلى عدة لغات. وهذا مقطع من قصيدة كتبها ستالين في شبابة :

حين يعود المنفي المهضوم {{{2}}}
مجدداً إلى شعبه المظلوم {{{2}}}
و حين يبصر المريض المحروم {{{2}}}
مجدداً إلى الشمس و النجوم {{{2}}}
عندنئذ , أنا المظلوم , وسط الحزن و الشقا {{{2}}}
أجد الراحة و الهنا {{{2}}}
و آمل بحياة المنى {{{2}}}
الراقدة في قلب الضنى {{{2}}}
و على بساط هذه الآمال {{{2}}}
تبتهج روحي و ينبض قلبي بالسلام {{{2}}}
لكن ما حقيقة هذه الآمال {{{2}}}
التي أرسلت إلي في هذه الأيام ؟ {{{2}}}

[46]

مظهرة[عدل]

أحد تماثيل ستالين في ليتوانيا

بالرغم من أن ستالين كان يظهر ضخم في الصور وعندما يرسمة الرساميين إلا أن طوله لايتعدى (160 سنتمتر) وكان يشعر بالاحراج عندما كان يقف مع تشرشل وروزفلت اثناء مؤتمر طهران بسبب قصر قامته , كما أنه لايستطيع مد يده اليسرى إلى الأعلى كثيرا بسبب كسر أصيب به أثناء مرحلة الطفولة كما أن أصابع قدمه اليسرى الأخيرين كانا ملصوقين.

اصل الاسم والالقاب[عدل]

اسم ستالين الكامل هو جوزيف فيساريونوفيتش فانوفيس لزار جوغاشفيلي اما ستالين فهو لقب معنى بالروسي (الرجل الحديدي) يقال بأن لينين هو من اطلق هذا الاسم على ستالين عام 1912 وسبب تسميتة بهاذا القب هو قيام ستالين بالقضاء على أحد القياصرة ففي أحد الايام من عام 1912 تنكر ستالين ولينين بزي عمال ودخلوا إلى فناء قصر الشتاء (قصر القيصر) وهناك تظاهروا بقيامهم باعمال الصبغ والبناء وعندما ضهر أحد القياصرة قام ستالين برمي قنبلة يدوية صنعها بنفسة على القيصر حولت القيصر إلى اشلاء بعدها عاد ستالين إلى عملة وكأن شيئا لم يكن[47]. اما الالقاب التي اشتهر بها ستالين فهي :

  • العم جو : وهو اللقب الذي كان يطلقة الغربيين على ستالين اثناء وبعد الحرب العالمية[48]
  • أبو الشعوب : وهو اللقب الذي كان يطلقة انصار ستالين وسبب تسميتة بهاذا الاسم هو انة كان يحكم الاتحاد السوفيتي المكون من العديد من القوميات[49]
  • فُوجد : (بالروسية: Вождь) معنى (الزعيم او القائد) مثل كلمة فوهرر بالألمانية[50]

أخطاء شائعة حول ستالين[عدل]

هناك جدل حول السنة التي ولد فيها ستالين فهناك من يقول انة ولد عام 1879 واخرون يقولون انة ولد عام 1878 كما ان هناك مقولة شائعة ينسبها البعض إلى ستالين وهي : (موت إنسان حادث مأساوي اما موت مليون فهو مجرد احصائية) لكن في الحقيقة ستالين ليس لة علاقة بمثل هذا الكلام وإن الكاتب الألماني ايريك ريمارك هو اول من استخدم هذه الجمله لاول مره في روايته(المسله السوداء)[51] الصادره عام 1956 ،حيث كتب ما يلي :هكذا يحدث دائما ،موت شخص واحد_انه موت،اما موت مليونان_فقط احصائيه.[52] و كان الكاتب الألماني كورت توخولسكي قد استخدم جمله مشابهه عام 1932 في روايته (النكته الفرنسيه ) .كتب هناك قائلا :موت عدد من الناس كارثه ،اما موت مئات الالوف-هو تعداد).[53]

رثائه[عدل]

رثاة ستالين الكثير من الشعراء الشيوعيين وغير الشيوعيين من ضمنهم الشاعر العراقي المشهور محمد مهدي الجواهري حيث رثاة ستالين في قصيدتة (ستالينغراد) جاء فيها :

اقسمت باسم عظيمٍ كرمت {{{2}}}
باسمِه أنْ لا تهان العظماء {{{2}}}
يا ستَالينُ وما أعظمَها {{{2}}}
في التهجي أحرُفاً تأبى الهجاء {{{2}}}
أحرف يستمطرُ الكونُ بها {{{2}}}
إنعتاقاً وازدهاراً وإخاء {{{2}}}
يبغِ لولا أرَجُ الزهر ثناء {{{2}}}
وزعيمٌ شعَّ فيمنْ حولَه {{{2}}}
قبسٌ منه فكانوا الزعماء {{{2}}}
زَرَّ بُردْيهِ على ذي مِرّةٍ {{{2}}}
فاض إشفاقاً وبأساً وعناء {{{2}}}
مسّه الظلمُ فعادى أهله {{{2}}}
وامترى البؤسَ فَحَبَّ البوساء {{{2}}}
وانبرى كالغيمِ في مُضْحِيَةٍ {{{2}}}
فسقى دهراً وأحيا وأفاء {{{2}}}
بُوركَ الباني وعاشت أمةٌ {{{2}}}
وفتِ الباني حقوقاً والبناء {{{2}}}
قيل للعيشِ ففاضت امناء {{{2}}}
وإلى الموت ففاضت شهداء {{{2}}}

فيلم ستالين[عدل]

وقد قامت هوليوود بعد تصدع المعسكر الشيوعي وتفكك الاتحاد السوفييتي بإنتاج فيلم حول حياة ستالين وقد شارك فيه كل من روبير دوفال حيث قام هذا الأخير بدور البطولة بادائه لدور ستالين إضافة إلى ماكسيمليان شيل الذي أدى دور لينين

أشخاص تأثروا بستالين[عدل]

  • ونستون تشرشل : كان تشرشل من الاصدقاء المقربين من ستالين وقال عنة : ستالين استلم روسيا مجراف زراعي وتركها بسلاح ذري .. حتى انا الذي تربيت في مجلس البرلمان لم كان ارفض لة طلبا [54]
  • شارل ديغول : حيث كان من المعجبين بـ ستالين ويقول عنة : لقد تمتع ستالين بهيبة ونفوذ واحترام كبيرين ليس فقط داخل روسيا بل حتى من اعدائة [55]
  • تشي جيفارا : كان من المعجبين بـ ستالين وقال في مراسلاتة : اقسمت امام صورة ستالين ناعيا اياة انني لن يهداء لي بال حتى ارى الاخطبوطات الراسمالية قد دمرت

[56]

فيديوات وخطب[عدل]

مؤلفاته[عدل]

مسيرة للحزب الشيوعي البريطاني في لندن 2008 وهم يحملون صور ستالين
  • الاناركيه أو الاشتراكية؟،" عام 1907
  • الماركسية والمسألة القومية،" 1913
  • مبادئ اللينينية،" عام 1924
  • التروتسكية أو اللينينية؟،" عام 1924
  • الجدلية التاريخية و المادية،" عام 1938
  • تاريخ الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفياتي،" عام 1938
  • مسائل اللينينية،" عام 1946
  • حول الماركسية في علم اللغة،" عام 1950
  • القضايا الاقتصاديةالاشتراكية في الاتحاد السوفياتي،" عام 1952

مقولاته[عدل]

  • الشجاعة ليست عدم الشعور بالخوف بل هي التغلب على هذا الشعور
  • اثبت التاريخ انة لم ولن توجد جيوشا لاتقهر
  • افهم عدوك حتى تستطيع مقارعتة
  • التعليم سلاح ذو حدين يعتمد تأثيرة إلى من وجة والى ماذا هدف

مصادر[عدل]

  1. ^ Marx-Engels-Lenin Institute, Josef Stalin: A Political Biography, p. 14.
  2. ^ Montefiore 2007, p. 261.
  3. ^ Montefiore 2007, p. 61, ch. 7
  4. ^ Leonard Shapiro, The Communist Party of the Soviet Union (Vintage Books: New York, 1971) p. 163.
  5. ^ Montefiore 2007, p. 148
  6. ^ أ ب ت Service, Robert (2005) Stalin: A Biography, ISBN 978-0-330-41913-0
  7. ^ Zarrow, Peter Gue (2005). stalin, 1900s. Psychology Press. p. 233. ISBN 0-415-36447-7.
  8. ^ Soviet Readers Finally Told Moscow Had Trotsky Slain. Published in the New York Times on 5 January 1989. Retrieved 4 October 2007
  9. ^ Figes, Orlando The Whisperers: Private Life in Stalin's Russia, 2007, ISBN 0-8050-7461-9
  10. ^ Brackman 2001, p. 207.
  11. ^ من هو ستالين وماهي االستالينية / فؤاد نمري / ص 30 - 36
  12. ^ أ ب Montefiore 2007, p. 261, ch. 37
  13. ^ Quoted in Volkogonov, Dmitri (1991) Stalin: Triumph and Tragedy, New York, p. 210 ISBN 0-7615-0718-3
  14. ^ الاشتراكية المحلية: هي تطبيق النظام الاشتراكي في بلد معين ومن ثمّة "السّمو" إلى الشيوعية بينما "تروتسكي" يؤمن بثورة شيوعية عالمية عارمة.
  15. ^ أ ب "Prominent figures". State and Power in Russia. Retrieved 19 July 2008.
  16. ^ Pohl, Otto, Ethnic Cleansing in the USSR, 1937–1949, ISBN 0-313-30921-3
  17. ^ من هو ستالين وماهي الستالينية / فؤاد نمري/ ص31
  18. ^ Bullock 1962, pp. 904–906.
  19. ^ Stalin, Joseph, Reply to Collective Farm Comrades, Pravda, 3 April 1930
  20. ^ Lewis, Robert (1994). Harrison, Mark; Davies, R.W. and Wheatcroft, S.G., ed. The Economic Transformation of the Soviet Union. Cambridge University Press. p. 188.
  21. ^ Radzinsky 1997, pp. 79–81, sub ch. "Koba: The Riddle of Riddles"
  22. ^ أ ب Péter Szegedi Cold War and Interpretations in Quantum Mechanics
  23. ^ Murphy 2006, pp. 24–28.
  24. ^ Ericson 1999, p. 57.
  25. ^ Shirer, William L. (1990) The Rise and Fall of the Third Reich: A History of Nazi Germany, Simon and Schuster, ISBN 0-671-72868-7, p. 541
  26. ^ Chapter 6 playback of Stalin's "economic problems of socialism in the USSR
  27. ^ Kochan, Lionel (1963) The Struggle For Germany. 1914–1945. New York
  28. ^ أ ب Kennedy-Pipe, Caroline, Stalin's Cold War, New York: Manchester University Press, 1995, ISBN 0-7190-4201-1
  29. ^ Montefiore 2007, p. 185, ch. 25
  30. ^ Roberts 2006, p. 82.
  31. ^ أ ب Montefiore 2004
  32. ^ Roberts 2006, p. 88.
  33. ^ المواجهة السوفيتية الأمريكية في السماء الكورية _ وثائقي _ روسيا اليوم
  34. ^ Roberts 2006, p. 124.
  35. ^ Roberts 2006, pp. 194–5.
  36. ^ أ ب ت ث ج ح الساعة العشرون الاخيرة من حياة الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين/انباء موسكو 2009
  37. ^ أ ب ستالين لايزال حي بالنسبة لروسيا بعد 60 عام على وفاتة / روسيا اليوم
  38. ^ Montefiore 2007, p. 188, ch. 25
  39. ^ Radzinsky 1997, pp. 81–86, sub ch. "The Mirror"
  40. ^ Shirer, p. 778
  41. ^ أ ب Brackman 2001, pp. 341, 343.
  42. ^ Tuominen, Arvo. The Bells of the Kremlin. p. 162. ISBN 0-87451-249-2.
  43. ^ أ ب ت Acton, Edward (1995) Russia, The Tsarist and Soviet Legacy, Longmann Group Ltd, ISBN 0-582-08922-0
  44. ^ Smith, Edward Ellis.The Young Stalin. New York: Farrar, Straus and Giroux, 1967. pg 77.
  45. ^ فصل السينما من كتاب ستالين القيصر الأحمر
  46. ^ مقتطف من كتاب ستالين الشاب / ص27
  47. ^ كتاب ستالين الشاب / ص 26
  48. ^ Rico, Ralph (31 May 1997). "Rethinking Churchill". In Denson, John V. The Costs of War: America's Pyrrhic Victories (1st ed.). New Brunswick, N.J.: Transaction Publishers. p. 258. ISBN 1-56000-319-7. OCLC 36011765. Retrieved 21 September 2008.
  49. ^ Montefiore 2003, p. 167
  50. ^ من هو ستالين وماهي الستالينية فؤاد نمري ص 12
  51. ^ "Mass crimes against humanity and genocide". Religioustolerance.org. Retrieved 19 October 2008.
  52. ^ Although there is an inconsistency among published sources about Stalin's year and date of birth, Iosif Dzhugashvili is found in the records of the Uspensky Church in Gori, Georgia as born on 18 December (Old Style: 6 December) 1878. This birth date is maintained in his School Leaving Certificate, his extensive tsarist Russia police file, a police arrest record from 18 April 1902 which gave his age as 23 years, and all other surviving pre-Revolution documents. As late as 1921, Stalin himself listed his birthday as 18 December 1878 in a curriculum vitae in his own handwriting. However, after his coming to power in 1922, Stalin changed the date to 21 December 1879 (Old Style date 9 December 1879). That became the day his birthday was celebrated in the Soviet Union."Prominent figures". State and Power in Russia. Retrieved 19 July 2008.
  53. ^ Smith, Edward Ellis (1967) The Young Stalin. New York: Farrar, Straus and Giroux, p. 77
  54. ^ Tolstoy, Nikolai. Stalin's Secret War. Holt, Rinehart, and Winston (1981), ISBN 0-03-047266-0. pp. 35–37. ISBN 0-03-047266-0.
  55. ^ McCauley, Martin (2008). Stalin and Stalinism. USA: Pearson Education. p. 92. ISBN 1-4058-7436-8.
  56. ^ من رسالة إلى عمتة بياريس واصفا لها استغلال شركة الفواكة المتحدة للفلاحين اثناء سفرة إلى غواتيملا عام 1953 وهي سنة وفاة ستالين
  57. ^ Dimitry V. Pospielovsky. A History of Soviet Atheism in Theory, and Practice, and the Believer, vol 1: A History of Marxist-Leninist Atheism and Soviet Anti-Religious Policies, St Martin's Press, New York (1987) p.71
  58. ^ أ ب Avalos, Hector, Fighting Words: The Origins Of Religious Violence. by, p. 325
  59. ^ ????? ??????? ??? ?????????? ?? ?????????? by Sergey Zemlyanoy Nezavisimaya Gazeta 3 July 2002 (Russian)
  60. ^ كره الحرية وأحب هتلر وستالين وموسوليني / سمير عطا الله / جريدة الشرق الاوسط

انظر أيضًا[عدل]