جوزيف سيسكو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جوزيف جون سيسكو (31 أكتوبر 1919 في شيكاغو إلينوي23 نوفمبر 2004 في ماريلاند) كان دبلوماسيا أمريكيا مهما في وزارة الخارجية الأمريكية تحت إدارة هنري كسنجر و كان من كبار المفاوضين بين الأطراف المتنازعة في الشرق الأوسط عمل كدبلوماسي في وزارة الخارجية لمدة خمس فترات رئاسية تخللها عدد كبير من الأزمات [1]


ولد في شيكاغو لمهاجرين إيطاليين و توفت والدته و هو في سن التاسعة و كان والده خياطا فقيرا ربى أبنائه الخمس في ظرف صعبة. تخرج من الثانوية عام 1937 و التحق بجامعة نوكس في إلينوي و تخرج عام 1941 و عمل مدرسا لفترة قصيرة قبل إلتحاقه بالجيش برتبة ملازم أول و أتم خدمته عام 1945. حصل على شهادة الماجستير من جامعة شيكاغو ثم الدكتوراة عام 1950 من نفس الجامعة متخصصا بالشؤون السوفييتية و عمل ضابطا في وكالة المخابرات المركزية نفس العام ثم وزارة الخارجية عام 1951.

كمفاوض وزارة الخارجية، شارك الدكتور سيسكو في المناطق الساخنة دبلوماسيا التي شملت غزو الأردن في عام 1970، والحرب بين الهند وباكستان في عام 1971، ومفاوضات السلام بين مصر و إسرائيل في عام 1974.

من 1951 إلى 1965، شغل منصب ضابط الشؤون الخارجية، والمتخصصة في القضايا المتعلقة بالأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى. في عام 1965، عين وزير الخارجية دين راسك الدكتور سيسكو مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية.

بدأ بالعمل في ملف دبلوماسية الشرق الأوسط في وقت آرثر غولدبرغ . الذي خلف أدلاي ستيفنسون سفيرا لدى الأمم المتحدة. لأن راسك كرس الكثير من وقته لفيتنام، كان غولدبرغ، المسؤول عن سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أثناء و بعد حرب الأيام الستة في حزيران 1967. عمل بشكل وثيق مع غولدبرغ حتى ترك غولدبرغ الخدمة الحكومية في ربيع 1968. أصبح سيسكو الوسيط الأميركي الرئيسي في الشرق الأوسط بعدها.

في 30 يناير 1969، عينه الرئيس ريتشارد نيكسون مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى و شؤون جنوب آسيا . في وقت لاحق من ذلك العام، أصبحت البحث الذي قدمه سيسكو عن الشرق الأوسط أساس سياسة الرئيس في المنطقة. تمحورت استراتيجية حول احتواء النفوذ السوفيتي المتزايد في منطقة الشرق الأوسط، إقناع الدول العربية بأن إدارة نيكسون كانت متوازنة و ليست منحازة لإسرائيل . على الرغم من أن النهج لم ينجح كما كان مقررا، فإنه أدى في نهاية المطاف إلى وقف إطلاق النار على طول قناة السويس، في 7 آب، 1970.

في يوليو 1974، أرسل لبحث حل للأزمة التي اندلعت في قبرص بعد الإنقلاب المدعوم من الجيش اليوناني مما جعل القوات التركية تقوم بإحتلال القبرص ردا على تدخل اليونانيين.

إستقال عن عمله عام و عمل رئيسا للجامعة الأمريكية بواشنطن حتى إستقالته عام . إنضم إلى فريق سي إن إن كمحلل و خبير سياسي في شؤون الشرق الأوسط. توفي عن عمر ناهز الخامسة و الثمانين.

أبحاث[عدل]

الشرق الأوسط تقدم أم فرص ضائعة [2]

MtRushmore Abe close.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية أمريكية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

المراجع[عدل]