جون سينغلتون كوبلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كوبلي بريشة غيلبرت ستيوارت

جون سينغلتون كوبلي (1737 – 1815)، هو رسام تاريخي إنكليزي. ولد لأبوين أيرلنديين في بوسطن ماساتشوستس في 3 يوليو 1737. وكان قد تعلم بنفسه، ويحتمل أنه تلقى بعض التدريب من زوج أمه بيتر بيلهام الذي مات عام 1757. وبدأ بمزاولة مهنته كرسام تصويري في مدينته الأم، والتي كانت وقتها بلدة قروية حيث كان الفن مجهولا وكان التدريب الفني غير متوفر. بدأ كوبلي الشاب في عمر مبكرة برسم الأشكال والوجوه الجميلة، فاضطر لاستخراج ما أمكنه من مواد. وفي جو بوسطن الاستعمارية كانت موهبته تشكل ظاهرة، واشتهر سريعا في رسم الأشكال واكتسب شهرة محلية برسم صور شخصيات العائلات القيادية في المدينة، وتشهد عليه كل المجموعات البارزة في المدينة.

وكانت بذرة شهرته في إنكلترا هي صورة صغيرة تدعى "الفتى والسنجاب"، وكان قد أرسلها هناك إلى بنجامين ويست دون اسمه أو عنوانه، وهي تصور أخ الفنان غير الشقيق هنري بيلهام. وعرضت بوساطة من ويست في جمعية الفنون في سومرست هاوس عام 1760. وتعرف ويست على أصلها الأمريكي حيث صنع إطارها من الصنوبر الأمريكي، أما نسبتها لكوبلي فلم تتضح إلا بعد وقت طويل وبعد أن وصلت رسالة الرد إلى إنكلترا. في عام 1767 انتخب كوبلي زميلا في جمعة الفنانين في بريطانيا العظمى بتوصية من ويست. واصل كوبلي مراسلة معجبيه في إنجلترا، في عام 1774 ذهب إلى إنجلترا ثم إلى روما ليدرس فن الأساتذة القدامى، وأتى مجددا إلى إنكلترا في السنة التالية واستقر في لندن وتبعته زوجته. تلقى الرعاية من الأمراء والنبلاء وارتفع سهمه. وفي عام 1777 أدخل كشريك في الأكاديمية الملكية للفنون ثم عضوا كاملا بعد سنتين، وفي عام 1783 نصب كأكاديمي في المعرض الذي احتوى أشهر لوحاته، "موت تشاتهام"، التي كتسبت شعبيتها بعد نقش بارتولوزي مباشرة؛ وكان قد أرسل نسخة من اللوحة إلى جورج واشنطن وجون آدمز، وكتب عنها واشنطن:"ما يبعث على الإجلال في نظري أن أتذكر أن أمريكا انجبت الفنان المشهور الذي رسمها"، وقال آدمز: "سأحتفظ بنسختي كدليل على عربون صداقتك وكدليل ثابت على العبقرية الأمريكية". ورغم أنه كان رساما تصويريا فقد تم تفويضه لرسم لوحات تاريخية، وفي عام 1790 تم تفويضه ليرسم لوحة الدفاع عن جبل طارق. وكذلك نذكر أيضا لوحة "موت الرائد بيرسون" في المتحف الوطني. من بين أعماله التاريخية "عرض التاج للايدي جين غري" (1808)، "الملك تشارلز يوقع أمر إعدام ستافورد"، "اغتيال باكينغهام"، "معركة بوين"، "الملك تشارلز يخاطب مواطني لندن"، "هروب الملك من هامبتون كورت". ومن بين أهم لوحاته التصويرية "بنات جورج الثالث" (قصر باكينغهام)، "صورة العائلة" (تشارلز أموري، بوسطن)، فارس الصليب الأخمر (1788، س ج دكستر، بوسطن)، "السيدة ديربي في سانت سيسيليا" (و أبلتون، بوسطن)، "السيدة د د روجرز" (1789، ه ب روجرز، بوسطن). تظهر مقدرة كوبلي جلية في لوحاته، وأغلبها جمعها ابنه اللورد لينهيرست، لكنها تشتت عند بيعها عام 1864.

في عام 1769 تزوج سوزانا ابنة ريتشارد كلارك الذي ينحدر من ماري تشيلتون التي أتت على متن ماي فلاور. أمضى السنوات الأولى من زواجه في بيت منعزل في بوسطن، وأنجب أربعة أبناء منهم اللورد المستشار ليندهرست.

أعمال مهمة[عدل]

قراءات أخرى[عدل]

  • حياة جون سينغلتون كوبلي Life of J. S. Copleyبقلم أغسطس ثورندايك بيركينز (1873).
  • حياة جون سينغلتون كوبلي Life of J. S. Copleyبقلم السيدة مارثا أموري (1882).

مصادر[عدل]

  • هذه المقالة تضم معلومات مترجمة من نموسوعة أبلتون للسير المريكية في النسخة الصادرة عام 1900، وهي تحت إطار الملكية العامة