جون لو كاريه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جون لو كاريه
صورة معبرة عن الموضوع جون لو كاريه
جون لو كاريه بهامبورغ في 10 نوفمبر 2008

ولد 19 أكتوبر 1931
بول، دورس Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة
المهنة روائي
لغة المؤلفات إنجليزية بريطانية
النوع روايات جاسوسية
P literature.svg بوابة الأدب


جون لو كاريه هو كاتب دولي الأكثر مبيعا، وهو أكثر شهرة لرواياته التركيز على البيئات السياسية والتجسس من عصر الحرب البارد. وقد ولد في 19 أكتوبر 1931 مع الأسم ديفيد جون مور كورنويل في بول، دورست Dorset ، المملكة المتحدة. England [1] [2]

طفولة[عدل]

مع احترام السيرة المقبلة التي يتم كتابة عن ديفيد كورنويل المتوقع في عام 2014, أشعر كما لو أنه سيكون من الأفضل أن لا تفصيل الطفولة كورنويل. يمكن الأطلاع على تفاصيل السيرة المقبلة على هذا بلوق. [3]

الاستخبارات[عدل]

بدا جون لو كاريه دراسة اللغات الأجنبية في جامعة برن، سويسرا في عام 1948 وحتى عام 1949. نضم سلاح الأستخبارات في الجيش البريطاني في عام 1950 وكان بمتابة المحقق اللغة الألمانية في النمسا. كان ظيفته لمقابلة الناس الذين عبروا "الستار الحديدي" إلى الغرب من أجل أن جمع معلومات استخباراتية منها. عاد بعد سنتين إلى المملكة المتحدة ودرس في كلية جامعة أكسفورد.

بالاضافة إلى دراسة، كان يعمل سرا لجهاز الأمن البريطاني، التجسس على مجموعات أقصى اليسار لمعلومات على وكلاء السوفياتي ممكن. تزوج من أمراة تدعى اليسون شارب في عام 1954. تخرج من جامعة أكسفيرد عام 1956 وثم عمل أستاذا الفرنسية والألمانية في كلية ايتون في بيركشاير لمدة عامين. بعد هذين العامين، أصبح ضابطا في جهاز الأمن البريطاني وفي عامين اخرين في 1960 نقل إلى "MI6" Secret Intelligence Service ، الأستخبارة الخارجية البريطانية.

عمل لو كاريه في السفارة البريطانية في بون وهامبورغ ألمانيا حتى عام 1964, عندما أصبح هويته غطاء كشفت لجهاز المخابرات في الأتحاد السوفييتي " KGB قبل رفيع المستوى ضابط المخابرات البريطاني الذي انشق. ترك جهاز الأمن السري من أجل أن تصبح روائية بدوام كلمل بعد ذلك والنجاح روايته الثالثة. وقد عاش في دورست المملكة المتحدة في السنوات الأربعين الماضي.

بدا في كتابة روايته الأولى بعنوان "دعوة للالموتى" بينما كان عملت مع جهاز الأمن البريطاني ونشر الكتاب في عام 1961 تحت أسم مستعار جون لو كاريه. كان هذا هو الأسم الذي كان يستخدم في حين أنه عمل لحساب جهاز المخابرات البريطانية في أوروبا القارية. خلال حياته المهنية كتب أكثر من عشرين كتابا والعديد منهم تم تكييف في الفيلم. تركز كثير من رواياته حول التشويق والتوتر من التجسس الحرب البارد، لكنه كتب أيضا الغموض والرومانسية والروايات الجريمة. اعماله الأكثر شهرة منها "الجاسوس الذي جاء من البرد" (1963) The Spy Who Came in From the Cold ، "المصلح، خياط، جندي، جاسوس" (1974) Tinker Tailor Soldier Spy ، "البيت روسيا" (1989)The Russia House، "وخياط بنما" (1996)The Tailor of Panama ، و "غاردنر ثابت" (2001) البستاني المخلص.

أسلوب الكتابة[عدل]

أنه من المهم لمناقشة أسلوب الكتابة والمواضيع من الروايات جون لو كاريه لانها تخرج عن ما ينظر اليه عادة بوصفه قصة مثيرة. بدلا من الأعتماد على العمل البدني والمعنوي اليقين في قصة، لو كاريه تتميز القصص المثرية "غير البطولية الموظفين السياسيين الذين هم على بينة من الغموض الأخلاقي لعملهم". تشارك الروايات في أكثر الدراما النفسية بدلا من الدراما المادية.

أصبح كتابه الثالث "الجاسوس الذي جاء من البرد" (1963) منظمة دولية واكثر الكتب مبيعا ويزال حتى اليوم، وفقاً لمصدر عديدة، وحدة من أعظم الروايات تجسس 4la الأطلاق مكتوب. تركز هذا الكتاب، مثل كل من اعماله على الصراع الداخلي بدلا من الخارجي الصراع. [4] استغل تجربته خلال الحرب البارد في أجهزة الأستخبارات "لخلق عالم خيالي، والكامل من الغموض الخلقي، تسوية المهنية والفساد المؤسسية، التي شعرت الحقيقي بشكل واضح".

هذه المواضيع هي تتكرر في معظم رواياته ونهى لتعرف ما هو جيد وما هو الشر، تماما كما هو العالم الحقيقي. الغموض الأخلاقي للسياسة هو الدرس الأكثر أهمية أن تاخذ من أعمال جون لو كاريه.

السياسة الشخصية[عدل]

نشرت صحيفة في عام 2003 المقالة جون لو كاريه "الولايات المتحدة قد جن جنونه". أدان المقالة اقتراب حرب العراق وقال أنه لاحظ في هذا المقال "كيف بوش والمجلس العسكري نجح في تشتيت له غضب أمريكا، من بن لادن إلى صدام حسين، هي وحدة من العلاقات العامة تحضير الأرواح الحيل كبيرة من التاريخ". وقد ساهم هذه المقالة أيضا إلى وحدة تخزين من المقالات السياسية من مختلف الكتاب، بما في ذلك الروائية العراقية هيفاء زنكنة، منتقدة الحرب في العراق، بعنوان "الموت ليست واحدة أكثر" [5]

اختتام[عدل]

جون لو كاريه واحدة من الأكثر تأثيرا كتاب من عصرنا. تعليقه على السياسية خلال الحرب البارد والغموض الأخلاقي هو الأشياء لتذكر في العصر الحديث. لعل الأكثر أهمية اقتباس هو "مكتب هو مكان خطير ننظر من خلالها إلى العالم". انتقاده من زعيم حديث هو عهد لتزامه نحو شفافية واحترام في حكومات وسياسية حول العالم

[6]

مصادر إضافية

Cavallaro, Rosanna. 2010. "Licensed To Kill: Spy Fiction and the Demise of Law." San Diego Law Review 47, no. 3: 641-680 Parker, James. 2011. "The Anti-James Bond." Atlantic Monthly (10727825) 308, no. 5: 44-46 "In From the Cold." Newsweek. 3916 words. LexisNexis Academic. Dickstein, Morris. 2006. "The Politics of the Thriller." Dissent (00123846) 53, no. 2: 89-92 Raymond, L. G. (2000). The spy novels of john LeCarre: Balancing ethics and politics. Political Science Quarterly, 115(1), 150-151.