جوهر الصقلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جوهر الصقلي، أبو الحسن جوهر بن عبد الله، (صقلية 928 - القاهرة 28 يناير 992)، ويعرف أيضاً باسم جوهر الرومي وكان أهم وأشهر قائد في التاريخ الفاطمي، فهو مؤسس مدينة القاهرة وباني الجامع الأزهر وهو من أقام سلطان الفاطميين في الشرق وهو فاتح بلاد المغرب ومصر وفلسطين والشام والحجاز وينسب جوهر الصقلي للشيعة والمعروف أن الفاطميين ينسبون إلى الشيعة.[1]

سيرته[عدل]

ولد جوهر في جزيرة صقلية الواقعة في البحر المتوسط حوالي 300 هـ/ 928 ميلادي ونسب إليها[2] وكانت صقلية في تلك الفترة إمارة فاطمية[3][4][5][6][7][8][9]. جلب صغيرًا إلى المهدية أيام حكم المنصور بالله الفاطمي وتربى تربية عسكرية وانتظم في سلك الجيش وترقى فيه حتى أصبح بعد ذلك قائد القوات الفاطمية في عهد المعز لدين الله وسرعان ما أثبت جوهر كفاءته بأن ضم مصر التي كانت تحت حكم الإخشيديين وسلطان العباسيين إلى سلطان الفاطميين.

صورة قديمة للأزهر

ولما استقر جوهر بمصر أنشأ مدينة القاهرة عام 969 بأمر من الخليفة المعز لدين الله بهدف جعلها عاصمة للدولة الفاطمية كما أمر ببناء الجامع الأزهر ليكون مركزاً علمياً ودينياً عالمياً. ثم سيّر عسكراً إلى دمشق وغزاها فملكها[10]. ووصلت البشارة إلى مولاه المعز بأخذ البلاد وهو في إفريقية في نصف شهر رمضان المعظم، ويدعوه إلى المسير إليه، ففرح فرحاً شديداً، ومدحه الشعراء فمن ذلك محمد بن هانىء الأندلسي من قصيدة:

تقول بنو العباس هل فتحت مِصْرُ؟ فقل لبني العباس قد قضي الأمر
وقد جاوز الإسكندرية جـوهر تطالعه البشرى ويقدمه النصـر

[11] [12]

حكم جوهر الصقلي مصر أربع سنوات نيابة عن الخليفة الفاطمي، وبعد وصول المعز إلى القاهرة لم يعهد إليه بمهمة جديدة حتى ظهور خطر القرامطة في بلاد الشام فاستعان المعز لدين الله به سنة (364هـ= 974م) لقتالهم،[10] وعندما توفي المعز عام 365 هجرية، تولى الخلافة من بعده العزيز، وفي عهده استولي أفتكين من البويهيين علي دمشق وطرد حاكمها من قبل الفاطميين ريان الخادم وجعل الخطبة في بلاد الشام للخليفة العباسي بعد أن كانت للخليفة الفاطمي ، فقرر الخليفة العزيز أن يستعين بجوهر الصقلي لاستعادة ملكه في الشام، فخرج جوهر الصقلي ليستعيد دمشق وحاصرها سبعة أشهر، فأرسل أفتكين إلي الحسين بن أحمد من القرامطة لينضم إليه في قتال الفاطميين فأجابه وسار بجيش إلي دمشق. لما وجد جوهر نفسه أمام جيشين ، جيش أفتكين وجيش القرامطة ، فضل الرجوع إلي مصر ، فما كان من أفتكين والحسين القرمطي إلا أن طمعوا في هزيمته فأتبعوه وتقابلوا عند مدينة الرملة في فلسطين، فأرسل جوهر إلى الخليفة العزيز يطلب منه دعماً عسكرياً، فخرج الخليفة العزيز بالله بنفسه في جيش عظيم استطاع به أن يهزم أفتكين والقرامطة ويشتت شملهم ويستعيد دمشق سنة 368 هجرية[13]

وفاته[عدل]

في شهر ذي القعدة من سنة 381 هجرية اعتل جوهر، فعاده العزيز، وأرسل إليه خمسة آلاف دينار، ثم بعث له أيضا الأمير منصور بن عبد العزيز ومعه خمسة آلاف دينار أخرى، وتوفي جوهر سنة 381 هجرية. وقد قام العزيز بإرسال الحنوط والكفن للمتوفى، فكُفن في سبعين ثوباً، ما بين مثقل وموشى بالذهب، ثم صلى عليه العزيز، ودفن بالقرافة الكبرى، وأمر العزيز بترقية الحسين ابن جوهر الصقلي، وجعله في رتبة أبيه، ولقبه بالقائد ابن القائد، ومكّنه من جميع ما خلّفه أبوه.[10][14]

توحيد بلاد المغرب[عدل]

في عام 348 هـ أرسل المعز، جيشاً بقيادة جوهر الصقلي إلى المغرب الأقصى بعد أن نقضوا البيعة وأظهروا ولاءهم لأمير الأندلس الأموي، فاحتلت الجيوش الفاطمية مدن تاهرت و فاس و سجلماسة ، وألقي القبض على العمال الأمويين في سائر بلاد المغرب ، وتقدموا في البلاد حتى وصلوا إلى سواحل المحيط الاطلسي، فأمر جوهر الصقلي باصطياد الأسماك وجعلها في قلال الماء وإرسالها إلى المعز لدين الله إشارة منه أنه أدى المهمة على أكمل وجه، ولم يرجع القائد جوهر الصقلي إلى مولاه إلا بعد إن أستأصل جميع الفتن في البلاد، ثم عاد جوهر غانماً مظفراً ومعه صاحبا سجلماسة و فاس أسيرين في أقفاص من حديد ودخل بهما القيروان في يوم مشهود.[15]

فتح مصر وبناء القاهرة[عدل]

حاول الفاطميون فتح مصر ثلاث مرات سابقة حتي تولي الخلافة الفاطمية في بلاد المغرب الخليفة المعز لدين الله الفاطمي، الذي عزم أن يفتح مصر فجهز جيشاً عظيماً وصل عدده إلى 100 ألف جندي، وولي على قيادته جوهر الصقلي[16] وخرج الامام المعز لدين الله الفاطمي بنفسه لتوديع القائد جوهر الصقلي وأقام أياماً في معسكره وكان يجتمع إلى جوهر كل يوم وخرج إليه يوماً فقام جوهر بين يديه وقد اجتمع الجيش فخاطب الامام الدعاة الذين سيرهم مع جوهر فقال:

(( لو خرج جوهر هذا وحده لفتح مصر و لتدخل إلى مصر بالأردية من غير حرب، و لتنزل في خرابات ابن طولون و تبني مدينة تسمى القاهرة))[17] ثم استعرض الجيش وودع القواد والأمراء ولقد وصف ذلك العرض العسكري العظيم الشاعر الاسماعيلي ابن هانئ حيث يقول في قصيدة طويلة تزيد عن 90 بيتاً يقول مطلعها:

رأيـت بعينـي فـوق مـا كنـت أسمـع وقد راعني يـوم مـن الحشـر أروع
غـــداة كـــان الأفـــق ســـد بـمـثـلـه فعاد غروب الشمس من حيث تطلع
فـلـم أدر إذ سـلـمـت كـيــف أشـيــع ولـــم أدر إذ شـيـعــت كــيــف أودع[18]

زود المعز جيشه بالأموال الوفيرة وما يلزمه فى مرحلة السفر، كما دعم الجيش البري عدد من السفن البحرية لترسو على ميناء الإسكندرية[19] وخرجت الحملة في 14 ربيع ثاني سنة 358 هـ/ فبراير 969 م من مدينة القيروان بقيادة جوهر الصقلي ودخل الاسكندرية فسلمها أهلها بدون قتال. وأدرك أهل الفسطاط أنه لا قبل لهم بصد جيوش الفاطميين فأرسل الوزير جعفر بن الفرات رسولاً من العلويين إلى جوهر الصقلي يطلب منه الأمان، ووافق جوهر وكتب عهداً بنشر العدل وبث الطمأنينة وترك الحرية للمصريين في إقامة شعائرهم الدينية. وفي 17 شعبان دخل جوهر الفسطاط عاصمة مصر وخرج الوزير جعفر بن الفرات وسائر الأشراف والعلماء في استقباله ورحبوا به، وعسكر جوهر في الموضع الذي بنا فيه مدينة القاهرة وهكذا زال سلطان الخلافة العباسية والحكم الإخشيدي في مصر بدون قتال ولا ضربة سيف واحدة وأصبحت مصر ولاية فاطمية في دولة تمتد من المحيط الأطلسي غرباً إلى البحر الأحمر شرقاً.[16] و بنى جوهر قصرا كبيرا للمعز، بلغت مساحته 70 فدانا فوق أرض بلغت مساحتها 340 فدانا ووصل الخليفة المعز لدين الله الفاطمى إلى مصر في رمضان 362هـ/ يونيو 973م واتخذها مقراً له، وأصبحت مصر منذ ذلك الحين وطيلة حكم الفاطميين دار خلافة بعد أن كانت دار إمارة، وأصبحت القاهرة عاصمة لهذه الدولة.[20]

كانت الدولة الفاطمية أعظم الدول الإسلامية في وقتها مع أنها كانت دولة شيعية حيث انتشرت جميع أنواع العلوم من الطب والفلسفة والاجتماع والاقتصاد، إلخ. حيث كانت تدرس في الجامع الأزهر الذي بناه الفاطميون ولا زال المسلمون ينتفعون به إلى يومنا هذا. دعمت الدولة الفاطمية العلم والعلماء ووفرت لهم كل ما يحتاجونه لرفع راية العلم في جميع العلوم ومن هؤلاء العلماء ابن الهيثم لم يعطِ التاريخ الفاطميين حقهم كما أعطى الدولتين الأموية والعباسية.

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=egb31701-5031728&search=books
  2. ^ https://www.cairodar.com/news/details/97923
  3. ^ http://www.islamweb.net/ahajj/index.php?page=article&lang=A&id=151231
  4. ^ Raymond, André (2000). Cairo. Harvard University Press. صفحة 35. ISBN 0674003160. 
  5. ^ Khan, H.S.H. Prince Aly S. (1973). The Great Ismaili heroes: contains the life sketches and the works of thirty great Ismaili figures. H.S.H. Prince Aly S. Khan Cology Religious Night School. صفحة 23. 
  6. ^ Mirza, Nasseh Ahmad (1997). Syrian Ismailism: The Ever Living Line of the Imamate, AD 1100-1260. Routledge. صفحة 110. ISBN 070070504X. 
  7. ^ Watterson, Barbara (1998). The Egyptians. Wiley-Blackwell. صفحة 257. ISBN 0631211950. 
  8. ^ Collomb, Rodney (2006). The rise and fall of the Arab Empire and the founding of Western pre-eminence. Spellmount. صفحة 73. ISBN 1862273278. 
  9. ^ Asante, Molefi K. (2002). Culture and customs of Egypt. Greenwood Publishing Group. صفحة 15. ISBN 0313317402. 
  10. ^ أ ب ت http://www.al-amama.com/index.php?option=com_content&task=view&id=1467
  11. ^ http://ara.bi/poetry/116373/%D8%AA%D9%82%D9%88%D9%84-%D8%A8%D9%86%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3-%D9%87%D9%84-%D9%81%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D9%85%D8%B5%D8%B1/
  12. ^ http://al-hakawati.la.utexas.edu/2011/12/26/%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%82%D9%84%D9%8A/
  13. ^ http://egypthistory.net/0990/%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D9%8A-%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1/
  14. ^ http://www.almasalik.com/locationPassage.do?locationId=29854&languageId=ar&passageId=9149
  15. ^ http://readz.top-me.com/t188-topic
  16. ^ أ ب http://egypthistory.net/0969/%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%82%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AD-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%84%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D9%8A%D9%8A%D9%86/
  17. ^ http://www.najran999.com/forum/showthread.php?t=7687&page=2
  18. ^ http://ara.bi/poetry/116391/%D8%B1%D8%A3%D9%8A%D8%AA-%D8%A8%D8%B9%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D9%81%D9%88%D9%82-%D9%85%D8%A7-%D9%83%D9%86%D8%AA-%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%B9/
  19. ^ http://histoc-ar.blogspot.com/2009/12/blog-post_2921.html
  20. ^ http://al-hakawati.net/arabic/cities/city9.asp