جيري لي لويس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جيري لي لويس

Jerry Lee Lewis

صورة معبرة عن الموضوع جيري لي لويس
جيري لي لويس يغني في ممفيس، أبريل 2011
معلومات عامة
البلد فيريداي، لويزيانا
الاسم المستعار The Killer
الولادة 29 سبتمبر 1935 (العمر 79 سنة)
الآلات الموسيقية صوت، بيانو، غيتار
النوع روك أند رول، روكابيلي، كانتري
سنوات النشاط 1954 - الحاضر
شركة الإنتاج صن، ميركوري، ساير، وارنر براذرز، إم سي أيه

جيري لي لويس (ولد 29 سبتمبر 1935) هو مغني وعازف بيانو أمريكي لموسيقى الروك أند رول والريف. وهو معروف بلقب "القاتل"، وينظر إليه على أنه "أول الرجال الجامحين في عالم الروك اند رول".

كان لويس أحد رواد موسيقى الروك أند رول والموسيقى، وفي عام 1956 قدم أول تسجيلاته في شركة صن. "Crazy Arms" باعت 300،000 نسخة في الجنوب، ولكن أغنيته عام 1957 عنوان "Whole Lotta Shakin' Going On" هي ما أطلقت شهرة لويس نحو العالم. أتبعها لويس بأغاني ناجحة مثل "Great Balls of Fire"، "Breathless" و "High School Confidential". لكن مسيرته تعثرت في أعقاب زواجه من ابنة عمه البالغة من العمر 13 سنة عندما كان 22.

لم يعد يحقق تنفس النجاح في قوائم الأغاني بعد الفضيحة وسرعان ما تلاشت شعبيته. انخفضت أتعابه في العروض الحية من 10،000 دولار في الليلة إلى 250 دولارا. كان مصمما في هذه الأثناء أن تستعيد بعضا من شعبيته. وفي أواخر الستينات كان يحقق نجاحات بسيطة مثل "What'd I Say". وكانت عروضه الحية في هذا الوقت تزداد جموحا وحيوية. ألبومه Live at the Star Club, Hamburg، عام 1964 اعتبره العديد من الصحفيين والمعجبين كأحد أعنف وأكبر ألبومات الروك أند رول على الإطلاق. بعد سنوات من الغناء دون نجاح يذكر، انتقل لويس في عام 1968 نحو موسيقى الريف ويصدر أغاني ناجحة أغنيات مثل "Another Place, Another Time". استعادت مسيرته نشاطها في السبعينات بأغاني ناجحة مثل "To Make Love Sweeter For You"، "There Must Be More to Love Than This"، "Would You Take Another Chance on Me" و "Me And Bobby McGee".

استمرت النجاحات لويس طوال العقد. ولا يزال لويس يقيم الجولاتفي جميع أنحاء العالم، ويصدر ألبومات جديدة. أحد هذه الألبوم، بعنوان Last Man Standing، هو أكثر ألبوماته مبيعا بأكثر من مليون نسخة بيعت في جميع أنحاء العالم.

كسب لويس اثني عشر أسطوانة ذهبية في مجالي الروك والريف، حصل على عدة جوائز غرامي، من بينها جائزة إنجازات الحياة. أدخل لويس في الصالة الفخرية للروك آند رول عام 1986، و تم الاعتراف بمساهمته الرائدة في قاعة المشاهير الروكابيلي. في عام 1989، تم اقتباس سيرته في فيلم Great Balls of Fire، بطولة دينيس كويد. في عام 2003، أدرجت مجلة رولينج ستون ألبومه All Killer, No Filler: The Anthology في المرتبة 242 على قائمة "أعظم 500 ألبوما على الإطلاق".[1] وفي عام 2004، وضعته المجلة في المرتبة 24 على قائمتها لأعظم 100 فنان على الإطلاق.[2] لويس هو آخر عضو حي من رباعي المليون دولار وصف 55، الذين عملوا في شركة صن والذي شمل أيضا جوني كاش، كارل بيركنز، روي أوربيسون و الفيس بريسلي.

بدايات حياته[عدل]

طريق جيري لي لويس في فيريداي، لويزيانا

ولد لويس لأسرة فقيرة ووالداه هما إلمو و مامي لويس من فيريداي في أبرشية كونكورديا في شرق لويزيانا، وبدأ العزف على البيانو في شبابه مع اثنين من أقربائه، مغني الريف ميكي غيلي و المبشر التلفزيوني جيمي سواجارت. قام والداه برهن مزرعتهم ليشتريا له البيانو. تأثر لويس بعزف قريبه، كارل ماكفوي (الذي دخل لاحقا مع فريق بيل بلاك)، وكذلك بالراديو، وحانة السود عبر القضبان،[3] =لكن أكبر تأثير عليه كان المغني مون موليكان..[4]

الحقته والدته بمعهد الكتاب المقدس في وكساهاتشي، تكساس، لكي يغني ابنها الأغانه الإنجيلية. ولكن لويس عزف أغنية My God Is Real بأسلوب الروك في جمعية الكنيسة فأرسلته إلى الخارج في نفس الليلة. ذكر بيري غرين، الذي كان رئيس الهيئة الطلابية، أن لويس عزف موسيقى "دنيوية". في صباح اليوم التالي، قام العميد باستدعاء لويس وغرين إلى مكتبه لطردهم. وقال لويس أن غرين لا يستحق الطرد لأنه لم يكن بعلم لما حدث.

بعد تلك الحادثة، توجه إلى منزله وبدأ بالعزف في النوادي في فريداي و ناتشيز، مسيسيبي وحولها، وأصبح جزءا من تيار الروك الجديد سجل أول أغنية تجريبية له في عام 1954. وقام برحلة إلى ناشفيل حوالي عام 1955 حيث عزف في الأندية، لكنه قوبل بالرفض من قبل غراند أول أوبري، كما رفض في لويزيانا هيرايد في شريفبورت. ونصحه مدراء شركات التسجيل في ناشفيل ان ينتقل إلى عزف الغيتار.

لويس في الخمسينات.

في نوفمبر 1956، سافر لويس إلى ممفيس، تينيسي، ليقدم اختبارا أمام شركة صن. وكان المالك سام فيليبس مسافرا إلى فلوريدا، ولكن المنتج والمهندس جاك كليمنت سجل له أغنية راي برايس "Crazy Arms" وأغنية لويس "End of The Road". خلال شهر ديسمبر 1956، بدأ لويس يسجل الأغاني، إما كفنان منفرد أو كعازف جلسة لفنانين مثل كارل بيركنز و جوني كاش.

تقدمت مسيرة لويس المنفردة خلال عام 1957، مع أغاني مثل "Whole Lotta Shakin' Goin' On" و "Great Balls of Fire"، وحققت له شهرة عالمية، رغم الانتقادات التى واجهتها الأغاني بسبب إيحاءاتها الجنسية ما دفع بعض المحطات الإذاعية إلى مقاطعتها. في عام 2005، اختيريت أغنية "Whole Lotta Shakin' Goin' On” لتحفظ دائمة في السجل الوطني في مكتبة الكونغرس.

وفقا لعدة مصادر أولية، بمن فيهم جوني كاش ولويس نفسه، فقد كان لويس مضطربا أيضا بسبب طبيعة أغانيه، حيث كان مسيحيا مؤمنا، وكان يعتقد اعتقادا راسخا أن اغانيه ستقوده هو وجمهوره إلى الجحيم.[5] وطهر هذا الجانب من شخصية لويس عندما أدى دوره وايلون باين في فيلم ووك ذا لاين عام 2005، المقتبس عن حياة كاش.

كان لويس في كثير من حفلاته يركل مقعد البيانو جانبا و تعزف واقفا، ويرفع يديه إلى أعلى وأسفل لوحة المفاتيح بشكل درامي، ويجلوس على لوحة المفاتيح و حتى يقف على الألة. وكان أول ظهور له التلفزيون، وقام فيه ببعض هذه التحركات، على برنامج ستيف ألين في 28 يوليو 1957.[6][7] ويعتقد أنه قام مرة بحرق البيانو في نهاية العرض، احتجاجا على وضع اسمه تحت اسم تشاك بيري، لكنه نفى هذا، لكنه ذكر مرة أنه دفع بآلتي بيانو نحو النهر لأنها لم تعجبه. كما أظهر أسلوبه الديناميكي في أفلام مثل High School Confidential ، و Jamboree.

زواجه من قاصر[عدل]

كانت حياة لويس الشخصية مخبأة عن العامة حتى مايو 1958 في جولته في بريطانيا حيث علم المراسل راي بيري (الصحفي الوحيد الحاضر في مطار لندن هيثرو)، عن زوجة لويس الثالثة، ميرا غيل براون. وهي ابنة عم لويس،[8][9] وكان عمرها 13 سنة فقط في ذلك الوقت. (زعم لويس وزوجته وجميع طاقمه أن عمرها كان 15 عاما.) كان لويس بعمر 22 سنة. تسبب هذا بضجة إعلامية وتم إلغاء الجولة بعد ثلاث حفلات فقط.

لحقت هذه الفضيحة لويس إلى الولايات المتحدة، ونتيجة لذلك، تم حرمانه من الإذاعات واختفى تقريبا عن الساحة الغنائية. شعر لويس للخيانة من كثير من الناس الذين كانوا من أنصاره. أبعده ديك كلارك من عروضه. حتى أنه شعر أن سام فيليبس قد تخلى عنه عندما أصدرت مقابلة وهمية بعنوان "عودة جيري لي" أعدها جاك كليمنت من مقتطفات من أغاني لويس لتجيب على أسئلة المقابلة، وألقت الضوء على مشاكله الزوجية والدعائية. وحده فقط آلان فريد من بقي وفيا للويس، وعرض أغانيه حتى إبعاد فريد بسبب مزاعم الرشوة.

وكان لويس لا يزال تحت عقد مع شركة صن، وبقي يصدر الأغاني. وانخفضت أجرته عن الحفلة من 10,000 دولار في الليلة إلى 250 دولارا في الحانات والنوادي الصغيرة.

وبحلول ذلك الوقت، كان فيليبس قد بنى ستدوديو جديد في 639 شارع ماديسون في ممفيس، وبالتالي تخلي عن الاستوديو القديم في شارع يونيون حيث سجل فيليبس أغاني بي بي كينغ، هاولن وولف، إلفيس بريسلي، كارل بيركنز، ولويس، وجوني كاش وغيرهم، كما افتتح استوديو آخر في ناشفيل. في الاستوديو الأخير سجل لويس الأغنية الناجحة الوحيدة خلال هذه الفترة، وهي أغنية راي تشارلز "What'd I Say" في عام 1961. أصدر لويس تسجيلا آخر هو مقطوعة لأوركسترا جلين ميلر بعنوان "In the Mood" على شكل مقطوعة روك وباسم مستعار هو "ذا هوك"، لكن مشعلي الأغاني تعرفوا على عزف البيانو المميز، و فشلت هذه المناورة.

انتهى عقد لويس مع شركة صن في عام 1963 وانضم لشركة سماش، حيث قدم عددا من أغاني الروك التي لم تحسن من مسيرته.

استعاد لويس بعضا من شعبيته في أوروبا، وخاصة في المملكة المتحدة و ألمانيا، خلال منتصف الستينات. وأصدر ألبومه Live at the Star Club, Hamburg عام 1964، حيث يعتبر على أحد أعظم ألبومات ألبومات الروك أند رول الحية على الإطلاق.[10][11][12][13][14]

الأسرة[عدل]

تزوج لويس سبع مرات:[15]

أول زواج له كان من دوروثي بارتون، واستمر لمدة 20 شهرا، من فبراير 1952 إلى أكتوبر 1953 (رغم وجود احتمال أن لويس قد تزوج بارتون في وقت أبكر من 1952). ذكر لويس في مقابلة مع مجلة بيبول عام 1978: “كان عمري 14 عاما عندما كنت تزوجت أول مرة، وكانت زوجتي كبيرة جدا علي؛ كانت بعمر 17 عاما".[16]

وكان زواجه الثاني من جين ميتشوم، ويشك في من صحته لأنه تم قبل 23 يوما من إتمام طلاقه من بارتون. واستمر ذلك لأربع سنوات، من سبتمبر 1953 إلى أكتوبر 1957. وأنجب منه طفلينهما جيري لي لويس الابن (1954-1973) وروني غاي لويس (مواليد 1956).

زواجه الثالث من مايرا غيل براون، واستمر 13 عاما، من ديسمبر 1957 إلى ديسمبر 1970 (على ترتيب الزوجين لحفل زواج ثاني لأن طلاقه من جين ميتشوم لم تكن كاملا قبل إقامة الحفل الأول). وأنجبا طفلين هما ستيف ألين لويس (1959-1962) و فيبي ألين لويس (مواليد 1963).

زواجه الرابع كان من جارين إليزابيث غن بايت، استمرت من أكتوبر 1971 إلى 8 يونيو 1982، وأنجب ابنة هي لوري لي لويس (مواليد 1972)، واتنتهى الزواج قبل عدة أسابيع من إتمام الطلاق عندما غرقت بايت في بركة سباحة في منزل أحد الأصدقاء الذين كانت تقيم معهم.[17]

زواجه الخامس من شون ستيفنز، واستمر 77 يوما، من يونيو إلى أغسطس 1983، وانتهى بوفاتها.[18] قد زعم أن لويس أساء لها وكان مسؤولا عن وفاتها. [19]

زواجه السادس من كيري مكارفر، واستمرت 20 عاما، 1984-2004. وأنجبا طفلا واحدا هو جيري لي لويس الثالث (مواليد 1987). وفقا لجريدة يو إس أيه توداي، فقد كانت تسوية الطلاق كبيرة لصالح مكارفر.[20]

زواجه السابع كان من جوديث براون، بدأ في 9 مارس 2012.[15]

أنجب لويس ستة أطفال على الأقل من زيجاته (وقد ادعى شخصان نسب أبوته لهما، لكن دون أي دليل). وفي عام 1962، غرق ابنه ستيف ألين لويس في حادث مسبح عندما كان في الثالثة، وفي عام 1973، توفي جيري لي لويس الابن في سن 19 عاما[16][21] عندما انقلبت سيارة الجيب التي كان يقودها. [16] اثنان من أولاده على قيد الحياة هي الابن، جيري لي لويس الثالث، و ابنة، فيبي ألين لويس.

مسيرته اللاحقة[عدل]

حاول لويس العودة في الستينات نحو الروك أند رول دون نجاح، ولمدة أربع سنوات مع شركة سماشن حتى بدأ يتجه نحو الأغاني الريفية.

لويس في حفلة عام 1977

في عام 1968، احتلت أغنية "Another Place, Another Time" مركز متقدما في قوائم بيلبورد لأغاني الريف وبدأ بعدها سلسلة من الأغاني الناجحة التي أعادت له نجوميته في عالم موسيقى الريف. انتقل لويس لتسجيل أغانيه في تسجيلات ميركوري بدل سماش. شجعت شعبية المتجددة شركة صن إنترناشنال لإصدار تسجيلات لم تنشر من العام 1963. استمرت نجاح لويس خلال السبعينات وبدأ يصدر أغاني روك مجددا. في عام 1979، وقع لويس مع شركة إلكترا، وأمضى فترة وجيزة جدا مع تسجيلات إم سي أيه في عام 1983، لكنه تركها لخلافات غير محددة.

في عام 1989، تم إنتاج فيلم سينمائي عن حياته بعنوان Great Balls of Fire!، وأعاده الفيلم إلى الرأي العام، خصوصا عندما قرر إعادة تسجيل كل أغانيه لوضعها في الموسيقى التصويرية للفيلم. واستند الفيلم على كتاب زوجته السابقة ميرا غال لويس، ولعب دينيس كويد دور لويس، وينونا رايدر بدور ميرا، و أليك بالدوين في دور جيمي سواجارت. ويركز الفيلم على بدايات مسيرة لويس وعلاقته مع ميرا، وينتهي بفضيحته في أواخر الخمسينات. أصدر لويس أغنية جديدة بعنوان "It Was the Whiskey Talkin' (Not Me)" وأدرجت في الموسيقى التصويرية لفيلم ديك تريسي.

بعد تراجع شعبية قريبه، المبشر التلفزيوني جيمي سواجارت، ازدادت الدعاية السلبية للعائلة المضطربة. سواجارت هو أيضا عازف بيانو، وكذلك قريبه الآخر، ميكي غيلي. وكان الثلاثة يستمعون لنفس الموسيقى في شبابهم، ويترددون على حانة هايني بيغ هاوس، في فيريداي الذي قدم عروض البلوز السوداء. وكانت علاقة لويس و سواجارت معقدة على مر السنين.

ليندا غاي لويس في جولة مع أخيها عام1977، في لودفيغهافن ، ألمانيا

شقيقة لويس، ليندا غيل لويس، سجلت مع أخيها عدة أغاني، وقام بجولات معه لفترة من الوقت وسجلت عدة أغاني مع فان موريسون.

"القاتل"، هو لقب أطلق عليه منذ الطفولة، حيث عرف بصوته القوية ووصلات البيانو على المسرح. وقد وصفه روي أوربيسون بأنه أفضل عازف خام في تاريخ الروك أند رول. [22]

في عام 1986، كان لويس أحد أوائل من أدخلوا في قاعة مشاهير الروك أند رول.

في عام 1998، قام بجولة في أوروبا مع تشاك بيري وليتل ريتشارد. في 12 فبراير 2005، ومنح جائزة غرامي لإنجازات حياته من قبل أكاديمية التسجيلات. في 26 سبتمبر 2006، أصدر ألبوما جديدا بعنوانLast Man Standing، ويضم العديد من الثنائيات الشرفية لعدد من نجوم الروك أند رول. تلقي الألبوم استحسان النقاد،ووصل للمركز الرابع في قوائم بيلبورد للألبومات، وتصدر قائمة الألبومات المستقلة لأسبوعين.كما أصدر ألبوم حي عن هذا الأبوم في مارس 2007، وحقق له جائزته العاشرة ضمن جوائز الأسطوانة الذهبية التي ربحهلا في حياته، حيث بيع منه أكثر من نصف مليون نسخة في الولايات المتحدة فقط. وكان أكثر ألبومات لويس مبيعا على الإطلاق. ويضم مساهمات ميك جاغر، ويلي نيلسون، جيمي بايج، كيث ريتشاردز و رود ستيوارت، من بين آخرين.

في 10 فبراير 2008، ظهر مع جون فوغرتي وليتل ريتشارد على حفل جوائز جرامي الخمسين،حيث قدم مجموعة من أغانيه.

يعيش لويس الآن في مزرعة في نسبيت، ميسيسبي، مع عائلته. [23][24][25]

في 4 يونيو 2008، أدخل لويس في قاعة مشاهير موسيقيي لويزيانا.

في أكتوبر 2008، كان لويس في جولة أوروبية، وعاد إلى المملكة المتحدة، بعد ما يقرب من 50 عاما بالضبط من جولته الأولى. وقدم عرضين في لندن:. عرض خاص في نادي 100 في 25 اكتوبر وعرض على لندن فوروم يوم 28 أكتوبر مع واندا جاكسون وشقيقته ليندا غيل لويس.[26]

في 29 أكتوبر 2009، افتتح لويس حفل قاعة مشاهير الروك أن رول الخامس والعشرين في ماديسون سكوير غاردن في نيويورك.

الجوائز[عدل]

بين عامي 1957 و 2006، أصدر لويس 47 أغنية منفردة و22 ألبوم احتلت المراكز العشرين الأولى على قوائم بيلبورد لأغاني البوب والروك والريف والأغاني المستقلة، وكذلك قوائم الأغاني البريطانية. أربعة عشر منها بلغت المركز الأول على مختلف هذه القوائم. كما كسب عشر أسطوانات ذهبية. كما أدخل النسخة الأصلية من "Great Balls of Fire" في قاعة مشاهير جرامي عام 1998، كما أدخل التسجيل الأصلي لأغنية "Whole Lotta Shakin' Goin On" في عام 1999. في 12 فبراير 2005، تلقى لويس جائزة إنجازات الحياة عن أكاديمية التسجيلات في اليوم الذي سبق حفل جرامي الرئيسي، والذي حضره أيضا. في 10 أكتوبر 2007، تلقى لويس جائزة قاعة مشاهير الروك أند رول.

مراجع[عدل]

  1. ^ All Killer, No Filler! Rolling Stone Magazine online. (November 1, 2003). Accessed September 30, 2007.
  2. ^ "The Immortals: The First Fifty". Rolling Stone Issue 946. 
  3. ^ Natchez Under The Hill Saloon – Natchez Mississippi. Underthehillsaloon.com (2004-04-16). Retrieved on 2011-07-15.
  4. ^ Moon Mullican – a main influence on Jerry Lee and Kyle Esplin – Scotland's No 1 boogie-woogie singer pianist Kyle Esplin!. Kyleesplin.com. Retrieved on 2011-07-15.
  5. ^ Johnny Cash, Cash: The Autobiography, 1997, p. 98.
  6. ^ Jerry Lee Lewis – Greatest Live Performances of the '50s, '60s and '70s – DVD, 2007.
  7. ^ "The Steve Allen Show" (1956–1957) (Retrieved on January 31, 2008)
  8. ^ Myra Lewis-Williams Interview, Jerry9.tripod.com (1998-04-17). Retrieved on 2011-07-15.
  9. ^ "What's wrong with cousins marrying?". The Straight Dope (2004-10-01). Retrieved on 2011-07-15.
  10. ^ Peter Checksfield, "Jerry Lee Lewis. The Greatest Live Show on Earth", Record Collector, No.188 – April 1995, p. 79.
  11. ^ Milo Miles, Album review of Live at the Star Club, Hamburg. Rolling Stone, No. 899/900 – July 2002, p.112.
  12. ^ Q Magazine, No. 1, 2002, p.59.
  13. ^ Mojo, 3/01/04, p.52.
  14. ^ Stephen Thomas Erlewine, Album Review: "Live at the Star Club, Hamburg" at Allmusic.
  15. ^ أ ب "Cousin's ex becomes Jerry Lee Lewis's 7th wife". CNN. March 29, 2012. اطلع عليه بتاريخ March 30, 2012. 
  16. ^ أ ب ت Jerome, Jim. "Fame, Tragedy and Fame Again: Jerry Lee Lewis Has Been Through Great Balls of Fire, Otherwise Known as Hell", People April 24, 1978, Retrieved 2010-06-10.
  17. ^ "Lewis' Wife Dies in Pool". The Tuscaloosa News. June 10, 1982. اطلع عليه بتاريخ August 16, 2012. 
  18. ^ "Jerry's Bride Dies". Evening Times (Glasgow). August 25, 1983. صفحة 3. اطلع عليه بتاريخ August 16, 2012. 
  19. ^ "BGS: The Strange and Mysterious Death of Mrs. Jerry Lee Lewis". Rolling Stone. March 1, 1984. اطلع عليه بتاريخ December 28, 2012. 
  20. ^ "USATODAY.com - Jerry Lee Lewis a single man again". Usatoday30.usatoday.com. 2005-06-16. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-07. 
  21. ^ Simons، Jeff (June 18, 2000). "Jerry lee is Still Burnin' Down the House". Sunday Free Lance Star. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-10. 
  22. ^ Rob Patterson, "Jerry Lee Lewis: 'The Killer' Keeps Comin' Back", at BMI / MusicWorld, December 22, 2006.
  23. ^ Jerry Lee Lewis FAQ – Nesbit Ranch. Oldies.about.com (2010-06-17). Retrieved on 2011-07-15.
  24. ^ Jerry Lee Lewis. Classicbands.com. Retrieved on 2011-07-15.
  25. ^ Jerry Lee Lewis Home, Nesbit, Mississippi – Backroads of American Music
  26. ^ Official London Rock 'n' Roll Festival website.

بيبلوغرافيا[عدل]

  • Bonomo، Joe (2009). Jerry Lee Lewis: Lost and Found. New York: Continuum Books. 
  • Tosches، Nick (1982). Hellfire. New York: Grove Press. 
  • Gutterman، Jimmy (1991). Rockin' My Life Away: Listening to Jerry Lee Lewis. Nashville: Rutledge Hill Press. 
  • Gutterman، Jimmy (1993). The Jerry Lee Lewis Anthology: All Killer, No Filler. Rhino Records. 
  • Silver، Murray (1981). Great Balls of Fire: The Uncensored Story of Jerry Lee Lewis. William Morrow/Quill/St. Martin's Press. 
  • Whitburn، Joel (1985). The Billboard Book of Top 40 Hits. 

وصلات خارجية[عدل]

فيديو[عدل]