جيش جمهوري إيرلندي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


جيش جمهوري إيرلندي
(Óglaigh na hÉireann)
المشاركون في الحرب الآيرلندية للاستقلال
Hogan's Flying Column.gif
نشيط 1969 -1998
قادة
مكان ال
عمليات
أيرلندا
خصوم الإمبراطورية البريطانية
ذكرى إضراب الطعام 1981

الجيش الجمهوري الأيرلندي، (بالإنجليزية: Irish Republican Army) هو منظمة شبه عسكرية وجيش مؤقت سعت لتحرير إيرلندا الشمالية من الحكم البريطاني وإعادة توحيدها مع الجمهورية الأيرلندية.

بدايته[عدل]

تأسس عام 1919 كوريث للمتطوعين الإيرلنديين (منظمة قومية فدائية تأسست عام 1913) وكان غرض من الجيش الإيرلندي أن يجعل الحكم البريطاني في إيرلندا غير مؤثر عبر استعمال المقاومة المسلحة ضده وذلك في سبيل خدمة الهدف الأوسع وهو الحصول على الجمهورية المستقلة هذا الهدف الذي تابعه على المستوى السياسي الحزب القومي الإيرلندي (الشن فين) لكن في واقع الحال اشتغل جيش جمهوري الإيرلندي بشكل مستقل عن السيطرة السياسية وفي بعض الفترات أخذ المكان المتنفذ في حركة الاستقلال.

انقسامه[عدل]

خلال الحرب الإيرلندية للاستقلال من بريطانيا (1919-1921)وتحت قيادة مايكل كولينز استعمل الجيش الإيرلندي التكتيكات الفدائية مثل الكمائن والهجمات والتخريب لاجبار الحكومة البريطانية على التفاوض, وكانت نتائج التسوية تأسيس كيانين سياسين جديدين: الدولة الأيرلندية وتشمل 26 مقاطعة ومنحت السيادة لكن ضمن الامبراطورية البريطانية بحيث يقسم أعضاء الحكومة قسم الولاء للعرش البريطاني والثاني أيرلندا الشمالية وتضم 6 مقاطعات والتي تسمى أحياناً (محافظة آلستر Ulster) وبقيت جزءاً من المملكة المتحدة ،لكن هذا التقسيم لم يلق القبول لدى عدد كبير من أعضاء الجيش الإيرلندي وانقسم الجيش إلى قسمين الأول بقادة كولينز وهو المؤيد للمعاهدة مع البريطانيين والثاني غير المؤيد للمعاهدة تحت قيادة إيمون دي فاليرا رئيس الشين فين, أصبحت مجموعة كولينز أساس الجيش الرسمي للدولة المستقلة والقسم الثاني الذين عرفوا باللانظاميين أصبحوا معارضة مسلحة ضد الحكومة المستقلة الجديدة.

الحرب الأهلية[عدل]

تبع ذلك حرب أهلية إيرلندية (1922-1923) والتي انتهت تقريبا بهزيمة المعاديين للمعاهدة مع البريطانيين وانتهت الحرب بمعاهدة مع اللانظاميين لكنهم لم يسلموا أسلحتهم ولا حلّوا تجمعهم حسب الاتفاق ولكن جزءا منهم تبع فاليرا عندما اسس فيانا ف Fianna F، واتبع الاساليب السياسية البرلمانية للوصول للدولة المستقلة ووصل إلى الرئاسة 1932

بقي أخرىن من الجيش الإيرلندي على مبدأ إنشاء الجمهورية الأيرلندية الموحدة والمستقلة ولو احتاج الامر للقوة والعنف وبقي الحشد وتنظيم الأفراد مستمرا إلى جانب أعمال عنف متقطة أعلن عنها الجيش الجمهوري عام 1931 ومرة ثانية في 1936 وبعد سلسلة تفجيرات في بريطانيا اتخذ البرلمان الأيرلندي إجرآت صارمة ضد الجيش الجمهوري منها الحجز دون محاكمة، وطيلة الحرب العالمية الثانية استمرت عمليات الجيش واحرجت الحكومة الأيرلندية مع بريطانيا ولكنها بقيت محايدة إلى النقطة التي سعى الجيش إلى تلقي مساعدة من أدولف هتلر ضد البريطانيين عندها أعدمت الحكومة الأيرلندية 5 أفراد من الجيش وسجنت العديدين واستمر فاليرا في الضغط على الجيش الجمهوري الإيرلندي للتخلي عن العنف والسلاح وفي ذات الوقت المطالبة بالدولة المستقلة بالكامل وحصل عليها عام 1949.

مواجهات الكاثوليك والبروتستانت[عدل]

ضعف الجيش الأيرلندي كثيرا خلال الخمسينات وفي عام 1962 أعلن شجبه للعنف، لكن في نهاية الستينيات اندلعت أحداث عنف في إيرلندا الشمالية التي كانت ما زالت تابعة للحكم البريطاني وكانت الأحداث نتيجة مطالبة طائفة الرومان الكاثوليك وهم الأقلية بحقوقهم المدنية وبالانفصال عن بريطانيا والوحدة مع جمهورية أيرلندا وبالمقابل هاجمهم الايرلنيين البروتستانت المواليين لبريطانيا وقوات الشرطة التابعة لايرلندا الشمالية وانقسم الجيش الجمهوري الأيرلندي في دبلن (عاصمة جمهورية أيرلندا المستقلة) حول التدخل في الأحداث خوفا من حمام الدم لكن الرأي المؤيد للتدخل وخصوصا بتأثير قسم الجيش الموجود في أيرلندا الشمالية شق طريقه للأمام وانقسم الجيش إلى الرسميين في دبلن والى جيش الجمهوري في المقاطعة الذي بدأ حملة عسكرية اضطرت بريطانيا إلى التدخل بقواتها وفصل المناطق البروتستانتية عن الكاثوليكية مما أدى إلى شن حرب شاملة من قبل الجيش الجمهوري ضد الجيش البريطاني وحدثت مواجهات عنيفة جدا مثل "أحد الدم" حيث قتل الجنود البريطانيين 13 شخص كانوا في مظاهرة جمعة الدم حيث وضع الجيش الجمهوري 22 قنبلة في بلفاست ادت إلى قتل 9 مدنيين هذه المواجهات أدت إلى تدمير بلفاست وجزأ كبير من المدن الأخرى هجمات في منتصف السبعينات وخصوصا تفجير الأهداف التجارية والمطاعم والفنادق في لندن ومع بداية الثمانينات وبعد إضراب المعتقلين من الجيش الجمهوري في السجون البريطانية عن الطعام "اضراب الجوع " وموت عددد منهم قوي الجناح السياسي للجيش الجمهوري الشين فين بشكل كبير وأصبح أكثر حيوية بقيادة جيري آدمز الذي أثار أولا الحوار الداخلي خصوصا حول سقوط المدنيين في العمليات وحول كفاية القوة العسكرية فقط لتوحيد أيرلندا!

اتفاقية بلفاست (بلفاست)[عدل]

في عام 1993 بعد اجتماع رئيس الوزراء البريطاني والأيرلندي أعلن انه لن يشارك في مباحثات مستقبل أيرلندا الشمالية الا الأحزاب التي تنبذ العنف والملتزمة بالمسار الديموقراطي وبعد ثمانية شهور اعلن الجيش الجمهوري وقف إطلاق النار ولكن نتيجة التقدم السيسي البطيء أسقطت الهدنة عام 1996 ولكن آدمز بقي متمسكا بنهجه السلمي وبعد أن أصبح عضوا بالبرلمان البريطاني عام 1997 ضغط باتجاه اعادة الشين فين للمفاوضات ونجح بعد أن أعلن الجيش الجمهوري وقف إطلاق النار يناير 1997 وفي كانون الثاني 1997 التقى جيري آدمز مع توني بلير رئيس الوزراء البريطاني في أول لقاء بين رئيس وزراء بريطاني وقيادي من الجيش الجمهوري منذ لقاء 1921 بين كولينز ورئيس الوزراء البريطاني دافيد لويد جورج

نتج عن اللقاء اتفاقية بلفاست واهم بنودها مجلس حكم مستقل ومنتخب في أيرلندا الشمالية إضافة إلى تقاسم السلطة واستفتاء على توحيد أيرلندا واجري في مايو 1999 وكانت النسبة 71% نعم في ايرلنده الشمالية و94% نعم في أيرلندا المستقلة. واجه المجلس المنتخب مشاكل أهمها نزع أسلحة الجيش الجمهوري الأيرلندي وتوقيف المجلس لأكثر من مرة من قبل بريطانيا خوفا من انشقاقه ولكن يبقى التحدي امام اتفاقية 1998 لانهاء سنوات من البؤس والدمار.