جيمس بالدوين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جيمس بالدوين

جيمس آرثر بالدوين (2 أغسطس 19241 ديسمبر 1987), هو روائي وكاتب أمريكي, وكاتب مسرحي وشاعر وناشط في مجال الحقوق المدنية.

يتناول جيمس بالدوين في معظم أعماله القضايا التي تتعلق بالتمييز العنصري والقضايا المتعلقة بالجنس في منتصف القرن العشرين في الولايات المتحدة الأمريكية. وتمتاز رواياته بالأسلوب الشخصي الذي يعرض فيه أسئلة حول الهوية بالإضافة إلى الطريقة التي تتناول فيها الضغوط الاجتماعية والنفسية المتعلقة بكونها أسوداً ومائلاً إلى المثلية الجنسية, وذلك قبل أن تتحسن الأوضاع الاجتماعية والسياسة والثقافية لهذه الأقليات في الولايات المتحدة.

حياته[عدل]

حينما كان بالدوين رضيعاً انتقلت أمه, إيما جوينس, إلى هارليم في مدينة نيويورك حيث تزوجت من قسيس يدعى ديفيد بالدوين, حيث قام بتبني الطفل جيمس. وكانت العائلة الصغيرة تعيش في ظرف اقتصادي صعب وكانت العلاقة بين جيمس ووالده بالتبني مليئة بالخلاف والنزاع. والتحق جيمس بمدرسة معروفة وهي مدرسة ديويت كلينتون, وعمل في مجلة المدرسة مع ريتشارد أفيدون. والتحق وهو الرابعة عشرة من عمره بكنيسة بينتيكوستال, وأصبح قسيساً فيها.

ترك بالدوين الكنيسة وابتعد عن التدين عندما بلغ سن السابعة عشرة, وانتقل إلى أحد ضواحي نيويورك وهي قرية جرينيتش, التي كانت مشهورة حينها بكونها مقراً لكثير من الفنانين والكتاب. وبدأ يكتب قصصاً صغيرة ومقالات أثناء عمله في بعض الأشغال البسيطة, وتم جمع هذه المقالات والقصص الصغيرة لاحقاً في كتاب أطلق عليه اسم Notes Of a Native Son.

وبدأ بالدوين في هذه الفترة من حياته بإدراك جانب المثلية الجنسية في تكوينه الجنسي, وقرر في العام 1948 أن يهاجر إلى باريس بعد أن شعر بالتمييز الذي يمارس ضد السود والمثليين الجنسيين في الولايات المتحدة. وأمضى بالدوين فترة طويلة وهو مغترب في فرنسا, كما مكث في تركيا في فترات متفرقة في الستينيات من القرن العشرين.

توفي بالدوين في 30 تشرين الثاني عام 1987 بعد إصابته بسرطان المعدة, وقد دفن قرب مدينة نيويورك في مقبرة فيرنكليف.

علاقاته ومنبع إلهامه[عدل]

أحد أهم روافد الدعم التي شعر بها بالدوين كانت من الكاتب الأمريكي الأسود ريتشارد رايت والذي كان يصفه بالدوين بأنه "أعظم كاتب أسود في العالم". وقد كانت تربط الكاتبين علاقة صداقة وثيقة لفترة قصيرة، وقد كان لرايت فضل على صديقه في حصوله على جائزة يوجين ساكسون التذكارية. وانتهت العلاقة بين الكاتبين حين كتب بالدوين مقالة تشير إلى أن رواية ريتشارد رايت ابن البلد تفتقر إلى الشخصيات الواقعية والعمق السيكولوجي. ولكنه أقر في مقابلة صحفية إلى أنه ما زال يكن الاحنرام لرايت وقال: " أنا أعرف ريتشارد وأحببته، ولم أقصد أن أهاجمه بقدر ما كنت أحاول أن أوضح إشكالية في نفسي". وقد كان للرسام الأمريكي الأسود بويفورد ديلاني أثر واضح كذلك على بالدوين، فقد وصفه بالدوين في إحدى رواياته (ثمن التذكرة) بأنه "الدليل الحي الأول على أنه من الممكن أن يكون الرجل الأسود فناناً." وقد كان بالدوين صديقاً مقرباً للمغنية والفنانة والناشطة الحقوقية نينا سيمون. وقد كان له أثر كبير عليها هو و لانجستون هيوز و لورين هانزبيري في القضايا المتعلقة بالحقوق المدنية والجهود المنظمة التي كانت تتبلور حينها لمحاربة التمييز العنصري.

أعماله[عدل]

  • Go tell it on the Mountain
  • Amen Corner
  • Notes Of a Native Son
  • Going to meet the Man
  • The First Next Time
  • The Devil Finds Work
  • The Price of the Ticket
  • No Name in the Street

وغيرها من الأعمال والمقالات.

المصادر[عدل]

صفحة بالدوين في ويكيبيديا الإنجليزية