حاجم الحسني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (يناير 2014)
حاجم مهدي

حاجم مهدي صالح الحسني مواليد كركوك 1954 من عائلة معروفة ومرموقة من الأشراف الحسنيين قدمت من سوريا واستقرت في محافظة كركوك في 1630م، وقد ارتقى العديد من عائلته مناصب مهمة في تلك المحافظة حيث كان حسن أحمد محمد أمين الحسني أحد أشراف المدينة ومتسلم كركوك أي متصرف وتوفي 1776م وكذلك ولده أحمد صبري من بعده. أنهى دراسته الثانوية في أعدادية كركوك وتخرج من جامعة الموصل عام 1977.غادر العراق وأكمل دراسته في الولايات المتحدة الأمريكية حيث حصل عام 1982 على شهادة الماجستير في الاقتصاد من جامعة نبراسكا وعلى شهادة الدكتوراه عام 1990 في مجال التنظيم الصناعي من جامعة كنتيكت. عمل في مجال التدريس في عدد من الجامعات الأمريكية ثم أسس وترأس شركة للأنترنيت في لوس أنجلوس، كما عمل رئيسا للشركة الأمريكية للأستثمار والتجارة في لوس أنجلوس. متزوج وله أربعة من الأولاد

عمل في المعارضة العراقية من خلال الحزب الإسلامي العراقي' حيث كان عضوا في المكتب السياسي ومسؤولا عن مكتب التخطيط فيها. عاد إلى العراق بعد تغير النظام السابق وكان له دور بارز في خروج الحزب الإسلامي إلى العلن وأصبح ناطقا رسميا باسم الحزب، وأختير عضوا مناوبا في مجلس الحكم وكان نائبا لرئيس اللجنة المالية فيها. كان رئيسا للوفد المفاوض مع الأمريكان بعد أحداث الفلوجة وقد تم اختياره لهذه المهمة من قبل الحزب الإسلامي. وعندما تعرضت الفلوجة إلى هجوم أمريكي كاسح عام 2004 تم اختياره رئيسا للجنة الاعمار وكانت من أفضل لجان الاعمار في العهد الجديد. قدم استقالته من الحزب الإسلامي بعد أن أعلن الحزب انسحابه من الحكومة لأختلافه مع الحزب في هذا الجانب ولم يكن ذلك تفضيلا منه للوزارة بل من إيمانه أن الوجود خارج العملية السياسية ستكون نتائجه كارثية وقد قد أعترف بعد ذلك مخالفيه بصحة وبعد نظرته. اشترك بعد ذلك مع الشيخ غازي الياور رئيس الجمهورية آنذاك في تأسيس قائمة "عراقيون" والتي اشتركت في الانتخابات وفازت بخمسة مقاعد في الجمعية الوطنية العراقية.

وعندما تشكلت أول حكومة عراقية عا 2004 تبوأ منصب وزير الصناعة والمعادن فيها وانتخب عام 2005 رئيسا للبرلمان العراقي (مجلس النواب العراقي) وأظهر براعة فائقة في قيادة البرلمان لشخص لم يمارس العمل البرلماني سابقا، وقاد مفاوضات كتابة الدستور وشهدت له مواقف كبيرة في الدفاع عن جميع شرائح المجتمع العراقي وكان من أكثر المدافعين عن حقوق المرأة العراقية كما أنه استطاع أن يقنع السنة العرب في المشاركة في كتابة الدستور رغم عدم اشتراكهم في الانتخابات ولعب دورا مهما في ادخال المادة 142 في الدستور التي تطالب بأجراء تعديلات دستورية مع بدء الدورة الجديدة لمجلس النواب، حتى أن كثير من المواقف المعادية تجاهه جاءت بسبب مواقفه المبدئية في كتابة دستور يخدم الأجيال العراقية القادمة، وكانت له جولات وصولات مشهودة مع الطرف الأمريكي الذي حاول الضغط عليه من أجل تقبل الدستور كما تقدمت بها اللجنة الدستورية فرفض تقديمها حتى تستكمل التغييرات المطلوبة عليها.

قام بتشكيل قائمة مستقلة وطنية أطلق عليها اسم " القائمة الوطنية " والتي ائتلفت مع القائمة العراقية برئاسة أياد علاوي وسميت القائمة الجديدة " القائمة الوطنية العراقية" وفازت ب25 مقعدا في مجلس النواب العراقي. وفي عام 2008 انسحب من القائمة العراقية لاختلافه معها عل آليات العمل وبعض المواقف السياسية وقام بإعادة تشكيل القائمة الوطنية

في انتخابات 2010 ائتلف مع رئيس الوزراء الحالي السيد نوري المالكي في ائتلاف دولة القانون وفازت القائمة ب ٨٩ مقعدا واختير ناطقا رسميا باسمها. وهو يشغل اليوم مقعدا في مجلس النواب العراقي. ويعتبر الدكتور حاجم الحسني من الشخصيات السياسية الوطنية البارزة وله علاقات واسعة مع جميع الأطراف السياسية في العراق كما تربطه علاقات جيدة مع قادة المنطقة والعالم.