حادثة كلايفتز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
برج راديو كلايفتز اليوم.وهو أعلى هيكل خشبي في أوروبا.

كانت حادثة كلايفتز هجوماً مزيفاً نفذته قوات نازية تظاهرت بأنها بولندية في 31 أغسطس\آب 1939 ضد محطة راديو ألمانية تدعى سيندر كلايفتز في كلايفتز، في سيليزيا العليا في ألمانيا (منذ عام 1945: كليفيتزة، بولندا) عشية الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

هذا الاستفزاز كان الأكثر شهرة بين عدة إجراءات في عملية هيملر، وهي سلسلة من العمليات غير التقليدية والتي نفذتها وحدات النخبة النازية (تعرف أيضاً باسم الأس أس SS أو شوتزشتافل) بغرض تحقيق أهداف البروباجاندا الألمانية النازية مطلع الحرب. قصد بها خلق مظهر من العدوان البولندي ضد ألمانيا من أجل تبرير غزو بولندا الذي لحقها.

الأحداث في كلايفتز[عدل]

الكثير مما نعرفه عن حادثة كلايفتز يأتي من شهادة خطية تحت القسم من ألفريد ناويوكس في محاكمات نورمبرغ، حيث قال في شهادته أن الحادثة رتبت بناء على أوامر من راينهارد هيدريش وهاينريش مولر، رئيس الجستابو.[1]

في ليلة 31 أغسطس-آب 1939،قامت مجموعة صغيرة من العملاء الألمانيين يرتدون الزي البولندي بقيادة ناويوكس[2] بالاستيلاء على محطة كلايفتز وبث رسالة قصيرة معادية لألمانيا باللغة البولندية (تختلف المصادر حول مضمون الرسالة). كان هدف الألمان هو الإيحاء بأن الهجوم والرسالة التي تم بثها هما صنيعة مخربين بولنديين معادين لألمانيا.[2][3]

ولجعل الهجوم يبدو أكثر اقناعاً، جلب الألمان فرانتشيزك هونيوك، وهو سيليزي ألماني معروف بتعاطفه مع البولنديين، حيث تم اعتقاله في اليوم السابق من قبل الجستابو . تم إلباس هونيوك ليبدو وكأنه مخرب، ثم تم قتله بحقنة مميتة، وأطلق عليه عيارات نارية، ثم ترك ميتاً في مكان الحادث حتى يبدو وكأنه قتل أثناء مهاجمته للمحطة. لاحقاً تم تقديم جثته كدليل على الهجوم للشرطة والصحافة.[4]

بالإضافة إلى هونيوك، تم الإبقاء على عدة سجناء آخرين من معتقل داخاو[2] لهذا الغرض.[3] وكان الألمان يشيرون إليهم بالعبارة الرمزية "Konserve " أي الطعام المعلّب. ولهذا السبب، تشير بعض المصادر بشكل خاطئ إلى هذه الحادثة باسم "عملية المعلّبات".[5]

السياق[عدل]

كانت حادثة كلايفتز جزءاً من عملية أكبر نفذتها آبفير Abwehr (المخابرات العسكرية الألمانية ) وقوات الأس أس.[3] وفي نفس وقت هجوم كلايفتز، تم تدبير حوادث أخرى من قبل ألمانيا على طول الحدود الألمانية البولندية مثل إحراق منزل في الممر البولندي وإطلاق بروباجاندا كاذبة. يتألف المشروع بأكمله - والذي أطلق عليه اسم عملية هيملر - من 21 حادثة بالمجمل،[6] وكان يهدف إلى الإيحاء بمظهر عدوان بولندي على ألمانيا.[5]

لعدة أشهر قبل الغزو عام 1939، قامت الصحف الألمانية والسياسيون مثل أدولف هتلر باتهام السلطات البولندية بتنظيم أو غض النظر عن تطهير عرقي وحشي ضد العرق الألماني في بولندا.[6][7]

شنت ألمانيا في اليوم التالي لهجوم كلايفتز - 1 سبتمبر أيلول 1939 - عملية فال فيس (غزو بولندا) بادئة الحرب العالمية الثانية في أوروبا. وفي نفس اليوم في كلمة أمام مجلس النواب الألماني، ذكر أدولف هتلر 21 حادثة حدودية ثلاث منها وصفت بأنها خطيرة جداً كتبرير لخطوات ألمانيا "الدفاعية" ضد بولندا.[6] وكان قبل بضعة أيام فقط - في 22 أغسطس آب - قد أخبر جنرالاته: "سأعطي سبباً دعائياً لبدء الحرب، سواء كان قابلاً للتصديق أم لا. المنتصر لا يُسأل عما إذا كان قد قال الحقيقة".[3][5]

ردود الفعل الدولية[عدل]

استدعي مراسلون أمريكيون لمكان الحادث في اليوم التالي،[3] ولكن لم يسمح لأطراف محايدة بالتحقيق بتفاصيل الواقعة وكان الرأي العام الدولي يشكك بالرواية الألمانية للحادثة.[8]

ظهورها في الأفلام[عدل]

تم تحويل الحادثة إلى عدة أفلام سينمائية: Der Fall Gleiwitz من إخراج جيرهارد كلاين (1961)، استديوهات DEFA (الاسم بالإنكليزية The Gleiwitz Case ، بالعربية قضية كلايفتز)، وهو فلم ألماني شرقي يعيد بناء الأحداث. وقد أعلن في ألمانيا الغربية أنه أفضل فلم قدمته DEFA على الإطلاق.[بحاجة لمصدر] Operacja Himmler فلم بولندي يغطي الأحداث. ويتضمن كل من فلمي Hitler's SS: A Portrait In Evil من إخراج جيم غودارد (1985)، وDie Blechtrommel الحادثة بشكل موجز. كما تم استعمال الحادثة في لعبة فيديو Codename Panzers والتي تسببت بجدل في بولندا لأن اللاعبين الذين يجهلون تاريخ الحادثة فسروا الدعاية الألمانية الأصلية حول الحادثة والموجودة في اللعبة على أنها حقائق تاريخية.

أنظر أيضاً[عدل]

  • 1939 في بولندا
  • تفجير محطة تارنو للسكك الحديدية عام 1939
  • أمر الكوماندوز (أمر هتلر عام 1942 ضد كوماندوز الحلفاء)
  • عملية غرايف
  • قصف ماينيلا

المراجع[عدل]

  1. ^ "20 Nuremberg Trial Proceedings Volume 4; Thursday, 20 December 1945". Avalon Project. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-12. 
  2. ^ أ ب ت Christopher J. Ailsby, The Third Reich Day by Day , Zenith Imprint, 2001, ISBN 0-7603-1167-6, Google Print, p.112
  3. ^ أ ب ت ث ج James J. Wirtz, Roy Godson, Strategic Denial and Deception: The Twenty-First Century Challenge , Transaction Publishers, 2002, ISBN 0-7658-0898-6, Google Print, p.100
  4. ^ Museum in Gliwice: What happened here?
  5. ^ أ ب ت Bradley Lightbody, The Second World War: Ambitions to Nemesis , Routledge, 2004, ISBN 0-415-22405-5, Google Print, p.39
  6. ^ أ ب ت Address by Adolf Hitler - September 1, 1939; retrieved from the archives of the Avalon Project at theYale Law School.
  7. ^ Holocaust Educational Resource (Nizkor)
  8. ^ Steven J. Zaloga, The Poland 1939: The Birth of Blitzkrieg , "Operation+Himmler"&as_brr=3&sig=ztSquH7JvUE-9t4p3ndbIO-dkOo Google Print, p.39, Osprey Publishing, 2002, ISBN 1-84176-408-6
</references>

للمزيد طالع[عدل]

  • John Toland, Adolf Hitler : The Definitive Biography , ISBN 0-385-42053-6.
  • Dennis Whitehead, "The Gleiwitz Incident", After the Battle Magazine Number 142 (March 2009)
  • Stanley S. Seidner, Marshal Edward Śmigły-Rydz Rydz and the Defense of Poland , New York, 1978.

وصلات خارجية[عدل]

إحداثيات: 50°18′48″N 18°41′21″E / 50.313370°N 18.689037°E / 50.313370; 18.689037