حرب الشمال العظمى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب الشمالية العظمى
Stora nordiska kriget.jpg
الحرب الشمالية العظمى. من الأعلى: معركة بولتافا, معركة غانغوت, معركة نارفا, معركة غادبوش, معركة ستوركيرو
التاريخ فبراير 1700–1721
الموقع أوروبا
النتيجة فوز الاتلاف
تغييرات
حدودية
الامبراطورية الروسية تحصل على ثلاث مناطق سويدية هي إستونيا وليفونيا وانغريا واجزاء من دوقية كيكزهولم ومقاطعة فيبرغ.و بروسيا حصلت على بوميرانيا. هانوفر حصلت على ولاية بريمن-فيردين. والدنمارك تستولي على شليسفيغ هولشتاين كدوقية.
المتحاربون
Sweden-Flag-1562.svgالامبراطورية السويدية
Chorągiew królewska króla Zygmunta III Wazy.svgالكومنولث البولندي اللتواني (1704-1709)
(1708-1709)
Flag of Russian Empire for private use (1914–1917).svg الإمبراطورية الروسية
علم الدنمارك الدنمارك-النرويج
Flag of Electoral Saxony.svgانتخابية ساكسونيا(1700-1704…1709-)
Chorągiew królewska króla Zygmunta III Wazy.svgالكومنولث البولندي اللتواني(1700-1704…1709-)
Flag of Prussia 1892-1918.svgبروسيا(1715-)
Flag of Hanover (1692).svgمقاطعة هانوفر(1715-)
Flag of the Cossack Hetmanat.svgقوزاق(1700-1708)


الحرب الشمالية العظمى (1700-1721) كانت حربا تواجه فيها الامبراطورية الروسية والدنمارك-النروج والكومنولث البولندي اللتواني وساكسونيا ضد السويد للهيمنة على بحر البلطيق. انتهت الحرب بهزيمة السويد في 1721 لتترك روسيا كقوة عظمى جديدة في بحر البلطيق وكلاعب سياسي مهم في أوروبا. بدات الحرب بهجوم التالف على السويد في 1700 وانتهت في 1721 بمعاهدة نيستاد ومعاهدة ستوكهولم.

خلال الحرب الشمالية العظمى (1700/1721)، تشكل تحالف من مجموعة من الدول التي أرادت القضاء على التفوق والسيطرة السويدية في منطقة وسط وشرق أوروبا، وقد تشكل هذا التحالف (دول الائتلاف) من الإمبراطورية الروسية (بطرس الأكبرمملكة الدانمارك-النرويج (فريديريك IVساكسونيا، مملكة بولندا-ليثوانيا (أغسطس الأعظم). وقد إنسحب من هذا الاىتلاف كل من فريديريك IV وأغسطس وذلك ما بين عامي 1700 و 1709 إثر هزيمة روسيا في معركة نارفا، ولكنهما عاودا الانضمام في عام 1709 (بعد هزيمة السويد في معركة بولتافا). وقد تعزز هذا التحالف بعد انضمام كل من هانوفر (جورج I) ومملكة براندنبورغ-بروسيا وبريطانيا العظمى في أعوام 1714 و 1715 و 1717 على التوالي.

وأما على الجهة السويدية فقد إنضمت في حربها كل من هولستين-غوتورب (1704 و 1710) ومملكة بولندا-ليثوانيا (تحت حكم الملك ستانيسلو لييسزينسكي) في ما بين عامي 1708 و 1710، والكوساك، أما الإمبراطورية العثمانية فقد دخلت الحرب بعد أن آوت الملك السويدي شارل الثاني عشر.

انطلقت الحرب بهجوم ثلاثي على منطقة هولستن-غوتروب في منطقتي لينوفيا وإنغيريا السويديتين، من قبل الدانمارك-النرويج وساكس-بولونيا-ليثوانيا وروسيا، إلا أن هاته الهجمات قد توقفت حيث تمكنت القوات السويدية من رد الهجوم الدنماركي والروسي في موقعتي ترافيندال ونارفا التي هزمت فيها روسيا، وبعد ذلك ردت السويد الهجوم البولندي حيث دفعت الملك أغسطس إلى الوراء عبر بولندا-ليثوانيا حيث هزمت قواته في معركة ألترانستادت أما بطرس الأكبر الذي هزم في معركة نارفا فقد عاد إلى روسيا ليجمع جيشه من جديد حيث فرض قوانين صارمة كالرفع من الضرائب وزيادة سنوات الخدمة العسكرية التي وصلت إلى واحد وعشرين سنة (و التي كانت بمثابة حكم بالإعدام بالنسبة للمجندين) وبدأ بإرسال قواته في هجمات متقطعة نحو الأراضي السويدية (التي صدت بأكملها) قصد إكساب جيشه الخبرة على القتال...وبعد أن أصبح جيشه جاهزا هاجم المقاطعات البلطيقية السويدية حيث نجح في الوصول إلى بحر البلطيق وقام ببناء مدينة سانت بطرسبرغ. وبعد ذالك تحرك شارل الثاني عشر من بولندا-ليثوانيا وإتجه صوب روسيا (وقد كان الملك شارل الثاني عشر قد إرتكب أكبر خطئ عسكري في حياته حيث ترك بطرس الأكبر يعود إلى روسيا ليجمع قواته من جديد بعد موقعة نارفا حيث قال بأن روسيا أضعف من أن يقاتلها وإتجه نحو الأقوى بولندا-ليثوانيا) لكي يواجه بطرس، ولكن هذه الحملة توقفت بعد الهزيمة التي تلقاها الجيش السويدي في معركة بولتافا وعلى إثرها تراجع الملك السويدي شارل الثاني عشر إلى الوراء حيث إتجه مع قواته إلى الإمبراطورية العثمانية. وخلال مطاردة الجيش الروسي للقوات السويدية توقف الجيش الروسي في بورث حيث وجد الجيش العثماني هناك (وقد أدى هذ إلى دخول الملك العثماني في الحرب ضد روسيا وذالك بعد إلحاح من الملك السويدي).

بعد معركة بولتافا أعادت دول الائتلاف تنظيم صفوفها، وقد تعزز ذالك بانضمام كل من هانوفر وبراندنبورغ-بروسيا وبريطانيا العظمى. أما القوات السويدية المتبقية في منطقة جنوب شرق البلطيق فقد تعرضت للهجوم حيث إنقلب بعض الحلفاء إلى أعداء.

1716-1718 : النرويج[عدل]

مقتل كارل الثاني عشر ملك السويد، خلال حصار حصن فردركستين عام 1718.

بعد عودة كارل الثاني عشر من الإمبراطورية العثمانية واستئنافه الإشراف الشخصي للمجهود الحربي، دشن حملتين نرويجيتين، بدأت في فبراير 1716، لاجبار الدنمارك-النرويج عاى معاهدة سلام منفصلة. علاوة على ذلك، حاول منع بريطانيا العظمى من الوصول إلى بحر البلطيق. وبحثاً عن حلفاء، تفاوض كارل الثاني عشر أيضاً مع حزب آل ستيوارت البريطاني. فأدى هذا لإعلان بريطانيا العظمى الحرب على السويد سنة 1717. توقفت الحملات النرويجية وانسحب الجيش بعد قتل كارل الثاني عشر أثناء حصار حصن فردركستين النرويجي في 30 نوفمبر 1718. وقد خلفته شقيقته أولريكا إليونورا..[1]

1713–1721: فنلندا[عدل]

في سنة 1714، تمكنت سفينة بطرس الأكبر ذات المجاذيف من أسر مفرزة صغيرة للقوات البحرية السويدية في أول انتصار للبحرية الروسية بالقرب من هانكو. احتل الجيش الروسي معظم فنلندا في 1713-1714، وكانوا فد استولوا على فيبورغ سنة 1710. كان الموقف الأخير للقوات الفنلندية في معركة ستوركورو وائل عام 1714 في إيسوكورو، بوهيانما. تـُعرف فترة احتلال فنلندا بين عامي 1714-1721 بالغضب الكبير.

المراجع[عدل]

  1. ^ Frost (2000), pp. 295-296
  2. ^ The Russian Victory at Gangut (Hanko), 1714 by Maurice Baquoi, etched 1724