هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حرب الكعك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حرب الكعك

guerra de los pasteles

Épisode de l'expédition du Mexique en 1838.jpg
قصف سان خوان دي أولووا في عام 1838
التاريخ 27 نونبر, 1838 - 9 مارس, 1839
الموقع المكسيك
النتيجة قبول الحكومة المكسيكية لدفع 600،000 بيزو
المتحاربون
علم فرنسا فرنسا
مدعومة من طرف
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
علم المكسيك المكسيك
مدعومة من طرف
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة
قالب:معطيات Republic of Texas جمهورية تكساس
القادة
Charles Baudin Antonio López de Santa Anna
Guadalupe Victoria
Mariano Arista
غير معروف
القوى
3,000 3,239 1 كتيبة
الخسائر
8 قتلى
60 جريحا
224 قتيلا أو جريحا بدون
انفجار برج قلعة سان خوان دي أولووا من قبل السفينة الحربية الفرنسية (اللوحة من قبل هوراس فرنيه)

حرب الكعك (بالإسبانية:guerra de los pasteles )، هي صراع عسكري 1838/1839 بين المكسيك وفرنسا.

لم تكن الحقبة بين إنشاء الجمهورية المكسيكية في عام 1824 والحرب المكسيكية الأمريكية ( 1846-1848 ) بالهادئة. كان هناك الكثير من النهب و السلب، ولم يتمكن المنهوبون من الحصول على تعويض من الجمهورية المكسيكية. لذلك، غالبا ما توجه المقيمون الأجانب بالمكسيك لدى حكومات بلدانهم، وطالبوا بالتعويض عن الأخطاء التي لحقت بهم.

كان في طاكوبايا، وهي ضاحية من ضواحي مدينة مكسيكو، خبازا فرنسيا يسمى، Monsieur Remontel. تم نهب و تدمير مخبزه من قبل ضباط مكسيكيون في عام 1832، و توجه إلى الملك الفرنسي لويس فيليب (1773-1850) للحصول على مساعدة، طالب الخباز الفرنسي بتعويض 600،000 بيزو عن تدمير مخبزه. طالبت فرنسا من المكسيك 600،000 بيزو[1][2] (للمقارنة: عامل مكسيكي في ذلك الوقت كان يحصل حوالي بيزو واحد في اليوم). وضع الدبلوماسي البارون أنطوان لويس ديفوديس (1786-1869) للمكسيك إنذارا نهائيا. عندما امتنع الرئيس المكسيكي أناستازيو بوستامانتي (1780-1853) عن الدفع، أرسل لويس فيليب، أسطول تحت الاميرال تشارلز بودان (1792-1854) إلى المكسيك لحصار جميع الموانئ المكسيكية في خليج المكسيك، و لقصف قلعة سان خوان دي أولووا (27 نوفمبر 1838) ولاحتلال ميناء فيرا كروز. ثم أعلنت المكسيك الحرب على فرنسا في 30 نوفمبر 1838. في ديسمبر 1838، شل الفرنسيون في فيرا كروز البحرية المكسيكية بأكملها. الحصار استمر ثمانية أشهر.

كان هذا أول استخدام للسفن البخارية عبر الأطلسي، حيث كان أسطول بودان يضم السفينة البخارية ذات العجلة الدوارة فايتون و ميتيور.[3]

وصلات[عدل]

مراجع[عدل]