حرب تقليدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هي صراع مسلح بين عدوين أو أكثر لهما المستوى الحضاري نفسه أو باختلاف بسيط، وتشترك فيه جميع أنواع الأسلحة والذخائر ما عدا الأسلحة المحرمة دوليا كأسلحة الدمار الشامل الكيميائية والبيولوجية والنووية.

نشأت الحرب التقليدية[عدل]

تأتي الحرب التقليدية كمرحلـة متطورة عن الحرب البدائية التي كانت تجري في العصور القديمة، نظرا لتطور التحصينات والأسلحة والذخائر والخطط العسكرية التي اجبرت المهاجم على خلق اداة عسكرية فعالة وقادرة على اقتحام هذه التصحينات والقوات، من هنا جاء اصل الجيوش النظامية التي تضم عددا من السكان الذكور المؤهلين بدنيا ونفسيا وعقليا للدخول في خوض المعارك مع العدو بشكل نظامي، تحت أمرة قائد عسكريا مؤهل.

تطور الحرب التقليدية[عدل]

تطورت الأسلحة التقليدية بتطور الأسلحة وأساليب القتال، فعندما كانت الجيوش في العصور القديمة تستخدم السيوف والرماح والسهام، كانت الحرب التقليدية تتلخص في مواجهة واحدة، على أثرها يحدد المنتصر والمهزوم.

فعالية الحرب التقليدية[عدل]

لقد كان على الجيشين ان يلتقيا في نفس الوقت والمكان، وكان المدافع يستطيع تجنب المواجهة واطالة الوقت مما يسبب الإرهاق للمهاجم والتعب لجنوده، لذلك كانت الحرب التقليدية غير فعالة وغير حاسمة إلا إذا كان المهاجم يمتلك قوة ساحقة يتفوق فيها ماديا ومعنويا على الخصم.

الحرب التقلدية في القرن العشرين[عدل]

إن استمرار تزايد القوة النارية خلال القرن العشرين وتضخم الجيوش بسبب التجنيد الإجباري، وقوة الإنتاج الحربي ووجود شبكات المواصلات السريعة، كانت السبب الرئيسي في ازدياد قدرة التشكيلات على القتال والحركة منعزلة، وأصبحت الشبكة التي تنتشر عليها التشكيلات جدارا بشريا يتطلب الحرق والقتل باستمرار، إن امتزاج المعركة مع العمليات أدء إلى اختفى فن العمليات الذي ابتدعه نابليون والمارشال دوساكس ولكن تزايد قدرة القطاعات على الصمود، زاد من صعوبة الحرق وأصبح من الضروري واللازم في الحرب التقليدية، تنفيذ عمليات الالتفاف على الاجنحة، لذلك أصبحت الحرب التقليدية عبارة عن سلسلة من الالتفافات المتعقابة التي تهدف إلى تطويق الخصم وتدميره.