حركة تحدثوا الإنجليزية جيدا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حركة تحدثوا الإنگليزية جيداً(SGEM)
تفاصيل المؤسسة
تأسست 29 أبريل 2000
الإدارة
الموقع الإلكتروني
الموقع الرسمي لحركة SGEM
لافتة تُمّثل نشاط هذه الحركة، ويظهر فيها تصحيحٌ لخطأ لغوي شائع.

حركة تحدّثوا الإنگليزية جيداً (بالإنگليزية: Speak Good English Movement أو اختصاراً SGEM) هي حركة أطلقتها الحكومة السنگافورية[1]هدفها تشجيع السنگافوريين على التحدُّث باللغة الإنجليزية، وأن يكون كلامهم صحيحاً ومُتوافقاً مع قواعد اللغة الإنگليزية، وأن يُفهم عالمياً بين الناطقين بالإنگليزية.[2] وكانت انطلاقة هذه الحركة في التاسع والعشرين من شهر أبريل / نيسان 2000 حيث أطلقها گوه چُك تونگ الذي كان رئيساً للوزراء آنذاك. وغاية هذه الحركة هي التأكيد على وعي السنگافوريين بأهمية التحدّث باللغة الإنگليزية (القياسية/الرسمية)، وتحريضهم وتشجيعهم على التحدث بها.[3]

خلفية تاريخية[عدل]

ابتدأ استعمال اللغة الإنگليزية في سنگافورة بحدود عام 1819 مع بدايات تأسيس جمهورية سنگافورة الحديثة، وقد جاء في تلك الفترة العديد من المهاجرون عبر الميناء من دول قريبة؛ كالصين والهند، وقد سبّبت هذه الهجرات المتواصلة أن تكون سنگافورة بيئة متعددة اللغات. وقد أثّرت لغات المُهاجرين المُتنوّعة على مدى أجيال على اللغة الإنگليزية (السنگافورية)، وأدى ذلك كنتيجة طبيعية إلى تكون خليط بين اللغة الإنگليزية ومفردات اللغات المحليّة[4] يُسمّى بالعاميّة سنگلش (Singlish)، ويُستعمل هذا النمط المُشوّه من اللغة الإنگليزية في الخطابات العامة بين السنگافوريين، وقد يكون كلامهم غامضاً وغير مفهوم عند غير السنگافوريين.[5]

حين أُعلن عن إنشاء هذه الحركة وإطلاقها وصف رئيس الوزراء گوه چُك تونگ السنگلش بأنّها اللغة الإنگليزية التي حرّفها السنگافوريون، ووصفها بالركيكة وغير المتوافقة مع القواعد اللغوية الإنگليزية.[1] ووفقاً للحكومة السنگافورية؛ فإنها ترى أنّ التمكن من التحدُّث باللغة الإنگليزية (القياسية/الرسمية) أمرٌ ضروري لرفع مستويات المعيشة في البلاد،[3] وأن السنگلش تقف عائقاً أمام السنگافوريين في التحدّث والتواصل باللغة الإنگليزية العالمية المُعتمدة في عالم التجارة والأعمال والتكنولوجيا.[6] لهذا السبب أُطلقت هذه الحركة في محاولة لوضع مقياس ومعيار للغة الإنگليزية المُستعملة في سنگافورة، وتأمل أن تُوسّع انتشار استعمال اللغة الإنگليزية (القياسية/الرسمية) في أوساط السنگافوريين، وقد قامت في هذا الخصوص باعتماد شعارات مختلفة واستهداف شرائح مختلفة من المجتمع سنوياً،[2] كما قامت بالتعاون مع مُنظمّات أخرى في تقديم برامج متنوعة يُمكن أن تُساهم في تحقيق أهداف الحركة.

الأهداف[عدل]

تهدف الحركة إلى تشجيع السنگافوريين على تقليل استخدام السنگلش (الخليط اللغوي بين اللغة الإنگليزية واللغات المحليّة)، وتحريضهم وحثّهم على التحدّث باللغة الإنگليزية (القياسية/الرسمية)، وأن يكون حديثهم رسمياً وقياسياً أكثر فأكثر. ووفقاً لرئيس الحركة الكولونيل ديڤيد وُنگ فإن الحركة تهدف إلى إرساء الشعور بالإفتخار عند السنگافوريين بالتحدُّث باللغة الإنگليزية بشكل جيد في قبال السنگلش، والتحقّق من النزعة الموجودة عند السنگافوريين في استخدامهم السنگلش للتعريف بأنفسهم وهويّاتهم؛ وأن تضع بدلاً من ذلك نمطاً قياسياً من اللغة الإنگليزية مُختلفٌ عن السنگلش، ويكون مُرتبطاً بالهوية السنگافورية المُميّزة.[7]

حملات الحركة[عدل]

منذ عام 2003 قامت الحركة بتنفيذ برامج سنويَّة تقوم بنشاطات تساهم في زيادة وعي السنگافوريين بضرورة التحدث بلغة إنگليزية جيِّدة في حياتهم اليومية.[2] وكانت الحركة في كل سنة تختار شعاراً معيناً لإيصال الفكرة للجمهور المستهدف. وكانت هذه الحملات ونشاطاتها كالتالي:

تحدث جيداً لتكون مفهوماً (2000-2004)[عدل]

2000 - 2001[عدل]

أشار رئيس الوزراء السنگافوري آنذاك لمشكلة التحدُّث بالسنگلش في خطابه السنوي في العيد الوطني،[8] وبعد أقل من سنة وبالتحديد في أپريل / نيسان 2000 أعلن انطلاقة الحركة رسمياً تحت عنوان (Speak Well, Be Understood) - «تحدَّث جيداً لتكون مفهوماً»، وقد شدَّد على أهميَّة التحدث بالإنگليزية (القياسية/الرسمية) ونبذ استعمال السنگلش، لكون سنگافورة مدينة محوريَّة ذات اقتصاد مفتوح مما يحتِّم على أبنائها الاحتكاك بالناطقين باللغة الإنگليزية. ويستعمل السنگافوريون عادةً التركيب اللغوي الصيني في كلامهم، فحين يتكلَّمون بالإنگليزية يترجمون العبارات الصينيَّة حرفياً مما يجعل كلامهم مبهماً وغير مفهوم للأجانب. وقد شدد رئيس الوزراء كذلك في خطابه على أنَّ «تحدث السنگافوريين بلغة إنگليزية مشوَّهة غير مفهومة للآخرين؛ فإننا سنخسر ميزة تنافسية رئيسية».[9]

وقد ترأسَّ الحركة حينها لجنة مكونة من القطاع الخاص يترأسَّهم الكولونيل ديڤيد وُنگ، وهو أحد كبار مستشاري شركة إرنست ويونگ، وكان الجمهور المستهدف حينها هم السنگافوريين الذين تقل أعمارهم عن الأربعين سنة، فتشمل الطبقة الشبابيَّة العاملة، والآباء، بالإضافة إلى طلاب المدارس ومعاهد التعليم العالي والكليات التقنيَّة والمعاهد الفنيَّة.

2001 - 2002[عدل]

2002 - 2003[عدل]

2003 - 2004[عدل]

2004 - 2005[عدل]

تحدث (2005-2006)[عدل]

لا تكن مفهوماً في سنگافورة وماليزيا وباتام فقط (2006-2007)[عدل]

هز العالم وعبر عن نفسك (2007-2008)[عدل]

أستطيع (2008-2009)[عدل]

الانتقاد[عدل]

تارمان شانموگاراتنام وزير التعليم السنگافوري كان قد طرح فكرة استقدام مُعلّمين إنگليز.

منذ بداية انطلاقة الحركة؛ فإنها تسببت بردود أفعال مُتباينة ومُتغايرة، وكان هناك العديد من المُعارضين لنشاطات الحركة، ومنهم لغويون. وقد كتب مدير قسم تطوير الفنون والتُراث في وزارة المعلومات والإتصالات والفنون ليو چون بون، ومدير تخطيط المناهج والتنمية في وزارة التعليم؛ كتبوا رداً على الأصوات المُعارضة لهذه المنظمة في رسالة منشور في جريدة ذا ستريتز تايمز (The Straits Times) في الثاني عشر من ديسمبر / كانون الأول 2008 ومنها نصّه: ”على الرغم من احتمال كون السنگلش موضوعاً أكاديمياً مُثيراً لإهتمام اللغويون، لأن يكتبوا عنه مقالات؛ لكن ليس من مصلحة سنگافورة أن تُوصف من قبل العلماء بأنّها عينةٌ لحديقة حيوانات غريبة“.[10]

استقدام مُعلّمين ناطقين بالإنگليزية[عدل]

منذ حصول سنگافورة على استقلالها عام 1965؛ فإن اللغة الإنگليزية كانت ولا تزال اللغة الأساسية في التعليم، فضلاً عن كونها أكثر اللغات انتشاراً وهيمنةً في سنگافورة، ولغة المناهج الدراسية في كل المدارس العامة. ولا يُمكن أن تعد اللغة الإنگليزية اللغة الأم لكل السنگافوريين، لأن اللغات الرئيسية التي يتحدّثها السنگافوريون في بيوتهم ليست بالضرورة أن تكون الإنگليزية. في عام 2006 ذكر وزير التعليم تارمان شانموگاراتنام (en)‏ أن وزارته تدرس فكرة استقدام مُعلمين ناطقين بالإنگليزية (بمعنى أنَّ الإنگليزية هي لغتهم الأم)، وذلك للإرتقاء بمستويات تعليم اللغة الإنگليزية في المدارس السنگافورية، وكان قد ذكر ذلك في جلسة حوارية بمؤتمر تعليمي طُلّابي.[11] ونتيجة لطرح هذه الفكرة فقد كتب العديد من السنگافوريين في الصحف تساؤلات من قبيل: ”لماذا لا يكون مُعلّمي اللغة الإنگليزية السنگافوريين مؤهُلّين ومناسبين؟“ وهل أن المقصود هو جلب أجانب ناطقون باللغة الإنگليزية كلغة أم من الولايات المتحدة أو بريطانيا.[12]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Singapore to launch Speak-good-English campaign – Agence France Presse in Singapore, 30 August 1999. Retrieved 18 November 2010
  2. ^ أ ب ت Speak Good English Movement – What We Do Retrieved 18 November 2010
  3. ^ أ ب Locals told to speak English, not Singlish – NZ Herald, 10 September 2010. Retrieved 18 November 2010
  4. ^ "You see me no up" – Is Singlish a problem? – Chng, Huang Hoon. Language Problems & Language Planning, 27(1), 45–60, 2003
  5. ^ A War of words over 'Singlish' – TIME, 22 July 2002. Retrieved 18 November 2010
  6. ^ "Singapore attack on 'Singlish'". BBC News. 5 April 2001. اطلع عليه بتاريخ 13 November 2011. 
  7. ^ David Wong quoted in M.Nirmala, No Singlish please, We're Singaporeans – The Straits Times, 31 March 2000, p. 33
  8. ^ يقوم رئيس الوزراء السنگافوري سنوياً بإلقاء خطاب جماهيري في يوم العيد الوطني السنگافوري في التاسع من أغسطس / آب، ويقال لهذا الخطاب باللغة الإنگليزية (National Day Rally) أو (国庆群众大会) بالصينية، أو (Rapat Umum Hari Kebangsaan) بالملايوية.
  9. ^ "Speak Good English Movement" launched in Singapore – Xinhua News Agency, 29 April 2000
  10. ^ "Good English the way to go" – Straits Times, 12 December 2008. Retrieved 18 November 2010
  11. ^ MOE considering whether to hire native speakers to teach English – The Straits Times, 10 June 2006. Retrieved 23 October 2010
  12. ^ Why aren't our English teachers suitably qualified? Fok Kah Hon – Today Voices, 22 June 2010. Retrieved 23 October 2010

وصلات خارجية[عدل]

LingusticStub.svg هذه بذرة مقالة عن اللغويات تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.