حركة مكافحة التبغ في ألمانيا النازية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إعلان ألماني ضد تدخين التبغ معنون بـ"المدخن المكبل" و مكتوب فيه "إنه لا يشفطها بل هي التي تشفطه"


قاد النازيون أول حركة لمكافحة التدخين في الأماكن العامة في التاريخ الحديث [1] [2] بعد أن أصبح الأطباء الألمان أول من اكتشف العلاقة بين التدخين وسرطان الرئة [3] ، وكانت حركات مكافحة التبغ قد ظهرت وترعرعت في دول عديدة منذ بداية القرن العشرين[4][5] إلا أنها كانت ضعيفة إلا في ألمانيا النازية التي أصبحت حملتها الأقوى في العالم أثناء ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين [4] [6] ، وقد أدانت القيادة الاشتراكية الوطنية التدخين واستهلاكه [7] [6] ، وازدهرت وازدادت أهمية الأبحاث الألمانية عن التدخين وآثاره على الصحة [8] ، ومن بين العوامل التي دفعت النازيين إلى هذه الحملة كره أدولف هتلر للتبغ [9] ، والأهم من ذلك سياسة الإنجاب في ذلك الوقت.


شملت حملة مكافحة التدخين حظر التدخين في الترامات والحافلات وقطارات المدينة [6] ، وقد أطلقت الحكومة حملة توعوية تثقيفية صحية عن التدخين ، وحدّت من حصص الجنود من السجائر في القوات المسلحة الموحدة بالإضافة إلى رفع الضريبة الجمركية على التبغ[6] ، كما فرض الاشتراكيون الوطنيون قيودًا على دعايات التبغ ، و من الأماكن التي مُنع التدخين فيها المطاعم والمقاهي [6] ، لم يكن لهذه الحملة أثر كبير في بداية حكمهم بل زادت نسبة تدخين التبغ بين عام 1933م و 1939م [10] ، لكن معدل المدخنين في الجيش قد انخفض بين عام 1939م و 1945م ، وبعد الحرب لم تحقق أية حركة ألمانية أخرى ما حققته حركة مكافحة التبغ والتدخين من نجاح أثناء الحكم النازي لألمانيا [11] ، وتستغل شركات التبغ الآن تلك العلاقة السيئة بين النازيين و التبغ للحد من أية نشاطات تضيق على صناعتها ولمنع أية تسهيلات لقرارات فاعلة مضادة لها [12].

استهلال[عدل]

بدأ التعاطف مع مكافحة التبغ في ألمانيا منذ بداية القرن العشرين ، و نظم معارضو التدخين أول منظمة معارضة للتبغ في ألمانيا في عام 1904 م و أسموها "رابطة معارضو التبغ الألمانية لحماية الغير مدخنين" (بـ'الألمانية: Tabakgegnerverein zum Schutze der Nichtraucher) ، ولم تدم طويلا ، أما المنظمة الثانية فأنشئت عام 1910 م في مدينة ترُتنوف بمنطقة بوهيميا واسمها "الاتحاد الألماني لمعارضي التبغ" (بـالألمانية:Bund Deutscher Tabakgegner) ، و أُسست منظمات أخرى في هانوفر ودريسدن في 1912 م ، وفي 1920 م تم تأسيس الاتحاد الألماني لمعارضي التبغ في تشيكوسلوفاكيا (بـالألمانية: a Bund Deutscher Tabakgegner in der Tschechoslowakei) في براغ بعد انفصال تشيكوسلوفاكيا عن النمسا بعد الحرب العالمية الأولى ، وتأسس الاتحاد الألماني لمعارضي التبغ في النمسا الألمانية بغراتس في 1920 م [13]. نتج عن هذه المنظمات طباعة مجلات تدعو للإقلاع عن التدخين ، و أول مجلة ألمانية متخصصة في هذا الشأن هي مجلة معارضة التبغ (بـالألمانية: Der Tabakgegner) واستمرت من 1912 م إلى 1932 م ، ومجلة معارضة التبغ الألمانية (بـالألمانية : Deutscher Tabakgegner) وهي الثانية ، وكانت هذه المنظمات تعارض الكحول والخمر كذلك.

الأسباب[عدل]

موقف هتلر من التدخين[عدل]

شجع هتلر زملائه المقربون على الإقلاع عن التدخين

كان هتلر مدخنًا شرهًا في شبابه وكان يدخن من 25 إلى 40 سيجارة يوميا لكنه أقلع عن هذه العادة السيئة بعد أن توصل إلى أنها مضيعة للمال [9] ، ثم بدأ ينظر له نظرة "استقذار" [10] و أنه "انتقام الهنود الحمر الغاضبين على الأوربيين البيض لجلبهم الليكير" [9] متحسرا على كون "الكثير من الرجال الممتازين ضاعوا بسبب سم التبغ" [14] ، و لم يكن راضيا عن تدخين زوجته إيفا براون و مارتن بورمان أحد المسؤلين عنده ، بالإضافة لقلقه على تدخين هيرمان غورينغ المستمر في الأماكن العامة ، وكان يغضب عندما يوضع تمثال لهيرمان وهو يدخن [9] ، و مع أن هتلر يُعتبر أول من شجع عدم التدخين إلا أن البعض يرى بأن جيمس الأول ملك إنجلترا قد سبقه لهذا قبل 300 سنة [15]. رفض هتلر حرية أفراد الجيش في التدخين ، وقال في أثناء الحرب العالمية الثانية : "إنه(التدخين)غلط أعزوه لقادة الجيش الألماني في بداية الحرب" كما قال : "إنه ليس صحيح أن يقال أن الجندي لا يستطيع العيش بدون التدخين" ، وقد وعد أن يمنع التدخين في الجيش بعد انتهاء الحرب ، وعلاوة على ذلك شجع هتلر أصدقائه على الإقلاع عن التدخين وكافئ من استجاب له ، وعلى أية حال فإن نفور هتلر من التبغ والتدخين ليس إلا عاملًا واحدا في حملة مكافحة التدخين تلك.

سياسات الحمل والإنجاب[عدل]

كانت سياسات الحمل والإنجاب عاملًا مهما في إطلاق حملة مكافحة التدخين [16] ، كانت النساء الائي يدخن عرضة للشيخوخة المبكرة وفقدان الجمال الجسدي فقد كان ينظر إليهن غير لائقات ليكن زوجات وأمهات في العائلة الألمانية ، وقد قال فيرنر هاتنق من القسم السياسي العرقي/العنصري أن حليب الأمهات المدخنات يحتوي على النيكوتين[17] ، وهو ما أثبتته الأبحاث المعاصرة [18] [19][20] [21] ، ومما أقلق الحزب النازي على نسبة الإنجاب عدة أبحاث ، منها ما أثبته الفيزيائي البارز مارتن ستيملر من أن تدخين المرأة يسبب الـإملاص والإجهاض ، وهو رأي أيدته أخصائية صحة التطهير العنصري الألمانية أقنيس بلوم في كتابها المنشور في عام 1936 م ، وفي مقال بمجلة ألمانية لطب النساء والولادة منشور في 1936 م ورد فيه أن المرأة التي تدخن سيجارتين أو ثلاثة يوميا لديها نسبة أعلى بأن تبقى بلا أطفال مقارنة بغيرها [22].

الأبحاث[عدل]

في الوقت الذي حكم فيه الحزب النازي أصبحت الأبحاث والدراسات عن أثار التبغ على صحة السكان أكثر تقدما في ألمانيا من أي بلد آخر [6] ، فأول من أثبت العلاقة بين التبغ وسرطان الرئة الألمان [14][23][24] على عكس ما هو شائع بأن العلماء البريطانيين والأميركيين هم أول من اكتشفها في خمسينيات القرن العشرين [14] ، و أول من أطلق عبارة التدخين السلبي هم الألمان كذلك [1] ، أظهرت المشاريع البحثية الممولة من قبل النازيين العديد من اللآثار الكارثية للتدخين على الصحة [25] ، ودعموا أبحاث علماء الوبائيات على التأثيرات السيئة لتدخين التبغ [2] ، و أعطى هتلر شخصيا الدعم المالي لـمؤسسة أبحاث أخطار التبغ البارزة (بالألمانية: Wissenschaftliches Institut zur Erforschung der Tabakgefahren)والمؤسَسَة في عام 1914 م بـجامعة يينا.
نشر فرانز مولر تقريرا في إحدى المجلات الألمانية كتب فيه نسبة تعرض المدخنين للإصابة بسرطان الرئة في عام 1939 م مستخدما نهج دراسة الحالات والشواهد في علم الوبائيات ، و بعيدا عن حدوث الإصابة بسرطان الرئة وأسباب الأصابة كالغبار و دخان عوادم السيارات ومرض السل و الإشعاعات و التلوث المنبعث من المصانع أشارت دراسته بأن تدخين التبغ بدأ يبرز أكثر و أكثر من بين الأسباب الأخرى. كان الفيزيائيون في ألمانيا النازية واعين لدور التدخين في الإصابة بمرض القلب والأوعوية الدموية الذي يعتبر المرض الأشد خطورة الناتج عن التدخين ، كما يعتبر النيكوتين مسؤلا عن ارتفاع الإصابات بمرض احتشاء عضلة القلب ، وفي السنوات التالية من الحرب العالمية الثانية اعتبر الباحثون النيكوتين عاملا يقف خلف داء شريان القلب التاجي (الإكليكي) الذي عانى منه الكثير من أفراد الجيش الألماني في الجبهة الشرقية ، و اختبر إخصائي علم أمراض في الجيش الألماني (1935–1945) جثث اثنين وثلاثين جنديا شابا ممن ماتوا على الجبهة بسبب مرض احتشاء عضلة القلب و دون تقريرا في 1944 م أنهم كانوا كلهم "مدخنين شرهيين" ، واستشهد برأي إخصائي علم الأمراض فرانز بوتشنير القائل بأن السجائر " سم من الدرجة الأولى للشريان التاجي".

القوانين[عدل]

استخدم النازيون عدة تكتيكات في العلاقات العامة لإقناع سكان ألمانيا بعدم التدخين ، فنشرت مجلات متخصصة بالصحة مشهورة مثل Gesundes Volk (الناس الصحيون) ومثل Volksgesundheit (صحة الناس) و Gesundes Leben (حياة صحية) تحذيراتِ عن عواقب التدخين ، و نشرت إعلانات تبين تأثيرات التبغ المؤذية ، و عادة ما أرسلت رسائل مكافحة التدخين للناس في أماكن عملهم بالاستعانة بشبيبة هتلر وجمعية فتيات هتلر.

لقد سُنَت بنود تشريعية عديدة بعد أن ثبتت الأخطار الصحية الناتجة عن التدخين [26]، ففي ثلاثينيات القرن العشرين شهدت ألمانيا تطبيق الكثير من القوانين لمكافحة التدخين، و بحلول 1938م تم منع التدخين في سلاح الجو الألماني و البريد بالإضافة لمؤسسات الرعاية الصحية و مكاتب عامة عدة إلى أن حظر الحزب النازي التدخين في كل مبانيه في 1939م، و شاركت عدة جهات حكومية في الجهود منها مكتب تم تأسسيه في نفس العام لمكافحة أضرار التدخين و الكحول. و من الوسائل التي استخدمها الحزب النازي في مكافحة التدخين الأفلام و حضر إعلانات منتجات التبغ نهائيا[27] والتي تظهر التدخين على أنه سمة رجولية أو السخرية من مكافحة التبغ [28] مع تركيز على مكافحة التدخين بين النساء [29].

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Szollosi-Janze 2001, p. 15
  2. ^ أ ب Young 2005, p. 252
  3. ^ Roffo، A. H. (January 8, 1940). "Krebserzeugende Tabakwirkung [Carcingogenic effects of tobacco]" (باللغة German). Berlin: J. F. Lehmanns Verlag. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-13. 
  4. ^ أ ب Richard Doll (June 1998)، "Uncovering the effects of smoking: historical perspective"، Statistical Methods in Medical Research 7 (2): 87–117، doi:10.1191/096228098668199908، PMID 9654637، اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01، "Societies were formed to discourage smoking at the beginning of the century in several countries, but they had little success except in Germany where they were officially supported by the government after the Nazis seized power. Efforts outside of Germany were hampered by the backlash against NAZI Germany who's anti-Semitic ideology alienated other European countries as well as most of the rest of the world." 
  5. ^ Borio، Gene (1993–2003)، Tobacco Timeline: The Twentieth Century 1900-1949--The Rise of the Cigarette، Tobacco.org، تمت أرشفته من الأصل على 17 October 2008، اطلع عليه بتاريخ 2008-11-15 
  6. ^ أ ب ت ث ج ح Robert N. Proctor, Pennsylvania State University (December 1996)، "The anti-tobacco campaign of the Nazis: a little known aspect of public health in Germany, 1933-45"، British Medical Journal 313 (7070): 1450–3، PMC 2352989، PMID 8973234، تمت أرشفته من الأصل على 19 May 2008، اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01 
  7. ^ Bynum et al. 2006, p. 375
  8. ^ Proctor، Robert N. (1996)، Nazi Medicine and Public Health Policy، Dimensions, Anti-Defamation League، تمت أرشفته من الأصل على 31 May 2008، اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01 
  9. ^ أ ب ت ث Proctor 1999, p. 219
  10. ^ أ ب Clark, Briggs & Cooke 2005, p. 1374
  11. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع NWC228
  12. ^ http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2736555/
  13. ^ Proctor، Robert (1997)، "The Nazi War on Tobacco: Ideology, Evidence, and Possible Cancer Consequences" (PDF)، Bulletin of the History of Medicine 71 (3): 435–88، doi:10.1353/bhm.1997.0139، PMID 9302840، اطلع عليه بتاريخ 2008-07-22، "The first German antitobacco organization was established in 1904 (the short-lived Deutscher Tabakgegnerverein zum Schutze für Nichtraucher); this was followed by a Bund Deutscher Tabakgegner based in the town of Trautenau, in Bohemia (1910), and similar associations in Hanover and Dresden (both founded in 1912). When Czechoslovakia was severed from Austria after the First World War, a Bund Deutscher Tabakgegner in der Tschechoslowakei was established in Prague (1920); that same year in Graz a Bund Deutscher Tabakgegner in Deutschösterreich was founded." 
  14. ^ أ ب ت Proctor 1999, p. 173
  15. ^ Tillman 2004, p. 119
  16. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع BMJGDS
  17. ^ Proctor 1999, p. 187
  18. ^ Anders Dahlström, Christina Ebersjö, Bo Lundell (August 2008)، "Nicotine in breast milk influences heart rate variability in the infant"، Acta Pædiatrica 97 (8): 1075–1079، doi:10.1111/j.1651-2227.2008.00785.x، PMID 18498428، اطلع عليه بتاريخ 2008-11-15 
  19. ^ M Pellegrini, E Marchei, S Rossi, F Vagnarelli, A Durgbanshi, O García-Algar, O Vall, S Pichini (2007)، "Liquid chromatography/electrospray ionization tandem mass spectrometry assay for determination of nicotine and metabolites, caffeine and arecoline in breast milk"، Rapid Communications in Mass Spectrometry 21 (16): 2693–2703، doi:10.1002/rcm.3137، PMID 17640086 
  20. ^ Julie A. Mennella, Lauren M. Yourshaw, and Lindsay K. Morgan (September 2007)، "Breastfeeding and Smoking: Short-term Effects on Infant Feeding and Sleep"، Pediatrics 120 (3): 497–502، doi:10.1542/peds.2007-0488، PMC 2277470، PMID 17766521، اطلع عليه بتاريخ 2008-11-15 
  21. ^ Kenneth F. Ilett, Thomas W. Hale, Madhu Page-Sharp, Judith H. Kristensen, Rolland Kohan, L.Peter Hackett (December 2003)، "Use of nicotine patches in breast-feeding mothers: transfer of nicotine and cotinine into human milk"، Clinical Pharmacology & Therapeutics 74 (6): 516–524، doi:10.1016/j.clpt.2003.08.003، PMID 14663454، اطلع عليه بتاريخ 2008-11-17 
  22. ^ Proctor 1999, p. 189
  23. ^ Johan P. Mackenbach (June 2005)، "Odol, Autobahne and a non-smoking Führer: Reflections on the innocence of public health"، International Journal of Epidemiology 34 (3): 537–9، doi:10.1093/ije/dyi039، PMID 15746205، تمت أرشفته من الأصل على 9 July 2008، اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01 
  24. ^ Schaler 2004, p. 155
  25. ^ Coombs & Holladay 2006, p. 98
  26. ^ George Davey Smith, Sabine Strobele and Matthias Egger (February 1995)، "Smoking and death. Public health measures were taken more than 40 years ago"، British Medical Journal 310 (6976): 396، PMC 2548770، PMID 7866221، اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01 
  27. ^ Uekoetter 2006, p. 206
  28. ^ Proctor 1999, p. 204
  29. ^ Daunton & Hilton 2001, p. 169