حزب العمل المصري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حزب العمل المصري
ElamalParty-Egypt.jpg
التأسيس
التأسيس إبراهيم شكري
تأسس سنة 1978
الشخصيات
قبله حزب مصر الفتاة (1933) ثم الحزب الوطني الإسلامي (1939)، ثم الحزب الاشتراكي (1949)
القادة محمد مجدي قرقر (منذ يونيو 2011)
المقرات
مقر الحزب القاهرة - علم مصر مصر
الأفكار
الإيديولوجيا إسلامي
انتساب محلي تحالف الأمة[1]
معلومات أخرى
الإصدارات جريدة الشعب
الموقع الرسمي العمل.كوم

حزب العمل المصري حزب سياسي في مصر تأسس كحزب اشتراكي العام 1978 ثم تحول إلى "حزب إسلامي" وتم تجميده بسبب خلافات على رئاسة الحزب في مايو 2000[2]. عضويته مفتوحة للمسلمين والأقباط. وهو حزب ذو توجه إسلامي. ويركز على البعد العربي، حيث لا يرى "تعارضا" بين العروبة والإسلام.[بحاجة لمصدر] وباعتبار أن الإسلام هو المرجعية الحاكمة في توجهاته وبرامجه.. وهو يعلى من شأن قضية الاستقلال الوطني والقومي.. ويرفض التبعية لما يصفه ب "الحلف الصهيوني - الأمريكي", ويؤمن "بتحرير" كافة الأراضي العربية والإسلامية وعلى رأسها فلسطين والعراق وأفغانستان.

تاريخ الحزب[عدل]

تأسس في 9 سبتمبر 1978 امتدادا لحركة (مصر الفتاة) التي تم تأسيسها عام 1933 علي يد الزعيم أحمد حسين وتحولت إلى الحزب الوطني الإسلامي عام 1939م ثم إلي الحزب الاشتراكي عام 1949 وتم حلها مع باقي الأحزاب السياسية عام 1953. وجرت إعادة التأسيس في عام 1978 في إطار التجربة التعددية الحزبية الجديدة برئاسة إبراهيم شكري (نائب رئيس حزب مصر الفتاة ثم الحزب الاشتراكي) وهو الذي رأس الحزب حتى مماته في 2008. أعلن الحزب التوجه الإسلامي في عام 1986 وتكرس التحول الإسلامي في مؤتمر الحزب الخامس 1989.. الذي عقد تحت شعار (إصلاح شامل من منظور إسلامي), وحيث تولى المفكر الإسلامي الراحل عادل حسين موقع الأمين العام للحزب، إضافة إلي موقعة كرئيس تحرير لجريدة الشعب. خاض الحزب معارك وطنية وإسلامية بحزم وشراسة..ضد النظام الاستبدادي التابع، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار غير مشروع من لجنة الأحزاب بتجميد الحزب وإيقاف جريدته " الشعب " في 20 مايو 2000 والتي رأس تحريرها الأستاذ مجدي أحمد حسين عام 1993م. وحصل الحزب وجريدته على أحكام قضائية عدة لصالحه امتنعت الحكومة عن تنفيذها, ولا تزال القضايا الخاصة بالحزب والجريدة متداولة في المحاكم.

جاءت ثورة 25 يناير لتفرج عن الحزب وأصبح الحزب الآن حزبا قانونيا ومعترف به من الدولة. بعد وفاة عادل حسين تولى مجدي أحمد حسين موقع الأمين العام بالانتخاب من اللجنة التنفيذية, وقرر الحزب مواصلة نشاطه بصورة اعتيادية وعدم اعتداده بالقرار الإداري للجنة شئون الأحزاب الحكومية غير المشروع، ومواصلة إصدار جريدة " الشعب " على الإنترنت والتي كانت أولي الصحف علي شبكة الإنترنت منذ عام 1997م.[3]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]