حسن الخلق (إسلام)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من حسن الخلق (اسلام))
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

حسن الخلق هو المعنى الذي بحثت عنه البشرية كثيرًا، وتطلعت إليه منذ ظهور الفلاسفة في القديم، حسن الخُلق في الإسلام من اجل واعظم الأشياء[1]

تعبير يحتوي علي شقين كل على حده (حُسْنُ) و (الخُلُق)

  • حُسْنُ لغةً:

الحُسْنُ - حُسْنُ : الحُسْنُ : الجمال . و الحُسْنُ كلُّ مُبْهجٍ مرغوبٍ فيه . والجمع : مَحَاسن . ( على غير قياس ) . و الحُسْنُ العظم الذي يلي المِرْفق . المعجم الوسيط

  • الخُلُق لغة: الدين والطبع والسجية ويطلق على صفات الانسان الباطنة التي يمكن وصفها بالحسن والقبح كالصدق والحياء والامانة

1.الخُلُق - خُلُق: الخُلُق : حالّ للنفْس رَاسِخَةٌ تصدر عنها الأفعالُ من خيرٍ أو شرٍّ من غير حاجةٍ إلى فكرٍ ورويَّةٍ . والجمع : أَخلاق .

‏2. الخلق : بضم أوله وثانيه ، صفة راسخة في النفس تصدر عنها الأفعال . المعجم: مصطلحات فقهية [2]

اصطلاحاً[عدل]

حُسْنُ الخُلُق في الاصطلاح الشرعي: طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى عن الناس، هذا مع ما يلازم المسلم من كلام حسن، ومدارة للغضب، واحتمال الأذى. وأوصى النبي Mohamed peace be upon him.svg أبا هريرة بوصية عظيمة فقال: { يا أبا هريرة! عليك بحسن الخلق }. قال أبو هريرة رضي اللّه عنه : وما حسن الخلق يا رسول الله ؟ قال: { تصل مَنْ قطعك، وتعفو عمن ظلمك، وتُعطي من حرمك} [رواه البيهقي]. فإن مكارم الأخلاق صفة من صفات الأنبياء و الصديقين و الصالحين ، بها تُنال الدرجات ، وتُرفع المقامات. وقد خص اللّه جل وعلا نبيه محمداً Mohamed peace be upon him.svg جمعت له محامد الأخلاق ومحاسن الآداب .

أدلة حُسْنُ الخُلُق من القرآن الكريم[عدل]

  • قال الله سبحانه وتعالى في : سورة القلم Ra bracket.png وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ Aya-4.png La bracket.png

وقال تعالى: في : سورة آل عمران Ra bracket.png وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ Aya-133.png الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ Aya-134.png La bracket.png

وهذه من صفات المتقين الذين أعد الله لهم الجنة.

  • وقال تعالى: في : سورة الشورى Ra bracket.png وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ Aya-40.png La bracket.png
  • وقال تعالى: في : سورة آل عمران Ra bracket.png فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ Aya-159.png La bracket.png
  • وقال تعالى: في : سورة الأعراف Ra bracket.png خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ Aya-199.png La bracket.png

أدلة حُسْنُ الخُلُق من السنة النبوية[عدل]

وقد حث النبي Mohamed peace be upon him.svg على حسن الخلق، والتمسك به، وجمع بين التقوى وحسن الخلق، فقال عليه الصلاة والسلام:

  • {أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق} [رواه الترمذي والحاكم].

الأثر العظيم والثواب الجزيل لهذه المنقبة المحمودة والخصلة الطيبة، فقد

  • قال : {إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم } [رواه أحمد].
  • وعدَّ النبي Mohamed peace be upon him.svg حسن الخلق من كمال الإيمان، فقال عليه الصلاة والسلام:{ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً } [رواه أحمد وأبوداود].
  • ويقول رسول اللّه Mohamed peace be upon him.svg: { أحب الناس إلى اللّه أنفعهم، وأحب الأعمال إلى اللّه عز وجل، سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً } [رواه الطبراني].
  • قال عليه الصلاة والسلام: { اتق اللّه حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحُها، وخالق الناس بخُلق حسن } [رواه الترمذي].
  • والمسلم مأمور بالكلمة الهيِّنة الليِّنة لتكون في ميزان حسناته، قال عليه الصلاة والسلام: { والكلمة الطيبة صدقة } [متفق عليه].

بل وحتى التبسم الذي لا يكلف المسلم شيئاً، له بذلك أجر: { وتبسمك في وجه أخيك صدقة } [رواه الترمذي ]. [3]

[4]

صفات حُسن الخُلق[عدل]

أن يكون الإنسان كثير الحياء، قليل الأذى، كثير الصلاح، صدوق اللسان، قليل الكلام، كثير العمل، قليل الزلل ، قليل الفضول، براً وصولاً، وقوراً، صبوراً، شكوراً، راضياً، حليماً، رفيقاً، عفيفاً، شفيقاً، لا لعاناً ولا سباباً، ولا نماماً ولا مغتاباً، ولا عجولاً ولا حقوداً ولا بخيلاً، ولا حسوداً، بشاشاً هشاشاً، يحب في اللّه، ويرضى في اللّه، ويغضب في اللّه. [5]

[6]

ادعية حُسن الخُلق[عدل]

  • لكي يصل الإنسان الى هذة المرتبة الايمانية لابد من التضرع لله بالدعاء فقد كان النبي Mohamed peace be upon him.svg يسأل الله تعالى حسن الخلق ، فروى أحمد في المسند من حديث ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أنه Mohamed peace be upon him.svg كان يقول: اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي.
  • وفي دعاء الاستفتاح الطويل الذي خرجه مسلم من حديث علي ـ رضي الله عنه ـ أنه Mohamed peace be upon him.svg كان يقول: واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت.
  • وفي سنن أبي داود من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أنه صلى الله عليه وسلم كان يدعو ويقول: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الشِّقَاقِ، وَالنِّفَاقِ، وَسُوءِ الْأَخْلَاقِ.

إلى نحو هذا من الدعوات، فالزم هذه الدعوات ونحوها، وأكثر من الدعاء بأن يحسن الله خلقك ويرزقك الصبر على أولادك والحلم وكظم الغيظ. [7]

شرح العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله شرح أحاديث رياض الصالحين باب حُسن الخُلق

قال الحافظ النووي رحمه الله في كتابه رياض الصالحين في باب حسن الخلق، يعني باب الحث عليه، وفضيلته، وبيان من اتصف به من عباد الله، وحسن الخلق يكون معالله ويكون مع عباد الله.

  • أما حسن الخلق مع الله: فهو الرضا بحكمه شرعاً وقدراً، وتلقي ذلك بالانشراح وعدم التضجر، وعدم الأسى والحزن، فإذا قدر الله على المسلم شيئاً يكرهه رضي بذلك واستسلم وصبر، وقال بلسانه وقلبه: رضيت بالله رباّ، وإذا حكم الله عليه بحكم شرعي؛ رضي واستسلم، وانقاد لشريعة الله عزّ وجلّ بصدر منشرح ونفس مطمئنة، فهذا حسن الخلق مع الله عزّ وجلّ.
  • أما مع الخَلق فيحسن الخُلق معهم بما قاله بعض العلماء: كف الأذى، وبذل الندى، وطلاقه الوجه، وهذا حسن الخلق.

كف الأذى بألا يؤذي الناس لا بلسانه ولا بجوارحه، وبذل الندى يعني العطاء، يبذل العطاء من مال و علم وجاه وغير ذلك، وطلاقة الوجه بأن يلاقي الناس بوجه منطلق، ليس بعبوس، ولا مصعّرٍ خده، وهذا هو حسن الخلق. [8]

انظر أيضاً[عدل]


المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]