حسن الكتاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

حسن الكتاني (يوم 7 رجب سنة 1392 هـ، سلا المغرب) فقيه وداعية مغربي، خطيب سابق بعدة مساجد. والده المؤرخ والتقني علي بن المنتصر الكتاني. اعتقل بعد تفجيرات الدار البيضاء سنة 2003، وبعد دخول مصطفى الرميد في حكومة بنكيران اطلق سراحه في ذكرى المولد النبوي في فبراير 2012،[1][2]. يشكل، جنبا مع عمر الحدوشي ومحمد عبد الوهاب الرفيقي (أبو حفص) ومحمد الفزازي، ما يسمى بشيوخ السلفية في المغرب.

حياته[عدل]

درس الابتدائي بمدرسة أمريكية في مدينة بوسطن وفي بمدارس الظهران الأهلية شرق المملكة العربية السعودية حيث كان أبوه، يُدرس في جامعة البترول والمعادن بها. وفي سنة 1403ه انتقل للحجاز، لمدينة جدة حيث أكمل دراسته بمدرسة منارة جدة الأهلية، التي كان يديرها مجموعة من الأساتذة من «الإخوان المسلمين». إلى أن نال الشهادة الثانوية سنة 1409ه.

سافر لكثير من البلدان، منها إسبانيا مرارًا مع والده ومع غيره، ودخل للجزائر وزار تونس، ودخل لدمشق لصلة الرحم ولقي علماءها، وزار تركيا وقبرص وباكستان مع والديه وكذلك ماليزيا وسنغافورة وأستراليا ووالولايات المتحدة وكندا وسويسرا.

لما انتقل والده، للعمل بمنظمة المؤتمر الإسلامي مديرًا عامًّّا للمؤسسة الإسلامية للعلوم والتقنية بجدة، درس بمدارس منارة جدة. ولما انتهى تسجل في جامعة آل البيت بالمفرق، في قسم الفقه والمعاملات.

و انتقل بعد ذلك لرباط بالمغرب فدرس في المعهد العالي العالمي علوم الإدارة والاقتصاد باللغة الإنجليزية (IIHEM) إلى أن نال شهادة الإجازة سنة 1416ه.

ثم شدد الرحال للأردن، حيث استقر في عاصمتها عمَّان، ودرس في جامعة آل البيت الماجستير في الفقه والأصول، بمدينة المفرق قرب الحدود السورية. وكانت رسالته عن «فقه الحافظ أحمد بن الصديق الغماري دراسة مقارنة» أشرف عليه فيها من الناحية التاريخية العلامة المؤرخ سعد الله أبو القاسم الجزائري، ومن الناحية الفقهية الأستاذ الدكتور أنس أبو عطا الفلسطيني ثم الأردني. ثم رجع للمغرب سنة 1420ه.[3]

و نال شهادة من المجلس العلمي بالرباط بالوعظ والدعوة موقعة من رئيسه إذاك العباس بن عبد الله الجراري.

والده هو أبو الحسن علي بن المنتصر، الأستاذ الدكتور في الهندسة الكهربائية وأحد كبار علماء الطاقة الذرية في العالم. وأمه هي أم الحسن نزهة بنت عبد الرحمن بن محمد الباقر بن محمد بن عبد الكبير الكتانية، وهي ابنة عمة والده.

قد تزوج سنة 1421ه من السيدة أم محمد لمياء بنت محمد بن رضوان الزاكي التلمسانية ثم الرباطية الحاصلة على شهادة في برمجة الحاسوب

مسيرته السياسية[عدل]

درّس في مسجدي مكة المكرمة بسلا ومسجد الضياء بحي النهضة بالرباط، كما تولى خطبة الجمعة بمسجد مكة إلى أن أوقف عن الخطبة بسبب مشاركته في التوقيع على فتوى علماء المغرب في من تحالف مع الصليبيين ضد المسلمين، التي حرم فيها التعوان مع الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

ثم اعتقل في 18 فبراير 2003، وبقي بالسجن مدة إلى أن حصلت أحداث 16 مايو، والتي استنكرها فور حدوثها وهو بمعتقله بسلا، ثم حوكم بعد تلك الأحداث الشهيرة بتهمة التنظير للإرهاب، للفكر السلفي الجهادي، وحكم عليه ب20 سنة سجنًا في شعبان سنة 1424ه.

مصنفاته[عدل]

  • . فقه الحافظ أحمد بن الصديق. ط.
  • . زهر الربا في تفسير آيات الربا. ط.
  • . التأويل عند علماء المسلمين. ط.
  • . وصف « المحلى» لابن حزم الظاهري. ط.
  • . الرد على الطاعن في أبي هريرة ط.
  • . الرد على من قال باختلاف الأهلة واحتج بخبر كريب. ط.
  • . حكم نكاح الكتابية. ط.
  • . جزء الصلاة خلف المبتدع والمفتون. ط.
  • . إلقاء الفهر على أصحاب السحر. ط.
  • . ماهية الإقالة. ط.
  • . الحركة الإسلامية في أفغانستان. (نشر في بعض المجلات).
  • . الحركة الإسلامية في المغرب. (نشر في مجلة باكستانية).
  • . استلهام رحمة الباري بترجمة شيخنا عبد الله الغماري.خ.
  • . الجواب لأهل السنة والكتاب. خ.
  • . تعليقات وتعقيبات على ترجمة التليدي لحسن الشبوكي. (ط. في موقع ملتقى أهل الحديث بالأنترنيت).
  • . الأجوبة الوفية عن الأسئلة الزكية. خ.
  • . قناص الفوائد في الجرح والتعديل بمنهاج أهل السنة الأماجد. خ في عدة أجزاء لم يتم بعد.
  • . تقديم "توجيه الأنظار" لابن الصديق. ط.
  • . تخريج أحاديث "الدواهي المدهية للفرق المحمدية" لأبي محمد جعفر الكتاني. ط.
  • . تخريج وتحقيق "الرياض الريانية في الشعبة الكتانية" له. خ لم يتم.
  • . إتحاف الخليل لشرح المرشد المعين بالدليل. في حوالي 80 شريط.
  • . شرح "الدرر البهية" للشوكاني، بالاشتراك، في حوالي 80 شريط.
  • . شرح "النصيحة الكافية" لأحمد زروق، في حوالي 25 شريط.
  • . شرح "العقيدة القيروانية" في حوالي 20 شريط.
  • . شرح عقيدة "منهاج المسلم" للجزائري في حوالي 10 أشرطة.

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]