حسن فرحان المالكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حسن بن فرحان المالكي
المولد 1390
جازان
العقيدة مسلم، على مذهب القرآنيين[1]
الموقع الموقع الرسمي للمالكي

حسن بن فرحان المالكي والاسم بالكامل حسن بن فرحان حسن الزغلي الخالدي المالكي مفكر وباحث تاريخي اشتهر بنقاشاته الدينية والفكرية على الساحة المحلية السعودية والعربية والإسلامية وخاصة عن الشأن الديني والثقافي في المملكة العربية السعودية. وفي الأوساط الدينية كانت له نقاشات بشأن معاوية بن أبي سفيان وصحبته للنبي وحول شخصيته وخلافته، وكذلك بخصوص يزيد بن معاوية وصحة خلافته وقضية قتل الحسين بن علي. كما أثار الكثير من الجدل حول انتمائه الديني و المذهبي ما بين متهم له بأنه شيعي أو زيدي أو أنه ينتمي لمن يطلق عليهم القرآنيون[2]

النشأة[عدل]

المالكي من مواليد جبال بني مالك الجنوب - 150 كم شرق جازان عام 1390 هـ .

الدراسة[عدل]

حصل المالكي على الشهادة الابتدائية من مدرسة القعقاع الابتدائية بوادي الجنية بني مالك عام 1401 هـ ثم على المتوسطة من مدرسة الداير ببني مالك عام 1403 هـ ثم على الثانوية من ثانوية فيفاء بجبل فيفاء 1407 هـ. واستطاع الحصول على البكالوريوس من قسم الإعلام بكلية الدعوة والإعلام جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض عام 1412 هـ. كما حضر بعض الدروس لعدد من العلماء في مدينة الرياض.

العمل[عدل]

عمل المالكي بعد تخرجه مراقباً للمطبوعات بالمديرية العامة للمطبوعات بوزارة المعارف بالرياض عام 1413 هـ ثم اشتغل في التلفزيون السعودي من العام نفسه، كما عمل مشرفاً على الصفحات الدينية بمجلة الشرق السعودية عامي 1413 هـ 1414 هـ أيام رئاسة تحرير الدكتور عبد الله الطويرقي، وعمل معلماً بإدارة تعليم الرياض في الأعوام 1414 هـ - 1417 هـ. ندب للعمل باحثاً تربوياً بإدارة التطوير التربوي في الإدارة العامة لتعليم الرياض عام 1417 هـ. ثم فُرِغ للعمل في موسوعة تاريخ التعليم بوزارة المعارف عام 1418 هـ ، كما عمل باحثاً في موسوعة أسبار للعلماء والمتخصصين في العلوم الشرعية عامي 1416 هـ - 1417 هـ.

المشاركات الاعلامية[عدل]

بدأ المالكي مقالاته في مجلة اليمامة عامي 1411 هـ - 1412 هـ، ثم كتب في مجلة الشرق أيام عمله فيها عامي 1413 هـ - 1414 هـ ثم كتب لصحيفة اليوم عام 1416 هـ ثم لصحيفة الرياض من عام 1416 هـ إلى عام 1418 هـ ثم انتقل للكتابة في صحيفة البلاد من شهر رجب عام 1418 هـ كما كانت له بعض المقالات المتفرقة في بعض الصحف والمجلات الأخرى.

قناة وصال[عدل]

في ٢٠١٢/١٢/٢٤ مُنع حسن المالكي من الظهور في قناة وصال بعد ان اتهم بإساءته لبعض الصحابة وطلب من مذيع البرنامج إيقاف المناظرة في الحلقة الثالثة على الهواء مباشرة.[3]

المؤلفات[عدل]

  • حرية الاعتقاد في القرآن الكريم والسنة النبوية
  • داعية وليس نبياً
  • نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي
  • قراءة في كتب العقائد
  • حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة
  • رواة الحديث
  • قراءة في كتاب التوحيد
  • حديث : معاوية فرعون هذه الأمة
  • بحث في إسلام معاوية بن أبي سفيان
  • حديث : إذا رأيتم معاوية على منبري فأقتلوه
  • حديث الدبيلة
  • هل مات معاوية على دين الإسلام؟
  • نقض رأي ابن تيمية في إسلام معاوية
  • بيعة علي بن أبي طالب في ضوء الروايات الصحيحة (مشترك) - الطبعة الأولى عام 1417 هـ والثانية عام 1418 هـ ويقع الكتاب في 342 صفحة من القطع الكبير.
  • سلسلة نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي (3) - الصحبة والصحابة بين الإطلاق اللغوي والتخصيص الشرعي، الطبعة الأولى 1422 هـ.
  • سلسلة مع المعاصرين (1) مع الشيخ عبد الله السعد، الطبعة الأولى عام 1422 هـ.
  • سلسلة مع المعاصرين (2) مع سليمان العلوان في معاوية بن أبي سفيان -
  • سلسلة مع المعاصرين (3) مع الدكتور سليمان العودة - تحت الطبع.

الانتقادات[عدل]

واجه منهج حسن فرحان المالكي انتقادات واسعة وألفت في ذلك الكتب والرسائل، ومنها:

  • حراسة العقيدة لناصر عبدالكريم العقل
  • الإنقـاذ من دعاوى الإنقاذ للتاريخ الإسلامي لسليمان حمد العودة
  • الإستنفار للذب عن الصحابة الأخيار لسليمان العلوان
  • إضرام النيران ببعض ضلالات حسن بن فرحان لسليمان عبدالله البهيجي
  • الإبطال والرفض لعدوان من تجرأ على كشف الشبهات بالنقض لعبدالكريم صالح الحميد
  • سرقات حسن المالكي لسليمان صالح الخراشي
  • كشف شبهات حسن المالكي لناصر حمد الفهد
  • تناقضات حسن المالكي لعبدالرحمن الجفن
  • الانتصار للصحابة الأخيار في رد أباطيل حسن المالكي لعبد المحسن العباد
  • ملحق سرقات حسن المالكي لسليمان الخراشي

ومن الرسائل:

  • حقيقة حسن فرحان المالكي لأبي عبدالله الذهبي
  • أقزام على أكتاف العمالقة كتبه سليمان بن عبدالله البهيجي
  • بيان من علي بن خضير الخضير في حسن بن فرحان المالكي

سجنه[عدل]

تم حبس حسن فرحان المالكي في 26 أوكتوبر 2014 في سجن الملذ في الرياض، على إثر إنتقاده الشديد لمعاوية بن أبي سفيان وأحيلت إليه عدت إتهامات أبرزها سب الصحابة على خلفية بحوثه التاريخية والشرعية المثيرة للجدل.[4]

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]