حسين البرغوثي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

حسين جميل البرغوثي (5 مايو 1954-1 مايو 2002) شاعر ومفكر فلسطيني.

ولد حسين البرغوثي في قرية كوبر شمال غرب مدينة رام الله عام 1954، ودرس العلوم السياسية واقتصاديات الدولة في جامعة بودابست للعلوم الاقتصادية في هنغاريا، كما حصل على بكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة بيرزيت ثم درجتي الماجستير والدكتوراه في الأدب المقارن بين عامي 1985-1992 من جامعة واشنطن في سياتل.

عمل أستاذا للفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت حتى عام 1997 وأستاذا للنقد الأدبي والمسرح في جامعة القدس حتى عام 2000. وأثناء هذه الفترة كان عضوا مؤسسا لبيت العشر الفلسطيني وعضوا للهيئة الإدارية لاتحاد الكتاب الفلسطينيين ورئيسا لتحرير مجلة اوغاريت ومديرا لتحرير مجلة الشعراء حتى رحيله في عام 2002 مريضًا بالسرطان.

صدر له ما يزيد عن ستة عشر عمل توزعت بين الشعر والرواية والسيرة والنقد والكتابة الفلكلورية إضافة إلى العشرات من الأبحاث والدراسات الفكرية والنقدية والنقدية بعدة لغات وفي العديد من الكتب والمجلات والصحف، منها سأكون بين اللوز والفراغ الذي رأى التفاصيل والضفة الثالثة لنهر الأردن والضوء الأزرق وما قالته الغجرية وسقوط الجدار السابع: الصراع النفسي في الأدب.

اقتباسات للكاتب[عدل]

  • الدقة ليست الحقيقة وانا اقول : لا تطلبوا مني لا الدقة ولا تذكر الزمن هنا .. فالزمن لكل من يمتلك معرفة مرتبة عن متى حدث هذا الحدث او ذاك ؟ لا ادري .. أعني عندما اتأمل ذاكرتي بأني الاشياء تحدث بعد بعضها في تسلسل زمني ما ولكن هذا التسلسل ملف محفوظ في الذاكرة .. لكن القلب له ترتيب آخر .. فالقلب يرتب أثاثه حسب مدى أهميه اي حدث بالنسبة اليه ضارباً بعرض الحائط كل نظام الزمن السائد .. او الذي يجب ان يسود .. والدقة في نقل تجربتي لا تؤدي الا إلى البلاهات .. مثل من يريد ان ينقل وبدقة كيف يتموج البحر المتلاطم تحت القمر
  • ما اريد قوله هو ان سببا من اسباب هذه الحرب الدامية كان الكلمات .. كل طائفة لها اسم او لقب و كل طائفة تكره اي لقب اطلقته هي على غيرها او اطلقته طوائف اخرى عليها .. ولكل طائفة كلماتها وطريقة لفظها للكلمات .. اللغة سحر اسود
  • أنا إنسان بسيط جداً يساء دائماً فهمه ولهذا كنت دائماً على الهامش .. هامش الحياة و الكلام

وصلات خارجية[عدل]