حشاني عبد القادر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ولد حشاني عبد القادر في 26 ديسمبر 1956 قسنطينة الجزائر والده هو المجاهد إبراهيم حشاني أول امين عام لمنظمة المجاهدين في الجزائر. تخرج من معهد البيتروكيماء من بومرداس بالجزائر، متزوج وأب لأربعة أبناء

عمل بشركة سوناطراك لغاية يوم اعتقاله

كان من قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر سنة 1989 إثر تعديل الدستور وفتح المجال لتأسيس أحزاب سياسية، أصبح رئيس المكتب التنفيذي الوطني للحزب بعد اعتقال رئيس الجبهة عباسي مدني وعلي بلحاج إثر الإضراب العام سنة 1991، بعدها عقدت الجبهة الإسلامية للإنقاذ مؤتمرا لها سمي بمؤتمر "الوفاء"عقد في مدينة باتنة وتم على إثره انتخاب عبد القادر حشاني كرئيس للمكتب التنفيذي الوطني للجبهة. استطاع أن يغير خطاب الجبهة إلى خطاب عقلاني ومعتدل، وحقق انتصارا كبيرا في الانتخابات التشريعية في 26 ديسمبر 1991، والتي ألغتها القيادة العسكرية في الجزائر. اعتقل حشاني عبد القادر في 22 جانفي 1992 وأودع سجن سركاجي ، إلى أن تم الإفراج عنه في 7 جوان 1997 واصل نشاطه السياسي بعد خروجه من السجن لكن يد الغدر لم تمكنه من القيام بدوره العقلاني والحكيم والرزين في حل الأزمة الجزائرية ،و من ثم تم اغتياله في 22 نوفمبر 1999.

حياته: ذكر الوزير السابق احمد طالب الإبراهيمي انه كان شابا ناضجا يتسم بفكر منفتح. وله رؤية واضحة للدولة الحديثة .ثم ذكر الابراهيمى في قناة الجزيرة (شاهد على العصر ) يوم 28 -7-2013 قال " لما فازت جبهة الانقاذ الإسلامية في الجزائر في المرحلة الاولى للانتخابات بما يقدر بحوالى 50 % من اجمالى المقاعد . جاءنى الشاب عبد القادر حشانى وكان يتردد على ليستشيرنى . فقلت له ان هذه النتيجة لن تمر على خير . قال : فماذ؟ قلت له لابد من تنازلات . فذهب ثم جاءنى قائلا لقد اتفقنا على اجراء تنازلات . ألا وهى 1- سنكتفى بما حصلناه في المرحلة الاولى وسنوجه ناخبينا للتصويت إلى حزب اخر حتى يحدث التوازن 2- لن نسعى إلى رئاسة الوزراء او تشكيل الحكومة 3- سنكتفى بثلاثة حقائب وزارية فقط هى " التعليم - العدالة - الشئون الاجتماعية " وبالفعل قمت بترتيب لقاء له مع صهر الشاذلى رئيس الجمهورية . واخبرته بهذه التنازلات حتى يبلغها للرئاسة . واظن انه بعد وصول خبر هذه المقابلة وما اسفرت عنه إلى قيادات الجيش . قاموا باقالة الشاذلى او انه اجبر على الاستقالة بعد اربعة ايام . وقاموا بعدها بالغاء نتيجة الانتخابات والانقلاب المشهور على ^بهة عباس مدنى " جبهة الانقاذ الإسلامية الجزائرية "

قبر الشهيد عبد القادر حشاني بمقبرة القطار بالجزائر