حق اليقين في معرفة أصول الدين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

حق اليقين في معرفة أصول الدين كتاب يتألف من جزئين تأليف المحدث الشيعي عبد الله شبر يعرض فيه اعتقادات الشيعة ويذكر بعض أدلتها و قسمه المؤلف إلى أربعة كتب : كتاب التوحيد و كتاب العدل وكتاب النبوة وكتاب الإمامة في الجزء الأول وأما الجزء الثاني ففيه كتاب المَعاد

فصول الكتاب[عدل]

يتكون الكتاب من إثنين وعشرين فصلاً موّزعين على خمس كتب، وهم بالتفصيل:

  • فصل في الإقرار بوجود الله تعالى.
  • وفصل في توحيد الله تعالى.
  • وفصل في صفات الله تعالى.
  • وفصل في أسماء الله تعالى.
  • كتاب العدل، وفيه ثلاث فصول:
  • فصل في العدل.
  • فصل في الجبر والتفويض.
  • فصل في البداء ووصف أحوال الملائكة وكتب الله المنزلة.
  • فصل في النبوة والأنبياء.
  • فصل في العصمة.
  • فصل في صفات الأنبياء.
  • فصل في النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
  • فصل في الأدلة على نصب الإمام.
  • فصل في تعيين الإمام بعد رسول الله.
  • فصل في فضائل الإمام علي.
  • فصل في المطاعن التي ذكرها العامة في الخلفاء الثلاثة.
  • فصل في النص على الأئمة الاثني عشر.
  • فصل في بيان الفت الواقعة بعد النبي.
  • فصل في نبدة من أحوال الحجة صاحب العصر والزمان.
  • فصل في الرجعة.
  • فصل في المعاد.
  • فصل في عالم الموت.
  • فصل في عالم البرزخ.
  • فصل في علامات القيامة ونفخ الصور.
  • فصل في الميزان والحساب.
  • فصل في الكوثر والشفاعة والصراط.
  • فصل في الجنة والنار.
  • فصل في التوبة.
  • فصل في الآجال والأرزاق.
  • وفصل في الإيمان والكفر والإرتداد.

بعض ذكره في كتب الشيعة[عدل]

قال آقا بزرگ الطهراني : ( (208: الحق اليقين) في أصول الدين للسيد عبد الله بن محمد رضا شبر الحسيني الحلي الكاظمي المتوفى (1242) قال تلميذه في التكلمة [انه جمع فيه بين الأدلة العقلية والنقلية وطبق بينهما. يقرب من خمسة عشر ألف بيت وهو مختصر من كتابه " البرهان المبين " الذي هو في ثلاثين ألف بيت] وطبع في جزئين في صيدا في (1353) وتاريخ فراغه كما في النسخة الأصلية التي رأيتها بخط المؤلف (1226) واحتمل شيخنا في الفيض القدسي أنه معرب " حق اليقين " المجلسية كما أن له معرب " تحفة الزائر " ومعرب " جلاء العيون ")[1]

المصادر[عدل]