حكاية حياة (مسلسل)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حكاية حياة
Hekayet Hayah Poster 2.jpg

النوع دراما
اللغة العربية
مؤلف أيمن سلامة
مخرج محمد سامي
بطولة غادة عبد الرازق
طارق لطفي
أحمد زاهر
روجينا
رزان مغربي
خالد سليم
نهلة سلامة
الدولة علم مصر مصر
العرض
عرض على سي بي سي
ART
العرض الأول 1 رمضان 1434 هـ
10 يوليو 2013
شارة البداية شيرين عبد الوهاب
شارة النهاية محمد رحيم
وصلات خارجية
elcinema.com صفحة المسلسل

حكاية حياة، مسلسل تلفزيوني مصري عرض في رمضان 1434هـ/2013م.

قصة المسلسل[عدل]

تدور أحداث المسلسل حول ' حياة ' ابنة الطبقة الراقية التي تعاني من مرض انفصام في الشخصية. وتقع "حياة" في العديد من المشاكل بسبب مرضها، حيث تدخل في صراع مع زوجة شقيقها المتسلطة التي تجسد شخصيتها ' نجلاء بدر ' وذلك لضعف شخصية شقيقها الذي يقوم بدوره ' أحمد زاهر '، و باكتشاف انفصام 'حياة' بطلة العمل تتكشف الألغاز التي تتضمنها الأحداث .

يذكر أن مسلسل 'حكاية حياة ' يشارك في بطولته بجانب النجمة غادة عبد الرازق كلاً من طارق لطفي،وأحمد زاهر، وروجينا، و نجلاء بدر، و المسلسل من تأليف أيمن سلامة،وإخراج محمد سامي

الأحداث[عدل]

يبدأ المسلسل في مستشفى الأمراض العقلية التي قضت فيها حياة ١٣ عاما. حياة تود الخروج من المستشفى ولكن بات من الواضح لها أن أهلها لا يريدون أن يقوموا باستلامها من المستشفى. يحاول الدكتور هشام أن يساعدها بالخروج من المستشفى. الدكتور هشام دكتور نفسي بدأ بالعمل في المستشفى منذ ٣ أعوام وهو الوحيد بين الأطباء النفسيين العاملين بالمستشفى الذي يعترف أن حياة عاقلة ومتزنة ومن حقها الخروج من المستشفى وبحاول مساعدتها للخروج بالحديث مع أهلها ومع إدارة المستشفى. في المستشفى، تثق حياة فقط في الدكتور هشام، لأنه كان يتابع حالتها وكان يقول أنها عاقلة وأنه يحاول أن يساعدها لتخرج من المستشفى. حكت حياة له عن ابنها، أدهم، الذي تتمنى الخروج من المستشفى لرؤيته والعيش معه. حياة تم إرسالها إلى المستشفى بعدما شهد أهلها، وهم إخوتها يوسف وندي وزوج حياة السابق، يحيى، وأمه "نوجة"، أنها مختلة عقليا بعدما قامت بقتل أمهم. والحقيقة أن حياة كانت تعيش مع زوجها وأهلها في فيلتهم. أبو حياة رجل مثقف وطيب، وكانت حياة الوحيدة بين إخوتها التي تحبه وتحترمه وتحكي له عن تقاصيل حياتها ومشاغلها. كانت حياة أيضا تحب زوجها يحيى جدا. ولكن زوجها وأختها ندي كانوا دائما ما يتسامرون وبتكلمون سرا فيما بينهم. ومع الأيام، تعمقت علاقتهم، وأصبحوا أكثر جرأة في إظهارها. ولم تجد حياة من تشتكي له، لأن أهلها، باستثناء أبوهم، كانوا كثيري الشرب واللهو. لم تجد حياة الشجاعة لمواجهة زوجها. وحتى أمها كانت حياة تعرف أنها تخون زوجها مع عدة رجال. وفي يوم أسود، رأت حياة زوجها بعينيها وهو يخونها مع ندي، أختها. أصيبت حياة بالإنهيار وهرعت إلى غرفة أمها لكي تشكي لها ألمها، ولكنها وجدت أمها هي الأخرى تخون زوجها، رغم أن حياة كانت قد واجهت أمها من قبل وهددتها أنها ستقوم بإخبار أبوها إذا ما لم تتوقف عن أفعالها. فاض بحياة الكيل، وكانت تبكي بحرقة وهي تنهر أمها على أفعالها القذرة وعلى ظلمها لأبوها، ولكن أثناء هذه المواجهه، سقطت أمها من شرفة غرفتها وماتت على الفور. اتهم حياة أهلها أنها قامت بقتل أمها، واتهموها بالجنون وأرسلوها إلى مستشفى الأمراض العقلية. بعد أن تخلصوا منها قامت ندى بالزواج من يحيى وقاموا بتربية أدهم كإبن لهم. إلى جانب الدكتور هشام، تثق حياة أيضا في صديقتها بالمستشفى، إكرام، وحكت لها عن عائلتها وماضيها، لأنها إكرام هي العاقلة الوحيدة في المستشفي. ولكن، على عكس حياة، تستطيع إكرام الخروح من المستشفى بعد قضاء فترة فيها. إكرام تفضي فترات متقطعة في المستشفي كلما تورطت في قضية جنائية، وذلك للهروب من الحبس والتغريم. في البداية، لا تعرف حياة طبيعة عمل إكرام وسبب تورطها في هذه القضايا. يحذر الدكتور هشام حياة من إكرام ولكنها لا تسمع لنصيحته بتجنب إكرام لأن إكرام تستمع إليها وتهتم لأمرها في الوقت الذي نسيها أهلها. مديرة المستشفى، الدكتورة سلوي، ترفض بشدة إخلاء سبيل حياة ويتضح بعد ذلك أن السبب هو أن أهل حياة يقومون بدفع مبالغ كبيرة من المال للمستشفى حتى تبقى حياة محبوسة فيها. والسبب الثاني إن الدكتورة سلوي تعتقد أن الدكتور هشام يحب حياة، وهي تغار من حياة لأنها لم تعتاد أن يرفضها رجل أبدا. في المستشفى تحدث الكثير من المخالفات الطبية والقانونية في حق المرضي، منها التعذيب بالكهرباء واستخدام المخدرات للتحكم في مقاومة المرضي للخضوع لأوامر المستشفى. يحاول الدكتور هشام مرارا وتكرارا إقناع أهل حياة باستلامها، ولكنهم دائما يرفضون بجفاء وبهددون الدكتور هشام بالتعرض له بالأذى إذا أصر على موقفه. في يوم من الأيام، يقوم دكتور من المتواطئين مع الدكتورة سلوي في المستشفى بإخضاع حياة لجلسة كهرباء بأمر منها، فتقوم ولاء، وهي ممرضة في المستشفى، بإخبار الدكتور هشام. يستغل الدكتور هشام الموقف فيقوم بتهريب حياة من المستشفى بمساعدة ولاء ويخبئها بمنزله القديم، ولكنه يضلل الدكتورة سلوي ومساعديها ويجعلهم يظنون أن حياة قد هربت من المستشفى بمفردها. يأتي الدكتور هشام إلى المستشفى ويتظاهر بالإنفعال والغضب وينذر الدكتورة سلوى أنه سيقوم بإبلاغ الشرطة ما لم يتم العثور على حياة. وبذلك اضطرت الدكتورة سلوي أن تعقد جلسة مع اللجنة الطبية التي تعطي المرضي التصريح بالخروج من المستشفى وتجعلهم يفحصون ممرضة تقتمص شخصية حياة. وبذلك حصل الدكتور هشام على تقرير رسمي يعطي الحياة الإذن بالخروج من المستشفى. يعتني الدكتور هشام بحياة ويشتري لها ملابس وطعام ويساعدها لكي تحصل على أوراقها الرسمية كالبطاقة الشخصية وجواز السفر وخلافه، بينما تتطلع حياة لرؤية أدهم إبنها وقد أصبح في السادسة عشر من عمره. تعتمد حياة على الدكتور هشام ويتفق معها أن عليها طاعته وإخطاره بكل شيء حتى يخططوا بطريقة سليمة كي تواجه أهلها وتسترجع ابنها، وتأخذ حقها في مالها وميراثها من أبوها. تحاول حياة أن تمشي حسب خطة هشام ولكن مشاعرها تجاه أدهم تدفعا لفعل أي شيء لرؤيته. وفي خطوة متهورة تقوم حياة باستإجار شقة مفروشة في المبنى السكني المقابل لفيلا أهلها وتتمكن من رؤية أدهم في الصباح وهو ذاهب للمدرسة ومن نافذة غرفتها. في فيلا أهل حياة، ندي كانت قد أنجبت من يحيى فتاتين. وهناك فرق واضح فب تعامل ندي معهن وتعاملها مع أدهم، فهي دائما ما تصرح فيه وتعاتبه. بشكل عام، تشتهر ندي بعصبيتها وصوت صريخها العالي. بوسف متزوج من إيناس، إبنة وزير ذو سلطة ونفوذ، لهما طفلا يدعى علي. إيناس تريد أن تعيش في فيلا في التجمع، مستقلة عن فيلا أهل يوسف، ولكن يوسف ليس مرحبا بالفكرة. تصر إيناس على رأيها وتذهب لمهندس الديكور، طارق، ليقوم بتشطيب الفيلا وبتصميم الديكور. مع إنشغال يوسف تنشأ علاقة جنسية بين إيناس وطارق، وترجع بسببها إيناس البيت في وقت متأخر من الليل بشكل يومي، ولكن إنشغال يوسف بمشاكل أخري تشغله عن كشف خيانة إيناس له. يطلب المهندس طارق الكثير من المال ليقوم بتنفيذ التصميمات، وتوافق إيناس على دفع المبلغ. ويتضح أن طارق يستخدم مبلغا صغيرا من المال للفيلا ويقتسم الباقي مع صديقة له، هي هند السواح. هند هي صديقة لكل من الدكتورة سلوي وإكرام. أما إكرام فهي لديها معلومات تدين الدكتورة سلوي مما يرغم الدكتورة سلوي أن تستقبل إكرام في المستشفى كلما تورطت في قضية جنائية. لذلك فليس هناك علاقة صداقة بين إكرام وسلوي. ولكن الصفة المشتركة بين الثلاثة نساء أنهن يكسبن الكثير من المال بطرق غير مشروعة. يوسف هو المالك والمدير لمجموعة شركات المهدي. وللشركة شهرة كبيرة وليوسف نفوذ كبير. يوسف كان أقرب إخوته لحياة. وكانت حياة قد حذرته من ارتباطه بإيناس ولكنه لم يستمع لنصيحتها. يوسف كثير الشرب وله علاقات جنسية متعددة مع عدة نساء. أدهم قريب جدا من خاله، فهم كالأصدقاء، ولا بخفي أدهم عن يوسف شيئا. وقد تعلم أدهم من يوسف طريقة حياته فهو أيضا يشرب الويسكي ويرتاد النوادي الليلية ويرافق النساء، وخصوصا الأكبر منه سنا، لأنهم كما يصفهم "أكثر خبرة". يحيى يواجه مشاكل مالية. وهو على علاقة وثيقة بأمه، نوجة، التي تخطط له وتدبر المكائد. ولا يخفى على كل من يوسف وندي أن نوجة تتحكم في تصرفات يحيى بشكل كبير فهي دائما ما تقنعه أن ينفذ حيلها لتخرجه من أي مشكلة تقع به .... وتتوالى الأحداث

بطولة[عدل]