حكمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
«الإيمان يماني والحكمة يمانية»

الحكمة هي اكتساب العلم من التعلم أو من التجارب ويقاربها في المعنى كلمة الخبرة،[بحاجة لمصدر]

والحكيم هو شخصٌ عاقل يرجح الامور نحو الصواب بما امتلكه من خبرات عبر تجاربه في الحياة . وقد شهد تاريخ الإنسانية العديد من الحكماء العرب وغير العرب ، حيث تعتبر جزءاً من التقاليد والعادات التي يجب أن يراعيها الإنسان أثناء تأدية أعماله اليومية بغض النظر عن الدين والعرق والقومية . حيث عرف بعضهم أن الحكمة عمل ما ينبغي كما ينبغي في الوقت الذي ينبغي أي بما معناهُ وضع الأمور في نصابها ، حيث هناك حكم اصلحت للتطبيق لمختلف العصور فكانت عميقة المعنى وبعض منها ما لا يصلح إلا زمن من الأزمنة فتكون سطحية المعنى وقد تأتي الحكمة في النثر والشعر .

عن ابْنِ عَبَّاسٍ[بحاجة لمصدر] قَالَ سَمِعْتُ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَيْلَةً حِينَ فَرَغَ مِنْ صَلاتِهِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِكَ تَهْدِي بِهَا قَلْبِي وَتَجْمَعُ بِهَا أَمْرِي وَتَلُمُّ بِهَا شَعَثِي وَتُصْلِحُ بِهَا غَائِبِي وَتَرْفَعُ بِهَا شَاهِدِي وَتُزَكِّي بِهَا عَمَلِي وَتُلْهِمُنِي بِهَا رُشْدِي وَتَرُدُّ بِهَا أُلْفَتِي وَتَعْصِمُنِي بِهَا مِنْ كُلِّ سُوءٍ اللَّهُمَّ أَعْطِنِي إِيمَانًا وَيَقِينًا لَيْسَ بَعْدَهُ كُفْرٌ وَرَحْمَةً أَنَالُ بِهَا شَرَفَ كَرَامَتِكَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْفَوْزَ فِي الْعَطَاءِ وَنُزُلَ الشُّهَدَاءِ وَعَيْشَ السُّعَدَاءِ وَالنَّصْرَ عَلَى الأعْدَاءِ اللَّهُمَّ إِنِّي أُنْزِلُ بِكَ حَاجَتِي وَإِنْ قَصُرَ رَأْيِي وَضَعُفَ عَمَلِي افْتَقَرْتُ إِلَى رَحْمَتِكَ فَأَسْأَلُكَ يَا قَاضِيَ الأمُورِ وَيَا شَافِيَ الصُّدُورِ كَمَا تُجِيرُ بَيْنَ الْبُحُورِ أَنْ تُجِيرَنِي مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ وَمِنْ دَعْوَةِ الثُّبُورِ وَمِنْ فِتْنَةِ الْقُبُورِ اللَّهُمَّ مَا قَصُرَ عَنْهُ رَأْيِي وَلَمْ تَبْلُغْهُ نِيَّتِي وَلَمْ تَبْلُغْهُ مَسْأَلَتِي مِنْ خَيْرٍ وَعَدْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ خَيْرٍ أَنْتَ مُعْطِيهِ أَحَدًا مِنْ عِبَادِكَ فَإِنِّي أَرْغَبُ إِلَيْكَ فِيهِ وَأَسْأَلُكَهُ بِرَحْمَتِكَ رَبَّ الْعَالَمِينَ اللَّهُمَّ ذَا الْحَبْلِ الشَّدِيدِ وَالأمْرِ الرَّشِيدِ أَسْأَلُكَ الأمْنَ يَوْمَ الْوَعِيدِ وَالْجَنَّةَ يَوْمَ الْخُلُودِ مَعَ الْمُقَرَّبِينَ الشُّهُودِ الرُّكَّعِ السُّجُودِ الْمُوفِينَ بِالْعُهُودِ إِنَّكَ رَحِيمٌ وَدُودٌ وَأَنْتَ تَفْعَلُ مَا تُرِيدُ اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا هَادِينَ مُهْتَدِينَ غَيْرَ ضَالِّينَ ولا مُضِلِّينَ سِلْمًا لأوْلِيَائِكَ وَعَدُوًّا لأعْدَائِكَ نُحِبُّ بِحُبِّكَ مَنْ أَحَبَّكَ وَنُعَادِي بِعَدَاوَتِكَ مَنْ خَالَفَكَ اللَّهُمَّ هَذَا الدُّعَاءُ وَعَلَيْكَ الإجَابَةُ وَهَذَا الْجُهْدُ وَعَلَيْكَ التُّكْلَانُ اللَّهُمَّ اجْعَلْ لِي نُورًا فِي قَلْبِي وَنُورًا فِي قَبْرِي وَنُورًا مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَنُورًا مِنْ خَلْفِي وَنُورًا عَنْ يَمِينِي وَنُورًا عَنْ شِمَالِي وَنُورًا مِنْ فَوْقِي وَنُورًا مِنْ تَحْتِي وَنُورًا فِي سَمْعِي وَنُورًا فِي بَصَرِي وَنُورًا فِي شَعْرِي وَنُورًا فِي بَشَرِي وَنُورًا فِي لَحْمِي وَنُورًا فِي دَمِي وَنُورًا فِي عِظَامِي اللَّهُمَّ أَعْظِمْ لِي نُورًا وَأَعْطِنِي نُورًا وَاجْعَلْ لِي نُورًا سُبْحَانَ الَّذِي تَعَطَّفَ الْعِزَّ وَقَالَ بِهِ سُبْحَانَ الَّذِي لَبِسَ الْمَجْدَ وَتَكَرَّمَ بِهِ سُبْحَانَ الَّذِي لا يَنْبَغِي التَّسْبِيحُ إِلا لَهُ سُبْحَانَ ذِي الْفَضْلِ وَالنِّعَمِ سُبْحَانَ ذِي الْمَجْدِ وَالْكَرَمِ سُبْحَانَ ذِي الْجَلالِ

قالوا عن الحكمة[عدل]

الحكمة هي عصارة التجارب الحياتية وافراز للحوادث والنوازل وإلهام بعد تفكير وتدبر للامور.والحكمة هي نتيجة قناعة راسخة. و الحكمة نظر في المآل واستخلاص للعاقبة بعد استشراف للمستقبل ومعرفة للمقصد.

  • قال أيوب :"وأما الحكمة فأين توجد؟ والفطنة أين مقرها؟ لا يعرف الإنسان قيمتها".
  • قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "إن الحكمة هي ضالة المؤمن، فخذوا الحكمة ولو من أهل النفاق".
  • بالحكمه نطق سلمان الفارسي حين قال:"ثلاث أفزعتنى وأضحكتنى:مؤمل الدنيا والموت يطلبه، وغافل وليس يغفل عنه، وضاحك ملء فيه ولا يدري أساخط ربه".
  • عن ابن عباس قال: ضمني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صدره وقال: "اللهم علمه الحكمة" [رواه البخاري].
  • قال السيد المسيح :"إن الحكمة هي نور كل قلب".
  • قال أرسطو: "الحكمة رأس العلوم والأدب والفن، هي تلقيح الأفهام ونتائج الأذهان".
  • قال أفلاطون: "الفضائل الأربعة هي الحكمة، العدالة، الشجاعه، الاعتدال".وقال أيضا:"نحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر، ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكر، وعبيد إذا لم نجرؤ أن نفكر".
  • قال هيجل: "الحكمة هي أعلى المراتب التي يمكن أن يتوصل إليها الإنسان فبعد أن تكتمل المعرفة ويصل التاريخ إلى قمته تحصل الحكمة، وبالتالي فالحكيم أعلى شأنا من الفيلسوف، والحكمة هي المرحلة التالية والأخيرة بعد الفلسفة. إنها ذروة الذرى وغاية الغايات وهنيئا لمن يتوصل إلى الحكمة والرزانة".
  • سئل سقراط:"لماذا اخترت أحكم حكماء اليونان؟"،فقال:"ربما لأنني الرجل الوحيد الذي يعترف أنه لا يعرف".
  • يجب أن تكون عندنا مقبرة جاهزة لندفن فيها أخطاء الأصدقاء .
  • من الحكمة أن يخفي المرء مذهبه وذهبه وذهابه .

نقول في بعض الأحيان احكمه جيدا او اغلقه بإحكام هنا يأتي معني الحكمة اي تحكيم العقل اي احكمه فتصبح متحكم في تصرفاتك وافكارك واقوالك ولا تقع في الخطا مرة اخري (أبوبكر ارحومه)


حكم قصيرة

السفر ميزان الاخلاق

أترف من ربيب نعمة

إتق الله حيثما كنت أثنين تذهب ضياعاً: عقل بلا دين ، ومال بلا بذل أجود الناس من جاد من قلة ، وصان وجه السائل عن المذلة أحسن القول ما وافق الحق أحفظ الله يحفظك إدخار الرجال أولى من إدخار المال إذا حلت المقادير بطلت التدابير إذا ربطت حزام الأمان أدرك الأخرون أنك سائق متميز إذا قدرت على عدوك ، فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه إذا قطع الطفل أصبعه ، قطع قلب أمه استنزلوا الرزق بالصدقة إشتدي يا أزمة تنفرجي أضعف الناس من ضعف عن كتمان سره أطردوا واردات الهموم بعزايم الصبر أظلم الناس لنفسه اللئيم أعقل الناس أعذرهم للناس أغنى الصباح عن المصباح أغنى الناس من قنع بما تيسر له أقوى الناس من قوي على عضبه أكثر الناس كذباً من يكثر الحديث عن نفسه الإحسان يقطع اللسان الأسد لايصيد الفئران الأعمى لايرى نفسه التائب من الذنب كمن لاذنب له التسويف سم الأعمال ، وعدو الكمال التصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة الجالب مرزوق ، والمحتكر ملعون الجاهل عدو نفسه الجماعة رحمة الجهل شرّ الأصحاب الحسد مطية التعب الحظُّ يأتي من لايأتيه الحق سيف قاطع الحلم سيد الأخلاق الحلم عقال الشر الحياء شعبة من الإيمان الخيل أعلم بفرسانها الدال على الخير كفاعله الشبهة أخت الحرام الشر قليله كثير الصبر مفتاح الفرج الصدق عزَّ والباطل ذلِّ الصديق الصدوق كالشقيق الشفوق الصديق وقت الضيق الصغائر بمرور الزمن تصير كبائر الظفر بالضعيف هزيمة العتاب قبل العقاب القليل مع التدبير ، أبقى من كثير مع التبذير القناعة كنز لايفنى القناعة: الاكتفاء بالموجود ، وترك التشوق الى المفقود الكتب بساتين العقلاء الكذب عار لازم ، وذل دائم الكلمة الطيب تجد مكاناً في كل قلب الكلمة ليست سهماً لكنها تخرق القلب اللهم احسن عاقبتنا في الأمور كلها اللهم ألهمني رشدي وقني شر نفسي اللهم أهدني لأحسن الأعمال والأخلاق اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا اللهم من أراد المسلمين بسوء فأشغله في نفسه المؤمن مرآة أخيه المحسن حيّ وإن نقل الى منازل الأموات المرء حيث يضع نفسه المشورة عين الهداية الملابس المعارة لاتدفئ المنتصر لايشعر بالتعب الناس أعداء ما جهلوا الهم نصف الهرم الوجه المصون بالحياء كالجوهر المكنون في الوعاء الوحدة خير من جليس السوء إن الله سبحانه رفيق يحب الرفق إن المباني تحكي همة الباني أن يكن الشغل مجهدة ، فإن الفراغ مفسدة أنحس الفرسان من حارب باللسان أوسط أبواب الجنة لبارً الوالدين أول الغضب جنون ، وآخره ندم إياك أن يضرب لسانك عنقك إياك ومصادقة الأحمق بالشكر تدوم النعم بعض الكلام أقطع من الحسام بلاء الإنسان من اللسان بيت الإنسان جنته وجحيمه تذكر أن إهمالك لأشياءك القيّمة .. يعرضها للتلف والضياع ترك الذنب أيسر من طلب التوبة تمام السعادة بمكارم الاخلاق تموت الاشجار وهي واقفة ثواب الآخرة خير من نعيم الدنيا جالس الفقراء تزد شكراً جودة الكلام في الاختصار جولة الباطل ساعة ، وجولة الحق إلى قيام الساعة حافظ على الزهرة تأكل الثمرة حبل الكذب قصير حزام الأمان أحد وسائل السلامة حسن الخلق يمن ، وسوء الخلق شؤم حلاوة الظفر تمحو مرارة الصبر حماك أحمى لك ، وأهلك أحفى بك حياء الرجل في غير موضعه ضعف خفّف طعامك ، تحمد منامك خير الاصحاب من يدلك على الخير خير البيوع ناجز بناجز خير الوعظ ما ردع خير لك أن تكون مغفلاً من أن تستغفل غيرك درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة دعِ التكاسل في الخيرات تطلبها  ? فليس يسعد بالخيرات كسلان دوام الحال من الحال دوام الفتن من أعظم المحن رب أخ لك لم تلده أمك رب ملوم لاذنب له ربما أتسع الأمر إذا ضاق رجل بلا مال خير من رجل بلا شرف سامح الناس ولاتسامح نفسك شر الناس من داراه الناس لشره صدر العاقل صندوق سره صدق المرء نجاته ضربة اللسان أسوأ من طعنة الرمح ظاهر العتاب خير من باطن الحقد عداوة الأقارب أمسّ من لسع العقارب عند الشدائد تذهب الاحقاد عيب الكلام تطويله فاز من سلم من شر نفسه فاصفح الصفح الجميل فخر المرء بفضله ، أولى بفخره بأصله في الظلام كل شيء حالك قل الحق وإن كان عليك قليل الحق يدفع كثير الباطل قليل الحق يدفع كثير الباطل قيدوا العِلم بالكتابة قيمة الشيء تعرف عند الحاجة اليه كفران النعم عنوان النقم كل أمريء يميل الى شكله كل إناء بمافيه ينضح كل بداية صعبة كل ذي نعمة محسود كل وعاء يضيق بما جعُل فيه إلا العلم فإنه يتسع كلام الرجل ميزان عقله كلام المرء بيان فضله ، وترجمان عقله كلما قاربت أجلاً فأحسن عملاً كن عالماً ناطقاً أو مستمعاً واعياً لا دين لمن لا مروءة له لاتثق بمعهد من لادين له لاتثق بمن يذيع سرك لاتثق بمن يذيع سرك لاتدخلن بين العصا ولحائها لاتشعل ناراً لاتستطع

من أقوال الفلاسفة في الحبمن أقوال الفلاسفة في الحب
ثلاثة أسئلة حيرت العالمثلاثة أسئلة حيرت العالم

إطفائها لاتعلم اليتيم البكاء لاتكن ليناً فتُعصر ، وصلباً فتكسر لاتكن ليناً فتُعصر ، ولا صلباً فتكسر لاتنظر الى الإبريق بل انظر الى مافيه لاتنه عن خلق وتأتي مثله لادين لمن لامروءة له لاعلاج للحزن إلابقتله بالصبر لاغابة بدون شجرة معوجة لافقر للعاقل لكل باب طارق لكل ساقط لاقط لكل مقامٍ مقالٌ لين الكلام قيد القلوب ما أشبه الليلة بالبارحة متى استعبتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم أحرارا من أدّب ولده صغيراً سُرَّبه كبيراً من أطاع هواه باع دينه بدنياه من أطال الأمل أساء العمل من أعانك على الشر ظلمك من أعجب برأيه ضل من أعطى وقت الحاجة ، كانت عطيته مضاعفة من الجهل صحبة الجّهال من الحبة تنشأ الشجرة من الحلم دفع السئة بالحسنة من أمات شهوته أحيا مرؤته من أُوتي الحكمة فقد أُوتي خيراً كثيراً من دام كسله ، خاب أمله من شبَّ على خلق شاب عليه من صارع الحق صرعه من قال ما لا ينبغي سمع ما لا يشتهي من كمال الإيمان حسن الخلق من لم يعرف الشر كان أجدر أن يقع فيه من لم يعلَّمه أبواه علمتِّه دنياه من نظر في العواقب سلم من النوائب من نظر في عيوب الناس فأنكرها ، ثم رضيها لنفسه فذلك الحمق بعينه من هزّ بيت جاره سقط بيته من يحرم الرفق يحرم الخير كله مواجهة الخطر مرة خير من الخوف الدائم وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها وجعلنا لكل شيء سببا وخير جليس في الأنام كتاب وخير جليس في الأنام كتاب ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك يتعلم الانسان الى أن يموت

انظر أيضا[عدل]