حماد الراوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هو أبو القاسم حماد بن أبى ليلى بن المبارك بن عبيد الديلمي الكوفي، المعروف بـ"الراوية".

كان من أعلم الناس بأيام العرب، وأخبارها، وأشعارها، وأنسابها ولغاتها، وهو الذي جمع السَّبع الطوال فيما ذكره أبو جعفر النحاس. وكانت ملوك بني أمية تُقَدّمه وتؤثره وتستزيره، فيفد عليهم وينال منهم ويسألونه عن أيام العرب وعلومها.

قال له الوليد بن يزيد الأُموي يوماً: بم استحققت هذا الاسم فقيل لك الرواية؟ فقال: بأني أروي لكل شاعر تعرفه يا أمير المؤمنين أو سمعت به، ثم أروى لأكثر منهم ممن تعترف أنك لا تعرفه ولا سمعت به، ثم أني لا ينشدني أحد شعراً قديماً ومحدثاً إلا ميّزت القديم من المحدث. فقال له الوليد: فكم مقدار ما تحفظ من الشعر؟ فقال: كثير، ولكنى أنشدك على كل حرف من حروف المعجم مائة قصيدة كبيرة سوى المقطعات من شعراء الجاهلية دون شعراء الإسلام. فقال الوليد: سأمتحنك في هذا، وأمره بالإنشاد، فأنشد حتى ضجر الوليد ثم وكَّلَ به من استحلفه أن يصدقه عنه ويستوفى عليه، فأنشده ألفين وتسعمائة قصيدة للجاهلية، وأخبر الوليد بذلك فأمر له بمائة ألف درهم.

وقد ولد حماد الراوية سنة 95هـ وكانت وفاته سنة 155هـ.

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]