حمدي بن حسن بن عبد الله الياور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اللواء حمدي بن حسن بن عبدالله الياور

أول رئيس للمراسم الملكية لجلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود منذ أن كان جلالته نائبُا للملك في الحجاز وكذلك المرافق الخاص له

اللواء حمدي بن حسن بن عبدالله الياور

أصوله[عدل]

تعود أصوله إلى الجزيرة العربية ،هاجر أجداده في القرن السابع عشر ميلادي من الجزيرة إلى مابين الرافدين جنوب الموصل في العراق في أثناء حكم الدولة العثمانية للمنطقة العربية.وترجع أصوله حسب شجرة النسب إلى الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

مولده ونشأته[عدل]

ولد في العراق عام1316 1897م ، وتوفي عام1391 هـ 1970م في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، له من الأبناء (7) ستة من الذكور وابنة واحدة.
تنقل أجداده ما بين جنوب العراق والموصل إلى أن استقر والده ببغداد وأعجبته ثقافتها وتأقلم على العيش فيها . كان لدى أجداده وأسرته الخير الكثير من أراضي وقرى عامرة ببساتينها وخيراتها كما كان لوالده علاقة طيبة مع الدولة العثمانية التي منحته أراضي شاسعة ناحية الموصل وشمال بغداد والتي تم تأميمها ومصادرتها نتيجة ثورة 1958 التي قام بها عبدالكريم قاسم.
اهتم والده بتعليمه حيث أدخله مدرسة عثمانية ثم بعثه إلى المدرسة الحربية في الاستانة وهي المدرسة التي كان يذهب إليها أبناء الأسر والعشائر من مختلف الدول العربية لدراسة العلوم العسكرية . ثم تخرج من الكلية العسكرية ضابطًا برتبة ملازم، عاد إلى موطنه الأصلي وأرض أجداده في الجزيرة العربية حيث عمل قائدًا في الجيش العثماني التابع للشريف الحسين بن علي الذي كان الحاكم المفوض من قبل الدولة العثمانية على منطقة الحجاز، ثم أصبح مساعدًا للقائد العام للجيش في عهد آخر ملوك الحجاز من الأشراف الشريف علي بن الحسين الذي كلفه بقيادة مدينة ينبع عسكريًا في أثناء حصارها من قبل جيش الأخوان، حيث جهز الباخرة المسماه بالرقمتين بالمدافع والرشاشات وأكياس الرمل واشتبك مع الأخوان من البحر؛ ثم دخل ينبع واستلم من قائدها آنذاك /عبدالحميد حكيم القيادة وأمر ببناء برج حماية مدينة ينبع والذي سُمي بمركز القلعة ومركز قله ومركز المنجاره وأستبسل في الدفاع عنها ، ثم توجه إلى جدة للدفاع عنها ولكن ما لبث أن يشارك في الدفاع عنها حتى تم تسليم الحجاز حسب "اتفاق جدة عام 1344هـ/1925م "بين الملك عبد العزيز والملك علي ابن الحسين. وبموجبه تم انهاء حكم الأشراف ومبايعة الملك عبد العزيز آل سعود ملكًا للحجاز ونجد وملحقاتهما .
بعد تسليم جدة طلب الملك عبدالعزيز من قوات الشريف الإنضمام إليه بعد أن منحهم الأمان ومن بينهم القائد/ حمدي الياور؛ ونظرًا لما تميز به من شجاعة وحنكة عسكرية وقدرة قتالية فقد أوكل إليه الملك الملك عبد العزيز آل سعود مهمة تنظيم وتأسيس الجيش السعودي كما شارك في حرب اليمن .حصل على ثقة الملك عبدالعزيز ثم أصبح رئيسًا للتشريفات والمرافق الخاص لجلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز منذ أن كان نائبًا للملك في الحجاز .
سكن مكة المكرمة، وكانت داره العامره في حي المسفلة مشهورة وتُعرف ببيت حمدي بك الياور، ثم مع انتقال مقر الحكم إلى جدة سكن في حي الشرفية ليكون قريبًا من مهامه كرئيس للتشريفات في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز، وفي فصل الصيف كان ينتقل مع الملك فيصل وسائر الحكومة إلى مدينة الطائف .

صفاته[عدل]

اللواء حمدي بن حسن بن عبدالله الياور

اتصف اللواء حمدي الياور بقوة الشخصية والشجاعة وعزة النفس والكرامة والحنكة العسكرية، كما تميز بالجود والكرم وحسن استقبال الضيف إذ كانت داره في مكة وجدة لا تخلو من الضيوف والوفود من داخل المملكة ومن خارجها. كان كتومًا للأسرار ومحبًا كبيرًا للملك فيصل بن عبدالعزيز ومخلصًا له ومن رجاله البارزين منذ أن كان جلالته نائبًا لوالده اللملك عبدالعزيز في الحجاز. له الكثير من المواقف الشجاعة سواء في أثناء الدولة السعودية الثالثة أو في أثناء حكم الأشراف للحجاز.

المناصب[عدل]

أول رئيس للمراسم(التشريفات) الملكيةالملك فيصل بن عبد العزيز منذ أن كان نائبًا للملك في الحجاز.
مدير مؤقت لمديرية الأمور العسكرية بالوكالة عام 1930م في عهد الملك عبدالعزيز آل سعود.

الألقاب والنياشين[عدل]

حصل على العديد من الأوسمة والنياشين التي كانت تزين بذلته العسكرية من بعض ملوك الدول وزعماؤها تقديرًا للدور الذي كان يقوم به في عهد الملك عبدالعزيز والملك فيصل بن عبدالعزيز ومن أهمها:

كما كان يعتز كثيرًا بالسيف الذي أهداه إليه جلالةالملك عبدالعزيز ويُكمل به بذلته العسكرية.

جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز حاجًا وإلى يمينه اللواء الياور

حصل على لقب بك من قبل الدولة العثمانية وهي من الألقاب الرفيعة المستوى التي تمنح كتشريف لأصحاب المراكز والوجهاء في أثناء حكم العثمانيين.الملك فيصل بن عبدالعزيز وملك الهند وخلفه اللواء حمدي الياور.jpg

إنجازاته[عدل]

في عهد الملك عبدالعزيز صدر مرسوم ملكي في 30/6/1930م بتوحيد جميع الدوائر العسكرية وتعيين اللواء/ حمدي بك الياور مديرا مؤقتا لمديرية الأمور العسكرية بالوكالة، وطلب منه الملك عبدالعزيز أن يضع تقريرا يُعين فيه التشكيلات التي يقتضي الأمر تشكيلها للتنظيمات العسكرية، ويقدم ميزانية لها، ويعين مناطق الجنود والأماكن التي توجد فيها القطاعات على أن يكون الإشراف على الجنود جميعا من اختصاصه ومن أهم التنظيمات التي أنجزتها مديرية الأمور العسكرية القوات المسلحة السعودية ما يلي: وضع الأسس للخدمة العسكرية النظامية وسَنَّ الأنظمة واللوائح التي تحكم أمور الجند ، وكذلك تشكيل الوحدات العسكرية طبقاً للأسلحة وتصنيف الشعب والإدارات القيادية والتموينية.

المراجع[عدل]

  • القوات المسلحة السعودية في نصف قرن، كتاب مخطوط إعداد معد البحث، موثق من رواة معاصرين للجيش منذ بدايته ومعلومات موثقة من ملفات الوزارة.
  • وثائق دارة الملك عبدالعزيز
  • http://archive.is/20121225025918/www.darah.org.sa/bohos/Data/10/5-1.htm
  • المنتدى العربي للدفاع والتسليح > التاريخ العسكري > الخليج العربي والشام وبلاد الرافدين
  • الجيش السعودي.. من قوة «الإخوان» إلى القوة النظامي


شمر (قبيلة)

الجيش السعودي
القوات المسلحة السعودية
الجيش السعودي من قوة الأخوان إلى القوة النظامية