حملة الأنفال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عمليات الأنفال أو حملة الأنفال (بالكردية کارەساتی ئەنفال) [1] هي إحدى عمليات الإبادة جماعية التي قام بها النظام العراقي السابق برئاسة الرئيس صدام حسين سنة 1988 ضد الأكراد في إقليم كردستان شمالي العراق [2] وقد اوكلت قيادة الحملة إلى علي حسن المجيد الذي كان يشغل منصب امين سر مكتب الشمال لحزب البعث العربي الاشتراكي وبمثابة الحاكم العسكري للمنطقة وكان وزير الدفاع العراقي الاسبق سلطان هاشم كان القائد العسكري للحملة وقد اعتبرت الحكومة العراقية انذاك الأكراد مصدر تهديد لها وقد سميت الحملة بالأنفال نسبة للسورة رقم 8 من القرآن الكريم. و(الأنفال) تعني الغنائم أو الأسلاب، والسورة الكريمة تتحدث عن تقسيم الغنائم بين المسلمين بعد معركة بدر في العام الثاني من الهجرة. استخدمت البيانات العسكرية خلال الحملة الآية رقم 11 قام بتنفيذتلك الحملة قوات الفيلقين الأول والخامس في كركوك وأربيل مع قوات منتخبة من الحرس الجمهوري بالإضافة إلى قوات الجيش الشعبي وافواج مايسمى بالدفاع الوطني التي شكلهاالنظام العراقي انذاك لمحاربة أبناء جلدتهم وقد تظمنت العملية ستة مراحل.

المرحلة الأولى[عدل]

ابتدات بالهجوم على منطقة سركلو وبركلو وقد استغرقت هذه المرحلة 3 اسابيع.

المرحلة الثانية[عدل]

ابتدات هذه المرحلة عندما قام النظام العراقي (في عهد صدام حسين) بشن هجوم على منطقة قره داغ واستمرت هذه العملية من 22 اذار إلى 30 اذار من سنة 1988.

المرحلة الثالثة[عدل]

ابتدات بالهجوم على منطقة كرميان في محافظة كركوك.

المرحلة الرابعة[عدل]

ابتدات عندما قام النظام العراقي السابق بشن هجوم على منطقة حوض الزاب الصغير.

المرحلة الخامسة[عدل]

حيث قام النظام العراقي بشن هجوم على المناطق الجبلية ل محافظة اربيل وجرى تدمير القرى الكردية هناك.

المرحلة السادسة[عدل]

وهي اخر المراحل عمليات الانفال ابتدات هذه العملية في 25 من شهر آب \ أغسطس سنة 1988 وقد شملت منطقة بهدنان وقد استمرت هذه العملية حتى 6 من ايلول \ سبتمبر من نفس العام.

نتائج الحملة[عدل]

وقامت الحكومة العراقية انذاك بتدمير ما يقارب من 2000 قرية وقتل الألاف من المواطنين الاكراد في مناطق إقليم كردستان أثناء عمليات الانفال واجبار قرابة نصف مليون مواطن كردي على الاقامة في قرى اقامتها الحكومة العراقية انذاك خصيصا كي يسهل السيطرة عليهم وجرى القاء القبض على ما يقارب من 182,000 مواطن كردي جرى تصفيتهم ودفنهم في قبور جماعية في مناطق نائية من العراق.

الإعتراف الدولي[عدل]

في يوم 5 كانون الأول - ديسمبر من سنة 2012 م أقر البرلمان السويدي بأن هذه العمليات بأنها عمليات إبادة جماعية بحق الأكراد العراقيين [3]

مصادر[عدل]

مقالات ووثائق عن عمليات الأنفال

مراجع[عدل]

  1. ^ Totten, Samuel. Dictionary of Genocide: A-L. ABC-CLIO, 2008 "Kurdish Genocide in Northern Iraq, (U.S. Response to). Well aware of the genocidal Al-Anfal campaign waged against the Kurds in northern Iraq by Iraqi president Saddam Hussein." p 252
  2. ^ [1] The Anfal Campaign Against the Kurds. A Middle East Watch Report: Human Rights Watch 1993.
  3. ^ الموقع الرسمي لراديو السويد باللغة العربية،.
Flag of Iraq.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالعراق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.