حمل (فيزياء)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يبين الشكل الحمل الحراري . المناطق الساخنة (أحمر) والمناطق الباردة (أزرق) . تتصاعد المناطق الساحنة قليلة الكثافة إلى أعلى طبقا لظاهرة الطفو ، وتهبط المناطق الباردة (أكبر كثافة) إلى أسفل . هذا النموذج الحسابي يمثل الحمل الحراري في جو الأرض.
الحمل الحراري في سخان

الحمل (بالإنجليزية: Convection) هو عملية انتقال الحرارة في الموائع من منطقة إلى أخرى بواسطة الحركة الجزيئية التي تسبب تصادم جزيئي بين جزيئات المائع بالتالي تنتقل الطاقة الحركية إلى بقية الجزيئات مما يجعل جميع الجزيئات بنفس الطاقة نفس الاحتكاك فتنتشر بذلك الحرارة، في العادة من أسفل إلى أعلى ولهذا نسميه "انتقال الحرارة بالحمل".

مثال على الظاهرة في وعاء غلايان الماء ، حيث يسخن الماء في قاع الوعاء الملامس للنار فتقل كثافته ويرتفع "بالحمل" إلى أعلى ، ثم يبرد قليلا على السطح . عندئذ تزيد كثافته بالتبريد فتزداد كثافة الماء فيهبط ثانيا إلى قاع الوعاء ، وهكذا تتكرر العملية .

تلك العملية الدورية التي تحدث في الوعاء نجدها أيضا في انتقال الحرارة من باطن الشمس إلى سطحها ، فتبرد على السطح بسبب أشعاعها للحرارة في الفضاء ، عندئذ تزيد كثافتها وتهبط ثانيا إلى باطن الشمس ، حيث ترتفع حرارتها من جديد ، وتصعد "بالحمل الحراري" إلى السطح ، وهكذا .

الحمل الحراري في الفيزياء من أهم وسائل انتقال الحرارة و انتقال الكتلة . في السوائل وفي الغازات يتم انتقال الحرارة بالحمل .

انتشار الحرارة[عدل]

تنتقل الحرارة عن طريق 3 طرق :

1- الحمل الحراري

2- التوصيل الحراري ، وهو يحدث عند تلامس جسمين صلبين أحدهما ساخن والآخر بارد . (لا يحدث هنا أنتقالا للكتلة

3- بالإشعاع ، تأتينا حرارة الشمس عن طريق الإشعاع . وأي جسم ساخن يشع حرارة في جميع الاتجاهات بالتساوي ، مثل الحديد الساخن .

طبقات الشمس:
1 . قلب الشمس (14 مليون كلفن)
2. منطقة إشعاعية (2 مليون كلفن)
3. منطقة حمل حراري
4. غلاف ضوئي (5800 كلفن)
5. غلاف لوني (ضوء و أشعة سينية وأطياف أخرى)
6. الهالة
7. بقع شمسية
8. سطح حبيبي هائج
9. انفجار شمسي

اقرأ أيضا[عدل]

Science.jpg هذه بذرة مقالة عن الفيزياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.