حمى الضنك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حمى الضنك
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع حمى الضنك

ت.د.أ.-10 A90.
ت.د.أ.-9 061
ق.ب.الأمراض 3564
مدلاين بلس 001374
إي ميديسين med/528


Close-up photograph of an Aedes aegypti بعوضة آييدس
Aedes aegypti بعوضة آييدس

حمى الضنك أو "حمى الدنج" أو "الدنك" (بالإنكليزية: Dengue Fever) أو حمى الضنك النزفية هي أمراض حمّية حادة, توجد في المناطق المدارية حيث تعتبر من الأمراض المدارية المهملة, ويسببها أربعة أنماط مصلية متقاربة من جنس الفيروس المصفر (flavivirus) من عائلة الفيروسات الخيطية [1] وتعرف أيضا بحمى العظم المكسور. يشمل انتشارها الجغرافي شمالي أستراليا, وشمالي الأرجنتين, وسنغافورة بأكملها, وماليزيا, وتايوان, وتايلاند, والفيتنام, وإندونيسيا, وهندوراس, وكوستاريكا, والفيليبين, وباكستان, والهند, وسيريلنكا, والبنغلاديش, والمكسيك, وسورينام, وجمهورية الدومنيكان, والبرازيل, وغويانا, وفنزويلا, وباربيدوس, وترنيداد وسامو.[2] على خلاف الملاريا؛ فإن حمّى الضنك سائدة في المناطق الحضرية كما هي في المناطق الريفية. تختلف الأنماط المصلية عن بعضها بما فيه الكفاية لمنع وجود حماية شاملة مشتركة أو حدوث وباء (فوق استيطاني) ينتج عن عدة أنماط مصلية. حمى الضنك تنتقل إلى البشر عبر بعوضة آييدس إجيبتاي (Aedes aegypti) أو نادرا عن طريق بعوضة آييدس ألبوبيكتس (Aedes albopictus), اللاتي يتغذيان خلال ساعات النهار.[3]

تقول منظمة الصحة العالمية أن حوالي اثنين ونصف مليار شخص ويشكلون خمسي سكان العالم؛ معرضون لخطر الإصابة بالضنك، وتقدر أنه قد يكون هناك خمسون مليون حالة من الضنك في العالم كل سنة. حمى الضنك الآن مرض متوطن في أكثر من مائة بلد.[4]

الإشارات والأعراض[عدل]

تظهر الأعراض خلال فترة تتراوح بين 3 و14 يوما (من 4 إلى 7 أيام في المتوسط) عقب اللدغة المعدية، مرضى الضنك يمكن أن ينقلوا العدوى فقط من خلال البعوض أو منتجات الدم وفقط بينما هم حُميون.المسافرين من المناطق المدارية قد ينقلون حمى الضنك من مواطنهم بشكل غير مقصود؛ حيث أنهم لم يشخصوا جيدا في ذروة مرضهم.

وللمرض شكلان سريريان:

  • بسيط: يشبه في بداياته أعراض الزكام ومنها:

- الصداع - آلام خلف العينين. - آلام في المفاصل والعضلات والظهر. - فقدان شهية وغثيان وقيء وكسل عام. - ارتفاع في درجة الحرارة، وفي حالة الرضع والأطفال الصغار تكون الحرارة مصاحبة بطفح جلدي وقد يؤدي ارتفاعها إلى اختلاجات أو تشنجات حرارية. - طفح جلدي (حبرات)،وقد تنخفض بعده الحرارة. - ارتفاع جديد للحرارة بعد يومين، وظهور طفح جلدي جديد في كل الجسم ما عدا الكفين والقدمين يستمر أياما عدة ثم تنخفض الحرارة مرة أخرى.

  • نزفي: حمى الضنك النزفية هي أحد مضاعفات حمى الضنك، وقد تؤدي إلى الوفاة، ولكن الشكل النزفي يحدث غالبا في الإصابة الثانية بنفس الفيروس أو بفيروس آخر من فيروسات الضنك، وأعراض الشكل النزفي هي:

يبدأ بنفس أعراض الشكل البسيط يتطور بعد يومين إلى خمسة أيام ليحدث صدمة ونزفا سريعا مفاجئا على شكل بقع نزفية تحت الجلد يتطور إلى حدوث نزف دماغي ودخول المريض في غيبوبة وحدوث الوفاة.[5]

حمى الضنك التقليدية تستمر تقريبا من ستة لسبعة أيام, مع قمة أصغر من الحمى في النهاية المتأخرة من المرض (لذلك يوصف المرض بالنمط ثنائي الوجه).

سريرياً, سينخفض عدد الصفائح الدموية حتى تعود حرارة المريض للدرجة الطبيعية. حالات حمى الضنك النزفية أيضا تُري ارتفاعا أكبر في درجة الحرارة, وظواهر نزفية متعددة, وانخفاض في الصفيحات الدموية, وتركز الدم. قسط صغير من الحالات يعاني من متلازمة صدمة الضنك والتي لها معدل وفيات مرتفع. اقتران حمى الضنك النازفة بتليف الكبد قد يشتبه في التطور السريع للسرطان الخلوي الكبدي. وبالنظر إلى أن فيروس حمى الضنك يرتبط بفيروس الالتهاب الكبدي ج, فهذه منطقة لمزيد من البحوث فالسرطان الخلوي الكبدي بين الأسباب السرطانية العليا الخمسة للوفاة خارج أوروبا وأمريكا الشمالية. طبيعياً السرطان الخلوي الكبدي لا يحدث في كبد متليف لعشر أو سنوات أكثر بعد توقف عامل التسمم بينما يطور مرضى حمى الضنك النازفة السرطان الخلوي الكبدي في غضون سنة واحدة من توقف سوء الاستخدام.

التشخيص[عدل]

عادة ما يتم تشخيص حمى الضنك سريريا. الصورة الكلاسيكية هي ارتفاع درجة الحرارة مع أنه لا يمكن تحديد مصدر مصاب بعدوى في الجسم ليتسبب في هذا الارتفاع مع ظهور طفح دموية صغيرة بسبب انخفاض الصفائح الدموية مع انخفاض نسبي في عدد كريات الدم البيضاء. ويجب الانتباه عند تشخيص حمى الضنك النزفية حيث أن تشخيصها قد يخفي المرحلة الأخيرة من أمراض الكبد والعكس بالعكس. وخصائص حمى الضنك النزفية هي:

  1. الحمى، ومشاكل في المثانة البولية، وصداع دائم، والدوخة الشديدة مع فقدان الشهية.
  2. ميل لنزف الدم ويظهر على شكل (نتيجة إيجابية عند إجراء اختبار العاصبة، كدمات عفوية، ونزيف من الغشاء المخاطي واللثة ومواقع الحقن وما إلى ذلك، وتقيؤ الدم أو الإسهال الدموي).
  3. نقص في الصفائح الدموية (أقل من 100،000 صفيحة دموية لكل ملم مكعب أو أقل من 3 صفائح دموية في فيلم دموي تحت المجهر بقوة تكبير عالية).
  4. أدلة على تسرب البلازما (مكداس الدم 20 ٪ أعلى مما كان متوقعا، أو انخفاض قيمته بنسبة 20 ٪ أو أكثر من خط الأساس بعد أخذ السوائل في الوريد، أو وجود الانصباب الجنبي أو الاستسقاء، وانخفاض في نسبة البروتين في الدم).
  5. مظاهر لالتهاب الدماغ.

وتعرف متلازمة صدمة الضنك بأنها حمى الضنك النزفية بالإضافة إلى:

  1. ضعف وسرعة في النبض.
  2. ضيق الضغط النبضي (أقل من 20 ملم زئبق).
  3. برودة وشحوب في الجلد مع معاناة من قلة الراحة والأرق.

يمكن الحصول على معلومات للتشخيص الفوري لحمى الضنك في المناطق الريفية وذلك باستحداث أدوات التشخيص السريع التي تفرق أيضا بين العدوى الأولية والثانوية لحمى الضنك.[6] السيرولوجيا (استخدام علم الأمصال في التشخيص) وتفاعل البوليميريز المتسلسل (الاسترداد) من الدراسات المتاحة لتأكيد التشخيص في حالة كون حمى الضنك واضحة سريريا. قد تهدد حمى الضنك حياة الأشخاص المصابين.

العلاج[عدل]

لا يوجد علاج محدد ضد مرض حمى الضنك، ولكن يمكن علاج المصابين به عند تشخيص المرض في مراحله المبكرة، ويجب:[7]

  • مراقبة العلامات الحيوية للمريض وتخفيض درجة حرارته وقد يعطى المريض الباراسيتامول للتعامل مع هذه الأعراض (خصوصا بين اليوم الثاني والسابع من أيام الحمى)
  • إعطاء السوائل المناسبة عن طريق الوريد وزيادة إعطاء السوائل عن طريق الفم لمنع الجفاف
  • نقل البلازما أو الصفائح الدموية عند الحاجة
  • الامتناع عن الأدوية المميعة للدم مثل الأسبرين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات فهذه العقاقير قد تزيد النزيف سوءا
  • إعطاء المضاد الحيوي حسب حاجة المريض.

العلاجات الناشئة[عدل]

تشير البيانات الجديدة إلى أن حمض مايكوفيلونيك (mycophenolic acid) وريبافيرين يمنع تكاثر حمى الضنك. التجارب الأولية أظهرت زيادة قدرها خمسة أضعاف في تقليل إنتاج الــ (RNA) الفيروسي في الخلايا التي استخدمت هذه الأدوية عليها.[8] لم تجرى الدراسات على الكائنات الحية حتى الآن. خلافا لعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة، فإن عدم الاهتمام العالمي وضعف التمويل يعيقان بشكل كبير تطوير نظام العلاج.

الطب البديل[عدل]

في الطب التقليدي البرازيلي تعالج حمى الضنك باستخدام عشبة مخلب القط والتي تفيد في علاج الالتهاب ولا تمنع أو تحمي من الإصابة بالمرض.[9] في الفلبين يكون العلاج باستخدام أعشاب طاوا طاوا، وعصير البطاطا الحلوة لزيادة تعداد الصفائح الدموية وإعادة الحيوية للمرضى.

الانتعاش[عدل]

خلال مرحلة الانتعاش يتمّ توقيف السوائل الوريدية لمنع حالة زيادة السوائل[10]. إذا حصلت زيادة السوائل والعلامات الحيوية مستقرّة قد يكون توقيف السوائل الأخرى كل ما هو مطلوب. إن لم يكن الشخص في مرحلة حرجة قد يتم استعمال الحلقة المدرّة للبول فوروسيميد لإزالة السوائل الزائدة من التداول.[11]

الوقاية[عدل]

حتى الآن لا يوجد تطعيم ضد المرض الذي ينتشر في المناطق المدارية في أكثر من مائة دولة حول العالم وأفضل طرق الوقاية هي مكافحة البعوض الناقل ازالة بؤر تراكم المياه

تطوير اللقاح[عدل]

هناك واحدة من البرامج التي تقوم بتطوير اللقاح تدعى مبادرة لقاح حمى الضنك للأطفال (PDVI)والتي أنشئت سنة 2003 م تهدف إلى تسريع عجلة تطوير اللقاح وطرحه في الأسواق بصورة يستطيع الجميع فيها الحصول عليه وخاصة للأطفال في البلدان الفقيرة والمعروفة بانتشار حمى الضنك فيها.[12] يجرّب العلماء التايلنديون لقاحا لحمى الضنك على 3000-5000 متطوع بعد نجاح الدراسات التي تمت إجراؤها على الحيوانات ومجموعة صغيرة من البشر المتطوعين.[13] كما توجد مجموعة أخرى من البحوث دخلت المرحلة الأولى والمرحلة الثانية من مراحل التجارب الإكلينيكية.[14]

السيطرة على البعوض الناقل[عدل]

فني ميداني يبحث عن اليرقة في خزان ماء راكد أثناء برنامج استئصال آيدس اجبتاي بميامي, فلوريدا. في عام 1960م, تم بذل مجهود كبير في جنوب أمريكا الشرقي لاستئصال بعوضة آييدس إجيبتاي ؛ الناقل الأساسي في المناطق المدنية لحمى الضنك والحمى الصفراء.

أفضل طرق الوقاية هي مكافحة البعوض الناقل عن طريق القضاء على أماكن تكاثره في تجمعات المياه العذبة كحمامات السباحة والخزانات والمياه المتبقية بعد الأمطار وفي تجمعات المياه الصغيرة داخل وحول المنزل. ومن طرق الوقاية أيضا منع لدغ البعوض باستخدام الحواجز والملابس الواقية وطارد الحشرات، وخفض تعداد البعوض باستخدام المبيدات الحشرية في المناطق المعرضة لخطر الوباء.

الحماية الأولية ضد الضنك تعتمد أساسا في نجاحها على السيطرة على البعوض الناقل, هناك طريقتان للحماية الأولية: السيطرة على اليرقات والسيطرة على البعوض البالغ. تتكاثر بعوضة آييدس في تجمعات المياه داخل الأوعية المصنعة مثل: أكواب البلاستيك, والإطارات المستعملة, والقوارير المكسورة, وأحواض الزهور... الخ. التصريف أو الإزالة الدورية لتجمعات المياه هي أفضل طريقة للتقليل من الأراضي الخصبة لتكاثر البعوض. تعتبر مبيدات اليرقات أيضا طريقة فعالة أخرى للسيطرة على اليرقات الناقلة, ولكن يُفضّل لهذه المبيدات أن تكون طويلة الأجل ومعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية ليتم استعمالها مع مياه الشرب. كما توجد أيضا منظمات نمو الحشرات الفعالة والتي تتميز بطول أجلها وسلامة استعمالها, مثل: البايريبروكسيفين. وللتقليل من حجم البعوض الطائر, يتم رشّ الهواء بالمبيدات الحشرية الحماية من عضّات البعوض أيضا تعتبر سبيلا آخر للحماية من المرض, ويكون ذلك باستخدام منفّرات الحشرات, ومصائد البعوض أو شبكات البعوض. في عام 1998م, قام العلماء من معهد كوينزلاند للأبحاث الطبية بأستراليا(QIMR) مع وزارة الصحة بفيتنام بإصدار مخطط يقوم بتشجيع الأطفال على إدخال نوع من القشريات؛ الميزوسايكلوب (Mesocyclops) في خزانات المياه والخزانات المهملة والمعروف تكاثر بعوض الآيدس بداخلها[15], هذه الطريقة تعتبر فعّآلة من حيث التكلفة وصديقة للبيئة أكثر من المبيدات الحشرية ولكن أقل فعالية منها, وتحتاج إلى مشاركة دائمة ومستمرة من المجتمع.[16]


على الرغم من أن هذه الطريقة في السيطرة على البعوض كانت فعالة في المناطق الريفية فإنه لا يعُرف مدى فعاليتها إن تمّ تطبيقها على المدن والمناطق المتحضّرة, فالميزوسايكلوب يستطيع العيش والتكاثر في خزّانات المياه الكبيرة كما هي في المناطق الريفية, ولكنه قد لا يستطيع عمل ذلك في الخزانات الصغيرة والموجودة بكثرة في المناطق المتحضّرة. أيضًا يعتبر الميزوسايكلوب مستضيفًا لدودة غينيا وهي كائن مُمرض يسبّب عدوى طفيلية, ولذلك لا يفضّل استعمال هذه الطريقة في الدول التي لا تزال لديها القابلية للإصابة بدودة غينيا. أكبر معضلة مع الميزوسايكلوب هو أن نجاحه يعتمد على مشاركة المجتمع. تكفي فقط فكرة الاعتقاد بقابلية الاصابة بعدوى دودة غينيا أن تمنع المجتمع أو بعض أفراده من الاستمرار بالمشاركة في تغطية تجمعات المياه والخزانات بالميزوسايكلوب, ومن دون تكاتف المجتمع ودعم كل أفراد المدينة لهذه الطريقة تبقى هذه الطريقة من دون فائدة تُذكر ولن تحقق أي نجاح.[17]

في عام 2004م, قام العلماء من الجامعة الاتحادية بميناس غيرايس بالبرازيل باكتشاف طريقة سريعة للكشف عن تجمّعات البعوض وعدها داخل المناطق المتحضّرة. التقنية المسماة بالمراقبة الذكية للضنك (بالبرتغالية) تستخدم مصائد مضاف إليها مادة كيميائية تشجع وجود الحشرات (الكايرومونات بالإنجليزية kairomone) لتصطاد الإناث الحوامل من بعوضة الآييدس, وتقوم بتثبيت عدادات الحشرات عليها مدمجة مع أجهزة الجوال ونظام الملاحة (GPS) وتقنية شبكة الإنترنت. النتيجة هي خريطة متكاملة للبعوض في المناطق المتحضرة ومحدّثة تبعا للوقت الحالي ومن الممكن الدخول إلى النظام عن بعد مما يسمح بإخبار المسؤولين عن تخطيط السيطرة على المرض بالوضع[18], ولقد تمّ عرض هذا النظام في سنة 2006 م أثناء حفل توزيع جوائز متحف التكنولوجيا.[19]

في عام 2009م، اكتشف العلماء في مدرسة الأحياء المدمجة بجامعة كوينزلاند بأنه إذا تمّت عدوى بعوضة الآيدس ببكتيريا الفولباخيا فإن ذلك سيقوم بتقليص دورة حياة البعوض البالغ إلى النصف.[20] في هذه الدراسة, تم حقن عشرة آلاف جنين بعوضي بهذه البكتيريا. تقوم هذه البكتيريا بالانتشار عن طريق البيض إلى الجيل الجديد.التجربة البحثية قد تتمّ فعليا في خلال 3 سنوات بفيتنام. وإن لم تسفر التجربة عن مشاكل, فسوف يتم خلال خمس سنوات طرح نموذج متكامل وشامل للهجوم البيولوجي على هذه الحشرات.[21]

محاولات الوصول إلى مضادّات الفيروس[عدل]

يعتبر فيروس الضنك من ضمن عائلة الفيروسات الخيطية والتي تتضمن فيروس الكبد الوبائي ج وفيروس النيل الغربي وفيروس الحمى الصفراء بالإضافة إلى آخرين. وكثيرًا ما تمّت مناقشة التحوير المعملي للقاح فيروس الحمى الصفراء YF-17D ليوجه إلى فيروس الضنك ويستبدل بكائن مهجن جديد.[22] ولكن إلى اليوم لم تتم عمل أي دراسة كاملة بهذا الشأن.[23]

في عام 2006م, اكتشفت مجموعة من العلماء الأرجنتينيين التركيب الجزيئي لعملية تكاثر الفيروس, والذي من الممكن إصابته وإيقافه بإعطاب إنزيم بوليميريز الـ ر. ن. أ. الخاص بالفيروس.[24] في الآجارات الخلوية[25] والتجارب الـتي حدثت في الفئران[26][27]، أظهرت المادة الكيميائية التي تؤثر على الجينات نشاطا خاصا ضد فيروس الضنك. في عام 2007م, أضعف العلماء عملية تكاثر الفيروس بالتدخل في نشاط خمائر البروتييز الفيروسية, وتحت هذه التجربة تم استحداث برنامج لاكتشاف أفضل طريقة لإعطاب البروتييز.[28]

إبيدميولوجية المرض[عدل]

الانتشار العالمي لحمى الضنك لعام 2006 م.الأحمر : وباء الضنك.الأزرق : وجود بعوضة آييدس إجبتاي.

تنتقل عدوى الضنك بواسطة بعوض الآييدس، تحديدا بعوض A. aegypti وA. albopictus.. وقد تنتقل عدوى الضنك أيضا بواسطة منتجات الدم الفاسدة (المعدية) (نقل الدم، البلازما والصفائح الدموية) ولكن يظل مستوى هذه المشكلة مجهولا.[29]

الانتشار العالمي للضنك، 2000 م .

ظهرت أول أوبئة الضنك في الثمانينات من القرن الثامن عشر ميلادية بعد اكتشاف وتسمية المرض بفترة قصيرة وفي نفس التوقيت في كل من آسيا، أفريقا وأمريكا الشمالية. في الخمسينات من القرن العشرين حصلت جائحة لحمى الضنك في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، وبحلول العام 1975 باتت حمى الضنك النزفية سببا رئيسيا لموت الأطفال في تلك المنطقة. أصبح وباء حمى الضنك أكثر شيوعا منذ الثمانينات من القرن العشرين وبأواخر التسعينات من القرن ذاته أصبحت حمى الضنك أهم الأمراض المنتقلة للإنسان بواسطة البعوض بعد مرض الملاريا وذلك بحوالي 40 مليون حالة لحمى الضنك وعدة مئات من الألوف لحالات حمى الضنك النزفية سنويا. تميل حمى الضنك إلى التفشي بشكل كبير كل 5 إلى 6 أشهر. يعتقد بأن الارتفاع والانخفاض الدوري في أعداد حالات حمى الضنك يحدث نتيجة لدورات موسمية من التفاعل مع المناعة المشتركة قصيرة الأمد بين جميع الأنماط المصلية الأربعة (تداخل مناعي) داخل الأشخاص الذين أصيبوا بحمى الضنك. وبانتهاء هذه المناعة المشتركة، يصبح السكان أكثر عرضة لانتقال العدوى وقت حلول موعد التفشي الموسمي المقبل. وبذلك فإنه مع مرور الوقت يتبقى أعداد كبيرة من الأشخاص المعرضين للإصابة بالمرض في التجمعات السكانية المصابة على الرغم من التفشيات السابقة للمرض بسبب وجود أربعة أنماط مصلية مختلفة لفيروس الضنك ولوجود أفراد غير معرضين من حديثي الولادة أو المهاجرين.

هنالك أدلة ملموسة_ اقتُرحت في الأصل بواسطة (S.B. Halstead) في السبعينات من القرن العشرين _ تشير إلى أن حمى الضنك النزفية تحدث على الأرجح في المرضى المصابين بعدوى ثانوية بواسطة أحد الأنماط المصلية الأربعة لحمى الضنك يختلف عن مسبب الإصابة السابقة. هنالك نموذج يستخدم لشرح هذه العملية يعرف بـ (التعزيز المعتمد على الأجسام المضادة) (ADE) والذي يسمح بزيادة استيعاب الفيروس واستنساخه أثناء عدوى ثانوية بسلالة أخرى، من خلال ظاهرة مناعية تعرف بـالإنجليزية بـ (original antigenic sin) وتعني أن الجهاز المناعي يفضل استخدام ذاكرته المناعية التي سجلت استجابته للعدوى الأولية ويستخدمها بلا تحوير مع هذه العدوى الجديدة المختلفة قليلا، حينها يصبح جهاز المناعة غير قادر على الاستجابة الكافية للعدوى الجديدة، فتصبح العدوى الثانوية حينها أكثر خطورة.[30] تعرف هذه العملية أيضا باسم (العدوى الإضافية).[31][32]

في عام 2002 وجد أن المرض يستوطن جنوب المحيط الهادي وآسيا والكاريبي والمناطق الاستوائية الأمريكية والأفريقية. هذا وتعتبر حمى الضنك من الأمراض المدارية المهملة، كما أنها تقتل قرابة 22 ألف شخص سنويا حول العالم لذلك ينصح بالقضاء على البعوض في ظل عدم توفر العلاجات بشكل تجاري.[33] الحالات التي يبلغ عنها من حمى الضنك لا تمثل العدد الفعلي لحالات الإصابة التي تشمل الحالات غير الظاهرة سريريا والحالات التي لم يطلب أصحابها الخدمة الطبية.في سنغافورة، يبلغ عن 4 إلى 5 آلاف حالة من حمى الضنك أو حمى الضنك النزفية سنويا.وفي العام 2004 حصلت 7 وفيات نتيجة متلازمة صدمة الضنك.[34].عانت بوليفيا من وباء حمى الضنك بداية العام 2009 حيث أصيب 31 ألف شخصٍ ومات منهم 18 شخصا.حصل وباء أيضا في كيرنز (Cairns) التي تقع في كوينزلاند بأستراليا في الأول من ديسمبر من عام 2008م.وفي مارس عام 2009 كان هناك 503 حالة مؤكدة في المجتمع المكون من 152 ألفا و137 شخصا. بدأت بعدها الأوبئة تنتشر في المدن المجاورة. وكانت الحالات تشمل الأنماط الأربعة من الضنك. وفي الرابع من مارس 2009 أكدت صحة كوينزلاند أن امرأة مسنة ماتت في كرينز بسبب حمى الضنك كأول حالة وفاة منذ انتشار المرض. وبالرغم من أن المرأة كانت تعاني من مشاكل صحية أخرى إلا أن نتيجة فحصها كانت موجبة للإصابة بحمى الضنك مما يجعله سببا لوفاتها.انتشرت حمى الضنك أيضا كوباء في عدة مناطق من الأرجنيتين حيث بلغ عن أكثر من 9673 حالة في الحاديعشر من أبريل عام 2009 عن طريق وزارة الصحة. [1] يتسبب بعض المسافرين من المناطق الموبوءة بنقل المرض إلى مناطق أخرى. [2] بذلت جهود كبيرة لمحاربة الوباء في الأرجنتين مركزة على منع البعوض الناقل للمرض من التكاثر عن طريق تجفيف جميع المواطن المائية التي قد يتكاثر حولها البعوض. أقيمت أيضا حملة معلوماتية تهتم بمنع حمى الضنك وساهمت الحكومة برش المبيدات الحشرية لقتل البعوض..[35]

أصل الكلمة[عدل]

أصل كلمة الضنك غير واضح تماما، لكن هناك فرضية تقول أنها مشتقة من عبارة من اللغة السواحلية (لغة سواحل أفريقيا الشرقية) وهي "Ka-dinga pepo" والتي تصف المرض كمرض تسببه روح شريرة.[36] وقد تكون الكلمة السواحلية "dinga " مشتقة من الكلمة الإسبانية "dengue" وتعني حساس أومتحفظ ويصعب إرضاؤه واصفة الشخص المصاب بحمى الضنك.[37] وقد يكون العكس صحيحا أيضا فتكون الكلمة الإسبانية مأخوذة من شبيهتها باللغة السواحلية.[38] عرفت أيضا بحمى المتأنق الغندور " Dandy Fever" حيث كانت مشية العبيد المصابين بالمرض غرب الهند توصف بأنها مشية متأنق.[39]

لمحة تاريخية[عدل]

أول حالة يحتمل أنها حمى الضنك موجودة في موسوعة طبية صينية وقد أطلق عليها الصينيون "تسمم مائي" له علاقة بحشرة طائرة.[38] أول حالة حمى ضنك مؤكدة كانت عام 1789 وقد وصفها "بنيامين رش" بحمى تكسر العظم بسبب آلام العضلات والمفاصل المصاحبة لها.[40] ولم يعرف سببها الفيروسي وانتقالها بواسطة البعوض إلا في القرن العشرين. تسببت تحركات جموع الناس خلال الحرب العالمية الثانية بانتشار المرض في الكرة الأرضية كاملة. وبدأ اجتياح المرض كوباء عالمي من الجنوب الشرقي لآسيا بعد هذه الحرب ومنها انطلقت في العالم كله حتى الآن.

استخدام الفيروس كسلاح حيوي[عدل]

تعد حمى الضنك واحدة من العوامل التي درست الولايات المتحدة الأمريكية إمكانية استخدامها كسلاح بيولوجي قبل أن تعطل الدولة برنامج الأسلحة البيولوجية.[41]

علم الأوبئة[عدل]

معظم الناس الذين يعانون من حمى الضنك يتعافون دون أي مشاكل[42]. نسبة الوفيات تترواح بين 1-5% من دون علاج وأقل من 1% مع العلاج ولكن في حالة المرض الشديد ترتفع نسبة الوفيات إلى 26%[10]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Chapter 4, Prevention of Specific Infectious Diseases". CDC Traveler's Health: Yellow Book. اطلع عليه بتاريخ 2007-05-20. 
  2. ^ http://www.samoalivenews.com/Health/Dengue-Fever-Outbreak-Confirmed-In-Samoa.html
  3. ^ Dengue Fever – Information Sheet. World Health Organization, October 9 2006. Retrieved on 2007-11-30.
  4. ^ Dengue epidemic threatens India's capital
  5. ^ http://www.aljazeera.net/news/pages/b7a0a08d-7057-47e0-b2b6-0eda6b7ca050
  6. ^ Such diagnostic kits may consist of a 'test cassette' or other device, of which the link is one example of many: "Dengue fever rapid test devices, also known as one-step dengue tests, are a solid phase immuno-chromatographic assay for the rapid, qualitative and differential detection of dengue IgG and IgM antibodies to dengue fever virus in human serum, plasma or whole blood." Atlas Link Biotech co. Ltd (2008)Dengue Fever Rapid Test Kits. Accessed: 27/06/09. Available at: http://www.ivdpretest.com/Dengue-Rapid-Tests.html
  7. ^ "Dengue & DHF: Information for Health Care Practitioners". Dengue Fever. CDC Division of Vector-Borne Infectious Diseases (DVBID). 2007-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-05. 
  8. ^ Takhampunya R, Ubol S, Houng HS, Cameron CE, Padmanabhan R (2006). "Inhibition of dengue virus replication by mycophenolic acid and ribavirin". J. Gen. Virol. 87 (Pt 7): 1947–52. doi:10.1099/vir.0.81655-0. PMID 16760396. 
  9. ^ Brazil Scientists Discover "Cat's Claw" Combats Dengue Fever
  10. ^ أ ب http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/20639791
  11. ^ WHO (2009). Dengue Guidelines for Diagnosis, Treatment, Prevention and Control. Geneva: World Health Organization. ISBN 9241547871. http://whqlibdoc.who.int/publications/2009/9789241547871_eng.pdf.
  12. ^ "Pediatric Dengue Vaccine Initiative". 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-05. 
  13. ^ "Thailand to test Mahidol-developed dengue vaccine prototype". People's Daily Online. 2005-09-05. اطلع عليه بتاريخ 2006-10-08. 
  14. ^ Edelman R (July 2007). "Dengue vaccines approach the finish line". Clinical infectious diseases : an official publication of the Infectious Diseases Society of America. 45 Suppl 1: S56–60. doi:10.1086/518148. PMID 17582571. 
  15. ^ Vu SN, Nguyen TY, Kay BH, Marten GG, Reid JW (01 October 1998). "Eradication of Aedes aegypti from a village in Vietnam, using copepods and community participation". Am J Trop Med Hyg. 59 (4): 657–60. PMID 9790448. 
  16. ^ "Water bug aids dengue fever fight". BBC News. 2005-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-05. 
    Kay B, Vu SN (2005). "New strategy against Aedes aegypti in Vietnam". Lancet 365 (9459): 613–7. doi:10.1016/S0140-6736(05)17913-6. PMID 15708107. 
  17. ^ "Control of aedes vectors of dengue in three provinces of Vietnam by use of Mesocyclops (Copepoda) and community-based methods validated by etomology, clinical, and serological surveillance". The American Society of Tropical Medicine and Hygiene. 2002. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-18. 
  18. ^ "Dengue fever GPS mapping". CNN.com Technology. 2007-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-07. 
  19. ^ "Health Awards Benefiting Humanity Laureates". Tech Museum of Innovation. 2006. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-07. 
  20. ^ McMeniman CJ, Lane RV, Cass BN, et al. (January 2009). "Stable Introduction of a Life-Shortening Wolbachia Infection into the Mosquito Aedes aegypti". Science 323 (5910): 141–4. doi:10.1126/science.1165326. PMID 19119237. 
  21. ^ "Dengue fever breakthrough". Sydney Morning Herald. 2009-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-02. 
  22. ^ Lai CJ, Monath TP (2003). "Chimeric flaviviruses: novel vaccines against dengue fever, tick-borne encephalitis, and Japanese encephalitis". Advances in virus research 61: 469–509. doi:10.1016/S0065-3527(03)61013-4. PMID 14714441. 
  23. ^ Querec T, Bennouna (2006). "Yellow fever vaccine YF-17D activates multiple dendritic cell subsets via TLR2, 7, 8, and 9 to stimulate polyvalent immunity". J. Exp. Med. 203 (2): 413–24. doi:10.1084/jem.20051720. PMID 16461338. 
  24. ^ Filomatori CV, Lodeiro MF, Alvarez DE, Samsa MM, Pietrasanta L, Gamarnik AV (2006). "A 5' RNA element promotes dengue virus RNA synthesis on a circular genome". Genes Dev. 20 (16): 2238–49. doi:10.1101/gad.1444206. PMID 16882970. 
  25. ^ Kinney RM, Huang CY, Rose BC, et al. (April 2005). "Inhibition of dengue virus serotypes 1 to 4 in vero cell cultures with morpholino oligomers". Journal of virology 79 (8): 5116–28. doi:10.1128/JVI.79.8.5116-5128.2005. PMC 1069583. PMID 15795296. 
  26. ^ Burrer R, Neuman BW, Ting JP, et al. (June 2007). "Antiviral effects of antisense morpholino oligomers in murine coronavirus infection models". Journal of virology 81 (11): 5637–48. doi:10.1128/JVI.02360-06. PMC 1900280. PMID 17344287. 
  27. ^ Stein DA, Huang CY, Silengo S, et al. (September 2008). "Treatment of AG129 mice with antisense morpholino oligomers increases survival time following challenge with dengue 2 virus". The Journal of antimicrobial chemotherapy 62 (3): 555–65. doi:10.1093/jac/dkn221. PMID 18567576. 
  28. ^ "Project Summary". Discovering Dengue Drug-Together. University of Texas, Medical Branch. 2007. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-05. 
  29. ^ Wilder-Smith A, Chen LH, Massad E, Wilson ME (2009). "Threat of dengue to blood safety in dengue-endemic countries". Emerg Infect Dis 15 (1): 8–11. doi:10.3201/eid1501.071097. PMID 19116042. 
  30. ^ Rothman AL (2004). "Dengue: defining protective versus pathologic immunity". J. Clin. Invest. 113 (7): 946–51. doi:10.1172/JCI200421512. PMC 379334. PMID 15057297. 
  31. ^ Nowak MA, May RM (January 1994). "Superinfection and the evolution of parasite virulence". Proceedings. Biological sciences / the Royal Society 255 (1342): 81–9. doi:10.1098/rspb.1994.0012. PMID 8153140. 
  32. ^ Levin SA, Pimentel D (1981). "Selection of intermediate rates of increase in parasite-host systems". American Naturalist 117: 308–15. doi:10.1086/283708. 
  33. ^ حمى الدنج تقتل 65 شخصا فقط في كمبوديا العام الحالي - رويترز - تاريخ النشر 29 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 29 ديسمبر-2008
  34. ^ http://www.sciencedirect.com/science?_ob=ArticleURL&_udi=B7CPT-4KKNNH5-2&_user=130561&_rdoc=1&_fmt=&_orig=search&_sort=d&view=c&_acct=C000010878&_version=1&_urlVersion=0&_userid=130561&md5=4cc1b9743b4fddf5a0567b16b99bc130
  35. ^ Marcos Wozniak (12 March 2009),   Missing or empty |title= (help).
  36. ^ "Dengue fever: essential data". 1999. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-05. 
  37. ^ Harper D (2001). "Etymology: dengue". Online Etymology Dictionary. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-05. 
  38. ^ أ ب "etymologia: dengue" (PDF). Emerging Infectious Diseases 12 (6): 893. 2006. 
  39. ^ url=http://www.medterms.com/script/main/art.asp?articlekey=6620
  40. ^ Gubler DJ (July 1998). "Dengue and dengue hemorrhagic fever". Clinical microbiology reviews 11 (3): 480–96. PMC 88892. PMID 9665979. 
  41. ^ "Chemical and Biological Weapons: Possession and Programs Past and Present", James Martin Center for Nonproliferation Studies, Middlebury College, April 9, 2002, accessed November 14, 2008.
  42. ^ http://whqlibdoc.who.int/publications/2009/9789241547871_eng.pdf