حمى تيفية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحمى التيفية
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع حمى تيفية
Rose spots on the chest of a patient with typhoid fever due to the bacterium Salmonella typhi

ت.د.أ.-10 A01.0
ق.ب.الأمراض 27829
إي ميديسين oph/686
ن.ف.م.ط. [1]


الحمى التيفية (بالإنجليزية: typhoid fever) أو التيفوئيد هو مرض معدي ينتج من أكل أو شرب المواد الملوثة بأنواع معينة من السلمونيلا.

لمحة تاريخية[عدل]

مصابات بالحمى التيفية في الحجر الصحي.

الحمى التيفية هي واحدة من أقدم الأمراض التي لازمت وجود الإنسان على هذا الكوكب. وقد أثبت العلماء أن الإنسان أصيب بالحمى التيفية منذ 200,000 سنة. ومن المهم معرفة أن العائل الوحيد لهذا المرض هو الإنسان تماماً كمرض شلل الأطفال، لذلك فمن الممكن -نظرياً- السيطرة عليه إلا أن ظروف الفقر والفوضى التي تضرب معظم أنحاء العالم تحول دون ذلك كما أن هناك سبب آخر مهم وهو أنه يوجد أكثر من ألف نوع من البكتيريا المسببة لهذا المرض لذلك فتطوير الأمصال في هذا الاتجاه عملية شاقة.

الأعراض[عدل]

تستمر حضانة المرض فترة من 7 إلى 14 يوم بعدها تبدأ الأعراض في الظهور تدريجياً وهي تشمل:

  • الحمى الطويلة.
  • القيء.
  • فقدان الشهيه .
  • خمول عام
  • الآم شديده في المعده و الأمعاء
  • تورم الغدد اللمفاوية.
  • الرعشة.
  • الإسهال.
  • بقع وردية على الصدر تتحول إلى اللون الدموي .

وتأتي الأعراض تدريجيا ان لم يتم علاج المريض من المرحله الأولى .

التشخيص[عدل]

  • يمكن تشخيص المرض بالأعراض في المناطق التي يتوطن فيها هذا المرض أو أثناء الأوبئة.
  • اختبار فيدال يساعد في التشخيص ولكن لا يمكن الاعتماد عليه، لانه يعطي نتائج سلبيه وايجابية خاطئه.

لذا فهو فقط يعطي احتمال وجود المرض.

  • أفضل معيار للتشخيص هو القيام بأخذ عينه من المريض والقيام بزرع حقل بكتيري(culture)لعزل الميكروب(بكتريا السالمونيللا)المسبب للمرض، فاذا كان الاسبوع الأول من المرض تؤخذ عينة دم، وعينة براز إذا كان في الاسبوع الثاني، وعينه بول في الاسبوع الثالث.
  • أفضل عينه للتأكيد البكتريولوجي هي عينه نخاع العظام لانها تظهر الميكروب حتي ولو كان المريض ياخذ المضادات الحيوية.

الوقاية[عدل]

  • حيث أن طريقة العدوي هي عن طريق الطعام الملوث ببول أو براز المريض وكذالك البرصه"الوزغ" فهي تنقل المرض على الأطعمه المكشوفه,فان الاهتمام بالنظافة الشخصية واتباع العادات الصحية وغسل الأيدي والتأكد من نظافة الأطعمة وطهيها جيدا وتحضيرها من أهم طرق الوقاية ضد عدوي التيفوئيد.
  • هناك نوعان من اللقاح ضد المرض توصي بهما منظمة الصحة العالمية:[1]
  1. اللقاح الحي (بالإنجليزية)والذي يؤخذ عن طريق الفم(oral TY21a vaccine).
  2. لقاح الحمى التيفية متعدد السكريد (بالإنجليزية) والذي يعطى حقناً تحت الجلد أو عضلياً.
  • ملحوظة:هناك نوع قديم من اللقاح من البكتيريا الكاملة المقتولة والذي لم يعد يستخدم إلا في الأماكن التي لا تتوفر فيها اللقاحات الأحدث، وهو غير موصى به نظراً لمعدل عالٍ للتأثيرات الجانبية، بالدرجة الأولى الألم والالتهاب في مكان الحقن.[1]

العلاج[عدل]

حملة تطعيم ضد حمى التيفوئيد في أحد المدارس الأمريكية.

يقتل المرض من 10%-20% من المصابين به إذا لم يقدم لهم العلاج المناسب، وهناك العديد من المضادات الحيوية المتاحة في كل البلدان التي تستخدم لعلاج هذا المرض

قد يشعر مريض السانمونيلا بتحسن بعد عدة ايام و لكن لابد عليه من اخذ العلاج ، لان تحسنه ليس إلا بدايه لنشاط البكتريا داخل جسده عليه بالمتابعه و عمل التحاليل للتأكد من انخفاض النسبه اثناء العلاج ، و تحاليل بعد انتهاء العلاج بمده للتأكد من زوالها تماما .

الانتشار[عدل]

ينتشر بشكل رئيسي في مناطق أفريقيا وجنوب آسيا، ينتقل المرض من المصاب (المريض الموبوء) أو الشخص الحامل للعصيّات التيفية.

تنتقل الحمى التيفية عن طريق الفم (إلى الأمعاء) بعد تناول المآكل أو المشروبات أو الخضار أو الفواكه التي تعرضت لبول المصاب أو برازه.

تنتشر العصية التيفوئيدية في الكبد والدماغ والطحال والعظم.

الوبائيات[عدل]

إن الحالات المقدّرة سنوياً تتراوح بين 16-33 مليون حالة تنتج عن 216000 حالة وفاة في المناطق الموبوءة. إن منظمة الصحة العالمية تحدد التيفوئيد باعتباره مشكلة صحية عامة خطيرة. يصيب بنسبة أعلى الأطفال والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 19 سنة.[2]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Typhoid vaccines: WHO position paper". Wkly. Epidemiol. Rec. 83 (6): 49–59. February 2008. PMID 18260212. 
  2. ^ "Typhoid fever". World Health Organization. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-28. 

وصلات خارجية[عدل]